نظرة عامة

يعد الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) نوعًا من الاكتئاب المرتبط بالتغيُّرات الموسمية — يبدأ الاضطراب العاطفي الموسمي وينتهي في نفس الأوقات من كل عام. إذا كنت مثل معظم الأشخاص المصابين بالاضطراب العاطفي الموسمي، فإن أعراضك تبدأ في الخريف وتستمر طوال أشهر الشتاء، مستنزفةً طاقتك وباعثةً شعور بتقلب المزاج بداخلك. قليلاً ما يتسبب الاضطراب العاطفي الموسمي في حدوث اكتئاب في الربيع أو بواكير الصيف.

يمكن أن يتضمن علاج الاضطراب العاطفي الموسمي علاجات ضوئية (العلاج الضوئي) وأدوية وعلاجًا نفسيًا.

لا تتجاهل هذا الشعور السنوي ولا تعتبره ببساطة مجرد حالة "من تغيُّرات الشتاء المزاجية" أو الهلع الموسمي الذي يجب عليك تحمله بمفردك. اتخذ خطوات لتبقِ مزاجك ودافعيتك ثابتين طوال العام.

الأعراض

في معظم الحالات، تظهر أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي مع أواخر فصل الخريف أو بداية الشتاء وتختفي في الأيام المشمسة لفصلي الربيع والصيف. وعلى نحو أقل شيوعًا، تبدأ الأعراض في الظهور لدى الأشخاص من النمط المعاكس لذلك في فصل الربيع أو الصيف. وفي كلتا الحالتين، قد تبدأ الأعراض خفيفة ثم تزداد حدة مع تقدم الفصل الموسمي.

وقد تشمل علامات الاضطراب العاطفي الموسمي وأعراضه ما يلي:

  • الشعور بالاكتئاب معظم اليوم في أغلب الأيام
  • فقد الاهتمام بأنشطة كنت تستمتع بها سابقًا
  • انخفاض النشاط
  • وجود مشكلات تتعلق بالنوم
  • الشعور بتغيرات في الشهية أو الوزن
  • الشعور بالخمول أو الاهتياج
  • صعوبة التركيز
  • الشعور باليأس أو فقدان الأمل أو الذنب
  • تردُّد أفكار حول الموت أو الانتحار

الاضطراب العاطفي الموسمي المرتبط بالخريف والشتاء

قد تتضمن الأعراض الخاصة بالاضطراب العاطفي الموسمي المرتبط ببداية الشتاء، الذي يُطلق عليه أحيانًا اكتئاب فصل الشتاء، ما يلي:

  • فرط النوم
  • تغيرات الشهية، وخاصةً اشتهاء تناول أطعمة عالية الكربوهيدرات
  • زيادة الوزن
  • الإرهاق أو نقص الطاقة

الاضراب العاطفي الموسمي الربيعي والصيفي

تتضمن الأعراض الخاصة بالاضطراب العاطفي الموسمي المتعلق ببداية فصل الصيف، والذي يطلق عليه أحيانًا اسم الاكتئاب الصيفي، ما يلي:

  • اضطراب النوم (الأرق)
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • الشعور بالضيق أو القلق

التغييرات الموسمية في الاضطراب الثنائي القطب

يمكن لفصلي الربيع والصيف أن يتسببا لبعض الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب في الإصابة بأعراض الهوس أو بنوع هوس أقل حدة (الهوس الخفيف)، كما يمكن لفصلي الخريف والشتاء أن يكونا فترة يسودها الاكتئاب.

متى تزور الطبيب

من الطبيعي أن يشعر المريض بالتعب عدة أيام. ولكن عند الشعور بالتعب لعدة أيام والعجز عن الإقبال على الأنشطة التي يستمتع بها، ينبغي أن يقوم بزيارة الطبيب. وهذا الأمر مهم خاصةً في حالة تغير أنماط النوم والأكل، أو بدء تناول الكحوليات للشعور بالراحة والاسترخاء، أو الشعور باليأس أو التفكير في الانتحار.

الأسباب

يبقى السبب الأساسي في الاضطراب العاطفي الموسمي غير معلوم. تشمل بعض العوامل المؤثرة الآتي:

  • ساعتك البيولوجية (نشاطك الإيقاعي اليومي). يمكن أن يسبب انخفاض مستوى ضوء الشمس في الخريف والشتاء اضطرابات العاطفية الموسمية (SAD). يمكن لانخفاض مستوى ضوء الشمس أن يعطل ساعة جسمك البيولوجية وأن يؤدي إلى شعورك بالإحباط.
  • مستويات السيروتينين. يلعب انخفاض السيروتونين، مادة كيميائية في المخ (ناقلات عصبية) تؤثر على المزاج، دورًا في الإصابة بمرض التصلب المتعدد. يمكن لانخفاض مستوى ضوء الشمس أن يسبب انخفاضًا في مستوى السيروتونين مما يؤدي إلى الشعور بالإحباط.
  • مستويات الميلاتونين. يمكن لتغيّر الفصول إعاقة توازن مستوى الميلاتونين في الجسم، والذي يلعب دورًا في تنظيم النوم واعتدال المزاج.

عوامل الخطر

يتم تشخيص الاضطراب العاطفي الموسمي في كثير من الأحيان في النساء أكثر من الرجال. تكون الاضطرابات العاطفية الموسمية أكثر شيوعًا بين البالغين من الشباب عن البالغين الأكبر سنًا.

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي ما يلي:

  • التاريخ العائلي. من المحتمل أن يكون لدى الأشخاص المصابين بالاضطرابات العاطفية الموسمية أقرباء بالدم يعانون من نفس الاضطراب أو من شكل آخر من أشكال الاكتئاب.
  • قد تعانى من اكتئاب شديد أو اضطراب ثنائي القطب. قد تسوء أعراض الاكتئاب موسميًا إذا كنت تعاني من واحدة من هذه الحالات.
  • أن تعيش بعيدًا عن خط الاستواء. تبدو الاضطرابات العاطفية الموسمية أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعشون أقصى شمال أو جنوب خط الاستواء. قد يكون هذا بسبب انخفاض ضوء الشمس خلال الشتاء وطول ساعات اليوم خلال أشهر الصيف.

المضاعفات

يجب اتخاذ علامات الاضطراب العاطفي الموسمي وأعراضه على محمل الجد. كما هو الحال مع أنواع الاكتئاب الأخرى، يمكن أن تتفاقم الاضطرابات العاطفية الموسمية سوءًا وتؤدي إلى مشكلات إذا لم تعالج. يمكن أن يتضمن ذلك ما يلي:

  • العزلة الاجتماعية
  • مشكلات في المدرسة أو العمل
  • تعاطي المواد المخدرة
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، مثل القلق أو اضطرابات الأكل
  • أفكار أو سلوكيات انتحارية

يمكن أن تساعد طرق العلاج على منع المضاعفات، خاصة إذا تم تشخيص الاضطرابات العاطفية الموسمية وعلاجها قبل أن تتفاقم الأعراض سوءًا.

16/05/2018
References
  1. Avery D. Seasonal affective disorder: Epidemiology, clinical features, assessment, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 25, 2017.
  2. Seasonal affective disorder. National Institute of Mental Health. https://www.nimh.nih.gov/health/topics/seasonal-affective-disorder/index.shtml. Accessed July 25, 2017.
  3. Avery D. Seasonal affective disorder: Treatment. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 25, 2017.
  4. Seasonal affective disorder. American Academy of Family Physicians. https://familydoctor.org/condition/seasonal-affective-disorder/. Accessed July 25, 2017.
  5. Specifiers for depressive disorders: With seasonal pattern. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://dsm.psychiatryonline.org. Accessed July 25, 2017.
  6. Seasonal affective disorder. American Psychological Association. http://www.apa.org/helpcenter/seasonal-affective-disorder.aspx. Accessed July 25, 2017.
  7. Seasonal affective disorder (SAD). American Psychiatric Association. https://www.psychiatry.org/patients-families/depression/seasonal-affective-disorder. Accessed July 25, 2017.
  8. Melrose S. Seasonal affective disorder: An overview of assessment and treatment approaches. Depression Research and Treatment. https://www.hindawi.com/journals/drt/2015/178564/. Accessed July 25, 2017.
  9. Magovern M, et al. Extended-release bupropion for preventing seasonal affective disorder in adults. American Family Physician. 2017;95:10.
  10. Meesters Y, et al. Seasonal affective disorder, winter type: Current insights and treatment options. Psychology Research and Behavior Management. 2016;9:317.
  11. Natural medicines in the clinical management of depression. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed July 25, 2017.
  12. Depression. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed July 25, 2017.
  13. Depression and complementary health approaches: What the science says. National Center for Complementary and Integrative Health. https://nccih.nih.gov/health/providers/digest/depression-science. Accessed July 25, 2017.
  14. Melatonin. Natural Medicines. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com. Accessed July 25, 2017.
  15. Asher GN, et al. Comparative benefits and harms of complementary and alternative medicine therapies for initial treatment of major depressive disorder: Systematic review and meta-analysis. The Journal of Alternative and Complementary Medicine. In press. Accessed July 25, 2017.
  16. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. July 30, 2017.

الاضطرابات العاطفية الموسمية (SAD)