أعاني من صداع نصفي مزمن وحققت نجاحًا متفاوتًا مع طرق علاج مختلفة. هل يمكن أن يساعدني تنبيه العصب القذالي؟

تنبيه العصب القذالي عبارة عن إجراءات جراحية ربما تفيد في علاج اضطرابات الصداع الحادة والمزمنة، منها على سبيل المثال الصداع النصفي المزمن، الذي لا يستجيب جيدًا إلى العلاجات الأخرى.

على الرغم من أن تنبيه العصب القذالي تم استخدامه لأول مرة لعلاج الصداع في عام 1977، فإنه لا يزال يُعتبر علاجًا قيد التطوير.

ينشأ العصب القذالي من أسفل الرقبة. يقوم الطبيب في عملية تنبيه العصب القذالي بزرع جهاز صغير في أسفل الجمجمة به أسلاك متصلة بمصدر طاقة (مولد نبضات) يرسل نبضات كهربائية إلى العصب القذالي.

وغالبًا ما يتم زرع مولد النبضات تحت عظم الترقوة، ولكن يظل زرعه أيضًا في منطقة البطن أو الردف (الألوية) أيضًا خيارًا.

تتضمن المخاطر المرتبطة بعملية تنبيه العصب القذالي احتمالية الحاجة إلى مراجعة جراحية لمواضع الأسلاك بعد الإجراء الأساسي، بالإضافة إلى خطر التعرض للعدوى، والألم، وتقلصات العضلات.

تظهر الأبحاث أن عملية تنبيه العصب القذالي ربما تحسن نوبات الصداع لدى بعض الأشخاص، إلا أن نتائجها متضاربة.

بالإضافة إلى ذلك، لم تتضمن الدراسات حول عملية تنبيه العصب القذالي حتى الآن سوى عدد قليل من المشاركين فضلاً عن أن نتائجها طويلة الأمد محدودة.

وتشير إحدى الدراسات إلى أن 40 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن قد شعروا بتحسن مستمر امتد إلى ما يصل إلى أربع سنوات بعد إجراء تنبيه العصب القذالي وفق التقارير الواردة في هذا الشأن. وأشارت دراسة أخرى إلى وجود تحسن مماثل شعر به الأشخاص الذين عانوا من الصداع العنقودي المزمن امتد إلى ما يصل إلى ست سنوات بعد العلاج. لكن جاءت هاتان الدراستان بلا مجموعة مقارنة معمَّاة (غير مضبطة) وقد يوضح تأثير الدواء الوهمي بعض هذه الفوائد.

ما خلاصة القول؟ رغم وجود ما يثبت أن تنبيه العصب القذالي ربما يكون فعالاً في علاج اضطرابات الصداع المزمن؛ فإن الأمر يتطلب المزيد من الدراسات قبل أن تعد طريقة العلاج هذه علاجًا متداولاً للصداع.

27/09/2018 See more Expert Answers