الصداع النصفي: خطوات بسيطة للتخلص من الألم

يُسبب الصداع النصفي ألمًا مماثلاً لألم الإصابات — لكن مع اختلاف واحد: ففي بعض الأحيان، تعمل العادات الصحية والعلاجات البسيطة غير الطبية على إيقاف الصداع النصفي قبل أن يبدأ.

من إعداد فريق مايو كلينك

الأدوية وسيلة مثبتة الفعالية لعلاج الصداع النصفي والوقاية منه. إلا أن الدواء ليس سوى جزءًا واحدًا من القصة. من المهم أيضًا أن تعتني بنفسك جيدًا وأن تفهم كيفية التعامل مع ألم الصداع النصفي عند حدوثه.

يمكن لنفس خيارات نمط الحياة التي ترتقي بالصحة الجيدة أيضا أن تحد من تكرار الصداع النصفي وشدته.

وغالبًا ما يكون الجمع بين التدابير السلوكية ونمط الحياة الجيد أكثر الطرق فعالية في التعامل مع الصداع النصفي.

ابحث عن مكان هادئ

عند ظهور أولى علامات الشقيقة (الصداع النصفي)، خذ استراحة وتوقف عما تفعله إن أمكن ذلك.

  • أطفئ الأنوار. غالبًا ما يؤدي الصداع النصفي إلى زيادة الحساسية للضوء والصوت. الجأ إلى الاسترخاء في غرفة مظلمة وهادئة. واخلد إلى النوم إذا استطعت ذلك.
  • جرب العلاج بالحرارة. ضع كمادات ساخنة أو باردة على رأسك أو عنقك. فأكياس الثلج تحدث شعورًا بالخدر، وربما أن يؤدي ذلك إلى تخفيف حدة الشعور بالألم، تعمل الكمادات الساخنة والوسادات الحرارية على إرخاء العضلات المشدودة. وربما يؤدي الاستحمام بمياه ساخنة إلى تأثير مشابه.
  • تناول مشروبًا يحتوي على الكافيين. تستطيع مادة الكافيين، إذا تم تناولها وحدها بكميات صغيرة تخفيف حدة ألم الصداع النصفي في مراحله الأولى أو يمكنها تعزيز مفعول أدوية الأسيتامينوفين (Tylenol وغيره) وكذلك الأسبيرين في تخفيف الألم.

    ومع ذلك، توخ الحذر. فتناوُل كمية أكبر من اللازم من الكافيين غالبًا ما يؤدي إلى حالات الصداع المرتبط بأعراض الانسحاب لاحقًا. كذلك قد يؤثر تناول الكافيين في وقت متأخر من اليوم على جودة النوم، ما من شأنه أن يسبب الصداع النصفي.

نم جيدًا

قد يمنع الصداع النصفي النوم أو يوقظك ليلاً. وبالمثل، قد يؤدي عدم النوم جيدًا في الليل إلى الإصابة بالصداع النصفي.

وإليك بعض النصائح للتشجيع على النوم السليم.

  • تحديد ساعات نوم منتظمة. استيقظ من النوم واذهب إلى السرير في الوقت نفسه كل يوم حتى في العطلات الأسبوعية. وإذا كنت تأخذ قيلولة نهارًا، فاحرص على أن تكون قصيرة. فزيادة مدة القيلولة عن 20 أو 30 دقيقة قد تؤثر على النوم ليلاً.
  • الاسترخاء في نهاية اليوم. يمكن لكل ما يساعد في الاسترخاء أن يجعل النوم الأفضل، مثل الاستماع إلى الموسيقى أو الانغماس في حمام دافئ أو قراءة كتاب مفضل.

    لكن انتبه لما تأكله وتشربه قبل الخلود إلى النوم. فالتمارين الرياضية المشديدة والأطعمة الدسمة والكافيين والنيكوتين والكحول قد تؤثر في نومك.

  • تقليل المشتتات. اجعل غرفة نومك فقط للنوم والحميمية. فلا تشاهد التليفزيون أو تصحب ما يتعلق بالعمل معك إلى الفراش. أغلق باب غرفة النوم. واستخدم مروحة لحجب الأصوات المشتتة.
  • لا تحاول إجبار نفسك على النوم. كلما كانت محاولة النوم أصعب، زاد شعورك باليقظة. فإذا تعذر النوم، يمكنك القراءة أو ممارسة نشاط هادئ آخر إلى أن يأتيك النعاس.
  • مراجعة الأدوية. يمكن للأدوية التي تحتوي على الكافيين أو غيره من المنبهات -ومنها بعض أدوية علاج الصداع النصفي - أن تؤثر على النوم.

