القرطوم للانسحاب من الأفيون: هل تفي بالغرض؟

يُروَّج للقرطوم باعتبارها وسيلة مساعدة للتغلب على الانسحاب من أدوية الأفيون، إلا أن الأبحاث تقترح أنها تؤدي إلى مشكلات صحية أكثر من المشكلات تتغلب عليها.

إن كنت تتناول مسكنات للألم مثل أوكسيكودون (أوكسيكونتين وروكسيكودون) لفترة طويلة، فسيصير جسمك معتادًا على هذه الأدوية وقد ينشأ عن هذا الأمر الاعتماد على الدواء. إن صرت معتمدًا على الدواء، فقد تصاب بعلامات وأعراض بدنية غير سارة — مثل التعرق والرعشة والاشتهاءات — عندما توقف تناول هذه الأدوية. تسمى تلك العملية بالانسحاب، وقد تستغرق فترة تتراوح بين عدة أيام إلى أسابيع.

ونظرًا إلى أن الانسحاب قد يكون مزعجًا، فالعديد من الأشخاص يبحثون عن وسائل لتخفيف أعراضهم. الحصول على قسط إضافي من الراحة أو القيام بأشياء مشتتة، مثل مشاهدة التلفاز، يساعد بعض الأشخاص خلال الانسحاب. يتناول أشخاص آخرون الأدوية أو العقاقير لمحاولة تخفيف أعراضهم.

القرطوم، وهو مستخلص عشبي من أوراق شجرة دائمة الخضرة (ميتراجينا سبيسيوزا) تنمو في جنوب شرق آسيا، هو أحد العقاقير التي يُروّج لها باعتبارها علاجًا للانسحاب. يباع القرطوم كمكمل غذائي ولا يخضع - في الوقت الراهن - لأحكام تنظيمية في الولايات المتحدة فحسب بل تتخذ الوكالات الفيدرالية إجراءً لمقاومة الادعاءات الزائفة عن القرطوم.

في آسيا، استخدم الناس القرطوم بكميات صغيرة للحد من التعب أو لعلاج إدمان الأفيون. في أنحاء أخرى من العالم، استخدم الناس القرطوم لتخفيف الانسحاب، أو الشعور بالمزيد من الطاقة، أو تخفيف الألم، أو الحد من القلق أو الاكتئاب. يستخدم الناس القرطوم لتخفيف الانسحاب لأن القرطوم يحفز مشاعر النشوة ويمكن الحصول عليه بشكل أسهل من العقاقير الأخرى الموصوفة للانسحاب.

طبيعي، ولكن غير آمن

ولأن استخدام نبات القرطوم قد يخفف من أعراض الانسحاب، فقد درس الباحثون ذلك كعلاج محتمل. تشير الأدلة إلى أنه بدلاً من علاج الإدمان والانسحاب، فإن استخدام نبات القرطوم قد يؤدي هذا المفعول.

في إحدى الدراسات، يعاني الأشخاص الذين يتناولون القرطوم لمدة أطول من ستة أشهر من أعراض الانسحاب والتي تشبه تلك التي تحدث بعد استخدام الأفيون. بمرور الوقت، قد يتطور لدى الأشخاص الذين يستخدمون قرطوم الرغبة الشديدة تجاهه ويحتاجون إلى تناول نفس الأدوية التي تُستخدم لعلاج إدمان المواد الأفيونية، مثل البوبرينورفين (Buprenex) والنالوكسون (ناركان، إيفزيو). عند استخدام القرطوم خلال فترة الحمل، قد يعاني الطفل من أعراض الانسحاب بعد الولادة.

وكما هو الحال مع الأدوية المسكنة للألم والعقاقير الترويحية، فمن الممكن تناول جرعة زائدة على القرطوم. يشبه علاج تناول الجرعة الزائدة من القرطوم علاج تناول جرعة زائدة من المواد الأفيونية، ويتعرض الأشخاص للعديد من مشاكل العلاج نفسها. وقد أدى استخدام القرطوم إلى حدوث ما لا يقل عن 36 حالة وفاة. على الرغم من استمتاع الأشخاص بالمشاعر الجيدة التي يمكن أن ينتجها استخدام القرطوم، لم تُثبت فعالية استخدام القرطوم كعلاج للانسحاب من تعاطي المواد الأفيونية.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة