نظرة عامة

العلاج النفسي هو مصطلح عام لعلاج مشاكل الصحة العقلية من خلال التحدث مع طبيب نفسي أو أخصائي نفسي أو غيره من مقدمي خدمات الصحة العقلية.

في أثناء العلاج النفسي، تتعرف على حالتك وحالاتك المزاجية ومشاعرك وأفكارك وسلوكياتك. يساعدك العلاج النفسي على تعلم كيفية السيطرة على حياتك وتحمل المواقف الصعبة من خلال مهارات التكيف الصحي.

هناك العديد من أنواع العلاج النفسي، لكل منها منهجها الخاص. يعتمد نوع العلاج النفسي المناسب لك على وضعك الفردي. يُعرف العلاج النفسي أيضًا باسم العلاج بالحوار، والاستشارة، والعلاج النفسي، أو ببساطة العلاج.

لماذا يتم إجراء ذلك

يمكن أن يكون العلاج النفسي مفيدًا في علاج معظم المشكلات الصحية النفسية، بما في ذلك:

  • اضطرابات القلق، مثل اضطراب الوسواس القهري (OCD) أو أنواع من الرهاب أو اضطراب الذعر أو اضطراب الكرب التالي للرضح (PTSD)
  • الاضطرابات المزاجية، مثل الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب
  • حالات الإدمان، مثل سوء استخدام المواد الكحولية أو إدمان المخدرات أو القمار القهري
  • اضطرابات ذات صلة بالطعام، مثل القهم (فقدان الشهية) أو الشره
  • اضطرابات شخصية، مثل اضطراب الشخصية الحدية أو اضطراب الشخصية الاتكالية
  • الفصام أو اضطرابات أخرى تسبب انفصالاً عن الواقع (اضطرابات ذهانية)

ليس كل شخص يستفيد من العلاج النفسي يتم تشخيصه بمرض عقلي. يمكن أن يفيد العلاج النفسي في عدد من ضغوط الحياة والنزاعات التي يمكن أن تؤثر على أي شخص. على سبيل المثال، ربما تساعدك:

  • حل النزاعات مع شريك حياتك أو مع شخص آخر في حياتك
  • تخفيف القلق أو التوتر الناجمين عن العمل أو مواقف أخرى
  • التكيف مع تغييرات الحياة الكبرى، مثل الطلاق ووفاة أحد الأحباء أو خسارة الوظيفة
  • معرفة إدارة ردود الفعل غير السليمة، مثل الغضب عند القيادة أو التصرف العدائي السلبي
  • مواجهة المشكلات الصحية الجسدية، مثل مرض السكري أو السرطان أو الألم (المزمن) طويل الأمد
  • التعافي من الاعتداء الجسدي أو الجنسي أو مشاهدة أعمال العنف
  • التكيف مع المشكلات الجنسية، سواء كانت ناتجه عن سبب جسدي أو نفسي
  • النوم على نحو أفضل، إذا كنت تعاني مشكلات في النوم أو في الاستغراق في النوم (الأرق)

في بعض الحالات، يمكن أن يكون لدى العلاج النفسي نفس فعالية الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب. ولكن، حسب حالتك الخاصة، لن يكون العلاج النفسي وحده كافيًا لتخفيف أعراض حالة الصحة النفسية. كما قد تحتاج إلى أدوية أو علاجات أخرى.

المخاطر

بشكل عام، توجد مخاطرة طفيفة في الخضوع لعلاج نفسي. لكن نظرًا لأنه يمكنه استكشاف المشاعر والتجارب المؤلمة، فقد تشعر بعدم الراحة من الناحية العاطفية في بعض الأوقات. ومع ذلك، تقل المخاطر من خلال العمل مع معالج ماهر يمكنه الربط بين نوع العلاج وكثافته واحتياجاتك.

يمكن أن تساعدك مهارات التأقلم التي تتعلمها في إدارة المشاعر السلبية والمخاوف والتغلب عليها.

كيف تستعد

طريقة البدء:

  • تحديد أحد المعالجين. يمكنك أن تحصل على إحالة من الطبيب، أو خطة التأمين الصحي، أو أحد أصدقائك، أو مصدر آخر موثوق به. يوفر العديد من أصحاب العمل خدمات المشورة أو الإحالات من خلال برامج مساعدة الموظفين (EAPs). أو يمكنك العثور على أخصائي بنفسك، على سبيل المثال، من خلال البحث عن جمعية مهنية على الإنترنت.
  • معرفة التكاليف. إذا كان لديك تأمين صحي، فتعرف على التغطية التي يوفرها للعلاج النفسي. لا تغطي بعض الخطط الصحية إلا عددًا معينًا من جلسات العلاج النفسي سنويًا. وعلاوة على ذلك، تحدث إلى المعالج حول الرسوم وخيارات الدفع.
  • مناقشة المخاوف. قبل موعدك الأول، فكر في الأمور التي ترغب في تناولها. بينما يمكنك حل هذه المسألة أيضًا مع الأخصائي، إلا أن وجود بعض الشعور مقدمًا قد يمثل بداية جيدة.

مؤهلات الفحص

قبل زيارة معالج نفسي، تحقق من خلفيته ومؤهله العلمي واعتماده وترخيصه. المعالج النفسي هو لفظ عام وليس مسمى وظيفيًا أو مؤشرًا على المؤهل العلمي أو التدريب أو الاعتماد.

من الممكن أن يحمل المعالجون النفسيون المدربون عددًا من المسميات الوظيفية المختلفة، وفقًا لمستوى تعليمهم ودورهم. ويحمل معظمهم درجة الماجستير أو الدكتوراه بجانب حصولهم على تدريب خاص في مجال الاستشارات النفسية. يمكن للأطباء المتخصصين في مجال الصحة العقلية (الأطباء النفسيين) وصف الأدوية علاوة على توفير العلاج النفسي.

تتضمن أمثلة المعالجين النفسيين الأطباء النفسيين، أو علماء النفس، أو المستشارين المهنيين المعتمدين، أو الأخصائيين الاجتماعيين المعتمدين، أو مستشاري الزواج والعلاقات الأسرية المعتمدين، أو الممرضين النفسيين، أو غيرهم من المتخصصين المعتمدين الحاصلين على تدريب في مجال الصحة العقلية.

تأكد من أن المعالج الذي تختاره يلبي متطلبات الاعتماد والترخيص الخاصة بالولاية بالنسبة للتخصص الذي يعمل به. تتمثل النقطة الأساسية في إيجاد معالج يتحلى بالمهارة ويتوافق مع نوع ومستوى كثافة العلاج الذي تحتاج إليه.

ما يمكنك توقعه

أولى جلسات العلاج

في أول جلسة للعلاج النفسي، يجمع أخصائي المعالجة عادة المعلومات عنك وعن احتياجاتك. قد يطلب منك ملء نماذج بشان صحتك الجسدية والعاطفية الحالية والسابقة. قد تستغرق عدة جلسات ليستوعب أخصائي المعالجة تمامًا موقفك ومخاوفك ولتحديد النهج الأفضل أو نهج العمل.

كما أن الجلسة الأولى بمثابة فرصة لك لمقابلة أخصائي العلاج لاستكشاف ما إذا كان نهجه وشخصيته سيناسبانك أم لا. يرجى التأكد من فهم:

  • ما نوع العلاج الذي سوف يُستخدم
  • أهداف العلاج
  • مدة كل جلسة
  • عدد جلسات العلاج المطلوبة

لا تتردد في طرح الأسئلة في أي وقت في أثناء الموعد. إذا كنت لا تشعر بالراحة مع أول معالج نفسي تقابله، يمكنك تجربة معالج نفسي آخر. إن وجود توافق بينك وبين المعالج أمر مهم لفعالية العلاج النفسي.

بدء العلاج النفسي

يحتمل أن تتقابلا في مكتب المُعالج أو في عيادة مرة أسبوعيًا أو كل أسبوعين لعقد جلسة تستمر حوالي 45 وحتى 60 دقيقة. يمكن أن يتم العلاج النفسي، عادة ما يكون في جلسة جماعية مع التركيز على الأمان والاستقرار، أيضًا في مستشفى إذا أُدخلت للعلاج.

أنواع العلاج النفسي

يوجد الكثير من أنواع العلاج النفسي الفعالة. بعضها يكون أفضل من غيرها في علاج الاضطرابات والحالات الطبية. في العديد من الحالات، يستخدم المعالجون مجموعة من التقنيات. سيضع المعالج حالتك الطبية الخاصة وتفضيلاتك في الاعتبار لتحديد النهج الذي قد يكون أفضل لك.

على الرغم من توفر العديد من المعالجين، فقد تم ثبوت فعالية بعض تقنيات العلاج النفسي، وتشمل:

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)، الذي يساعدك في تحديد المعتقدات والسلوكيات غير الصحية والسلبية واستبدالها بأخرى صحية وإيجابية
  • العلاج السلوكي الجدلي، هو أحد أنواع العلاج السلوكي المعرفي الذي يدرّس المهارات السلوكية لمساعدتك في التعامل مع الضغط، وإدارة مشاعرك وتحسين علاقاتك مع الآخرين
  • علاج القبول والالتزام، الذي يساعدك في إدراك أفكارك ومشاعرك وقبولها والالتزام بإجراء تغييرات، الأمر الذي يزيد من قدرتك على التأقلم مع حالاتك الطبية وتكيفها
  • العلاج الديناميكي النفسي وعلاج التحليل النفسي، والذي يركز على زيادة الوعي لأفكار وسلوكيات اللاوعي، الأمر الذي يؤدي إلى إضافة رؤى جديدة إلى دوافعك وحل النزاعات
  • العلاج النفسي للعلاقات بين الأشخاص، والذي يركز على علاج المشاكل مع علاقاتك الحالية مع أشخاص آخرين لتحسين المهارات الشخصية، وكيفية التواصل مع الآخرين، مثل العائلة، والأصدقاء والزملاء
  • العلاج النفسي الداعم، الذي يدعم قدرتك على التأقلم مع الضغط النفسي والمواقف الصعبة

يُقدّم العلاج النفسي في أشكال مختلفة، بما في ذلك جلسات العلاج الفردي أو الثنائي (للأزواج) أو العائلي أو الجماعي، ويمكنها أن تكون فعالة لجميع الفئات العمرية.

في أثناء العلاج النفسي

في معظم أنواع العلاج النفسي، يشجعك المعالج على التعبير عن أفكارك ومشاعرك وما يزعجك. لا تقلق إذا عانيت صعوبة في التحدث بصراحة عن مشاعرك. يمكن أن يساعدك المعالج على اكتساب مزيد من الثقة والراحة بمرور الوقت.

نظرًا لأن العلاج النفسي ينطوي أحيانًا على مناقشات عاطفية مكثفة، فقد تجد نفسك تبكي أو حزينًا أو غاضبًا في أثناء الجلسة. قد يشعر بعض الأشخاص بالإرهاق الجسدي بعد الجلسة. يساعدك المعالج على التعامل مع هذه المشاعر والأحاسيس.

قد يطلب منك المعالج أداء بعض "المهام" — أداء الأنشطة أو الممارسات التي تضيف إلى ما تعلمته خلال جلسات العلاج المنتظمة. بمرور الوقت، يمكن أن تساعد مناقشة مخاوفك في تحسين حالتك المزاجية وتغيير طريقة إدراك ذاتك والشعور بها وتحسين قدرتك على التعامل مع المشكلات.

الخصوصية

باستثناء الحالات النادرة والمحددة، تكون المحادثات مع المعالج سرية. ولكن، قد يخرق المعالج السرية إذا كان هناك خطر مباشر يهدد السلامة (سلامتك أو سلامة شخص آخر) أو عندما يقتضي قانون الولاية أو القانون الفيدرالي إبلاغ السلطات بالمخاوف. يمكن أن يجيب المعالج الأسئلة المتعلقة بالسرية.

مدة العلاج النفسي

يعتمد عدد جلسات العلاج النفسي التي تحتاج إليها — وبالإضافة إلى عدد المرات التي تحتاج إليها لتزور المعالج الخاص بك — على عوامل كالتالي:

  • المرض النفسي أو الموقف المحدد الذي تعانيه
  • مدى شدة الأعراض
  • كم من الوقت عانيت الأعراض أو كنت تتعامل مع الموقف
  • ما مدى سرعة تقدم المريض
  • ما شدة الإجهاد الذي يتعرض له المريض
  • ما هو مدى تعارض المخاوف الصحية النفسية التي تعانيها مع الحياة اليومية
  • ما مدى الدعم الذي تحصل عليه من أعضاء عائلتك والأشخاص الآخرين
  • قيود التكلفة والتأمين

قد يستغرق الأمر أسبوعين فقط للمساعدة في علاج موقف قصير الأمد. أو قد يستمر العلاج لمدة عام أو أطول إذا كنت تعاني مرضًا نفسيًّا طويل الأمد أو مخاوف أخرى طويلة الأمد.

