نظرة عامة

داء أديسون هو اضطرابٌ يحدث عندما ينتج جسدك كمياتٍ غير كافية من الهرمونات التي تفرزها الغدد الكظرية. تنتج غدتك الكظرية في داء أديسون كميةً ضئيلةً من الكورتيزون وكمياتٍ غير كافية من الألدوستيرون أيضًا.

يدعى داء أديسون أيضًا بالقصور الكظري، ويمكن أن يحدث في كل المراحل العمرية في الذكور والإناث معًا. يمكن أن يشكل داء أديسون خطرًا على حياة المصاب.

ينطوي علاج داء أديسون على الحصول على هرموناتٍ تستبدل بها الكميات غير الكافية من هرمونات الغدد الكظرية، بهدف الحصول على نفس التأثير الذي كانت تحدثه هرموناتك الطبيعية.

الأعراض

في العادة تظهر أعراض مرض أديسون ببطء، وغالبًا على مدار شهور عديدة، وقد تشمل ما يلي:

  • إعياء شديد
  • نقصان الوزن وانخفاض الشهية
  • سواد الجلد (إعتام لون الجلد)
  • انخفاض ضغط الدم، حتى الإغماء
  • اشتهاء الملح
  • انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم)
  • الغثيان أو الإسهال أو القيء
  • ألم في البطن
  • ألام العضلات أو المفاصل
  • التهيج
  • الاكتئاب
  • فقدان شعر الجسم أو خلل الوظيفة الجنسية لدى النساء

الفشل الكلوي الحاد (نوبة أديسونية)

ومع ذلك، قد تظهر في بعض الأحيان علامات وأعراض داء أديسون فجأة. بالنسبة للفشل الكلوي الحاد (نوبة أديسونية)، قد تشمل العلامات والأعراض أيضًا ما يلي:

  • ألم في أسفل الظهر، أو البطن، أو الساقين
  • القيء الشديد والإسهال، مما يؤدي إلى الجفاف
  • انخفاض ضغط الدم
  • فقدان الوعي
  • ارتفاع البوتاسيوم (فرط بوتاسيوم الدم) وانخفاض الصوديوم (نقص صوديوم الدم)

متى تزور الطبيب

ينبغي زيارة الطبيب في حالة ظهور العلامات أو الأعراض التي ينتشر ظهورها في المصابين بمرض أديسون، مثل ما يلي:

  • مناطق داكنة من البشرة (فرط التصبغ)
  • الإرهاق الحاد
  • فقدان الوزن غير المقصود
  • المشكلات المعدية المعوية، مثل الغثيان والقيء وألم المعدة
  • الدوار والإغماء
  • نوبات اشتهاء الملح
  • ألام العضلات أو المفاصل

يمكن للطبيب المساعدة في تحديد ما إذا كان مرض أديسون أو بعض الحالات الطبية الأخرى يمكن أن تكون مسببة لهذه المشكلات.

الأسباب

ينتج مرض أديسون عندما تتضرر غدتاك الكظريتان، فتنتج كميات غير كافية من الهرمون كورتيزول وغالبًا الألدوستيرون كذلك. توجد هاتان الغدتان فوق كليتيك مباشرةً. وكجزء من جهاز الغدد الصماء، فهما تقومان بإنتاج الهرمونات التي تُعطي التعليمات لكل عضو ونسيج في جسمك بصورة عملية.

تتألف غدتاك الكظريتان من قسمين. ينتج الجزء الداخي (النخاع) هرمونات شبيهة بالأدرينالين. أما الجزء الخارجي (القشرة) فتنتج مجموعة من الهرمونات تسمى الكورتيكوستيرويدات، وهي تتضمن القشرانيات السكرية، والقشرانيات المعدية والهرمونات الجنسية الذكرية (الإندروجينات).

وبعض الهرمونات التي تنتجها القشرة ضرورية للحياة — وهي القشرانيات السكرية والقشرانيات المعدنية.

  • القشراني السكري. تؤثر هذه الهرمونات، ومنها الكورتيزول، على قدرة الجسم على تحويل وقود الطعام إلى طاقة، وتلعب دورًا في الاستجابة المناعية لجهازك المناعي وتساعد جسمك في الاستجابة للإجهاد.
  • القشرانيات المعدنية تحافظ هذه الهرمونات، ومنها الألدوستيرون، على اتزان الصودوم والبوتاسيوم في جسمك لتبقي على ضغط دمك طبيعيًا.
  • الإندروجينات وتنتج تلك الهرمونات الجنسية بكميات صغيرة بواسطة الغدتين الكظريتين في كل من الرجال والنساء. وهي تسبب التطور الجنسي في الذكور، وتحفز الكتلة العضلية والشهوة الجنسية والإحساس بالعافية في كل من الذكور والنساء.

القصور الكظري الأولي

يحدث داء أديسون عند تلف القشرة وقصورها عن إنتاج هرموناتها بكميات كافية. يشير الأطباء إلى الحالة التي تنطوي على تلف بالغدد الكظرية باسم القصور الكظري الأولي.

يُعد فشل الغدد الكظرية في إنتاج هرمونات القشرة الكظرية في الغالب الأعم نتيجة لمهاجمة الجسم لنفسه (مرض المناعة الذاتية). ولأسباب مجهولة، يرى الجهاز المناعي القشرة الكظرية باعتبارها جسمًا غريبًا، شيء ينبغي مهاجمته وتدميره.

وتتضمن الأسباب الأخرى لفشل الغدة الكظرية ما يلي:

  • مرض السل
  • أنواع العدوى الأخرى التي تصيب الغدد الكظرية
  • انتشار السرطان إلى الغدد الكظرية
  • النزيف داخل الغدد الكظرية والذي قد يمثل كارثة بالغدد الكظرية ويحدث بدون أي أعراض سابقة.

قصور الغدة الكظرية الثانوي

يمكن أن يحدث أيضًا قصور الغدة الكظرية في حال مرض الغدة النخامية. تنتج الغدة النخامية هرمونًا يُسمى الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH)، وهو يحفز القشرة الكظرية لإنتاج هرمونات. وقد يؤدي نقص إنتاج الهرمون الموجه لقشر الكظر إلى عدم كفاية إنتاج الهرمونات التي تنتجها الغدد الكظرية بشكل طبيعي، وذلك على الرغم من عدم تلف الغدد الكظرية. ويُسمي الطبيب هذه الحالة المرضية قصور الغدة الكظرية الثانوي.

ويكون السبب الآخر الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الكظرية الثانوي هو الذي يحدث عند تناول الأشخاص الكورتيكوستيرويدات لعلاج الأمراض المزمنة، مثل الربو والتهاب المفاصل وتوقفهم المفاجئ عن تناول الكورتيكوستيرويدات.

16/05/2018
References
  1. Addison disease. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/endocrine-and-metabolic-disorders/adrenal-disorders/addison-disease. Accessed Oct. 12, 2015.
  2. Adrenal insufficiency and Addison's disease. National Institute of Diabetes and Digestive Health and Kidney Disease. http://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/endocrine/adrenal-insufficiency-addisons-disease/Pages/fact-sheet.aspx. Accessed Oct. 12, 2015.
  3. Hay WW, et al. Endocrine disorders. In: Current Diagnosis & Treatment: Pediatrics. 22nd ed. New York, N.Y.: McGraw-Hill Education; 2014. http://www.accessmedicine.com. Accessed Oct. 12, 2015.
  4. Nieman LK. Clinical manifestations of adrenal insufficiency in adults. http://www.uptodate.com. Accessed Oct. 12, 2015.
  5. Adrenal diseases — Addison's disease. National Adrenal Diseases Foundation. http://www.nadf.us/adrenal-diseases/addisons-disease/. Accessed Oct. 12, 2015.
  6. Nieman LK. Treatment of adrenal insufficiency in adults. http://www.uptodate.com. Accessed Oct. 12, 2015.
  7. Nieman LK. Causes of primary adrenal insufficiency (Addison's disease). http://www.uptodate.com. Accessed Oct. 12, 2015.