نظرة عامة

إن التهاب الغدد العرقية القيحي حالة نادرة تصيب الجلد لفترة طويلة والذي يتسم بكتل صغيرة ومؤلمة تحت الجلد. عادة ما تصيب الأماكن التي يحتك بها الجلد معًا، مثل الإبطين والفخذ وبين الأرداف وتحت الثديين. قد تتفتح الكتل ويصدر منها روائح أو تتسبب في تكوين أنابيب تحت الجلد.

يميل التهاب الغدد العرقية القيحي إلى أن يبدأ بعد البلوغ. يمكن أن يستمر عدة سنوات ويزداد سوءًا مع مرور الوقت مع الإصابة بآثار خطيرة على حياتك اليومية والسلامة العاطفية. يمكن أن يساعد التشخيص المبكر والعلاج في إدارة الأعراض ووقف تكوين كتل جديدة والوقاية من حدوث مضاعفات، مثل التندب أو الاكتئاب.

الأعراض

يحدث التهاب الغدد العرقية القيحي بشكل شائع حول بصيلات الشعر مع وجود العديد من الغدد العرقية والزيتية، مثل في الإبطين والمنطقة الأربية ومنطقة الشرج. وقد يحدث كذلك حيث يحتك الجلد ببعضه البعض، مثل باطن الفخذين وأسفل الثديين وبين الأرداف. يمكن أن يؤثر التهاب الغدد العرقية القيحي على بقعة واحدة أو مناطق متعددة من الجسم.

تتضمن علامات وأعراض التهاب الغدد العرقية القيحي ما يلي:

  • بثرات سوداء الرأس. من السمات الشائعة لهذا المرض ظهور مناطق مجوفة صغيرة بالبشرة ذات رؤوس سوداء، وغالبًا ما تظهر في أزواج أو في نمط "مزدوج التجاويف".
  • نتوءات لينة حمراء. غالبًا ما تتضخم هذه النتوءات وتنفتح وتفرغ صديدًا. قد يحمل الصديد المفرغ رائحة. وقد تكون النتوءات مصحوبة بحكة وحرقان. عادة ما تظهر في المناطق التي يحتك فيها الجلد ببعضه البعض.
  • تكتلات مؤلمة بحجم حبة البازلاء. قد تستمر هذه التكتلات الصلبة، التي تنمو تحت الجلد، لأعوام وتتضخم وتصبح ملتهبة.
  • تشكُل أنفاق. بمرور الوقت، قد تتشكل قنوات تربط التكتلات تحت الجلد. تلتئم هذه الجروح ببطء شديد، إن حدث التئام، ويمكن أن تسرب صديدًا.

عادة ما يبدأ التهاب الغدد العرقية القيحي بين سن البلوغ و40 عامًا من العمر من خلال نتوء واحد مؤلم يستمر لأسابيع أو شهور. ولدى بعض الأفراد، يتفاقم المرض تدريجيًا ويصيب العديد من مناطق أجسامهم. بينما يعاني بعض المرضى الآخرين من مجرد أعراض طفيفة. يمكن أن يتسبب الوزن الزائد أو الإجهاد أو التغيرات الهرمونية أو الحرارة أو الرطوبة في تفاقم الأعراض. وقد تقل حدة المرض لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

متى تزور الطبيب

يُعد الكشف المبكر عن التهاب الغدد العرقية القيحي عاملًا أساسيًا للحصول على علاج فعال. قم بزيارة طبيبك إذا كانت الحالة التي تعاني منها:

  • تكون مؤلمة
  • لا تتحسن في أسابيع قليلة
  • تعود خلال أسابيع من العلاج
  • تظهر في مواقع متعددة
  • يتكرر حدوثها غالبًا

إذا كنت قد تلقيت بالفعل تشخيصًا بالإصابة بالتهاب الغدد العرقية القيحي، فضع في اعتبارك أن العلامات التحذيرية على تفاقم هذا المرض (تكرار حدوثه) غالبًا ما تكون مشابهة لتلك التي حدثت في الأصل. انتبه أيضًا لأي علامات أو أعراض. فقد تدل على تجدد الإصابة بالمرض أو على حدوث مضاعفات للعلاج.

الأسباب

تحدث الإصابة بالتهاب الغدد العرقية القيحي عندما تصبح بصيلات الشعر مسدودة وملتهبة. لا أحد يعلم سبب حدوث هذا الانسداد بالتحديد. تتضمن العوامل التي قد تلعب دورًا في هذا الهرمونات ومتلازمة الأيض والجينات والاستجابة غير المنتظمة للجهاز المناعي والتدخين والوزن الزائد.

لا ينجم التهاب الغدد العرقية القيحي عن عدوى ولا يمكن انتقاله عبر الاتصال الجنسي. فهو غير معدٍ ولا يكون بسبب قلة النظافة.

عوامل الخطر

قد تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتك:

  • العمر. يكون التهاب الغدد العرقية القيحي أكثر شيوعًا بين النساء ممن تتراوح أعمارهن ما بين 20 إلى 29 عامًا. قد ترتبط الإصابة بالمرض في سن مبكرة بأن يكون المرض أكثر انتشارًا.
  • جنسك. تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الغدد العرقية القيحي من الرجال.
  • التاريخ العائلي. يمكن أن تكون الإصابة بالتهاب الغدد العرقية القيحي بفعل عامل وراثي.
  • وجود أمراض أخرى. قد يرتبط التهاب الغدد العرقية القيحي بالعديد من الأمراض الأخرى، بما في ذلك التهاب المفاصل، وحب الشباب الحاد، والسمنة، ومرض التهاب الأمعاء، وداء كرون، ومتلازمة الأيض وداء السكري.
  • التدخين. يرتبط تدخين التبغ بالتهاب الغدد العرقية القيحي.

المضاعفات

غالبًا ما يسبب التهاب الغدد العرقية القيحي الحاد والمستمر مضاعفات، وتشمل ما يلي:

  • العدوى. تكون المنطقة المصابة عرضة للإصابة بالعدوى.
  • ندبات وتغيرات بالجلد. قد تلتئم الجروح ولكنها تترك ندبات على شكل حبل أو فجوات بالجلد أو رقعًا جلدية داكنة أكثر من الطبيعي.
  • تقييد الحركة. يمكن أن تتسبب القروح والنسيج الندبي في تقييد الحركة أو الحركة المؤلمة، وخاصةً إذا أصاب المرض الإبط أو الفخذين.
  • انسداد التصريف الليمفاوي. تحتوي أيضًا أكثر المناطق التي يصيبها التهاب الغدد العرقية القيحي على الكثير من العقد اللمفاوية. ويمكن أن يتداخل النسيج الندبي مع نظام التصريف اللمفاوي؛ مما قد ينتج عنه تورّم في الذراعين أو الساقين أو الأعضاء التناسلية.
  • العزل الاجتماعي. يمكن أن يتسبب موقع القروح وتصريفها ورائحتها في شعور المريض بالإحراج والعزوف عن الخروج وسط العامة؛ مما يؤدي إلى الحزن أو الاكتئاب.
  • السرطان ونادرًا ما يُصاب المرضى الذين يعانون من التهاب الغدد العرقية القيحي المتقدم بسرطان الخلايا الحرشوفية في الجلد المصاب.
06/03/2018
References
  1. AskMayoExpert. Hidradenitis suppurativa. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  2. Margesson LJ, et al. Treatment of hidradenitis suppurativa. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 27, 2016.
  3. Margesson LJ, et al. Pathogenesis, clinical features and diagnosis of hidradenitis suppurativa. http://www.uptodate.com/home. Accessed Jan. 27, 2016.
  4. Ingram JR, et al. Interventions for hidradenitis suppurativa. Cochrane Database of Systematic Reviews. http://ovidsp.tx.ovid.com/sp-3.18.0b/ovidweb.cgi. Accessed Jan. 27, 2016.
  5. Yadav S, et al. Hidradenitis suppurativa in patients with inflammatory bowel disease: A population-based cohort study in Olmsted County, Minnesota. Clinical Gastroenterology and Hepatology. 216;14:65.
  6. Kohorst JJ, et al. Systemic associations of hidradenitis suppurativa. Journal of the American Academy of Dermatology. 2015;73:S27.
  7. Kohorst JJ, et al. Treatment experience in a local population with hidradenitis suppurativa. Journal of Drugs in Dermatology. 2014;13:827.
  8. Shahi V, et al. Prevalence of hidradenitis suppurativa: A population-based study in Olmsted County, Minnesota. Dermatology. 2014;229:154.
  9. Jemec GBE. Hidradenitis suppurativa. New England Journal of Medicine. 2012;366:158.
  10. Alikhan A, et al. Hidradenitis suppurativa: A comprehensive review. Journal of the American Academy of Dermatology. 2009;60:539.
  11. Vazquez BG, et al. Incidence of hidradenitis suppurativa and associated factors: A population-based study of Olmsted County, Minnesota. Journal of Investigative Dermatology. 2013;133:97.
  12. Cannistra C et al. New perspectives in the treatment of hidradenitis suppurativa: Surgery and brewer's yeast – exclusion diet. Surgery. 2013;154:1126.
  13. Danby FW. Diet in the prevention of hidradenitis suppurativa. Journal of the American Academy of Dermatology. 2015;73:S52.
  14. Deckers IE, et al. The handicap of hidradenitis suppurativa. Dermatologic Clinics. 2016;34:17.
  15. Margesson LJ, et al. Hidradenitis suppurativa. Best Practice & Research Clinical Obstetrics and Gynaecology. 2014;28:1013.
  16. Wang SC, et al. Hidradenitis suppurativa: A frequently missed diagnosis, part 2: Treatment options. Advances in Skin & Wound Care. 2015;28:372.
  17. Hidradenitis suppurativa. America Academy of Dermatology. https://www.aad.org/public/diseases/painful-skin-joints/hidradenitis-suppurativa. Accessed Feb. 4, 2016.
  18. Garg A, et al. Factors associated with point-of-care treatment decisions for hidradenitis suppurativa. JAMA Dermatology. http://archderm.jamanetwork.com. Accessed Feb. 4, 2016.

التهاب الغدد العرقية القيحي