مضادات الاكتئاب: احصل على نصائح للتكيف مع الآثار الجانبية

معظم الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب ليست خطيرة، لكنها يمكن أن تكون متعبة. إليك ما يجب فعله.

By Mayo Clinic Staff

مقدمة

قد تتسبب مضادات الاكتئاب في آثار جانبية غير سارة. يمكن لأعراض مثل الغثيان أو زيادة الوزن أو مشكلات النوم أن تكون شائعة مبدئيًا. بالنسبة للعديد من الأشخاص، تتحسن هذه الأعراض في غضون أسابيع من بداية تناول مضادات الاكتئاب. وبرغم ذلك، قد تتسبب مضادات الاكتئاب في بعض الحالات في آثار جانبية لا تزول.

تحدّث إلى طبيبك أو إلى مقدم خدمات الصحة العقلية عن أي آثار جانبية تعاني منها. وفي حالة بعض مضادات الاكتئاب، فإن مراقبة مستويات الدم قد تفيد في تحديد نطاق الفاعلية وإلى أي مدى يمكن تعديل الجرعات للمساعدة في الحد من الآثار الجانبية. ونادرًا ما تتسبب مضادات الاكتئاب في آثار جانبية خطيرة تحتاج إلى معالجتها على الفور.

وبحسب صحة قلبك ونوع مضاد الاكتئاب الذي تتلقاه، فقد تحتاج بصورة دورية إلى إجراء مخطط كهربية القلب (ECG) لمراقبة ما يسمى بفاصل QT للتأكد من عدم استطالة الفاصل الزمني بين بداية موجة Q ونهاية موجة T قبل العلاج أو خلاله وهو ما يمكن أن يزيد خطر الإصابة باضطرابات نظم القلب الخطيرة (اضطراب النظم).

وإذا كان يبدو أنك لا تقوى على تحمّل هذه الآثار الجانبية، فلعلّ ذلك يحثّك على التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب أو على الحدّ من جرعتها بنفسك. إياك والقيام بذلك. قد تعود الأعراض لديك، وقد يؤدي التوقف فجأة عن تناول مضادات الاكتئاب إلى أعراض مماثلة لأعراض الانسحاب. تحدث إلى طبيبك للمساعدة في تحديد الخيارات المثلى لاحتياجاتك المحددة.

الغثيان

يبدأ الغثيان عادةً بعد فترة وجيزة من بداية تناول مضادات الاكتئاب. قد ينتهي الغثيان بعد أسابيع قليلة عندما يتكيف جسمك مع العلاج.

فكِّر في الإستراتيجيات التالية:

  • تناول مضادات الاكتئاب مع الطعام ما لم يخبرك الطبيب بغير ذلك.
  • تناول وجبات أصغر حجمًا وأكثر تكرارًا.
  • مص الحلوى الصلبة عديمة السكر.
  • تناول مقدارًا وفيرًا من السوائل مثل الماء البارد أو مشروب الزنجبيل الخالي من الكربونات. جرب مضادات الحموضة أو بسموث سبساليسيلات (بيبتو-بيزمول وغيرها).
  • تحدث إلى طبيبك بشأن تغيير الجرعة أو الشكل بطيء الإطلاق للعلاج.

الشهية المفتوحة، زيادة الوزن

قد تكتسب وزنا بسبب احتباس الماء أو قلة النشاط البدني، أو لأن شهيتك جيدة عندما تخف أعراض اكتئابك. بعض مضادات الاكتئاب قد تسبب زيادة الوزن اكثر من غيرها. إذا كنت قلقا من اكتساب الوزن، فاسأل طبيبك إذا كان هذا أثر جانبي محتمل لمضاد الاكتئاب الموصوف وناقش طرق للتعامل مع تلك المسألة.

فكِّر في الاستراتيجيات التالية:

  • خفض من السكريات والمشروبات المحلاة.
  • تخير الأطعمة المغذية منخفضة السعرات، مثل الخضروات والفاكهة، وتجنب الدهون المشبعة والمتحولة.
  • احتفظ بمذكرة طعام — تتبع ما تأكله يمكنه المساعدة على التحكم في وزنك.
  • أطلب النصيحة من أخصائي تغذية محترف.
  • مارس نشاطا بدنيا منتظما أو تمرن معظم أيام الأسبوع.
  • تحدث مع طبيبك عن تبديل الدواء، لكن اعرف الفوائد والمضار.

الآثار الجانبية الجنسية

تسبب العديد من مضادات الاكتئاب آثارًا جانبية جنسية. يمكن أن تشمل انخفاض الدافع الجنسي وصعوبة الوصول إلى رعشة الجماع. كما قد تسبب بعض مضادات الاكتئاب مشكلة في حدوث الانتصاب أو الحفاظ عليه (ضعف الانتصاب). تُعد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRIs) الأكثر احتمالاً لحدوث الآثار الجانبية الجنسية أكثر من مضادات الاكتئاب الأخرى.

فكِّر في الإستراتيجيات التالية:

  • فكر في دواء يتطلب جرعة مرة واحدة فقط في اليوم، وحدد وقتًا للنشاط الجنسي قبل أخذ تلك الجرعة.
  • تحدث إلى طبيبك حول إضافة أو الانتقال إلى مضاد اكتئاب يقاوم هذه الآثار، مثل البوبروبيون (ويلبوترين).
  • إذا كنت رجلاً، فإن دواءً مثل سيلدينافيل (فياجرا)، أو فاردينافيل (ليفيترا، ستاكسين) أو تادالافيل (سياليس) قد يُخفف مؤقتًا من الآثار الجانبية الجنسية. ولكن يجب الحصول على موافقة طبيب الرعاية الأولية قبل تناول هذا النوع من الأدوية؛ لأنها قد تكون خطيرة إذا كنت تعاني مشكلات صحية معينة. بالنسبة للنساء، يستخدم كريم الإستروجين أحيانًا.
  • تحدث إلى شريكك عن الآثار الجانبية الجنسية ودورها في تغير احتياجاتك. قد يكون تعديل روتينك الجنسي مفيدًا. على سبيل المثال، قد تحتاج إلى فترة أطول من المداعبة قبل الجماع الجنسي.

الإرهاق والنعاس

يُعد الشعور بالإرهاق والنعاس أمرًا شائعًا، وخصوصًا في أثناء الأسابيع الأولى من العلاج بتناول مضاد للاكتئاب.

فكِّر في الإستراتيجيات التالية:

  • خذ قيلولة قصيرة في أثناء النهار.
  • مارس بعض الأنشطة البدنية مثل المشي.
  • تجنِّب القيادة أو تشغيل المعدات الخطيرة حتى ينتهي الشعور بالإرهاق.
  • تناول مضاد الاكتئاب في وقت النوم إذا وافق طبيبك.
  • تحدث مع طبيبك حول ما إذا كان ضبط جرعتك سيساعد.

الأرق

قد تتسبب بعض مضادات الاكتئاب في القلق وتجعل من النوم أو البقاء نائما أمرا صعبا. لذا فقد تصبح متعبا أثناء اليوم.

فكِّر في الاستراتيجيات التالية:

  • تناول مضادات الاكتئاب الخاصة بك في الصباح إذا وافق طبيبك على ذلك.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات المحتوية على الكافيين خاصة في نهاية اليوم.
  • مارس رياضة أو نشاط بدني منتظم — لكن أتمه قبل موعد النوم بعدة ساعات حتى لا يتعارض مع نومك.
  • إذا كان الأرق يمثل مشكلة مستمرة أسأل طبيبك عن تناول دواء مخدرا في موعد النوم أو أسأل عما إذا كان تناول جرعة منخفضة من مضادات الاكتئاب المخدرة مثل الترازودون أو ميرتازابين (ريميرون) قبل موعد النوم قد يساعد.

جفاف الفم

يعد جفاف الفم أحد الآثار الجانبية الشائعة للعديد من مضادات الاكتئاب.

فكِّر في الإستراتيجيات التالية:

  • ارتشف الماء بانتظام أو مصّ رقائق الثلج.
  • امضغ العلكة الخالية من السكر أو مص الحلوى الصلبة الخالية من السكر.
  • تجنب التدخين والكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها قد تزيد من جفاف الفم.
  • تنفس من أنفك، وليس فمك.
  • اغسل أسنانك مرتين في اليوم ونظفها بخيط التنظيف يوميًا وقم بزيارة طبيب الأسنان بانتظام. قد يؤدي وجود جفاف بالفم إلى زيادة خطر الإصابة بتسوس الأسنان.
  • تحدث إلى طبيبك بشأن استخدام البخاخ المرطب للفم أو منتج آخر قد يحفز إنتاج اللعاب.
  • إذا استمر جفاف الفم بإزعاجك كثيرًا بالرغم من الجهود أعلاه، فاسأل طبيبك عن إيجابيات وسلبيات خفض جرعة مضاد الاكتئاب.

عدم وضوح الرؤية

يعد عدم وضوح الرؤية من الآثار الجانبية الشائعة، إلا أنه يُشفى وحده في خلال أسبوعين من بدء مضاد الاكتئاب. إلا أنه من الممكن أن تستمر المشكلة مع مضادات اكتئاب معينة مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.

