نظرة عامة

يُعد اضطراب الشخصية الحدية اضطرابًا في الصحة العقلية يؤثر في طريقة تفكيرك في نفسك وشعورك بها وبالآخرين؛ مما يؤدي إلى مشاكل في مهام الحياة اليومية. ويتضمن مشاكل في نظرة الشخص لنفسه، وصعوبة في السيطرة على المشاعر والسلوك، واضطراب العلاقات بشكل متكرر.

تعاني في اضطراب الشخصية الحدية الخوف الشديد من الهجر أو عدم الاستقرار، وقد تجد صعوبة في تحمل الوحدة. ولكن يدفع الغضب الحاد والاندفاع والحالات المزاجية المتقلبة الآخرين إلى الابتعاد عنك على الرغم من أنك ترغب في الشعور بالحب ووجود علاقات دائمة.

وعادة ما يبدأ اضطراب الشخصية الحدية مع بداية مرحلة البلوغ. يبدو أن الحالة تزداد سوءًا في مرحلة الشباب وقد تتحسن تدريجيًّا مع تقدم العمر.

إذا كنت تعاني اضطراب الشخصية الحدية، فلا تجعل الإحباط يتملكك. يتحسن العديد من الأشخاص الذين يعانون هذا الاضطراب مع العلاج بمرور الوقت ويمكنهم تعلم كيفية عيش حياة مُرضيَة.

الأعراض

يؤثر اضطراب الشخصية الحدية على شعورك تجاه نفسك، وتعاملك مع الآخرين وتصرفاتك بشكل عام.

قد تتضمَّن العلامات والأعراض ما يلي:

  • رعب من فكرة الهجر، قد تدفعك لاتخاذ إجراءات عنيفة لتجنب فراق أو رفض حقيقي أو مُتخيل
  • نمط غير مستقر من العلاقات العاطفية، كتعظيم شخص بشدة وفي اللحظة التالية الاقتناع بأنه شخص مهمل أو قاسٍ
  • تغيرات سريعة في صورة الشخص عن نفسه وهويته بما في ذلك تغير القيم والأهداف، والإحساس بأنك شخص سيئ أو أنه لا قيمة لوجودك على الإطلاق
  • نوبات من الرهاب المتعلق بالإجهاد وفقد الصلة بالواقع، تدوم من عدة دقائق لعدة ساعات
  • تصرفات طائشة ومندفعة، كالمقامرة، والقيادة بتهور، وممارسة الجنس بدون عازل، والإسراف، وحفلات السهر وتعاطي المخدرات، أو القضاء على نجاحك بالاستقالة من وظيفة جيدة أو إنهاء علاقة ناجحة
  • الميل للأفكار والسلوكيات الانتحارية وأذية النفس، غالبًا نتيجة الخوف من الفراق أو الرفض
  • تقلبات ميزاجية عنيفة تستمر عدة ساعات أو لعدة أيام، وتتمثل في سعادة غامرة، وضيق، وشعور بالعار أو القلق
  • شعور دائم بالخواء
  • فقدان الأعصاب نتيجة الغضب بشكل حاد، وما ينتج عنه من تصرفات غير لائقة، كأن تكون ساخرًا وحاد الكلام، أو تدخل في شجار جسدي مع أحد

متى تزور الطبيب

إذا كنتِ تعلمين أنك تعانين من أي من الأعراض المذكورة سابقًا، فتحدثي مع طبيبكِ أو مقدم خدمة الصحة العقلية الخاص بك.

إذا دارت بذهنك أفكار انتحارية

إذا كانت لديك أوهام أو صور عقلية عن إيذاء نفسك، أو إذا كانت لديك أفكار انتحارية أخرى، فاطلب المساعدة فورًا باتخاذ أحد الإجراءات الآتية:

  • اتصل فورًا بالرقم 911 في الولايات المتحدة أو برقم الطوارئ المحلي في بلدك أو مدينتك.
  • اتصل بالخط الساخن لمكافحة الانتحار. اتصل من داخل الولايات المتحدة على الرقم 988 أو أرسل إليه رسالة نصية للتواصل مع الخط الوطني الساخن لمكافحة الانتحار والمساعدة في الأزمات 988 المتاح على مدار 24 ساعة في اليوم طوال أيام الأسبوع. أو استخدم خدمة دردشة الخط الوطني الساخن لمكافحة الانتحار. هذه الخدمات مجانية وسريّة.
  • اتصل بمزود خدمات الصحة العقلية أو الطبيب أو مزودي الرعاية الصحية الآخرين.
  • اتصل بشخص عزيز عليك أو بأحد أصدقائك أو شخص تثق به أو زميلك في العمل.
  • اتصل بشخص يدين بديانتك.

إذا لاحظت ظهور مؤشرات المرض أو الأعراض على أحد أفراد العائلة أو صديق، فتحدث إلى ذلك الشخص وانصحه بزيارة الطبيب أو مزود خدمات الصحة العقلية. لكن لا يمكنك إجبار أحد على طلب المساعدة. إذا كانت العلاقة تسبب لك توترًا شديدًا، فقد يكون من المفيد لك زيارة معالج نفسي.

الأسباب

كما هو الحال مع اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، فإن أسباب اضطراب الشخصية الحدية غير مفهومة تمامًا. بالإضافة إلى العوامل البيئية - مثل تاريخ إساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم - قد يرتبط اضطراب الشخصية الشريطية بـما يلي:

  • الجينات الوراثية. تشير بعض دراسات التوائم والأسر إلى أن اضطرابات الشخصية قد تكون موروثة أو مرتبطة بقوة باضطرابات الصحة العقلية الأخرى بين أفراد الأسرة.
  • الاضطرابات الدماغية. أظهرت بعض الأبحاث تغييرات في مناطق معينة من الدماغ تتعلق بتنظيم العاطفة والاندفاعية والعدوانية. بالإضافة إلى ذلك، قد لا تعمل بعض المواد الكيميائية في المخ التي تساعد على تنظيم الحالة المزاجية، مثل السيروتونين، بشكل صحيح.

عوامل الخطر

قد ترفع بعض العوامل المتعلقة بتطوُّر الشخصية من خطورة الإصابة باضطراب الشخصية الحدية. وهي تتضمن:

  • الاستعداد الوراثي. تزداد خطورة إصابتك باضطراب الشخصية الحدية إذا كان أحد أقرب أقربائك - أمك أو أبوك أو أخوك أو أختك - مصابًا بنفس الاضطراب أو باضطراب شبيه له.
  • الطفولة الضاغطة. يذكر العديد من المصابين بهذا الاضطراب تعرُّضَهم لإساءة جنسية أو جسدية أو للتجاهُل في طفولتهم. بعض الأشخاص فقدوا أحد الوالدين أو أحد مقدِّمي الرعاية المقرَّبين، أو أُبعِدوا عنه في صغرهم، أو عانى أحد والديهم أو أحد مقدِّمي الرعاية من إدمان المواد المخدِّرة أو من مشاكل أخرى متعلقة بالصحة العقلية. بينما تعرض أخرون لمشاكل عدوانية ومن علاقات أسرية مضطربة.

المضاعفات

يمكن أن يتسبب اضطراب الشخصيّة الحدّي في الإضرار بمناطق عديدة في حياتك. يمكن أن يؤثر سلبيًا على العلاقات الحميمية والوظائف والمدرسة والأنشطة الاجتماعية والصور الذاتية وهو ما قد يتسبب في:

  • تغييرات أو خسائر وظيفية متكررة
  • عدم استكمال التعليم
  • العديد من المشكلات القانونية، مثل قضاء عقوبة في السجن
  • العلاقات المليئة بالنزاعات أو الإجهاد الزوجي أو الطلاق
  • إيذاء النفس، مثل القطع أو الحرق وتكرار الدخول إلى المستشفيات
  • الاشتراك في العلاقات المؤذية
  • حالات الحمل غير المخطط لها والأمراض المنقولة جنسيًا وحوادث السيارات والمعارك الجسدية بسبب السلوك المتهور والمحفوف بالمخاطر
  • محاولة الانتحار أو الانتحار فعليًا

وفضلاً عن ذلك، قد تعاني اضطرابات الصحة العقلية، مثل:

  • الاكتئاب
  • الإفراط في تناول الكحول أو المواد المخدرة الأخرى
  • اضطرابات القلق
  • اضطرابات الأكل
  • اضطراب ثنائي القطب
  • اضطراب الكرب التالي للرضح (PTSD)
  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)
  • اضطرابات شخصية أخرى

13/12/2022
  1. Borderline personality disorder. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. https://dsm.psychiatryonline.org. Accessed May 8, 2018.
  2. Borderline personality disorder. National Institute of Mental Health. https://www.nimh.nih.gov/health/topics/borderline-personality-disorder/index.shtml. Accessed May 8, 2018.
  3. Skodol A. Borderline personality disorder: Epidemiology, clinical features, course, assessment, and diagnosis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  4. Skodol A. Treatment of borderline personality disorder. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed May 8, 2018.
  5. Newlin E, et al. Personality disorders. Continuum: Lifelong Learning in Neurology. 2015;21:806.
  6. Borderline personality disorder. National Alliance on Mental Illness. https://www.nami.org/Learn-More/Mental-Health-Conditions/Borderline-Personality-Disorder/Overview. Accessed May 8, 2018.
  7. Starcevic V, et al. Pharmacotherapy of borderline personality disorder: Replacing confusion with prudent pragmatism. Current Opinion in Psychiatry. 2018;31:69.
  8. Veterans Crisis Line. U.S. Department of Veteran Affairs. https://www.veteranscrisisline.net/. Accessed May 10, 2018.
  9. Palmer BA (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. June 1, 2018.
  10. National Registry of Evidence-based Programs and Practices. Systems training for emotional predictability and problem solving (STEPPS). Substance Abuse and Mental Health Services Administration. https://nrepp.samhsa.gov/Legacy/ViewIntervention.aspx?id=243. Accessed May 10, 2018.

ذات صلة

الإجراءات الطبية ذات الصلة