دقيقة مع Mayo Clinic: علاقة نمط الحياة بمخاطر الإصابة بداء الزهايمر

شاهد النسخة النَّصية

"داء الزهايمر هو أكثر أشكال الخرف شيوعًا."

تقول د. مليسا موراي أن مسألة الإصابة به تعتمد على العديد من الأمور — كجيناتك وعِرقك وحتى أسلوب حياتك.

"عوامل الخطورة المتعلقة بنمط الحياة من أكثر جوانب البحث إثارة في الوقت الحالي."

مثير لأن الأبحاث تُظهر أنك ربما تتمكن من تأخير ظهور أو حتى إبطاء تقدم للمرض عن طريق القيام بأشياء معينة.

"لدينا بعض الأدلة التي تدعم ذلك. المشي من 20 إلى 30 دقيقة يوميًا؛ والإبقاء على ذهنك نشطًا؛ والتحدث مع الآخرين؛ والتواصل الاجتماعي؛ والتفاعل مع الناس؛ وحتى الرقص. النهوض والقيام بشيء مختلف هو على الأغلب ما فهمناه كواحد من أهم الجوانب، وخاصة لخفض عوامل الخطورة المتعلقة بأوعيتك الدموية."

عوامل الخطورة المتعلقة بالأوعية الدموية مهمة لأن هنالك، مثلما هو الحال في قلبك، أوعية دموية في مخك يمكن أن تصاب بانسدادات. يمكنك تقليل خطر إصابتك بداء الزهايمر من خلال اتباع نمط حياة مفيد لصحة القلب، ويشمل ذلك الحفاظ على النشاط البدني والأكل الصحي وعدم التدخين .

لشبكة Mayo Clinic الإخبارية، أنا فيفيان ويليامز.

21/03/2019