التهاب الغدة العرقية القيحي والبيولوجيا: التعرف على الحقائق

يمكن للبيولوجيا أن تقدم راحة لالتهاب الغدة العرقية القيحي الحاد. تعرف إذا كان مناسبًا لك.

تعد التغييرات في نمط الحياة والمضادات الحيوية والعلاج الهرموني الدعائم الأساسية للعلاج في المراحل الخفيفة إلى المعتدلة من التهاب الغدد العرقية القيحي المزمن. ولكن إذا كانت حالتك شديدة — مع وجود آفات والتهابات وعقيدات وأنفاق ملحوظة تحت جلدك — ولم يحدث استجابة للعلاج، فقد يوصي طبيبك بالعقاقير البيولوجية.

كيف تعمل البيولوجيا

الأدوية البيولوجية مُشتَقَّة من الخلايا الحية. وهم فعَّالون ضد العديد من أمراض الجلد الالتهابية، بما في ذلك الصَّدَفِيَّة والإكزيما (التهاب الجلد التأتبي). تستهدف تلك الأدوية أجزاءً مختلفة من الجهاز المناعي؛ لمساعدة الجسم على مقاومة الأمراض. تُسْتَخْدَم عادةً أسبوعيًّا، إمَّا عن طريق الحقن وإما بالتسريب الوريدي.

تُظهر أدوية إينفليكسيمب (ريميكيد) وأداليموماب (هوميرا)، حتي الآن، أكثر النتائج الواعدة في علاج التهاب الغدد العرقية القيحي. دواء الأداليموماب هو أول دواء بيولوجي صدَّقَتْ عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج التهاب الغدد العرقية القيحي. تعمل تلك الأدوية عن طريق معادلة بروتين الجهاز المناعي المعروف باسم عامل نخر الورم (TNF)، والذي يُحَفِّز الالتهاب في الجسم. قد تكون مُرشحًا جيِّدًا لتلك الأدوية إذا لم يستجب التهاب الغدد العرقية القيحي لديكَ لأي علاج آخر.

يُشير البحث إلى أنَّ تلك الأدوية البيولوجية يُمكِن أن تُحَسِّن أعراض التهاب الغدد العرقية القيحي. بينما وَجَدَتْ بعض الدراسات عودة آفات الجلد من جديد (انتكاس) بعد توقُّف العلاج. هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد مدى فعالية الأدوية البيولوجية لعلاج التهاب الغدد العرقية القيحي على المدى الطويل.

الآثار الجانبية

ليس الجميع مرشحًا جيدًا للعلاج البيولوجي. يعد العلاج باهظ الثمن وتُشكل الأدوية البيولوجية خطرًا على الآثار الجانبية المحتملة الخطيرة، بما في ذلك:

  • زيادة خطر الإصابة وخاصة السل الرئوي
  • فشل القلب
  • السرطان
  • المتلازمة الشبيهة بالذئبة
  • تلف الأعصاب في الدماغ والحبل النخاعي

تشمل الآثار الجانبية الأخرى المحتملة للتقرح وتفاعلات الجلد حيث تُحقن الأدوية بالإضافة إلى عدوى الجلد في موقع الحقن. قبل العلاج، قد تحتاج إلى إجراء الاختبار لبعض الإصابات بما في ذلك السل الرئوي.

إذا كنت مهتمًّا بالعلاج البيولوجي لتحسين التهاب الغدد العرقية القَيحِيِّ، استشر طبيبك. يمكنه/ يُمكنها الإجابة على أسئلتك وتحديد ما إذا كان بإمكانك الاستفادة من هذا النوع من العلاج.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة