ما الفرق بين الاضطراب المزعج السابق للحيض (PMDD) والمتلازمة السابقة للحيض (PMS)؟ كيف يتم علاج الاضطراب المزعج السابق للحيض؟

إجابة من جاكلين إم تيلين، (دكتور في الطب)

الاضطراب المزعج السابق للحيض (PMDD) هو امتداد حاد ومعيق أحيانًا للمتلازمة السابقة للحيض (PMS). على الرغم من أن المتلازمة السابقة للحيض والاضطراب المزعج السابق للحيض يشملان أعراضًا بدنية وعاطفية، ألا إن الاضطراب المزعج السابق للحيض يسبب تقلبات مزاجية حادة يمكن أن تعيق العمل وتدمر العلاقات الاجتماعية.

أثناء الاضطراب المزعج السابق للحيض والمتلازمة السابقة للحيض، تبدأ الأعراض دائمًا في غضون سبعة إلى عشرة أيام قبل بدء الحيض وتستمر في الأيام الأولى القلائل من دورة الحيض. وقد يؤدي الاضطراب المزعج السابق للحيض والمتلازمة السابقة للحيض إلى انتفاخ وتورّم في الثدي وتعب وتغيّر في عادات النوم وتناول الطعام. ومع ذلك، فأثناء حدوث الاضطراب المزعج السابق للحيض، يظهر على الأقل أحد الأعراض الانفعالية والسلوكية التالية:

  • الحزن أو اليأس
  • القلق أو التوتر
  • تغيّر حاد في المزاج
  • اهتياج أو غضب واضح

لا يزال السبب الحقيقي للاضطراب المزعج ما قبل الحيض مجهولاً. الاكتئاب والعصبية الكامنة من الأمور الشائعة في كلٍ من الاضطراب المزعج السابق للحيض والمتلازمة السابقة للحيض، لذا يحتمل أن تؤدي التغيّرات الهرمونية التي تحفز دورة الحيض إلى تفاقم الاضطرابات المزاجية.

علاج الاضطراب المزعج السابق للحيض يتمثل في الوقاية من الأعراض أو تقليلها وقد يتضمن ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب. مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، مثل فلوكسيتين (بروزاك وسارافيم وغيرها) والسيرترالين (زولوفت) قد تقلل من أعراض مثل الأعراض العاطفية والتعب والرغبة الشديدة للطعام ومشكلات النوم. يمكنك تقليل أعراض الاضطراب المزعج السابق للحيض بتناول مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية على مدار الشهر في الفواصل الزمنية بين الإباضة وبدء الحيض.
  • حبوب منع الحمل. يمكن لتناوُل حبوب منع الحمل لفترة متصلة دون انقطاع أو بانقطاع بيني قصير المدة تقليل أعراض كل من الاضطراب المزعج السابق للحيض والمتلازمة السابقة للحيض لدى بعض النساء.
  • المكملات الغذائية. استهلاك 1200 ملجم من العناصر الغذائية ومكملات الكالسيوم يوميًا قد يقلل من أعراض المتلازمة السابقة للحيض والاضطراب المزعج السابق للحيض لدى بعض النساء. قد يساعد فيتامين بي-6 والماغنسيوم وإل-تريبتوفان أيضًا، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية.
  • العلاجات العشبية. تشير بعض الأبحاث إلى أن توت العفة (كف مريم) ربما يقلل من التهيج وتقلبات المزاج وتهدل الثديين، والتورم، والتقلصات، والنهم الشديد للطعام المرتبط بالاضطراب المزعج السابق للحيض، ولكن يلزم إجراء المزيد من الأبحاث. لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المكملات العشبية حتى الآن، لذلك يلزم استشارة الطبيب قبل تجربتها.
  • تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام غالبًا ما يقلل من الأعراض السابقة للحيض. ويمكن التخفيف من الأعراض أيضًا عن طريق تقليل الكافيين، وتجنب تناول المشروبات الكحولية، والتوقف عن التدخين. كما أن الحصول على قسط كافٍ من النوم، واستخدام أساليب الاسترخاء مثل اليقظة الذهنية الكاملة، والتأمل واليوجا، يمكن أيضًا أن يساعد في هذا الأمر. تجنبي المحفزات العاطفية والضاغطة نفسيًا، مثل الجدل حول أمور مالية أو مشكلات العلاقات، حينما أمكن ذلك.

ناقشي مخاوفك مع الطبيبة. وبإجراء تقييم طبي دقيق قد يتم تحديد ما إذا كانت الأعراض بسبب الاضطراب المزعج السابق للحيض أو بعض الحالات المرضية الأخرى. إذا تم تشخيص إصابتكِ بالاضطراب المزعج السابق للحيض، فقد يوصي الطبيب بعلاج للمساعدة على التقليل من الأعراض.

With

جاكلين إم تيلين، (دكتور في الطب)

11/06/2019 See more Expert Answers