مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs)

تساعد مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs) المضادة للاكتئاب في تخفيف أعراضه، مثل الشعور بالتهيج والحزن، لكن بعضها يستخدم أيضًا لتخفيف اضطرابات القلق وآلام الأعصاب. إليك كيفية عملها، والآثار الجانبية التي يمكن أن تؤدي إليها.

By Mayo Clinic Staff

تعد مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs) هي فئة من الأدوية الفعالة في علاج الاكتئاب. كما تستخدم أحياناً تلك المثبطات لعلاج الحالات الأخرى، مثل اضطرابات القلق والألم (المزمن) على المدى الطويل، وخاصة آلام الأعصاب. وقد تكون تلك المثبطات مفيدة في حالة إصابتك بالألم المزمن بالإضافة إلى الاكتئاب.

كيفية عمل مثبِّطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs)

تعمل مثبِّطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs) على تخفيف الاكتئاب من خلال التأثير على الناقلات الكيميائية (الناقلات العصبية) المستخدمة للاتصال بين خلايا الدماغ. ومثل معظم مضادات الاكتئاب، تعمل مثبِّطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs) في النهاية على إحداث تغييرات في كيمياء الدماغ والاتصال في شبكات الخلايا العصبية في الدماغ، المعروفة بتعديل الحالة المزاجية، للمساعدة في تخفيف الاكتئاب.

وتعوق مثبِّطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs) امتصاص (استرداد) سيروتونين ونورابينفرين الناقلات العصبية في الدماغ.

مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين المعتمدة لعلاج الاكتئاب

اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين التالية كعلاج للاكتئاب:

  • ديسفينلافاكسين (بريستيك، كيديزلا)
  • دولوكسيتين (سيمبالتا) ― تم اعتماده أيضًا لعلاج القلق وأنواع معينة من الألم المزمن.
  • ليفوميلناسيبران (فيتزيما)
  • فينلافاكسين (إفيكسور إكس آر) ― تم اعتماده أيضًا لعلاج القلق واضطراب الهلع

التحذيرات والآثار الجانبية

تعمل جميع مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين-نورأَبِينِفْرين الانتقائية بنفس الطريقة ويمكنها التسبب في نفس الآثار الجانبية بشكل عام؛ على الرغم من عدم تعرّض بعض الأشخاص إلى أي من الآثار الجانبية. عادةً ما تكون الآثار الجانبية خفيفة وتختفي بعد مرور بعض الأسابيع الأولى من العلاج. قد يقلل تناول الأدوية مع الطعام من الإصابة بالغثيان. إذا لم تتحمل أحد مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين-نورأَبِينِفْرين الانتقائية؛ فقد تستطيع تحمل واحد آخر مختلف، حيث إن مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية تختلف في تركيبها الكيميائي عن بعضها البعض.

تتضمن الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لمثبطات إعادة امتصاص السيروتونين-نورأَبِينِفْرين الانتقائية ما يلي:

  • الغثيان
  • جفاف الفم
  • الدوار (الدوخة)
  • الصداع
  • التعرق المُفرط

وتتضمن الآثار الجانبية الممكنة الأخرى ما يلي:

  • شعورًا بالتعب
  • الإمساك
  • الأرق
  • تغييرات في مهام جنسية، مثل انخفاض الرغبة الجنسية أو صعوبة في الوصول إلى رعشة الجماع أو عدم القدرة على الاحتفاظ بانتصاب العضو الذكري (خلل الانتصاب)
  • فقدان الشهية

عادةً ما تفوق مزايا مضادات الاكتئاب عن الآثار الجانبية المحتملة. يعتمد اختيار مضاد الاكتئاب الأنسب لك على عدد من الأمور مثل الأعراض الخاصة بك وأي ظروف صحية أخرى قد تعاني منها.

اسأل طبيبك والصيدلي عن الآثار الجانبية المحتملة الأكثر شيوعًا لمثبطات إعادة امتصاص السيروتونين-نورأَبِينِفْرين الانتقائية الخاص بك، واقرأ دليل الأدوية الخاص بالمرضى الذي يأتي مع الوصفة الطبية.

مسائل تتعلق بالسلامة

مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية آمنة بالنسبة لأغلب الناس. ولكنها قد تتسبب في المشكلات في بعض الحالات. على سبيل المثال:

  • فينلافاكسين وديسفينلافاكسين وليفوميلناسيبران. قد تتسبب مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية هذه في ارتفاع ضغط دمك.
  • دولوكسيتين. قد يتسبب مثبط استرداد السيروتونين الانتقائي هذا في تفاقم مشكلات الكبد.

