لقد قرأت أن الباحثين يغيرون تعريف مرض الزهايمر. ماذا يعني هذا بالنسبة لي ولأحبائي المصابين بهذا المرض؟

يقترح المعهد الوطني للشيخوخة وجمعية الزهايمر إجراء تغييرات على تعريف البحث لمرض الزهايمر. هناك معايير جديدة لتعريف ما هو مرض الزهايمر ومن هو مصاب به — ولكنها متعلقة بالتجارب والبحوث السريرية، وليس بالتشخيص في مكتب طبيبك.

في السابق، كان يتميز خرف مرض الزهايمر بأعراض مثل فقدان الذاكرة والتغيرات في التفكير والإدراك. ولا يزال هذا هو الحال عندما يشخص طبيبك خرف مرض الزهايمر.

يتم تحديد تعريف البحث المقترح لمرض الزهايمر من خلال وجود مؤشرات حيوية — بنية اللوحات والحبيكات في الدماغ — والتي يتم تحديدها بفحوصات الأشعة التي تجرى على المخ وعينات من السائل النخاعي. يتيح هذا التغيير للباحثين تصميم تجارب سريرية أفضل، تشمل مشاركة أشخاص مناسبين والتعرف على المزيد حول هذا المرض في مراحله المبكرة.

إليك سبب أهمية ذلك: الأعراض القديمة لمرض الزهايمر لا تُعرفه ولا تشخصه. حيث إنها مجموعة من التغيرات التي تحدث في الدماغ ويُعتمد عليها في تعريف المرض — ويمكن أن تحدث هذه التغيرات في المخ قبل أن تظهر الأعراض بفترة طويلة. قد يؤدي هذا التغير في البحث إلى تشخيص مبكر لمرض الزهايمر، والذي نأمل أن يؤدي إلى تأخر التقدم وعلاجات أفضل.

11/06/2019 See more Expert Answers