نظرة عامة

مركز Mayo Clinic للدفاع عن الطفل والأسرة (Mayo Clinic Child and Family Advocacy Center)

يُعتبر أي أذى أو سوء معاملة لطفل يقل عمره عن 18 عامًا إساءة معاملة للأطفال. تأخذ إساءة معاملة الأطفال أشكالاً عديدة والتي كثيرًا ما تحدث في الوقت نفسه.

  • إساءة المعاملة الجسدية. تقع إساءة المعاملة الجسدية عندما يتعرض الطفل لإصابة بدنية متعمدة أو يكون في موقف يتعرض فيه لخطر إساءة المعاملة من قِبل شخص آخر.
  • الإساءة الجنسية. الإساءة الجنسية هي أي نشاط جنسي مع طفل، مثل الملاطفة، أو الاتصال الفموي بالأعضاء التناسلية، أو الجِماع، أو عرض مواد إباحية للأطفال.
  • إساءة المعاملة العاطفية. إن إساءة معاملة الطفل عاطفيًا هي إيذاء ثقة الطفل لذاته أو سلامته العاطفية. ويتضمن ذلك الهجوم الشفهي والعاطفي — مثل تقليل شأن الطفل أو توبيخه باستمرار — بالإضافة إلى عزل الطفل، أو تجاهله، أو رفضه.
  • إساءة المعاملة الطبية. ويكون ذلك عندما يتعمد شخص إمراض طفل في حاجة إلى رعاية طبية؛ الأمر الذي يعرضه إلى خطر شديد من الإصابة وتلقي رعاية طبية غير ضرورية. قد يرجع ذلك إلى اضطراب نفسي يسمى بالاضطراب المصطنع المفروض على آخر مثل إيذاء أحد الوالدين لطفل.
  • الإهمال. إهمال الطفل هو الفشل في تزويده بالطعام، أو المأوى، أو التعاطف، أو الإشراف، أو التعليم، أو الرعاية الطبية المناسبين.

في العديد من الحالات، تقع إساءة معاملة الأطفال على يد شخص يعرفه الطفل أو يثق به — وكثيرًا ما يكون أحد الوالدين أو قريبًا آخر. إذا شككت في إساءة معاملة الأطفال، أبلغ عن الإساءة إلى السلطات المختصة.

الأعراض

قد يشعر الطفل الذي يتعرض لسوء المعاملة بالذنب أو الإحراج أو الارتباك. وقد يخشى من إخبار أي شخص عن الإساءة، لا سيما إذا كان الشخص المعتدي أحد الوالدين أو صديق الأسرة أو قريبًا آخر. في الواقع، قد يكون لدى الطفل خوف واضح من الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية الكبار أو أصدقاء العائلة. لذلك من الضروري مراقبة العلامات الحمراء، مثل:

  • الانسحاب من الأصدقاء أو الأنشطة المعتادة
  • تغييرات في السلوك — مثل العدوان أو الغضب أو العداء أو النشاط المفرط — أو تغييرات في الأداء المدرسي
  • اكتئاب أو قلق أو مخاوف غير عادية أو فقدان مفاجئ في الثقة بالنفس
  • نقص واضح في الإشراف
  • غياب متكرر من المدرسة أو التردد في ركوب الحافلة المدرسية
  • التردد في ترك الأنشطة المدرسية، كما لو أنه لا يريد العودة إلى المنزل
  • محاولات للهرب
  • سلوك ثائر أو متحدٍّ
  • محاولات انتحار

قد تختفي العلامات والأعراض المحددة اعتمادًا على نوع الإساءة. ضع في اعتبارك أن علامات الإنذار ليست سوى ذلك — علامات إنذار. وأن جود علامات إنذار لا يعني بالضرورة أن الطفل يتعرض لسوء المعاملة.

علامات وأعراض الاعتداء الجسدي

  • إصابات غير مفسرة، مثل كدمات أو كسور أو حروق
  • إصابات لا تتطابق مع التفسير المقدم
  • مشكلات طبية أو أسنان غير معالجة

علامات وأعراض الاعتداء الجنسي

  • سلوك جنسي أو معرفة غير مناسبة لعمر الطفل
  • الحمل أو العدوى المنقولة جنسيًا
  • دم في الملابس الداخلية للطفل
  • شهادات بأنه تعرض للإيذاء الجنسي
  • صعوبة في المشي أو الجلوس أو شكاوى من ألم في المنطقة التناسلية
  • الاعتداء على الأطفال الآخرين جنسيًّا

علامات وأعراض الاعتداء العاطفي

  • تطور عاطفي مؤجل أو غير مناسب
  • فقدان الثقة بالنفس أو تقدير الذات
  • الانسحاب الاجتماعي أو فقدان الاهتمام أو الحماسة
  • الاكتئاب
  • صداع أو آلام المعدة من دون سبب طبي
  • تجنب بعض المواقف، مثل رفض الذهاب إلى المدرسة أو ركوب الحافلة
  • البحث عن العاطفة بشكل ميئوس منه
  • انخفاض في الأداء المدرسي أو فقدان الاهتمام في المدرسة
  • فقدان المهارات التنموية المكتسبة سابقًا

علامات وأعراض الإهمال

  • ضعف النمو أو زيادة الوزن
  • قلة النظافة
  • نقص الملابس أو الإمدادات لتلبية الاحتياجات المادية
  • أخذ الطعام أو المال دون إذن
  • تناول الكثير في جلسة واحدة أو إخفاء الطعام لوقت لاحق
  • سجل مواظبة على الدراسة ضعيف
  • عدم الاهتمام المناسب بالمشاكل الطبية أو السنية أو النفسية أو عدم توفر رعاية المتابعة الضرورية
  • التقلبات العاطفية غير الملائمة أو الخارجة عن سياق الموقف
  • اللامبالاة

سلوك الوالدين

يرسل تصرف أو سلوك الوالدين أحيانًا أعلامًا حمراء حول إساءة معاملة الأطفال. تشمل علامات الإنذار أحد الوالدين الذي:

  • يظهر القليل من الاهتمام تجاه للطفل
  • يبدو غير قادر على التعرف على ضائقة جسدية أو عاطفية لدى الطفل
  • ينكر وجود أي مشاكل في المنزل أو المدرسة، أو يلوم الطفل على المشاكل
  • يلقي باللوم على الطفل أو يستخف به أو يوبخه باستمرار ويصف الطفل بعبارات سلبية، مثل "عديم القيمة" أو "شرير"
  • يتوقع من الطفل أن يوفر له العناية والاهتمام ويبدو غيورًا من أفراد العائلة الآخرين الذين يحظون باهتمام الطفل
  • يستخدم عقابًا بدنيًا قاسيًا أو يطلب من المعلمين القيام بذلك
  • يُطالب بمستوى غير لائق من الأداء البدني أو الأكاديمي
  • يقلل بشدة من اتصال الطفل بالآخرين
  • يقدم تفسيرات متضاربة أو غير مقنعة لإصابات الطفل أو لا يقدم تفسيرات على الإطلاق

على الرغم من أن معظم خبراء صحة الأطفال يدينون استخدام العنف بأي شكل من الأشكال، فإن بعض الناس ما زالوا يستخدمون العقاب البدني، مثل الضرب على الردف، كوسيلة لتأديب أطفالهم. أي عقوبة جسدية قد تترك ندوباً عاطفية. يمكن أن تكون السلوكيات الأبوية التي تسبب الألم أو الإصابة الجسدية — حتى عندما يتم ذلك باسم الانضباط — إساءة معاملة للأطفال.

متى تزور الطبيب

إذا ارتابك قلق من تعرض طفلك أو طفل آخر لسوء المعاملة، فاطلب المساعدة فورًا.

إذا كان الطفل بحاجة إلى عناية طبية فورية، فاتصل برقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي الخاص بك. اعتمادًا على الموقف، اتصل بطبيب الطفل أو وكالة حماية الأطفال المحلية أو قسم الشرطة أو الخط الساخن على مدار 24 ساعة مثل الخط الساخن للإبلاغ عن إساءة معاملة الأطفال لمساعدتهم (800-422-4453).

ضع في اعتبارك أن العاملين في مجال الرعاية الصحية ملزمون قانونًا بالإبلاغ عن جميع حالات إساءة معاملة الأطفال إلى السلطات المختصة أو سلطات الولاية.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من مخاطر أن يصبح الشخص عنيفًا:

  • تاريخ من التعرض للإيذاء أو الإهمال أثناء الطفولة
  • الأمراض العقلية أو البدنية مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)
  • الأزمات العائلية والتوتر، بما في ذلك العنف المنزلي وغيرها من النزاعات الزوجية أو الوالد(ة) الوحيد(ة) أو وجود أطفال صغار في العائلة خصوصًا العديد من الأطفال أقل من 5 سنوات
  • وجود طفل متأخر في النمو أو معاق بدنيًا في العائلة
  • ضغوط مالية أو بطالة
  • العزلة الاجتماعية أو العائلية لفترة مطولة
  • ضعف فهم نمو الطفل ومهارات الأبوة والأمومة
  • سوء استخدام المواد الكحولية أو غيرها من أشكال المواد الأخرى

المضاعفات

يتمكن بعض الأطفال من تخطي التأثيرات البدنية والنفسية الناجمة عن تعرضهم للإيذاء وسوء المعاملة، خاصةً أولئك الذين يتمتعون بدعم اجتماعي قوي يمكنهم من التأقلم والتكيف مع التجارب السيئة. أما بالنسبة للكثيرين، مع ذلك، فإن إساءة معاملة الأطفال قد تؤدي إلى مشاكل بدنية أو سلوكية أو عاطفية أو عقلية — حتى بعد مرور سنوات. فيما يلي بعض الأمثلة.

المشكلات الجسدية

  • الوفاة
  • الإعاقة الجسدية والمشكلات الصحية
  • الإعاقات المتعلقة بالتعلم
  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)
  • تعاطي المواد المخدرة

المشكلات السلوكية

  • السلوك الجانح أو العنيف
  • إساءة معاملة الآخرين
  • الانسحاب
  • محاولات انتحار أو إيذاء النفس
  • السلوكيات الجنسية عالية الخطورة أو حمل المراهقات
  • مشاكل في المدرسة
  • مهارات اجتماعية وعلاقات محدودة

المشاكل العاطفية

  • انخفاض مستوى الثقة بالنفس
  • صعوبة بناء علاقات شخصية وعاطفية أو الحفاظ عليها
  • صعوبات في إيجاد الحميمية أو بناء الثقة
  • تكوين وجهة نظر غير سليمة بشأن الأبوة قد تؤدي لاستمرار دائرة الإيذاء وإساءة المعاملة
  • عدم القدرة على التعامل مع التوتر والإحباط
  • قبول فكرة أن العنف جزء طبيعي من العلاقات

الاضطرابات العقلية

  • اضطرابات الأكل
  • اضطرابات الشخصية
  • الاكتئاب
  • القلق
  • اضطراب الكرب التالي للرضح (PTSD)
  • اضطرابات النوم
  • اضطرابات التعلق

الوقاية

یمکنك اتخاذ خطوات بسیطة لحمایة طفلك من الاستغلال وإساءة معاملة الأطفال، فضلاً عن منع إساءة معاملة الأطفال في منطقتك أو مجتمعك. الهدف هو توفير علاقات تنشئة آمنة ومستقرة للأطفال. على سبيل المثال:

