هل يوجد أية علاقة بين الصداع النصفي ومشاكل الجهاز الهضمي؟

قد يكون هناك علاقة بينهما. غالباً ما يرتبط الغثيان والقيء بنوبات الصداع النصفي.

في الأطفال الصغار، ترتبط العديد من المتلازمات التي تسبب أعراض الجهاز الهضمي أيضاً مع الصداع النصفي. يمكن لهذه المتلازمات أن تسبب نوبات من القيء (القيء الدوري) وآلام في البطن (الشقيقة البطنية) والدوار (الدوار الانتيابي الحميد)، وغالباً ما يشار إليها باسم المتلازمات الدورية للأطفال.

وبالرغم من أن هذه المتلازمات عادةً لا تصاحبها آلام في الرأس، إلا أنها تعتبر شكلاً من أشكال الصداع النصفي. في كثير من الحالات، تتطور المتلازمات الدورية في مرحلة الطفولة إلى الصداع النصفي في وقت لاحق من الحياة.

وقد أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض الجهاز الهضمي بانتظام — مثل الارتجاع والإسهال والإمساك والغثيان — يعانون من انتشار أعلى للصداع من أولئك الذين لا يعانون من أعراض الجهاز الهضمي.

وتشير هذه الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يصابون بالصداع المتكرر قد يكونوا معرضين لمشاكل في الجهاز الهضمي. كما قد تكون أمراض الجهاز الهضمي، مثل متلازمة القولون العصبي والأمراض البطنية مرتبطة بالصداع النصفي. ومع ذلك، ما زالت هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لفهم هذه الارتباطات.

إذا كنت تعاني من الغثيان أو القيء أو الإسهال مع الصداع، فتحدث إلى طبيبك حول خيارات العلاج. إن معالجة الصداع يخفف عادةً من أعراض الجهاز الهضمي.

ومع ذلك، في بعض الحالات قد يوصى بتناول دواء مضاد للغثيان أو الإسهال أو استخدام دواء مسكن للألم غير فموي. ضع في اعتبارك أن بعض المسكنات مثل الأسبرين والأيبوبروفين (Advil، Motrin IB، وغير ذلك) ونابروكسين الصوديوم (Aleve) قد تزيد من الغثيان.

27/09/2018 See more Expert Answers