تناول الطعام بحكمة

قد تؤثر عادات تناول الطعام على الصداع النصفي. انتبه للقواعد الأساسية التالية:

  • الثبات. تناول الطعام في نفس الوقت كل يوم تقريبًا.
  • عدم تجاهل الوجبات. يزيد الصيام من خطورة الإصابة بالصداع النصفي.
  • الاحتفاظ بسجلّ للأطعمة. قد يساعد الاحتفاظ بمفكرة مكتوبة للأطعمة التي تتناولها وأوقات تعرضك للصداع النصفي في تحديد الأطعمة التي يحتمل أن تكون محفزة لحدوث الصداع النصفي.
  • تجنب الأطعمة التي تحفز الصداع النصفي. إذا كنت تشك في أن طعامًا معينًا - مثل الجبن القديم أو الشوكولاتة أو الكافيين أو الكحوليات - تحفز الإصابة بالصداع النصفي، فاستبعدها من نظامك الغذائي لمعرفة ما سيحدث.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

يفرز جسمك أثناء ممارسة النشاط البدني مواد كيميائية تحجب إشارات الألم عن الوصول إلى الدماغ. وتساعد هذه المواد الكيميائية أيضًا في تخفيف القلق والاكتئاب وهما الحالتان اللتان قد تجعلان الصداع النصفي يتفاقم.

تؤدي السِمنة أيضًا إلى زيادة احتمالية الإصابة بأنواع الصداع المزمنة. وقد يؤدي الحفاظ على الوزن الصحي من خلال التمارين والنظام الغذائي إلى تحقيق فوائد إضافية في السيطرة على الصداع النصفي.

اختر أي رياضة تستمتع بممارستها إذا وافق عليها طبيبك. يُعد المشي والسباحة وركوب الدراجات اختيارات جيدة في أغلب الأحيان. فقط تذكّر أن عليك ممارسة التمارين تدريجيًا إذ إن ممارسة التمارين الرياضية بعنف قد يسهم في حدوث الصداع النصفي.

التعامل مع التوتر

كثيرًا ما يكون التوتر والصداع النصفي متلازمين. لا يمكنك تجنب التوتر اليومي، ولكن يمكنك إبقاؤه تحت السيطرة للمساعدة في التحكم في حالات الصداع النصفي:

  • اجعل حياتك بسيطة. لا تبحث عن طرق لإقحام المزيد من الأنشطة أو الأعمال اليومية في جدول يومك. ابحث بدلاً من ذلك عن الأشياء التي يمكنك تجاهلها.
  • نظِم وقتك بحكمة. عدِّل قائمة مهامك كل يوم، سواء في العمل أو المنزل. فوّض ما تستطيع لغيرك، وقسّم المشاريع الكبيرة إلى أجزاء يمكن التحكم فيها.
  • نل قسطًا من الراحة. إذا شعرت بالإرهاق، فإن بعض حركات تمارين الإطالة البطيئة أو المشي السريع قد يجدد طاقتك من أجل إنجاز المهمة المطلوبة.
  • عدل نظرتك. تحلَّ بالإيجابية. إذا وجدت نفسك تفكر بأنه "لا يمكن القيام بذلك" فغيِر طريقة تفكيرك. وبدلاً من ذلك، قل لنفسك "هذا الأمر سيكون صعبًا. لكني أستطيع أن أفعله."
  • استمتع بوقتك. اعثر على وقت لفعل شيء تستمتع به لمدة 15 دقيقة على الأقل كل يوم. قد يكون ذلك لعب لعبة أو تناول القهوة مع صديق أو ممارسة هواية. ففعل شيء تستمتع به هو وسيلة طبيعية لمواجهة التوتر.
  • استرخِ. يمكن أن يساعدك التنفس العميق من الحجاب الحاجز على الاسترخاء. ركز على الشهيق والزفير ببطء وبعمق لمدة 10 دقائق على الأقل يوميًا. قد يساعدك أيضًا إرخاء عضلاتك لفترات قصيرة، مجموعة واحدة كل مرة. وعندما تنتهي من ذلك، اجلِس بهدوء لمدة دقيقة أو دقيقتين.

احتفظ بدفتر يوميات للشقيقة (الصداع النصفي)

قد يساعدك دفتر اليوميات في تحديد ما يحفز إصابتك بالصداع النصفي. دوِّن متى يبدأ الصداع النصفي، وماذا كنت تفعل في ذلك الوقت، وكم يبقى الصداع، وما الذي يخفف الألم إن وُجد.

كان تجنب محفزات الصداع النصفي هو النصيحة الأفضل حتى وقت قريب. لكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن هذا قد يزيد في الواقع من الحساسية للمحفزات المحتملة.

قد يكون النهج الأكثر فائدة هو تعريض نفسك تدريجيًا لمحفزات الصداع وتعلُّم كيفية التكيف معها باستخدام أساليب إدارة السلوك. وقد تشمل تلك الأساليب تحديد الأفكار السلبية ومواجهتها، والتدريب على الاسترخاء، والحد من التوتر. ثمة حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لفهم ما إذا كان هذا النهج أكثر فعالية في السيطرة على الصداع النصفي ومدى فعاليته.

احرص على التوازن

التعايش مع الصداع النصفي هو تحدٍ يومي. لكن اتخاذ قرارات باتباع نمط حياة صحي من شأنه أن يساعدك. أطلب من أصدقائك ومحبيك دعمك.

وإذا كنت تشعر بالقلق أو الاكتئاب ففكر في الانضمام لمجموعة دعم أو طلب الاستشارة. ثق في قدرتك على السيطرة على الألم.

22/09/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Acupuncture
  2. Antidepressant withdrawal: Is there such a thing?
  3. Antidepressants and alcohol: What's the concern?
  4. Antidepressants and weight gain: What causes it?
  5. Antidepressants: Can they stop working?
  6. Antidepressants: Side effects
  7. Antidepressants: Selecting one that's right for you
  8. Antidepressants: Which cause the fewest sexual side effects?
  9. Antiphospholipid syndrome
  10. Atypical antidepressants
  11. Biofeedback
  12. Botox injections
  13. Chiropractic adjustment
  14. Chronic daily headaches
  15. Clinical depression: What does that mean?
  16. CT scan
  17. Depression and anxiety: Can I have both?
  18. Depression, anxiety and exercise
  19. Depression: Diagnosis is key
  20. Depression in women: Understanding the gender gap
  21. Depression (major depressive disorder)
  22. Depression: Provide support, encouragement
  23. Depression: Supporting a family member or friend
  24. Diarrhea
  25. Headache
  26. Headaches 101: Know your type
  27. Headaches and hormones
  28. Headaches in children
  29. Headaches: Treatment depends on your diagnosis and symptoms
  30. Lumbar puncture (spinal tap)
  31. Male depression: Understanding the issues
  32. Managing Headaches
  33. MAOIs and diet: Is it necessary to restrict tyramine?
  34. Marijuana and depression
  35. Massage
  36. Massage therapy
  37. Mayo Clinic Minute: Prevent migraines with magnetic stimulation
  38. Mayo Clinic Minute Weathering migraines
  39. Migraine
  40. Migraine medications and antidepressants
  41. Migraine treatment: Can antidepressants help?
  42. Infographic: Migraine Treatments: Botox & Nerve Blocking
  43. Migraines and gastrointestinal problems: Is there a link?
  44. Migraines and Vertigo
  45. Migraines: Are they triggered by weather changes?
  46. Monoamine oxidase inhibitors (MAOIs)
  47. MRI
  48. Natural remedies for depression: Are they effective?
  49. Nausea and vomiting
  50. Nervous breakdown: What does it mean?
  51. Nighttime headaches: Relief
  52. Occipital nerve stimulation: Effective migraine treatment?
  53. Ocular migraine: When to seek help
  54. Pain and depression: Is there a link?
  55. Pain Management
  56. Prednisone risks, benefits
  57. Prednisone withdrawal: Why taper down slowly?
  58. Relaxation techniques
  59. Seeing inside the heart with MRI
  60. Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs)
  61. Serotonin and norepinephrine reuptake inhibitors (SNRIs)
  62. Sleep tips
  63. Stop your next migraine before it starts
  64. Stress and headaches: Stop the cycle
  65. Symptom Checker
  66. Treatment-resistant depression
  67. Tricyclic antidepressants and tetracyclic antidepressants
  68. Migraine aura
  69. MRI
  70. Vitamin B-12 and depression