علاج التهاب الغدد العرقية المقيِّح: استكشف خياراتك

عند اختيار علاج لحدوث التهاب الغدد العرقية المقيِّح، فلديك عدة خيارات. تعرف على حقائق كيفية سريان فعاليتها.

بالرغم من عدم وجود علاج لالتهاب التهاب الغدد العرقية القيحي لديك، فإن العلاج ضروري للسيطرة على هذه الحالة المزمنة التي تتسم بتكون تكتلات مؤلمة تحت الجلد.

للمساعدة في اختيار العلاج الأكثر فعالية، سيسألك طبيبك عن تاريخك الطبي ويحدد مرحلة أو مدى خطرة إصابتك بالتهاب الغدد العرقية القيحي.

  1. المرحلة الأولى، تتضمن الإصابة بخراج واحد أو عدة خراجات بدون الإصابة بجروح نفقية.
  2. المرحلة الثانية، تتضمن الإصابة بخراجات متكررة مع وجود جروح نفقية وتندب.
  3. المرحلة الثالثة، تتميز بالإصابة بجروح نفقية متصلة ببعضها البعض وظهور خراجات.

أخبر طبيبك عن طول مدة إصابتك بالتهاب الغدد العرقية القيحي، وأية علاجات سابقة تناولتها ولم تنجح في العلاج وتفضيلات العلاج لديك.

عادةً ما تكون التغييرات في نمط الحياة هي الخطوة الأولى في العلاج، وتتبعها مرحلة الأدوية لعلاج الجسم بالكامل (علاج مَجموعي (لكل الجسم)). في الحالات المزمنة، قد تحتاج إلى جراحة. كلما تقدمت حالة إصابتك بالتهاب التهاب الغدد العرقية، زادت حاجتك لتناول الأدوية المكثفة. فكر في الخيارات العلاجية هذه ومدى جدواها لك.

تغييرات في نمط الحياة

إن الإقلاع عن التدخين والسيطرة على الضغط العصبي وإنقاص الوزن وتناول الأنظمة الغذائية المليئة بالمغذيات، يمكن أن تساعد على السيطرة على التهاب الغدة العرقية القيحي. كما أن ارتداء الملابس الفضفاضة يمكن أيضًا أن يقلل تهيُّج الجلد.

وللحفاظ على نظافة الجلد والوقاية من العدوى الثانوية، ينبغي اتباع الأنظمة المنتظمة لرعاية الجلد. كما أن علاج حب الشباب يمكن أن يحقق فائدة. وكذلك الانغماس لمدة من خمس إلى 10 دقائق في مغطس يحتوي على مبيض مخفف أيضًا يمكن أن يقضي على الجراثيم الموجود بالجلد.

الدواء

قد ينصح الطبيب بالمضادات الحيوية الموضعية، مثل كليندامايسين (كليوسين تي، كلينداجيل، وغيرها). وقد يحتاج المريض أيضًا لتناول مضادات حيوية عن طريق الفم. ويمكن لهذه الأدوية علاج العدوى وتقليل الالتهاب والوقاية من الآفات الجديدة.

ويمكن استخدام الكورتيكوستيرويدات، وهي أدوية تشبه الكورتيزون، عن طريق الفم أو الحقن مباشرةً في الآفة لتقليل الالتهاب.

وتُعد الأدوية الحيوية عقاقير قابلة للحقن وتعمل على حصر الايتجابة الالتهابية للنظام المناعي. ويُعد أداليموماب (هيوميرا) الدواء الحيوي الوحيد الذي اعتمده إدارة الغذاء والدواء لعلاج التهاب الغدة العرقية القيحي. وتظهر فاعلية هذا العقار على الأشكال المتوسطة وحتى الحادة من الحالة.

وتنظِّم الرتينويدات الفموية، المشتقة من فيتامين "أ" نمو خلايا الجلد للمساعدة على السيطرة على التهاب الغدة العرقية القيحي. ويُعد أسيترتين وإيزوتريتينيون (أمنستيم، كلارافيس، وغيرها) الرتينويدات الفموية المستخدمة بشكل شائع لعلاج التهاب الغدة العرقية القيحي. لا يجوز للمرأة استخدام الرتينويدات الفموية في أثناء الحمل. فقد تسبب هذه الأدوية تشوهات المواليد.

وقد اكتشفت دراسات بسيطة أيضًا أن المكملات الغذاية التي تحتوي على الزنك يمكن أن تقلل آفات التهاب الغدة العرقية القيحي وتمنعها. ومع ذلك، يمكن أن تسبب جلوكونات الزنك انزعاج المعدة.

الجراحة

إذا كان التهاب الغدة العرقية القيحي حادًا، يمكن أن ينصح الطبيب بإجراء نوع من أنواع متعددة من العلاجات الجراحية. فقد يفتح الطبيب الجلد ويقوم بتصريف الآفات وأيّ قنوات توجد تحت الجلد. ويمكن قطع الآفات الكبيرة العميقة (استئصالها) من الجلد. ورغم ذلك، يمكن أن تترك هذه العمليات الجراحية ندبات كبيرة. وفي بعض الحالات، قد يستخدم الجراح ليزر ثاني أكسيد الكربون؛ لإزالة آفات الجلد العميقة وجريبات الشعر.

وفي أثناء البحث عن الشفاء من التهاب الغدة العرقية القيحي، قد يحتاج المريض إلى تجربة بعض العلاجات القليلة المختلفة. وغالبًا، ما قد ينجح استخدام مجموعة من العلاجات. يمكن التعاون مع الطبيب؛ لتخصيص خطة العلاج وفق المتطلبات الشخصية.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة