نظرة عامة

What is a migraine? A Mayo Clinic expert explains

Learning about migraine disorder can be intimidating. Amaal Starling, M.D., a neurologist at Mayo Clinic, walks you through the facts, the questions, and the answers to help you better understand this condition.

Hi, I'm Dr. Amaal Starling, a neurologist at Mayo Clinic specializing in headache disorders. In this video, we will cover the basics of migraine. What is it? Who gets it, the symptoms, the diagnosis, and most importantly, the treatment. Whether you're looking for answers for yourself or someone you love, we are here to give you the best information available. There is a lot of stigma around migraine. That it's just a headache and that it's no big deal. But migraine is a genetic neurologic disease. It affects each person differently with a wide range of disease severity. Some have infrequent attacks, but others may have frequent disabling attacks. Expecting someone to push through or just take your mind off of it is never good advice.

Who gets it?

Migraine is very common, affecting one in five women, one in 16 men, and even one in 11 children. Migraine attacks are three times more prevalent in women, likely as a result of hormonal differences. Certainly genetic and environmental factors play a role in the development of migraine disease. And since it is genetic, it is hereditary. Meaning if a parent has migraine, there's about a 50 percent chance that a child may develop migraine as well. If you have migraine, certain factors can trigger an attack. However, this does not mean that if you get a migraine attack, that it's their fault, that you should feel any guilt or shame for your symptoms. Hormonal changes, specifically fluctuations and estrogen that can occur during menstrual periods, pregnancy and perimenopause can trigger a migraine attack. Other known triggers include certain medications, drinking alcohol, especially red wine, drinking too much caffeine, stress. Sensory stimulation such as bright lights or strong smells. Sleep changes, weather changes, skipping meals or even certain foods like aged cheeses and processed foods.

What are the symptoms?

The most common symptom of migraine is the intense throbbing head pain. This pain can be so severe that it interferes with your day-to-day activities. It can also be accompanied by nausea and vomiting, as well as sensitivity to light and sound. However, a migraine can look very different from one person to another. Some people may get prodrome symptoms, the beginning of a migraine attack. These can be subtle warnings such as constipation, mood changes, food cravings, neck stiffness, increased urination, or even frequent yawning. Sometimes people may not even realize that these are warning signs of a migraine attack. In about a third of people living with migraine, aura might occur before or even during a migraine attack. Aura is the term that we use for these temporary reversible neurologic symptoms. They're usually visual, but they can include other neurologic symptoms as well. They typically built up over several minutes and they can last for up to an hour. Examples of migraine aura include visual phenomena such as seeing geometric shapes or bright spots, or flashing lights, or even loss of vision. Some people may develop numbness or a pins and needles sensation on one side of their face or body, or even difficulty speaking. At the end of a migraine attack, you might feel drained, confused, or washed out for up to a day. This is called the post-drome phase.

How is it diagnosed?

Migraine is a clinical diagnosis. That means the diagnosis is based on the symptoms reported by the patient. There is no lab test or imaging study that can rule in or rule out migraine. Based on screening diagnostic criteria, if you have the symptoms of headache associated with sensitivity to light, a decrease in function and nausea, you likely have migraine. Please see your healthcare professional for the possible diagnosis of migraine and migraine specific treatment.

How is it treated?

Because there is such a wide spectrum of disease severity with migraine, there's also a wide spectrum of management plans. Some people need what we call an acute or a rescue treatment for infrequent migraine attacks. Whereas other people need both an acute and a preventive treatment plan. Preventive treatment reduces the frequency and severity of migraine attacks. It might be a daily oral medication, a monthly injection, or even injections and infusions that are delivered once every three months. The right medications combined with lifestyle changes can be helpful to improve the lives of those living with migraine. There are ways to manage and minimize the triggers of migraine using the SEEDS method. The S is for sleep. Improve your sleep routine by sticking to a specific schedule, reducing screens and distractions at night. E is for exercise. Start small, even five minutes once a week and slowly increase the duration and frequency to make it a habit. And stick to movement and activities that you enjoy. E is for eat healthy, well-balanced meals at least three times a day and stay hydrated. The D is for diary. Track your migraine days and symptoms in a diary. Use a calendar, an agenda, or an app. Bring that diary with you to your follow-up appointments with your doctor to review. The S is for stress management to help manage migraine attacks triggered by stress. Consider therapy, mindfulness, biofeedback, and other relaxation techniques that work for you.

