التعامل مع إجهاد التهاب الغدد العرقية القيحي

نوبات التهاب الغدد العرقية القيحي تكون غير متوقعة وهو ما سيُشعرك بالعجز عن السيطرة على مشكلتك. وبالنظر لحقيقة أن التكتلات التي تُميز هذا المرض تُوجد غالبًا في أماكن حساسة من الجسد، كالمنطقة بين الفخذين أو بين الردفين، وهو ما يسبب الشعور بالخجل منها. وقد يؤدي ذلك للشعور بالغضب، أو الحزن، أو التوتر، أو الخزي. كما أن الأمر قد يصل بك للاكتئاب.

إذا كنت تشعر باكتئاب أو أي مشاعر سلبية بسبب التهاب الغدد العرقية القيحي، حاول تطبيق بعض هذه النصائح للتعامل مع الأمر:

  • تحدث عن أفكارك السلبية ومشاعرك. قم بذلك في بيئة آمنة، كأن تكون مع استشاري متمرس، أو صديق قريب، أو مع مجموعة دعم لمصابي التهاب الغدد العرقية القيحي.
  • سيطر على توترك. سيساعدك التأمل وتدوين مشاعرك وأفكارك في مذكرة على تخفيف التوتر الناتج عن التهاب الغدد العرقية القيحي.
  • زود نفسك والمحيطين بك بالمعلومات اللازمة. قد يدفعك التهاب الغدد العرقية القيحي للابتعاد عن عائلتك وأصدقائك. كما أنه قد يؤثر على حياتك الجنسية، خاصة إذا كان يسبب لك جروحًا أو ندوبًا. كما أن ثقتك بنفسك قد تهتز من الرائحة المنبعثة من جروحك المتقيّحة. أخبر الأشخاص المقربين منك أن التهاب الغدد العرقية القيحي ليس مرضًا معديًا، كما أنه لا يحدث بسبب الإهمال في النظافة الشخصية. سيساعدك تعلم المزيد عن حالتك وتشارك هذه المعلومات مع الآخرين على زيادة ثقتك بنفسك.
  • تخفيف الألم. تسبب التكتلات والقرح الألم الجسدي والنفسي. اسأل من طبيبك عن وسائل تسكين الألم قدر الإمكان، كتناول المسكنات أو الاعتناء بالجروح وتضميدها جيدًا. إذا كنت مكتئبًا، اسأل طبيبك عن خيارات علاج الاكتئاب المتاحة.
28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة