هل يمكن أن تتسبب مضادات الاكتئاب في حدوث الرنين في الأذن (الطنين)؟ إذا كان الأمر كذلك، فماذا أستطيع أن أفعل حيال ذلك؟

إجابة من دانييال كي هال فلافين، (دكتور في الطب)

يمكن أن ينتج الرنين في الأذنين (الطنين) عن عدد كبير من الأدوية، بما في ذلك مضادات الاكتئاب. لا تتسبب جميع مضادات الاكتئاب في الطنين. إذا كان مضاد الاكتئاب الذي تتناوله هو السبب في حدوث الطنين، فإن تبديله بدواء آخر قد يحل المشكلة، ولكن لا تتوقف عن تناول أدويتك دون الحصول على توجيه طبي.

مضادات الاكتئاب هي سبب أقل شيوعًا للطنين عن الأنواع الأخرى للأدوية — مثل الأسبرين، أو مضادات الالتهابـ أو بعض المضادات الحيوية — أو الحالات الصحية المحددة.

تشمل أسباب طنين الأذن التعرض لمدة طويلة للضوضاء، أو اضطرابات الأوعية الدموية، أو مرض السكري، أو الحساسية، أو غير ذلك من المشاكل الصحية الطبية أو العصبية أو العقلية. في حين أنه كان من المعتقد أن الكافيين يرتبط بالطنين، أظهرت بعض البحوث أن كميات كبيرة من الكافيين ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بالطنين عند بعض الأشخاص. كما يمكن أيضًا أن يتسبب الطنين في فقدان السمع المرتبط بالعمر أو تراكم الشمع في الأذن.

ستحتاج إلى العمل مع طبيبك لتحديد ما إذا كان مضاد الاكتئاب أو شيء آخر هو السبب وراء الإصابة بالطنين. قد تختفي الأعراض عند معالجة السبب الرئيسي.

إذا لم يكن السبب الرئيسي واضحًا — أو لا يقدم العلاج المساعدة — فقد تستفيد من جهاز مماثل لسماعة الأذن يمكن أن يساعد في إخفاء الرنين. قد يساعد أيضًا التغيير في الدواء، أو الاستشارة، أو تقنيات الاسترخاء المحددة في التكيف مع الطنين.

11/06/2019 See more Expert Answers

اطلع كذلك على