What now?

Migraine attacks can be disabling, but there are ways to manage the disease and to empower yourself to get the care and the support that you need. First. We need to end the stigma around migraine. It is not just a headache, it is a genetic neurologic disease. Next, talk to your healthcare professional about your symptoms. Eradicate the words "I'm fine" from your vocabulary and be honest with your healthcare professional, your employer, your loved ones, about how you're feeling as well as the kind of support that you need. Make yourself a top priority when you're having a migraine attack and reduce the likelihood of attacks through lifestyle adjustments. Have a consistent schedule, get adequate sleep, and learn strategies to cope with the stresses of life using mindfulness and meditation. Empower yourself to manage migraine with lifestyle changes and migraine specific treatment options. Together you and your doctor can manage the disease of migraine. If you'd like to learn more about migraine, watch or other related videos or visit mayoclinic.org. We wish you well.

قد تسبب الشقيقة (الصداع النصفي) ألمًا نابضًا أو إحساسًا نابضًا، وعادةً ما يقتصر على أحد جانبي الرأس. وغالبًا ما يصحبها غثيان وقيء وحساسية مفرطة للضوء والصوت. يمكن لنوبات الشقيقة (الصداع النصفي) أن تسبب ألمًا شديدًا لساعات، أو لأيام ويمكن أن تصل شدتها إلى التعارض مع ممارسة أنشطتك اليومية.

قد تحدث أعراض تحذيرية تُعرف بالأورة قبل الصداع أو معه. يمكن أن تشتمل الأورة على اضطرابات بصرية، مثل ومضات ضوئية، أو بُقع عمياء، أو اضطرابات أخرى، مثل الشعور بتنميل في أحد جانبي وجهك أو في الذراع أو الساق وصعوبة في التحدث.

قد تقي الأدوية المساعدة من الإصابة ببعض أنواع الصداع النصفي وتجعلها أقل ألما. وقد يكون الجمع بين الأدوية المناسبة وطرق علاج المساعدة الذاتية وتغييرات نمط الحياة أمرًا مساعدًا.

الأعراض

قد تمر الشقيقة (الصداع النصفي) -التي تؤثر في الأطفال والشباب والكبار على حد سواء - بأربع مراحل: البادرة والأورة والنوبة وما بعد النوبة. ولكن ليس كل من أصيب بالشقيقة يمر بجميع المراحل.

بادرة

قد تلاحظ قبل يوم أو يومين من الإصابة بالصداع النصفي تغييرات طفيفة تنذر بالإصابة بنوبة صداع النصفي قادمة، وتشمل:

  • الإمساك
  • التغيرات المزاجية، من الاكتئاب إلى الانتشاء
  • الرغبة الملحة لتناول الطعام
  • تيبُّس الرقبة
  • كثرة التبول
  • احتباس السوائل
  • كثرة التثاؤب

أورة

قد تظهر الأورة على بعض الأشخاص قبل الشعور بالصداع النصفي أو أثناءه. وتعد الأورة عَرضًا للجهاز العصبي يمكن علاجه. وعادةً ما تكون بصرية، ولكنها يمكن أن تنطوي أيضًا على اضطرابات أخرى. ويبدأ كل عَرض بشكل تدريجي في العادة، ويزداد حدة على مدار عدة دقائق ويمكن أن يدوم لفترة تصل إلى 60 دقيقة.

وتتضمن أمثلة أورة الصداع النصفي ما يلي:

  • ظواهر بصرية، مثل رؤية أشكال متنوعة أو بقع ساطعة أو ومضات من الضوء
  • فقدان البصر
  • الشعور بوخز كوخز الإبر والمسامير في الذراع أو الساق
  • ضعف أو خدر في الوجه أو جانب واحد منه
  • صعوبة التحدث

نوبات

يستمر الصداع النصفي عادة من 4 ساعات إلى 72 ساعة إذا لم يعالَج. ويختلف عدد مرات حدوث الصداع النصفي من شخص إلى آخر. وربما يحدث الصداع النصفي نادرًا أو قد يحدث عدة مرات في الشهر.

قد تجد ما يلي عند الإصابة بالصداع النصفي:

  • ألم عادة ما يكون في أحد جانبي رأسك، ولكنه كثيرًا ما يكون في الجانبين
  • ألم خافق أو نابض
  • تحسس للضوء والصوت، وأحيانًا للرائحة والملمس
  • غثيان وقيء

أثار الصداع النصفي

قد تشعر بعد نوبةِ الصداعِ النصفي أنّكَ مُستَنفذ، ومُرتبك وفاقد التركيز مُدَّة يوم. في حين أخبر بعض الأشخاص عن شعورهم بالابتهاج. قد تجلب حركة الدماغ المُفاجئة الألم مرة ثانية لفترةٍ وجيزة.

متى تزور الطبيب؟

غالبًا لا يمكن تشخيص الصداع النصفي وعلاجه. إذا كان تعاني بانتظام من علامات وأعراض الصداع النصفي، فاحتفظ بسجل للنوبات التي تعرضت لها وكيف تعاملت معها. ثم حدد موعدًا مع طبيبك لمناقشته في نوبات الصداع.

حتى لو كان لديك تاريخ من الصداع، فاستشر طبيبك إذا تغير النمط أو إذا شعرت فجأة باختلاف في حالات الصداع التي تصيبك.

استشر طبيبك على الفور أو اذهب إلى غرفة الطوارئ إذا كان لديك أي من العلامات والأعراض التالية، مما قد يشير إلى وجود مشكلة طبية أكثر خطورة:

  • صداع شديد ومفاجئ مثل قصفات الرعد
  • صداع مصحوب بحمى، أو تصلب في الرقبة، أو ارتباك، أو نوبات مرضية، أو ازدواج الرؤية، أو خَدر، أو ضعف في أي جزء من الجسم، ما قد يكون علامة على سكتة دماغية
  • صداع بعد إصابة في الرأس
  • صداع مزمن يتفاقم بعد السعال أو بذل مجهود أو الإجهاد أو الحركة المفاجئة
  • صداع مستجد بعد سن الخمسين

الأسباب

على الرغم من أن أسباب الصداع النصفي ليست مفهومة بالكامل، فإن الجينات والعوامل البيئية يبدو أنها تلعب دورًا.

فالتغيرات في جذع الدماغ والتشابكات الخاصة به مع العصب ثلاثي التوائم، وهو ممر أساسي للألم، قد تشترك في ذلك. لذا، فإن اختلال توازن كيماويات المخ - بما في ذلك السيراتونين الذي يساعد على تنظيم الإحساس بالألم في جهازك العصبي.

يدرس الباحثون دور السيراتونين في علاج الصداع النصفي. تلعب ناقلات الإشارات العصبية الأخرى دورًا في ألم الصداع النصفي، بما في ذلك الببتيد المتعلق بجين الكالسيتونين (CGRP).

محفِّزات الشقيقة (الصداع النصفي)

من محفزات الشقيقة (الصداع النصفي) ما يلي:

  • التغيُّرات الهرمونية عند النساء. من المحتمل أن تسبب التقلبات في هرمون الإستروجين، مثل قبل أو أثناء الدورة الشهرية والحمل وانقطاع الطمث، الصداع لكثير من النساء.

    يمكن للأدوية الهرمونية، مثل موانع الحمل الفموية، أن تزيد من تفاقم الشقيقة. مع ذلك، تجد بعض النساء أن الشقيقة تحدث بشكل أقل تواترًا عند تناول هذه الأدوية.

  • المشروبات. تشمل هذه المشروبات الكحول، خاصةً النبيذ، والكثير من الكافيين، مثل القهوة.
  • التوتر. يمكن أن يسبِّب الإجهاد في العمل أو المنزل الشقيقة.
  • المحفزات الحسية. يمكن للأضواء الساطعة أو الوامضة والأصوات العالية أن تحفز الشقيقة. كما تسبب الروائح القوية -مثل العطور ومرقق الطلاء والتدخين السلبي وغيرها- الشقيقة لدى بعض الأشخاص.
  • تقلبات النوم. يمكن أن تؤدي قلة النوم أو الإفراط فيه إلى حدوث الشقيقة لدى بعض الأشخاص.
  • العوامل البدنية. قد يثير المجهود البدني المكثَّف، ويشمل ذلك النشاط الجنسي، الشقيقة.
  • تغيُّرات المناخ. تغيير الطقس أو الضغط الجوي يمكن أن يسبِّب الصداع النصفي.
  • الأدوية. وسائل منع الحمل عن طريق الفم وموسِّعات الأوعية، مثل النتروغليسرين، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الصداع النصفي.
  • الأطعمة. قد تؤدي الأجبان القديمة والأطعمة المالحة والأطعمة المعالجة إلى حدوث صداع نصفي. وكذلك تفويت وجبات الطعام.
  • مُنكهات الغذاء. تشمل هذه محليات الأسبارتام والغلوتامات الأحادية الصوديوم الموجودة في العديد من الأطعمة.

عوامل الخطورة

ثمة عدة عوامل تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالصداع النصفي، وهي تشمل:

  • التاريخ العائلي. إذا كان أحد أفراد عائلتك مصابًا بالصداع النصفي، فقد تزداد أيضًا احتمالات إصابتك به.
  • العمر. يمكن أن يبدأ الصداع النصفي في أي عُمر، على الرغم من أن المرة الأولى للشعور به يحدث غالبًا خلال فترة المراهقة. ويصل الصداع النصفي إلى الذروة عادةً خلال الثلاثينيات من العُمر، ويصبح أقل حدّة تدريجيًّا وأقل تكرارًا في العقود التالية.
  • النوع. تزداد احتمالية إصابة النساء بالشقيقة عن الرجال بثلاثة أضعاف.
  • التغيرات الهرمونية. بالنسبة إلى النساء المصابات بالصداع النصفي، قد تبدأ نوبات الصداع قبل فترة الحيض أو بعد بدء الحيض بفترة وجيزة. وقد تتغيَّر تلك النوبات أيضًا أثناء الحمل أو انقطاع الطمث. وتتحسن الحالة بشكل عام بعد انقطاع الطمث.

المضاعفات

يمكن أن يسبب تناول المسكنات في أغلب الأحيان نوبات الصداع الخطيرة الناتجة عن الجرعات الزائدة للدواء. وقد تزداد المخاطر عند تناول مركبات الأسبرين والأسيتامينوفين والكافيين. قد تحدث نوبات الصداع الناتجة عن الجرعات الزائدة أيضًا إذا كنت تتناول الأسبرين أو الأيبوبروفين (Advil، أو Motrin IB، أو غيرهما) لأكثر من 14 يومًا في الشهر أو التريبتان أو السوماتريبتان (Imitrex أو Tosymra)، أو الريزاتريبتان (Maxalt أو Maxalt-MLT)، لأكثر من تسعة أيام في الشهر.

يحدث الصداع الناجم عن الجرعات الزائدة من الدواء عندما تتوقف الأدوية عن تخفيف الألم وتبدأ في إحداث الصداع. ثم تستخدم بعد ذلك المزيد من مسكنات الألم؛ وتستمر الدورة.

صداع نصفي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

02/07/2021
  1. Cutrer FM, et al. Pathophysiology, clinical manifestations, and diagnosis of migraine in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2021.
  2. Migraine information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/All-Disorders/Migraine-Information-Page. Accessed Jan. 31, 2021.
  3. Headache: Hope through research. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Headache-Hope-Through-Research. Accessed Feb. 6, 2021.
  4. Smith JH, et al. Acute treatment of migraine in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2021.
  5. Simon RP, et al. Headache & facial pain. In: Clinical Neurology. 10th ed. McGraw Hill; 2018. https://accessmedicine.mhmedical.com. Accessed Feb. 14, 2021.
  6. Ha H, et al. Migraine headache prophylaxis. American Family Physician. 2019;99:17.
  7. Kissoon NR (expert opinion). Mayo Clinic. March 16, 2021.
  8. Smith JH, et al. Preventive treatment of episodic migraine in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 31, 2021.
  9. Kleinman K, et al. Neurology. In: Harriet Lane Handbook. 22nd ed. Elsevier; 2021. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 7, 2021.
  10. Taylor FR. ABC's of headache trigger management. American Migraine Foundation. https://americanmigrainefoundation.org/resource-library/abcs-of-headache-trigger-management/. Accessed Feb. 6, 2021.
  11. AskMayoExpert. Migraine (adult) adjunctive therapy (adult). Mayo Clinic; 2020.
  12. Integrative and complementary migraine treatments. American Migraine Foundation. https://americanmigrainefoundation.org/resource-library/integrative-migraine-treatments/. Accessed Feb. 14, 2021.
  13. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 1, 2021.
  14. FDA approves new treatment for patients with migraine. U.S. Food and Drug Administration. https://www.fda.gov/news-events/press-announcements/fda-approves-new-treatment-adults-migraine. Accessed April 20, 2021.

ذات صلة

News from Mayo Clinic