  • وفر لطفلك الحب والاهتمام. تعهد طفلك بالرعاية واستمع إليه وانخرط في حياته لتخلق الثقة والتواصل الجيد. شجع طفلك على إخبارك في حال وجود مشكلة. يمكن للبيئة العائلية الداعمة والعلاقات الاجتماعية أن تعزز من ثقته بنفسه وإحساسه بقيمة ذاته.
  • لا ترد بغضب. إذا شعرت بالإرهاق أو أنك خارج عن السيطرة، فاحصل على قسط من الراحة. لا تصب غضبك على طفلك. تحدث مع طبيبك أو معالجك عن الطرق التي يمكن أن تتعلمها للتأقلم مع التوتر والتفاعل بشكل أفضل مع طفلك.
  • فكر في الإشراف. لا تترك طفلاً صغيرًا بمفرده في المنزل. راقب طفلك، في الأماكن العامة. تطوع في المدرسة وفي الأنشطة للتعرف على الأشخاص البالغين الذين يقضون الوقت مع طفلك. عندما يبلغ طفلك من العمر ما يكفي للخروج دون إشراف، شجع طفلك على الابتعاد عن الغرباء وأن يخرج مع الأصدقاء بدلاً من أن يكون وحده — وأن يخبرك بمكان تواجده في كافة الأوقات. تعرف على من يشرف على طفلك — على سبيل المثال في أثناء قضاء الليل في الخارج.
  • تعرف على مقدمي الرعاية لطفلك. تحقق من توصيات جلساء الأطفال ومقدمي الرعاية. قم بزيارات غير منتظمة ولكن متكررة وغير معلنة لمراقبة ما يحدث. لا تسمح ببدلاء أن يحلوا محل موفر الرعاية للطفل إذا كنت لا تعرف الشخص البديل.
  • شدد على الأوقات التي تقول فيها لا. تأكد من أن طفلك يفهم أنه ليس عليه القيام بشيء يبدو مخيفًا أو غير مريح. شجع طفلك على ترك المواقف المخيفة أو المُهددة فورًا وطلب المساعدة من شخص بالغ موثوق. إذا حدث شيئًا ما، شجع طفلك على أن يتحدث معك أو لأي شخص بالغ آخر موثوق عن الحادثة. طمأن طفلك أنه ليست هناك مشكلة في التحدث وأنه لن يقع في ورطة.
  • عرف طفلك كيفية البقاء آمنًا على الإنترنت. ضع الكمبيوتر في منطقة مشتركة في المنزل، وليس في غرفة نوم الطفل. استخدم برنامج الرقابة الأبوية لتقييد أنواع المواقع الإلكترونية التي يمكن لطفلك زيارتها، والتحقق من إعدادات الخصوصية لطفلك على مواقع التواصل الاجتماعي. اعتبر الأمر إشارة خطر إذا كان طفلك كتومًا بشأن الأنشطة على الإنترنت. أعلمه بالقواعد الأساسية، مثل عدم مشاركة المعلومات الشخصية؛ وعدم الاستجابة إلى الرسائل غير اللائقة أو المؤذية أو المخيفة؛ وعدم ترتيب لقاء شخص من على الإنترنت شخصيًا بدون إذنك. أخبر طفلك أن يعلمك إذا قام شخص غير معروف بالاتصال به من خلال موقع من مواقع التواصل الاجتماعي. أبلغ عن مرسلي رسائل التحرش أو الرسائل غير اللائقة إلى مقدم الخدمة الخاص بك وإلى السلطات المحلية إذا استلزم الأمر.
  • التواصل. قابل العائلات في حيك بما في ذلك الآباء والأطفال. ضع في الاعتبار الانضمام إلى مجموعة من مجموعات الدعم حتى يكون لديك مكان ملائم حتى تنفس عن إحباطاتك. كوّن شبكة من العائلة والأصدقاء الداعمين. إذا كان لديك صديق أو جار يبدو أنه يعاني، فاعرض عليه مجالسة طفله أو مساعدته بطريقة أخرى.

إذا كنت قلقًا بأنك قد تسيء إلى طفلك

إذا كنت قلقًا بأنك قد تسيء إلى طفلك، فاطلب المساعدة فورًا. يمكن لهذه المؤسسات أن تقدم معلومات وإحالات:

  • الخط الساخن للإبلاغ عن إساءة معاملة الأطفال لمساعدتهم: ‎800-4-A-CHILD‏ (800-422-4453)
  • منع إساءة معاملة الأطفال بأمريكا: ‎800-CHILDREN‏ (800-244-5373)

أو يمكنك البدء في التحدث مع طبيب العائلة. قد يطلب إحالتك إلى صف تثقيف الآباء، أو الاستشارة أو مجموعات الدعم للآباء لمساعدتك في تعلم أساليب ملائمة للتعامل مع غضبك. إذا كنت تسيء استخدام الكحول أو المخدرات، فاسأل طبيبك عن خيارات العلاج.

إذا كنت ضحية لأي نوع من أنواع إساءة معاملة الأطفال، فاحصل على استشارة للتأكد من أنك لن تُكمل دائرة الإساءة أو أن تعلم طفلك هذه السلوكيات المُدمرة.

تذكر، يمكن منع إساءة معاملة الأطفال — وتكون غالبًا عرضًا لمشكلة يمكن علاجها. اطلب المساعدة اليوم.

16/05/2018
References
  1. Paramjit JT, et al. Child abuse and neglect. In: Dulcan’s Textbook of Child and Adolescent Psychiatry. Arlington, Va.: American Psychiatric Publishing; 2011. http://psychiatryonline.org/doi/book/10.1176/appi.books.9781585623921. Accessed Aug. 24, 2015.
  2. Set rules for Internet use. American Academy of Pediatrics. https://www.healthychildren.org/English/family-life/Media/Pages/Set-the-Rules-for-Internet-Use.aspx. Accessed Aug. 21, 2015.
  3. What about punishment? American Academy of Pediatrics. https://www.healthychildren.org/English/family-life/family-dynamics/communication-discipline/Pages/What-About-Punishment.aspx. Accessed Aug. 21, 2015.
  4. What to know about child abuse. American Academy of Pediatrics. https://www.healthychildren.org/English/safety-prevention/at-home/Pages/What-to-Know-about-Child-Abuse.aspx. Accessed Aug. 21, 2015.
  5. Other conditions that may be a focus of clinical attention: Abuse and neglect. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Aug. 24, 2015.
  6. Definitions of child abuse and neglect. Child Welfare Information Gateway. https://www.childwelfare.gov/pubPDFs/define.pdf. Accessed Aug. 21, 2015.
  7. Child maltreatment prevention. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/violenceprevention/childmaltreatment/index.html. Accessed Aug. 21, 2015.
  8. Children benefit when parents have safe, stable, nurturing relationships. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/violenceprevention/pdf/ssnrs-for-parents.pdf. Accessed Aug. 21, 2015.
  9. Child maltreatment: Facts at a glance 2014. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/violenceprevention/pdf/childmaltreatment-facts-at-a-glance.pdf. Accessed Aug. 21, 2015.
  10. Understanding child maltreatment: Fact sheet 2014. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/violenceprevention/pdf/understanding-cm-factsheet.pdf. Accessed Aug. 21, 2015.
  11. Preventing child abuse and neglect. Child Welfare Information Gateway. https://www.childwelfare.gov/pubPDFs/preventingcan.pdf. Accessed Aug. 21, 2015.
  12. Understanding and preventing child abuse and neglect. American Psychological Association. http://www.apa.org/pi/families/resources/understanding-child-abuse.aspx. Accessed Aug. 21, 2015.
  13. The issue of child abuse. Childhelp. https://www.childhelp.org/child-abuse/. Accessed Aug. 21, 2015.
  14. Adams JA, et al. Updated guidelines for the medical assessment and care of children who may have been sexually abused. North American Society for Pediatric and Adolescent Gynecology. In press. Accessed Sept. 18, 2015.
  15. Hoecker JL (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 21, 2015.
  16. Graff AH (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 28, 2015.
  17. Factitious disorder. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://www.psychiatryonline.org. Accessed Sept. 28, 2015.
  18. Injury Prevention and Control: Division of Violence Prevention. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/violenceprevention/acestudy/index.html. Accessed Sept. 28, 2015.