فكِّر في الاستراتيجيات التالية:

  • تحدث مع طبيبك بشأن استخدام نقاط عين خاصة لتخفيف الجفاف، إذا كان ذلك يمثل مشكلة.
  • تحدث مع طبيبك بشأن تغيير مضاد الاكتئاب أو تقليل الجرعة.
  • أجرِ فحص للعين للتحقق من احتمالية أن يزيد عدم وضوح الرؤية الناتج عن مضاد الاكتئاب سوءًا بسبب مشكلة كامنة في العين.

الإمساك

تناول مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات عادة ما يصحبه إمساك لأنهم يقطعون الوظيفة الطبيعية للقناة الهضمية وأجهزة الأعضاء الأخرى. قد تسبب مضادات الاكتئاب الأخرى الإمساك أيضا.

فكِّر في الاستراتيجيات التالية:

  • اشرب الكثير من المياه.
  • تناول أطعمة عالية المحتوى من الألياف مثل الفاكهة الطازجة والخضروات والردة والحبوب الكاملة.
  • مارس التمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول مكمل غذائي غني بالألياف ( سيتروسيل، كونسيل، ميتاموسيل، وغيرها).
  • أسأل طبيبك النصيحة بشأن مسهلات البراز إذا لم تجدي الطرق الأخرى نفعا.

الدوار

يشيع الدوار مع مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات ومثبطات الأوكسيداز الأحادي الأمين (MAOI) بدرجة أكبر عن مضادات الاكتئاب الأخرى. قد تؤدي تلك الأدوية إلى انخفاض ضغط الدم مما يتسبب في الدوار.

فكِّر في الإستراتيجيات التالية:

  • انتصب واقفًا ببطء من وضعي الجلوس أو الوقوف.
  • استخدم الدرابزين أو عصى المشي أو الأشياء الثابتة الأخرى للدعم.
  • تجنب قيادة السيارات أو تشغيل الآلات.
  • تجنب الكافيين والتبغ والكحول.
  • تناولي المزيد من السوائل.
  • تناول مضاد الاكتئاب في وقت النوم إذا وافق طبيبك.

الهياج والضجر والقلق

يمكن أن ينتج الهياج والضجر والقلق من التأثير المحفز لمضادات الاكتئاب. ورغم أن التمتع بالمزيد من الطاقة قد يبدو أمرًا جيدًا، فإنه يعني أنك لن تستطيع الاسترخاء أو الجلوس ساكنًا حتى وإن أردت ذلك.

فلتفكر في الاستراتيجيات التالية:

  • مارس الرياضة بانتظام، كالهرولة أو ركوب الدراجة أو الرياضات الهوائية أو أي شكل من النشاط الجسدي، كالمشي. تحدث مع طبيبك أولًا بشأن ما سيكون تدريبًا أو نشاطًا جسديًا جيدًا لك.
  • تدرب على تمرينات التنفس العميق أو إرخاء العضلات أو اليوجا.
  • استشر طبيبك بشأن تناول دواء مسكن أو مهدئ مؤقتًا، أو الانتقال إلى دواء مضاد للاكتئاب لا يسبب التحفز بهذا القدر.

انتبه للأفكار المتدافعة أو المتهورة التي تأتي مع ارتفاع مستوى الطاقة. وإذا تطورت هذه الأفكار، فاتصل بطبيبك فورًا لأنها قد تكون علامات للاضطراب ثنائي القطب أو أي اضطراب خطير آخر.

التباينات الجينية

تشير بعض الدراسات إلى أن التباينات في الجينات قد تؤدي دورًا في فاعلية مضادات اكتئاب معينة وخطورة الآثار الجانبية المرتبطة بها. لذلك فإن الجينات قد تحدد، ولو جزئيًا على الأقل، ما إذا كان مضاد اكتئاب معين سيجدي معك وما إذا كنت معرضًا على الأرجح للإصابة بآثار جانبية معينة.

توفر بعض المواقع بالفعل اختبارات جينية محدودة للمساعدة في تحديد مضاد الاكتئاب المناسب، ولكن الاختبارات ليست روتينية ولا يغطيها التأمين دائمًا.

يُجرى المزيد من الدراسات لتحديد ما قد يكون الخيار الأمثل لمضاد الاكتئاب بناءً على الشاكلة الجينية. على أي حال، فالاختبارات الجينية هي مجرد جزء من الفحص النفسي الدقيق والقرارات السريرية — وليست بديلًا عن ذلك —.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة