ما هي الصلة أو العلاقة بين داء السكري والاكتئاب؟ كيف يمكنني التكيف إذا كنت مصابًا بهما معًا؟

إجابة من إم ريجينا كاسترو، (دكتور في الطب)

إِذا كنت تعاني من داء السكري — من النوع الأول أو الثاني — فتزداد لديك خطورة الإصابة بالاكتئاب. وإذا كنت تعاني من الاكتئاب، فتزداد الاحتمالية بشكل كبير للإصابة بداء السكري من النوع الثاني. ومن المبشر بالخير أنه يمكن معالجة داء السكري والاكتئاب معًا. وإذا تمت السيطرة على أحدهما بفاعلية، فيمكن أن ينعكس هذا بشكل إيجابي على الآخر.

ما العلاقة بين الحالتين؟

على الرغم من أن العلاقة بين داء السكري والاكتئاب ليست مفهومة بشكل كامل، فإن:

  • يمكن أن تسبب المتطلبات القاسية للسيطرة على داء السكري التوتر والضغط النفسي وتؤدي إلى الإصابة بأعراض الاكتئاب.
  • كما أن داء السكري يمكن أن يسبب مضاعفات ومشكلات صحية ما قد يزيد من تفاقم أعراض الاكتئاب.
  • يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى اتخاذ خيارات نمط حياة سيئة، مثل الأكل غير الصحي وقلة ممارسة الرياضة والتدخين وزيادة الوزن — وكل ذلك عوامل خطورة مرتبطة بداء السكري.
  • الاكتئاب يؤثر على القدرة على إنجاز المهام والتواصل والتفكير بوضوح. وهذا يمكن أن يعيق قدرتك على السيطرة على داء السكري بنجاح.

إدارة الحالتين معًا

  • برامج التعامل الذاتي مع داء السكري. أحرزت برامج داء السكري التي تركز على السلوك، نجاحًا في مساعدة الأشخاص على تحسين التحكم في الأيض، وزيادة مستوى اللياقة، وإدارة إنقاص الوزن وعوامل خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى. كما يمكن لهذه البرامج المساعدة على تحسين شعورك بالعافية وجودة نوعية الحياة.
  • العلاج النفسي. على نحو مماثل، أبلغ المشاركون في العلاج النفسي، وخاصةً العلاج السلوكي المعرفي عن تحسن في حالة الاكتئاب لديهم، ما أدى لإدارتهم لداء السكري بشكل أفضل.
  • الأدوية وتغيير أنماط الحياة. يمكن أن يتحسن — داء السكري والاكتئاب معًا — باستخدام الأدوية المخصصة لكلتا الحالتين وتغيرات نمط الحياة، بما يتضمن ذلك تجربة أنواع مختلفة من العلاج المقترن بممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • الرعاية التعاونية. أظهر بحث جديد أن العلاج، الذي يُشرف عليه مدير حالات التمريض الذي يزيد تدريجيًا من العلاج عند الضرورة، يساعد على تحسين كل من الاكتئاب وداء السكري. وقد لا يكون هذا النوع من الرعاية متوفرًا في معظم أنظمة الرعاية الصحية.

إذا كنت تعاني من داء السكري، فانتبه إلى علامات وأعراض الاكتئاب مثل فقدان الاهتمام بالأنشطة الطبيعية ومشاعر الحزن واليأس ومشكلات بدنية غير مفسرة الأسباب مثل ألم الظهر أو الصداع.

وإذا كنت تعتقد أنك ربما تعاني من الاكتئاب، فاحصل على المساعدة في الحال. ويمكن للطبيب أو اختصاصي التوعية بداء السكري إحالتك إلى اختصاصي الصحة العقلية.

With

إم ريجينا كاسترو، (دكتور في الطب)

11/06/2019 See more Expert Answers