نظرة عامة

إدمان المخدرات، ويُسمى أيضًا اضطراب استخدام المواد، مرض يؤثر على مخ الشخص وسلوكه ويؤدي إلى العجز عن التحكم في استخدام العقار أو الدواء القانوني أو غير القانوني. كما تُعتبر مواد مثل الكحول والماريجوانا والنيكوتين من المخدرات. عندما تكون مدمنًا، قد تستمر في تعاطي المخدرات على الرغم من الأذى التي تسببه.

يمكن أن يبدأ إدمان المخدرات بالتعاطي التجريبي لمخدر على سبيل التسلية في مواقف خاصة ومن أجل بعض الناس، ويصبح تعاطي المخدرات أكثر تكرارًا. بالنسبة إلى آخرين ـ وخاصة مع المواد الأفيونية ـ يبدأ إدمان المخدرات بالتعرف على أدوية بوصفة طبية أو الحصول على أدوية من صديق أو قريب تم وصف الدواء له طبيًا.

يختلف خطر الإدمان وسرعة تحولك لمدمن على حسب العقار. تنطوي بعض العقاقير مثل المسكنات الأفيونية على خطر اعلى وتتسبب في الإدمان بسرعة أكبر من غيرها.

مع مرور الوقت، قد تحتاج إلى جرعات أكبر من العقار لتصل إلى النشوة. وسرعان ما تحتاج إلى العقار لمجرد أن تشعر بأنك في حالة جيدة. مع زيادة استخدامك للعقار، قد تجد صعوبة متزايدة في الاستمرار بدون العقار. قد تؤدي محاولات التوقف عن استخدام العقار إلى إحساس قوي بالرغبة فيه وتجعلك مريضًا بدنيًا (أعراض الانسحاب).

قد تحتاج إلى مساعدة من طبيبك وأسرتك وأصدقائك أو مجموعات الدعم أو برنامج علاجي منظم للتغلب على إدمانك للعقار والاستمرار بدون عقار.

الأعراض

وتشمل أعراض إدمان المخدرات وسلوكياته ما يلي:

  • الشعور بضرورة تعاطي المخدر بشكل منتظم، وقد يكون ذلك على أساس يومي أو حتى عدة مرات في اليوم
  • الحاجة الملحَّة إلى المخدر بحيث تحجب التفكير في الأفكار الأخرى
  • الحاجة إلى تعاطي مزيد من المخدر للحصول على التأثير نفسه مع مرور الوقت
  • تعاطي كميات أكبر من المخدر خلال فترة زمنية أطول من المخطط لها
  • الحرص على الاحتفاظ بكمية إضافية من المخدر
  • إنفاق النقود على المخدرات حتى عند عدم استطاعة تحمل هذه النفقات
  • عدم الوفاء بالالتزامات ومسؤوليات العمل أو تقليل المشاركة في الأنشطة الاجتماعية أو الترفيهية بسبب تعاطي المخدرات
  • الاستمرار في تعاطي المخدر، برغم معرفة المدمن بالمشاكل التي تسببها في حياته أو الأضرار الجسدية أو النفسية التي تصيبه
  • القيام بأشياء لا يفعلها الشخص في الأحوال الطبيعية، مثل السرقة، ليحصل على المخدرات
  • القيادة أو القيام بأنشطة خطرة أخرى في أثناء الوقوع تحت تأثير المخدرات
  • قضاء وقت طويل في الحصول على المخدر أو تعاطيه أو التعافي من آثاره
  • الفشل في محاولات الإقلاع عن تعاطي المخدر
  • الشعور بأعراض الانسحاب عند محاولة التوقف عن تعاطي المخدرات

ملاحظة الاستخدام غير الصحي للأدوية بين أفراد الأسرة

وأحيانًا يصعُب التمييز بين التقلب المزاجي الطبيعي في مرحلة المراهقة أو الخوف من علامات إدمان المخدرات. وتتضمن المؤشرات المحتملة التي تدل على تعاطي المراهق أو غيره من أفراد الأسرة لمخدرات، ما يلي:

  • المشكلات في المدرسة أو العمل — عدم الذهاب إلى المدرسة أو العمل بشكل متكرر، والعزوف المفاجئ عن الأنشطة المدرسية أو العمل أو انخفاض الدرجات أو أداء الأعمال
  • مشكلات صحية بدينة — فقدان الطاقة أو الدافع، أو فقدان الوزن أو اكتسابه، أو احمرار العين
  • إهمال المظهر — العزوف عن الاهتمام بالملابس أو العناية بها أو بالمظهر
  • تغييرات سلوكية — الجهود المبالغ فيها لمنع أفراد الأسرة من دخول غرفته أو اتباع السريعة بشأن مكان الذهاب مع الأصدقاء أو التغييرات السيئة البالغة في السلوك أو العلاقات مع الأسرة أو الأصدقاء
  • المشكلات المالية — طلب الأموال بصورة مفاجئة دون تبرير معقول أو اكتشاف ضياع الأموال أو سرقتها أو اختفاء المقتنيات من المنزل مما قد يدل على بيعها لدعم شراء المخدرات

التعرف على علامات تعاطي المخدرات أو السُّكر/الثمل بالمخدرات

تختلف علامات وأعراض تعاطي المخدرات أو السُّكر/الثمل بالمخدرات، بناءً على نوع الدواء. وفيما يلي أمثلة عديدة على الأدوية المخدرة.

الماريجوانا والحشيش والعقاقير الأخرى التي تحتوي على مادة الحشيش

الأشخاص الذين يدخنون القنب أو يأكلون أو يستنشقون أشكالاً من المخدرات. في العادة يسبق القنب مواد أخرى أو يُستخدم معها مثل الكحول والمخدرات غير القانونية، وهو في العادة أول مخدر يتم تجريبه.

قد تشمل علامات وأعراض الاستخدام الأخير ما يلي:

  • الشعور بالنشوة أو الشعور بأنك "منتشٍ"
  • شعورًا عاليًا من الإدراك البصري والسمعي وحاسة التذوق
  • ضغط دم ومعدل ضربات قلب مرتفعين
  • عيون حمراء
  • جفاف الفم
  • انخفاض التعاضد
  • صعوبة التركيز أو التذكر
  • تباطؤ رد الفعل
  • قلقًا أو تفكيرًا بارانويديًا
  • رائحة القنب على الملابس مع اصفرار أنامل اليد
  • رغبة مبالغ فيها لأطعمة معينة في أوقات غير معتادة

في العادة يقترن الاستخدام طويل الأمد (المزمن) مع:

  • انخفاض حدة الذهن
  • ضعف مستوى الأداء بالعمل أو الدراسة
  • قلة عدد الأصدقاء والاهتمامات

كيه 2، وسبايس، وأملاح الاستحمام

هناك مجموعتين من الأدوية الاصطناعية — الكانابينويد الاصطناعية والكاثينون الاصطناعية — غير مشروعة في معظم الولايات. يمكن أن تكون تأثيرات هذه العقاقير خطيرة ولا يمكن التنبؤ بها؛ إذ لا توجد مراقبة للجودة وقد تكون بعض مكوناتها غير معروفة.

يتم رش الكانابينويدات الاصطناعية، المعروفة أيضًا باسم كيه 2 أو سبايس، على الأعشاب المجففة ثم يدخن، ولكن يمكن أن يتم تحضيره كشاي عشبي. على الرغم من ادعاءات الشركة المصنعة، فهذه مكونات كيميائية وليست منتجات "طبيعية" أو غير ضارة. يمكن أن تنتج هذه الأدوية شعورًا "بالنشوة" مشابهًا للماريجوانا، ويصبح بديلاً شائعًا لكنه خطير.

قد تشمل علامات وأعراض الاستخدام الأخير ما يلي:

  • الشعور بالنشوة أو الشعور بأنك "منتشٍ"
  • تحسين المزاج
  • تغير في حواس الإدراك البصري والسمعي والتذوقي
  • القلق أو الهياج الشديدين
  • البَارانويا
  • الهلوسة
  • ارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم أو النوبة القلبية
  • قيء
  • التشوش

الكاثينونات المستبدلة، التي يطلق عليها أيضًا اسم "أملاح الاستحمام"، هي مواد مغيرة لنشاط العقل (ذات مفعول نفسي) مشابهة للأمفيتامينات، مثل إكستاسي (MDMA) والكوكايين. وغالبًا ما توضع على ملصقات العبوات أسماء منتجات أخرى لتجنب كشفها.

على الرغم من الاسم، فإن هذه ليست منتجات استحمام، مثل الملح الإنجليزي. يمكن أن تؤكل الكاثينونات المستبدلة، أو تستنشق، أو تحقن، وهي تسبب إدمانًا بالغًا. يمكن أن تسبب هذه المخدرات تسممًا حادًا، مما يؤدي إلى آثار صحية خطيرة أو حتى إلى الموت.

قد تشمل علامات وأعراض الاستخدام الأخير ما يلي:

  • النشوة
  • اجتماعية زائدة
  • طاقةً وهياجًا زائدين
  • زيادة الرغبة الجنسية
  • ارتفاع معدل ضربات القلب وضغط الدم
  • مشاكل في التفكير بذهنٍ صافٍ
  • فقدان السيطرة على العضلات
  • البَارانويا
  • نوبات الهلع
  • الهلوسة
  • هذيان
  • السلوك العنيف والذهاني

أدوية الباربتيورات والبنزوديازيبينات والمنومات

تُعد أدوية الباربتيورات والبنزوديازيبينات والمنومات مضاد اكتئاب لعلاج الجهاز العصبي المركزي والتي تتوفر بوصفة طبية. ويستخدمها المرضى غالبًا بطريقة صحيحة أو خطأ للوصول إلى إحساس بالاسترخاء أو الرغبة "لتغيير الحالة المزاجية" أو نسيان الأفكار أو المشاعر التي تسبب الضغط النفسي.

  • الباربتيورات. تتضمن الأمثلة فينوباربيتال وسيكوباربيتال (سيكونال).
  • البنزوديازيبينات. تتضمن الأمثلة المهدئات، مثل ديازيبام (فاليوم) وآلبرازولام (زاناكس) ولورازيبام (تيفان) وكلونازيبام (كلونوبيم)، وكلورديازبوكسيد (ليبريوم).
  • المنومات. تتضمن الأمثلة الأدوية المنومة ذات الوصفة الطبية، مثل زولبيديم (أمبين، إنترميزو، وغيرهما) وزاليبلون (سوناتا).

قد تشمل علامات وأعراض الاستخدام الأخير ما يلي:

  • النعاس
  • الكلام المتداخل
  • انعدام التنسيق
  • الانفعالية أو التغييرات المزاجية
  • مشكلات في التركيز أو التفكير بوضوح
  • مشاكل الذاكرة
  • حركة غير إرادية بالعين
  • فقدان السيطرة على النفس
  • بطء التنفس وانخفاض ضغط الدم
  • حالات السقوط أو الحوادث
  • الدوخة

الميث والكوكايين والمحفزات الأخرى

تتضمن المحفزات الأمفيتامينات، والميث (ميثامفيتامين) والكوكايين والميثيل فِنيدات (ريتالين، وكونسيرتا، وغيرهما) وديكستروأمفيتامين-أمفيتامين (أديرال، وأديرال أكس آر، وغيرهما). غالبًا ما يتم استخدامها ويُساء استخدامها بحثًا عن الشعور بتأثير يشبه السعادة أو لرفع مستوى الطاقة أو من أجل تحسين الأداء في العمل أو المدرسة أو لخفض الوزن أو التحكم في الشهية.

قد تشمل علامات وأعراض الاستخدام الأخير ما يلي:

  • الشعور بالبهجة والثقة المبالغ فيها
  • ارتفاع درجة الانتباه
  • ارتفاع الطاقة والتململ
  • تغييرات في السلوك أو العدوانية
  • التحدث بسرعة أو بتشوش
  • توسع حدقة العين
  • التشوش الذهني والتهيؤات والهلوسات
  • العصبية أو القلق أو البَارانويا
  • تغييرات في معدل ضربات القلب وضغط الدم ودرجة حرارة الجسم
  • الغثيان أو القيء مع فقدان الوزن
  • اضطراب الوعي
  • احتقانًا بالأنف وتلف الغشاء المخاطي للأنف (في حالة استنشاق العقاقير)
  • تقرحات الفم، وأمراض اللثة وتسوس الأسنان بسبب تدخين المخدرات ("فم الميث")
  • الأرق
  • الاكتئاب بينما يختفي أثر الدواء

مخدرات الأندية

تستخدم مخدرات الأندية في الملاهي والحفلات الموسيقية والحفلات. تشمل الأمثلة لهذه العقاقير عقار إكستاسي أو مولي (MDMA)، أو حمض جاما هيدروكسي بيوتريت (GHB)، أو فلونيترازيبام (روهبينول ― وهو علامة تجارية مستخدمة خارج الولايات المتحدة، تسمى أيضًا روفي) وكيتامين. لا تنتمي هذه العقاقير للفئة نفسها، لكنها تشترك في بعض التأثيرات والمخاطر، بما في ذلك التأثيرات الضارة طويلة الأمد.

نظرًا لأن (GHB) وفلونيترازيبام قد يسببان تأثيرًا مهدئًا، وإرخاء العضلات، والارتباك وفقدان الذاكرة، يرتبط استخدام هذه المخدرات باحتمالية إساءة السلوك الجنسي أو التعدي الجنسي.

قد تشمل علامات وأعراض استخدام مخدرات الأندية:

  • الهلوسة
  • البَارانويا
  • توسع حدقة العين
  • قشعريرة وتعرق
  • ارتجاف لا إرادي (ارتعاش)
  • التغييرات السلوكية
  • تقلصات عضلية وكز على الأسنان
  • الارتخاء العضلي، أو ضعف التنسيق الحركي أو مشاكل في الحركة
  • ضعف التثبيط
  • تزايد قوة حواس الرؤية أو السمع أو التذوق أو حدوث تغير بها.
  • سوء التقدير
  • مشاكل في التذكر أو فقدان الذاكرة
  • ضعف الوعي
  • زيادة أو ضعف معدل ضربات القلب وضغط الدم

المهلوسات

يمكن أن يؤدي استخدام المهلوسات إلى ظهور علامات وأعراض مختلفة، وفقًا للعقار. أكثر المهلوسات شيوعًا هي ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك (LSD) وفينسيكليدين (PCP).

قد يؤدي استخدام ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك إلى:

  • الهلوسة
  • نقص الإدراك الحسي للواقع بشكل كبير، على سبيل المثال، تفسير أحد حواسك كأنها حاسة أخرى، مثل سماع الألوان
  • سلوك متهور
  • تحولات سريعة في الانفعالات
  • تغيرات عقلية دائمة في الإدراك الحسي
  • معدل نبضات قلب سريع وضغط دم مرتفع
  • الهزات
  • استرجاع الأحداث، وهو إعادة معايشة الهلوسات، حتى بعد أعوام

قد يؤدي استخدام فينسيكليدين إلى:

  • الشعور بانفصالك عن جسمك والبيئة المحيطة بك
  • الهلوسة
  • مشاكل في التناسق والحركة
  • سلوك عدواني، ويمكن أن يكون عنيفًا
  • حركة غير إرادية بالعين
  • عدم الإحساس بالألم
  • ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  • مشاكل في التفكير والذاكرة
  • مشاكل في الكلام
  • اضطراب الوعي
  • عدم تحمّل الضوضاء العالية
  • حدوث نوبات أو غيبوبة أحيانًا

مواد الاستنشاق

تختلف علامات التعاطي بالاستنشاق وأعراضه، بناءً على المادة المستنشقة. تتضمن بعض المواد المستنشقة شائعة الاستخدام: الغراء، ومذيبات الطلاء، وسوائل التصحيح، وسوائل الأقلام اللبدية، والجازولين، وسوائل التنظيف، ومنتجات الرذاذ المنزلية. بسبب الطبيعة السامة لهذه المواد، قد يصاب المستخدمون بتلف الدماغ أو الموت المفاجئ.

يمكن أن تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • امتلاك مادة نشوق دون تفسير معقول
  • الثمل أو النشوة لفترة قصيرة
  • قصور ردع النفس
  • الاشتباك أو العراك
  • الدوخة
  • الغثيان أو القيء
  • حركة غير إرادية بالعين
  • مظهرًا مخمورًا، مع نطق كلام مبهم وحركات بطيئة وضعف التنسيق
  • ضربات قلب غير منتظمة
  • الهزات
  • رائحة عالقة للمادة المستنشقة
  • الطفح حول الأنف والفم

المسكنات الأفيونية

تُعد المسكنات الأفيونية من المخدرات وهي من العقاقير التي تقضي على الألم ويتم إنتاجها من الأفيون أو تصنيعها. وتتضمن فئة العقاقير الهيروين والمورفين والكودين والميثادون والأوكسيكودون من بين عقاقير أخرى.

وقد بلغ إدمان الأدوية الأفيونية التي تتوفر بوصفة طبية للقضاء على الألم، والذي يسمَّى أحيانًا "وباء العقاقير الأفيونية"، إلى معدلات مقلقة في كل أنحاء الولايات المتحدة. وقد يحتاج بعض المرضى الذين كانوا يستخدمون العقاقير الأفيونية لفترات طويلة إلى استبدال العقاقير المؤقتة أو طويلة الأجل في أثناء العلاج وفق وصفة طبية من الطبيب.

قد تشمل علامات وأعراض استخدام المخدرات والاعتماد عليها ما يلي:

  • انخفاض الشعور بالألم
  • الهياج أو النعاس أو البقاء قيد التخدير
  • الكلام المتداخل
  • مشكلات في الانتباه والذاكرة
  • تقلص حدقة العين
  • فقدان الوعي أو الانتباه تجاه الأفراد أو الأشياء المحيطة
  • مشكلات في التنسيق
  • الاكتئاب
  • التشوش
  • الإمساك
  • رشح الأنف أو قُرح الأنف (في حالة تعاطي العقاقير عن طريق الأنف)
  • علامات الوخز بالإبر (في حالة تعاطي العقاقير بالحقن)

متى تزور الطبيب

إذا كان تعاطيك للمخدرات خارج عن سيطرتك أو يسبب لك المشاكل، فاحصل على المساعدة. كلما أسرعت في طلب المساعدة، زادت فرصتك في التعافي طويل الأجل. تحدث مع طبيبك الأولي أو اذهب لرؤية أخصائي الصحة النفسية مثل الطبيب المتخصص في أدوية الإدمان أو في الإدمان النفسي أو استشاري في مجال الإدمان على الكحول أو المخدرات.

حدد موعدًا لرؤية الطبيب في الحالات التالية:

  • إذا كنت لا تستطيع التوقف عن تعاطي المخدرات
  • إذا كنت تستمر في تعاطي المخدرات على الرغم من الأذى التي تسببه
  • إذا أدى تعاطي المخدرات إلى سلوك غير آمن مثل مشاركة الإبر أو ممارسة الجنس غير الآمن
  • إذا كنت تعتقد أنك تعانى أعراض الانسحاب بعد التوقف عن تعاطي المخدرات

إذا لم تكن مستعدًا للذهاب إلى الطبيب، فقد تكون خطوط المساعدة أو الخطوط الساخنة أفضل مكان لمعرفة المزيد حول العلاج. يمكنك أن تجد هذه الخطوط مُدرجة على الإنترنت أو في دليل الهاتف.

متى تطلب مساعدة طارئة؟

اطلب المساعدة الطارئة إذا تعاطيت أنت أو شخص تعرفه مخدرًا ما وحدث أيًا مما يلي:

  • احتمالية تعاطي جرعة زائدة من المخدر
  • ظهور تغيرات في الوعي
  • لديه صعوبة في التنفس
  • لديه تشنجات أو نوبات
  • ظهور علامات أزمة قلبية محتملة مثل ألم أو ضغط في الصدر
  • أي رد فعل بدني أو نفسي مثير للقلق تجاه استخدام المخدر

تنظيم التدخل

عادةً ما ينكر الناس الذين يعانون الإدمان أن تعاطيهم للمخدرات مثير للمشاكل ويمتنعون عن طلب العلاج. يوفر التدخل لأحد أحبائك فرصة منظمة لإجراء تغييرات قبل أن تزداد الأمور سوءًا ويمكن أن يحفز الشخص على طلب المساعدة أو قبولها.

يجب التخطيط بعناية للتدخل ويمكن أن يقوم به أفراد العائلة والأصدقاء بالتشاور مع طبيب أو متخصص مثل استشاري معتمد في مجال الإدمان على الكحوليات والمخدرات، أو يتم توجيهه من مهني تدخلي. وذلك يشمل العائلة والأصدقاء وأحيانًا زملاء العمل ورجال الدين أو غيرهم ممن يهتمون بالشخص الذي يعاني الإدمان.

في أثناء التدخّل، يجتمع هؤلاء الأشخاص معًا لإجراء محادثة مباشرة وودودة مع الشخص حول عواقب الإدمان وطلب قبول العلاج منه.

الأسباب

تساهم العديد من العوامل في تطوّر إدمان المخدرات مثل أي اضطرابات بالصحة العقلية. العوامل الرئيسية كالآتي:

  • البيئة. تلعب العوامل البيئية، مثل اعتقادات عائلتك وطريقة تصرفها واختلاطها بمجموعة تشجعها على تعاطي المخدرات، دورًا في تناول المخدرات لأول مرة.
  • العوامل الوراثية. بعد البدأ في تعاطي مخدر ما، يمكن أن يتأثر تطوّر تعاطي المخدر بعوامل وراثية (جينية)، والتي تأخر أو تسرع من تطور المرض.

تغييرات بالدماغ

يبدو أن الإدمان يحدث عندما يغير الاستخدام المتكرر لأحد المخدرات الطريقة التي يشعر بها دماغك بالبهجة. يتسبب إدمان المخدرات في حدوث تغييرات فزيائية في بعض الخلايا العصبية (العصبونات) في الدماغ. تستخدم العصبونات موادًا كيميائية تسمى الناقلات العصبية للتواصل. يمكن أن تظل هذه التغييرات لفترة طويلة بعد التوقف عن استخدام العقار.

عوامل الخطر

الناس من أي عمر، جنس أو حالة اقتصادية يمكنهم أن يقعوا فريسة للإدمان. عوامل معينة يمكنها أن تؤثر على نوعية وسرعة تطور الإدمان:

  • التاريخ العائلي للإدمان. إدمان العقاقير أكثر شيوعًا في عائلات بعينها وغالبًا ما يكون سببه استعداد جيني. إذا كان أحد أقربائك بالدم، مثل أحد الوالدين أو الأشقاء، مدمنً للكحول أو العقاقير، فأنت في خطر كبير من الإصابة بإدمان العقاقير.
  • اضطرابات الصحة العقلية. إذا كنت تعاني من أحد اضطرابات الصحة العقلية مثل الاكتئاب، اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة أو اضطراب ضغط ما بعد الصدمة، فمن الممكن أنتصبح مدمنًا لأحد العقاقير. استخدام العقاقير قد يكون وسيلة للتأقلم مع المشاعر المؤلمة، مثل القلق، الاكتئاب والوحدة، ويمكنه زيادة حدة هذه المشاكل.
  • ضغط الأقران. ضغط الأقران عامل مهم في البدء في استخدام وسوء استخدام الأدوية، خاصة بالنسبة للشباب الصغير.
  • نقص الانخراط العائلي. المواقف العائلية الصعبة أو ضعف الروابط مع والديك وأشقائك قد يزيد من خطر الإدمان، كما يفعل نقص الإشراف الأبوي.
  • التعاطي المبكر. تعاطي العقاقير في عمر مبكر يمكنه أن يؤدي إلى تغييرات في تطور المخ ويزيد من التطورات المشابهة لإدمان المخدرات.
  • تناول عقار عالي التأثير. بعض العقاقير، مثل المحفزات، الكوكايين أو مسكنات الألم الأفيونية، قد تتسبب في تطور سريع للإدمان أكثر من غيرها من العقاقير. التدخين أو حقن العقاقير يمكنه أن يزيد من القابلية للإدمان. تناول العقاقير التي تعتبر منخفضة التأثير — المسماة "مخدرات خفيفة" — قد تضعك على بداية الطريق لتناول العقاقير والإدمان.

المضاعفات

يمكن لاستعمال الأدوية أن يؤدي إلى آثار خطيرة ومدمرة على المدى القصير والطويل. كما أن تناول بعض الأدوية قد ينطوي على خطورة وخاصةً في حالة تناول جرعات كبيرة أو الجمع بين الأدوية وبعضها أو بينها وبين الكحوليات. فيما يلي بعض الأمثلة:

  • يؤدي الميثامفيتامين والمخدرات الأفيونية والكوكايين إلى الإدمان البالغ ويمكن أن تؤدي إلى تبعات صحية سلبية على المدى القصير والطويل، بما يتضمن السلوك الذهاني أو النوبات أو الوفاة بسبب جرعة زائدة.
  • يمكن أن يؤدي جاما هيدروكسي بيوتيريت وفلونيترازيبام إلى تهدئة الإحساس والارتباك وفقدان الذاكرة. وهذه الأدوية التي تُسمَّى "أدوية الاغتصاب" معروف أنها تعوق القدرة على مقاومة التلامس المرفوض وتذكر الأحداث. وفي حالة تناول جرعة مرتفعة، يمكن أن تؤدي إلى النوبات والإغماء والوفاة. ويزيد الخطر عند تناول هذه الأدوية مع الكحوليات.
  • حبوب النشوة أو السعادة (ميثيلينيدايوكسيميثامفيتامين) يمكن أن تؤدي إلى الجفاف وخلل توازن الكهارل، ومضاعفات يمكن أن تتضمن النويات. كما يمكن لميثيلينيدايوكسيميثامفيتامين أن تتلف الدماغ على المدى الطويل.
  • وأحد الأخطار المحددة لأدوية النادي تتمثَّل في أن السائل أو الأقراص أو المساحيق التي تكوِّن هذه الأدوية المتوفرة في الشوارع تحتوي غالبًا على مواد مجهولة يمكن أن تكون ضارة، بما يشمل الأدوية الأخرى الصيدلانية أو المصنوعة بطريقة غير قانونية.
  • وبسبب الطبيعة السمِّية لمواد الاستنشاق، يمكن أن يُصاب المستخدمون بتلف الدماغ بمستوى مختلف من الخطورة والحِدة.

مضاعفات أخرى مُغيرة للحياة

قد يؤدي إدمان بعض الأدوية/المخدرات إلى بعض المضاعفات الخطيرة والمضرة مثل:

  • التقاط أي عدوى. تزيد احتمالية التقاط مدمني الأدوية/المخدرات للأمراض المعدية، مثل نقص المناعة البشرية، إما عن طريق ممارسة الجنس دون وقاية وإما إعادة استخدام إبر الحقن.
  • مشكلات صحية أخرى. يؤدي إدمان المخدرات إلى مشاكل صحية جسدية وعقلية على المدى الطويل والقصير. يعتمد ذلك على نوع المخدر الذي يتم تعاطيه.
  • الحوادث. يُعد مدمنو المخدرات أكثر عرضة للقيادة أو ممارسة أنشطة خطرة أخرى تحت تأثير المخدرات.
  • الانتحار. عادةً يقوم مدمنو المخدرات بالانتحار بشكل أكبر من الأشخاص غير المدمنين.
  • المشكلات العائلية. قد تسبب التغيرات السلوكية النزاعات الزوجية أو العائلية وقضايا تتعلق بوصاية الأطفال.
  • المشكلات المتعلقة بالعمل. من الممكن أن يتسبب تعاطي المخدرات وإدمانها في انخفاض أداء الشخص المدمن في العمل وتغيبه وفقدانه للوظيفة في النهاية.
  • المشكلات في المدرسة. قد يؤثر تعاطي المخدرات سلبًا على الأداء الدراسي وعلى حافز التفوق في المدرسة.
  • المشكلات القانونية. إن المشكلات القانونية شائعة لدى مدمني المخدرات، ويمكن أن تنشأ عند شراء أو حيازة عقاقير غير قانونية أو السرقة لدعم إدمان المخدر أو القيادة تحت تأثير المخدرات أو الكحول أو النزاعات حول وصاية الأطفال.
  • المشكلات المالية. تستنفذ عملية إنفاق النقود لدعم تعاطي المخدرات المال الخاص بالاحتياجات الأخرى، وقد يؤدى ذلك إلى تراكم الديون، ويمكن أن يؤدي إلى سلوكيات غير قانونية أو غير أخلاقية.

الوقاية

أفضل طريقة للوقاية من إدمان العقاقير هي عدم تناولها مطلقًا. وإذا وصف الطبيب عقارًا ويوجد احتمال لإدمانه، فإنه يجب الاحتياط عند تناول العقار واتباع التعليمات التي يعطيها الطبيب.

ويجب أن يصف الأطباء هذه الأدوية بجرعات ومقادير آمنة وأن يتابعوا استخدامها بحيث لا يصفونها بجرعات مفرطة أو لمدة قصيرة جدًا. وإذا شعر المريض أنه بحاجة إلى جرعة دواء أكبر من الموصوفة، فإنه ينبغي التحدث إلى الطبيب.

وقاية الأطفال والمراهقين من تعاطي المخدرات

اتبع هذه الخطوات للمساعدة في وقاية أبنائك الأطفال والمراهقين من إدمان المخدرات:

  • تواصل. تحدّث إلى أطفالك عن مخاطر استخدام المخدرات ومعاقرتها.
  • اسمع. كن مستمعًا جيدًا عندما يتحدث طفلك حول ضغط أقرانه، وكن داعمًا لجهوده التي يبذلها لمقاومة ذلك.
  • القدوة الحسنة. لا تعاقر الكحوليات أو الأدوية المخدرة. إن أبناء الأبوين المتعاطيين للمخدرات أكثر عرضة لخطر إدمان المخدرات.
  • تقوية الروابط. حسّن علاقتك بأطفالك. سيعمل الرابط القوي والمستقر بينك وبين طفلك على تقليل خطر استخدام طفلك للمخدرات أو تعاطيها.

الوقاية من الانتكاسات

بمجرد أن تصبح مدمنا على عقار، تكون معرضا بدرجة خطورة عالية للعودة إلى نمط من الإدمان. إذا بدأت بالفعل استخدام العقار، من المرجح أنك ستفقد سيطرتك على استخدامه مرة أخرى — حتى إذا كنت قد تلقيت علاجا ولم تستخدم العقار لبعض الوقت.

  • التزم بخطة علاجك. راقب رغباتك الشديدة. قد يبدو كما لو أنك قد تعافيت ولا تحتاج للاستمرار في اتخاذ الخطوات للبقاء بدون مخدِّرات. لكن فرص بقائك بدون مخدرات ستصبح أعلى كثيرا إذا واصلت زيارة المعالج أو الاستشاري الخاص بك، والذهاب إلى لقاءات مجموعة الدعم وتناول الأدوية الموصوفة لك.
  • تجنب المواقف عالية الخطورة. لا تعد إلى الجيرة التي اعتدت تعاطي المخدرات بها. وابقَ بعيدا عن الجماعة التي كنت تتعاطى معها المخدرات سابقا.
  • احصل على المساعدة فورا إذا استخدمت العقار مرة أخرى. إذا بدأت استخدام العقار مرة أخرى، تحدث إلى طبيبك، أو أخصائي الصحة العقلية الخاص بك أو شخص آخر يمكنه تقديم المساعدة في الحال.

إدمان المخدرات (اضطراب تعاطي المواد المخدرة) care at Mayo Clinic

16/05/2018
References
  1. Substance-related and addictive disorders. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://dsm.psychiatryonline.org. Accessed July 17, 2017.
  2. Brown A. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. April 24, 2017.
  3. Understanding drug use and addiction. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/drugfacts/understanding-drug-use-addiction. Accessed Aug. 11, 2017.
  4. Your brain and addiction. National Institute on Drug Abuse for Teens. https://teens.drugabuse.gov/drug-facts/brain-and-addiction. Accessed Aug. 11, 2017.
  5. Drugs, brains, and behavior: The science of addiction. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/drugs-brains-behavior-science-addiction/preface. Accessed Aug. 11, 2017.
  6. Commonly abused drugs. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/drugs-abuse/commonly-abused-drugs-charts. Accessed Aug. 11, 2017.
  7. Misuse of prescription drugs. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/research-reports/misuse-prescription-drugs/which-classes-prescription-drugs-are-commonly-misused. Accessed Aug. 11, 2017.
  8. Lessons from prevention research. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/drugfacts/lessons-prevention-research. Accessed Aug. 11, 2017.
  9. Treatment approaches for drug addiction. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/drugfacts/treatment-approaches-drug-addiction. Accessed Aug. 11, 2017.
  10. Principles of drug addiction treatment: A research-based guide (third edition). National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/principles-drug-addiction-treatment-research-based-guide-third-edition/evidence-based-approaches-to-drug-addiction-treatment/behavioral-4. Accessed Aug. 11, 2017.
  11. Ventura AS, et al. To improve substance use disorder prevention, treatment and recovery: Engage the family. Journal of Addiction Medicine. 2017;11:339.
  12. Mendola A, et al. Addiction, 12-step programs, and evidentiary standards for ethically and clinically sound treatment recommendations: What should clinicians do? AMA Journal of Ethics. 2016;18:646.
  13. MDMA (Ecstasy or Molly). National Institute on Drug Abuse for Teens. https://teens.drugabuse.gov/drug-facts/mdma-ecstasy-or-molly. Accessed Aug. 28, 2017.
  14. Intervention — Tips and guidelines. National Council on Alcoholism and Drug Dependence, Inc. https://www.ncadd.org/family-friends/there-is-help/intervention-tips-and-guidelines. Accessed Aug. 29, 2017.
  15. Ali S, et al. Early detection of illicit drug use in teenagers. Innovations in Clinical Neuroscience. 2011;8:24.
  16. Bath salts. National Institute on Drug Abuse for Teens. https://teens.drugabuse.gov/drug-facts/bath-salts. Accessed Aug. 29, 2017.
  17. Sex and gender differences in substance use. National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/publications/research-reports/substance-use-in-women/sex-gender-differences-in-substance-use. Accessed Aug. 29, 2017.
  18. Thiels CA, et al. Wide variation and overprescription of opioids after elective surgery. Annals of Surgery.2017;266:564.
  19. Evzio (prescribing information). Richmond, Va.: Kaleo, Inc. 2016. https://www.accessdata.fda.gov/drugsatfda_docs/label/2016/209862lbl.pdf. Accessed Aug. 31, 2017.
  20. Opioid overdose reversal with naloxone (Narcan, Evzio). National Institute on Drug Abuse. https://www.drugabuse.gov/related-topics/opioid-overdose-reversal-naloxone-narcan-evzio. Accessed Aug. 31, 2017.
  21. Hall-Flavin DK (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 12, 2017.
  22. Krieger CA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 28, 2017.