وتتضمن المشكلات الأخرى التي ينبغي عليك مناقشتها مع طبيبك قبل تناول مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ما يلي:

  • تفاعلات العقاقير. عند تناول مضادات الاكتئاب، أخبر طبيبك بشأن أي وصفة دوائية أخرى أو أدوية تباع دون وصفة دوائية أو أعشاب أو مكملات أخرى تتناولها. يمكن لبعض مضادات الاكتئاب أن تتسبب في تفاعلات خطيرة عند مزجها بأدوية أو منتجات عشبية معينة. قد تزيد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية من خطر تعرضك للنزيف، بالأخص إذا ما كنت تتناول أدوية أخرى تزيد من هذا الخطر، مثل الأسبرين أو وارفارين (Coumadin، Jantoven).
  • متلازمة السيروتونين. نادرًا ما تحدث متلازمة السيروتونين عندما تتناول مضادات الاكتئاب التي من شأنها التسبب في ارتفاع مستويات السيروتونين في جسمك. ولكن هذا غالبًا ما يحدث عند مزج دواءين يرفعان مستويات السيروتونين، مثل دواء آخر مضاد للاكتئاب أو أدوية معينة لتسكين الآلام والصداع أو نبتة سانت جون. تتضمن العلامات والأعراض على الإصابة بمتلازمة السيروتونين القلق والهياج والتعرق والتشوش والارتجاف والتململ وغياب التنظيم وتسارع معدل ضربات القلب. اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا ما كنت مصابًا بأي من هذه الأعراض.
  • مضادات الاكتئاب والحمل. تحدثي مع طبيبك عن المخاطر والمزايا لأنواع محددة من مضادات الاكتئاب. فقد تؤذي بعض مضادات الاكتئاب طفلك إذا ما تناولتِها أثناء فترة الحمل أو خلال فترة الرضاعة. وإذا ما كنتِ تتناولين مضادًا للاكتئاب وتفكرين في الحمل، فتحدثي مع طبيبك بشأن المخاطر المحتملة. لا تتوقفي عن تناول الدواء دون استشارة طبيبك أولًا، حيث قد يعرضك التوقف إلى المخاطر.

مخاطر الانتحار ومضادات الاكتئاب

تتصف معظم مضادات الاكتئاب بأنها أدوية آمنة بوجه عام، ولكن تشترط إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تحمل جميعها تحذيرات المربع الأسود وهي أشد تحذيرات الوصفات العلاجية. في بعض الحالات، قد تزداد الأفكار أو السلوكيات الانتحارية لدى الأطفال والمراهقين والشباب البالغين تحت 25 عامًا عندما يتناولون مضادات الاكتئاب، خاصة خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد بدء تناولها أو عند تغير الجرعة.

وينبغي مراقبة أي مريض يتناول مضادات الاكتئاب عن كثب تحسبًا لتفاقم الاكتئاب أو صدور سلوك غير اعتيادي. وإذا راودتك ــــــ أو راودت شخصًا تعرفه ــــــ أفكار حول الانتحار عند تناول أحد مضادات الاكتئاب، فاتصل بالطبيب على الفور أو احصل على مساعدة الطوارئ.

وتذكر أن مضادات الاكتئاب ستحد على الأرجح من خطر الانتحار على المدى الطويل عن طريق تحسين المزاج.

التوقف عن العلاج باستخدام مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs)

لا تعتبر مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين (SNRIs) من المواد المسببة للإدمان. ومع ذلك، فإن التوقف عن تناول الأدوية بصورة مفاجئة أو إهمال تناول عدة جرعات قد ينتج عنه أعراض شبيهة بأعراض الانسحاب. وأحيانًا يُطلق على هذه الحالة اسم متلازمة الانقطاع. إن الأعراض الشبيهة بالانسحاب هي الأكثر شيوعاً مع فنلافاكسين أو ديسفينلافاكسين. ويتعين عليك التعاون مع الطبيب لتخفيض الجرعة تدريجياً وبطريقة آمنة.

يمكن أن تتضمن الأعراض الشبيهة بأعراض الانسحاب:

  • الدوار (الدوخة)
  • الصداع
  • الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا، مثل التعب والقشعريرة وآلام العضلات
  • التهيج أو الإثارة
  • الغثيان
  • الإسهال

العثور على مضاد الاكتئاب المناسب

حيث قد تختلف إستجابة الأشخاص لنفس نوع مضاد الاكتئاب. سبيل المثال، قد يعمل دواء معين بشكل جيد — او لا — بالنسبة لك مقارنةً بشخص آخر. أو قد تعاني من آثار جانبية أكثر أو أقل بعد تناول مضاد اكتئاب معين مقارنةً بشخص آخر يتناوله.

تلعب السمات الموروثة دورًا في كيفية تأثير مضادات الاكتئاب عليك. في بعض الحالات، وإن كان ذلك متاحًا، فقد تشير نتائج اختبارات الدم الخاصة إلى الطريقة التي قد يستجيب بها الجسم لنوع معين من مضادات الاكتئاب. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر المتغيرات الأخرى بالإضافة إلى الجينات على استجابتك للأدوية.

عند اختيار مضادًا للاكتئاب، يأخذ طبيبك في الاعتبار الأعراض وأي مشاكل صحية تعاني منها، والأدوية الأخرى التي تتناولها وما الذي ساعد على تحسن حالتك من قبل.

وعادةً، قد يستغرق الأمر عدة أسابيع أو أكثر قبل أن يكون مضادًا للاكتئاب فعالاً تمامًا ولتخفيف الشعور بالآثار الجانبية الأولية. قد تحتاج إلى تجربة عدة أنواع من المضادات للاكتئاب قبل الوصول إلى النوع المناسب لك، ولكن عليك التحلي بالصبر. فبتحليك بالصبر، يمكنك أنت وطبيبك العثور على الدواء الملائم لحالتك.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة