لماذا يعتبر الجمع بين مضادات الاكتئاب والكحول أمرًا سيئًا؟

من الأفضل تجنب الجمع بين مضادات الاكتئاب والكحول. حيث قد يفاقم من أعراضك ويمكن أن يكون الأمر خطيرًا. إذا جمعت بين مضادات الاكتئاب والكحول:

  • قد تشعر بقدر أكبر من الاكتئاب أو القلق. حيث إن الشرب قد يبطل منافع دواء مضاد الاكتئاب الذي تتناوله مما يُصعب علاج الأعراض التي تعانيها. قد يبدو شرب الكحول أنه يُحسِّن مزاجك على المدى القصير، ولكن يزيد أثره الإجمالي من أعراض الاكتئاب والقلق.
  • قد تتفاقم الآثار الجانبية إذا كنت تتناول غيره من الأدوية. يمكن أن تُسبِّب العديد من الأدوية حدوث المشكلات عند تناولها مع المشروبات الكحولية، — بما في ذلك الأدوية المضادة للقلق وأدوية النوم والمُسكِّنات الموصوفة طبيًا. قد تزداد الآثار الجانبية سوءًا إذا شربت الكحول وتناولت أحد هذه الأدوية إلى جانب مضاد للاكتئاب.
  • قد تتعرض لخطر الإصابة بتفاعلات خطيرة إذا كنت تتناول مثبطات أكسيداز أحادي الأمين (MAOIs). يمكن أن تُسبِّب مضادات الاكتئاب التي تُدعى باسم مثبطات أكسيداز أحادي الأمين، عند الجمع بينها وبين أنواع محددة من الأطعمة والمشروبات الكحولية، ارتفاعًا خطيرًا في ضغط الدم. إذا كنت تتناول مثبط أكسيداز أحادي الأمين، فتأكد من معرفتك بالأطعمة والمشروبات الآمنة وأي المشروبات الكحولية المُحتمل أن تسبب تفاعلاً.
  • قد يضعُف تفكيرك ويقظتك. سيؤثر الجمع بين مضادات الاكتئاب والكحول في حكمك وتنسيقك ومهاراتك الحركية ووقت رد فعلك بدرجة أكبر من شرب الكحول وحده. قد تجعلك بعض المجموعات تشعر بالنعاس. ويمكن أن يُضعِف ذلك قدرتك على القيادة أو القيام بغيرها من المهام التي تتطلب التركيز والانتباه.
  • قد تصير مخدرًا أو تشعر بالنعاس. تُسبِّب بعض مضادات الاكتئاب التخدير والشعور بالنعاس، وكذلك الكحول. ويمكن أن يكون الأثر المشترك مكثفًا، عند تناولهما معًا.

لا تتوقف عن تناول مضاد الاكتئاب أو غيره من الأدوية فقط لكي تستطيع الشرب. تتطلب معظم مضادات الاكتئاب تناول جرعة مستمرة ويومية للحفاظ على مستوى ثابت في جسمك والعمل على النحو المطلوب. يمكن أن يفاقم التوقف عن تناول الأدوية ثم استئناف تناولها حالة اكتئابك.

بينما عادةً ما يكون من الأفضل عدم الشرب مطلقًا إذا كنت مكتئبًا، يتعين عليك سؤال طبيبك. إذا كنت تعاني الاكتئاب:

  • فقد تتعرض لخطر إدمان الكحول. يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب خطورة زائدة لتعاطي المخدرات والإدمان. إذا كنت تواجه صعوبة في التحكم في شُربك للكحول، فقد يتعين عليك الخضوع لعلاج إدمان الكحول قبل أن تتفاقم حالة اكتئابك.
  • فقد تواجه صعوبة في النوم. يعاني بعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب صعوبة في النوم. قد يجعلك شُربك للكحول تخلد للنوم بسرعة، ولكن ستستيقظ بكثرة في منتصف الليل.

إذا كنت قلقًا بشأن إدمانك للكحول، فقد تستفيد من برامج الإرشاد وبرامج العلاج من تعاطي المخدرات التي يمكنها مساعدتك في التغلب على سوء استخدام الكحول. قد يساعدك الانضمام إلى مجموعة دعم أو برنامج من 12 خطوة مثل مدمني الكحول المجهولين (Alcoholics Anonymous).

إذا كنت مُعرضًا لخطر إدمان الكحول، فلا بأس بشرب مشروب من وقت لآخر، وذلك بناءً على وضعك الخاص، ولكن ينبغي لك التحدث مع طبيبك.

أخبر طبيبك أيضًا عن الحالات الصحية الأخرى التي قد تكون لديك وغيرها من الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية أو المكملات الغذائية. تعتبر إحاطة طبيبك علمًا باستمرار من الأمور المهمة للأسباب التالية:

  • يمكن أن تحتوي بعض الأدوية، مثل الأشربة المضادة للسعال، على الكحول
  • وبينما تتقدم في العمر، يُعالج جسمك الأدوية بطريقة مختلفة وقد يتعين تعديل مستويات الدواء في جسمك
  • وقد يُغيِّر تناول دواء جديد مستوى دواء آخر في جسمك وكيفية تفاعله مع الكحول
27/09/2018 See more Expert Answers