النتائج

قد لا يعالج العلاج النفسي حالتك الصحية أو يقضي على الموقف المزعج. ولكن يمكن أن يمنحك القدرة على التأقلم بطريقة صحية والشعور بشعور أفضل تجاه نفسك وحياتك.

الحصول على أقصى استفادة ممكنة من العلاج النفسي

اتخذ خطوات لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من علاجك وتساعد على إنجاحه.

  • تأكد من الشعور بارتياح مع معالجك. إذا لم ترتح معه، فابحث عن معالج آخر تشعر معه براحة بال أكبر.
  • الحصول على العلاج من خلال المشاركة. يكون العلاج أكثر فاعلية عندما تشارك بشكل فعال في عملية اتخاذ القرار. تأكد من الاتفاق مع المعالج على الأمور الأساسية وكيفية معالجتها. معًا، يمكنكما وضع أهداف وقياس التقدم بمرور الوقت.
  • تحل بالصراحة والصدق. يعتمد النجاح على الرغبة في مشاركة أفكارك، ومشاعرك، وخبراتك بالإضافة إلى اعتبار الجديد من الرؤى، والأفكار، وأساليب إنجاز الأشياء. إذا كنت مترددًا في الحديث حول مشكلات بعينها نتيجة عواطف مؤلمة، أو إحراج، أو مخاوف متعلقة برد فعل معالجك، فأطلع معالجك على ذلك.
  • التزم بخطة علاجك. إذا شعرت بالإنهاك أو بنقص الدافع، فقد يكون الأمر مغريًا أن تفوت جلسات العلاج النفسي. قد يؤدي هذا الأمر إلى التأثير سلبًا على مستوى تقدمك. حاول أن تحضر كافة الجلسات، وأعطِ لنفسك مساحة لبعض التفكير فيما ترغب في مناقشته.
  • لا تتوقع تحقيق نتائج فورية. يمكن أن يكون العمل على مشكلاتك العاطفية مؤلمًا، كما يمكن أن يتطلب بذل جهد كبير. ربما تحتاج إلى عدة جلسات قبل أن تبدأ في ملاحظة التحسن.
  • يمكنك القيام بالأعمال المنزلية بين الجلسات. اتبع تعليمات معالجك إذا طلب منك توثيق أفكارك في دورية، أو أن تقوم بأنشطة أخرى بعيدًا عن جلساتك العلاجية. يمكن لتلك المهام المنزلية مساعدتك في تطبيق ما تعلمته في جلسات العلاج على أرض الواقع.
  • إذا لم يكن العلاج النفسي ذو فائدة، فتحدث إلى معالجك. إذا لم تشعر بأنك تستفيد من العلاج بعد جلسات عديدة، فتحدث إلى معالجك حول الأمر. يمكن أن تقرر أنت ومعالجك القيام ببعض التغييرات أو تجربة طريقة مختلفة قد تكون أكثر فعالية.

في مجالي الاختبارات والإجراءات حيث يكتشف الباحثون كيفية الحفاظ على سلامة الناس في العيادات السريرية. اِطَّلِع على الدراسات التي تقوم بها عيادة Mayo Clinic ]مايو كلينك[

10/04/2018
References
  1. Lebow J. Overview of psychotherapies. http://www.uptodate.com/home. Accessed March. 1, 2016.
  2. Psychotherapies. National Institute of Mental Health. http://www.nimh.nih.gov/health/topics/psychotherapies/index.shtml. Accessed March 2, 2016.
  3. Different approaches to psychotherapy. American Psychological Association. http://www.apa.org/topics/therapy/psychotherapy-approaches.aspx. Accessed March 2, 2016.
  4. Help for mental illnesses. National Institute of Mental Health. http://www.nimh.nih.gov/health/find-help/index.shtml. Accessed March 2, 2016.
  5. How to choose a psychologist. American Psychological Association. http://www.apa.org/helpcenter/choose-therapist.aspx. Accessed March 2, 2016.
  6. Hall-Flavin DK (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. March 3, 2016.

العلاج النفسي