نظرة عامة

الارتجاج هو إصابة الدماغ الرضحية التي تؤثر على وظائف دماغك. عادةً ما تكون التأثيرات مؤقتة ولكن يمكن أن تتضمن حالات الصداع ومشاكل في التركيز والذاكرة والاتزان، والتناسق.

وعادةً تنتج الإصابة بالارتجاج عن ارتطام الرأس. يمكن أن يسبب الهز العنيف للرأس والجزء العلوي من الجسم الارتجاج.

بعض حالات الارتجاج تتسبب في فقدان الوعي، ولكن معظمها لا يتسبب في ذلك. من المحتمل أن تصاب بالارتجاج ولا تدرك ذلك

تكون حالات الارتجاج أكثر شيوعًا بشكل خاص إذا مارست رياضات تتطلب الاحتكاك الجسدي، مثل رياضة كرة القدم. عادة معظم الأشخاص يتعافون كليًا بعد الإصابة بالارتجاج.

علاج ارتجاج المخ/الدماغ في Mayo Clinic

الأعراض

قد تكون علامات الارتجاج وأعراضه مستقرة ولا تظهر على الفور. يمكن أن تستمر الأعراض لأيام أو أسابيع أو حتى لوقت أطول.

تكون الأعراض الشائعة لإصابات الدماغ الرضحية الناجمة عن الارتجاج هي الصداع وفقدان الذاكرة (فقد الذاكرة) والتشوش. يتضمن فقدان الذاكرة عادةً نسيان الحدث الذي أدى إلى الارتجاج.

قد تتضمن علامات الارتجاج وأعراضه ما يلي:

  • الصداع أو الشعور بالضغط في الرأس
  • فقدان مؤقت للوعي
  • التشوش أو الشعور كأنك في الضباب
  • فقدان الذاكرة عن الحادثة الرضحية
  • الدوخة أو "رؤية نجوم"
  • رنين بالأذنين
  • الغثيان
  • قيء
  • الكلام المتداخل
  • الرد المتأخر للأسئلة
  • تبدو مصابًا بدوار
  • الإرهاق

قد يكون لديك بعض أعراض الارتجاج على الفور. قد تتأخر بعض الأعراض الأخرى لساعات أو أيام بعد الإصابة، مثل:

  • شكاوى التركيز والذاكرة
  • الانفعالية وغيرها من التغيرات في الشخصية
  • الحساسية تجاه الضوء والضوضاء
  • اضطرابات النوم
  • مشاكل في التكيف النفسي والاكتئاب
  • اضطرابات في التذوق والشم

الأعراض التي تطرأ على الأطفال

رضح الرأس شائعًا للغاية في الأطفال الصغار. لكن الارتجاج يمكن أن يكون من الصعب التعرف عليه في الرضع والأطفال الصغار لأنهم لا يمكنهم أن يصفوا ما يشعرون به. قد تتضمن دلائل الارتجاج ما يلي:

  • تبدو مصابًا بدوار
  • الخمول والشعور بالتعب بسهولة
  • الانفعالية وغرابة الأطوار
  • فقدان الاتزان والمشي المضطرب
  • البكاء بإفراط
  • تغير في أنماط تناول الطعام أو النوم
  • عدم الاهتمام بالألعاب المفضلة

متى تزور الطبيب

زر الطبيب خلال يوم (1) إلى يومين (2) إذا:

  • تعرضت أنت أو طفلك إلى إصابة في الرأس، حتى لو لم تكن هناك حاجة إلى رعاية الطوارئ

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن تتصل بطبيب طفلك إذا حدث أي شيء أكثر من كدمة خفيفة على رأس طفلك.

إذا لم يكن لدى طفلك علامات لإصابة خطيرة في الرأس، ولا يزال في حالة انتباه، ويتحرك بطبيعية ويستجيب لك، فالإصابة على الأرجح خفيفة وعادة لا تحتاج إلى مزيد من الاختبار.

في هذه الحالة، إذا أراد طفلك أن يأخذ قيلولة، فليس هناك مشكلة أن تدعه ينام. إذا ظهرت علامات مقلقة لاحقًا، فاطلب رعاية الطوارئ.

اطلب رعاية الطوارئ للطفل أو للشخص البالغ الذي تعرض لإصابة في الرأس وكانت الأعراض مثل:

  • قيء متكرر
  • فقدان الوعي لأكثر من ثلاثين (30) ثانية
  • صداع يزداد سوءًا بمرور الوقت
  • تغيرات في تصرفاته، مثل الانفعالية
  • تغيرات في التناسق الحركي، مثل التعثر أو الدوار
  • الارتباك والتوهان، مثل صعوبة التعرف على الأشخاص والأماكن
  • الكلام المتداخل أو تغيرات أخرى في الحديث

تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • النوبات
  • اضطرابات في العين أو الرؤية، مثل حدقة العين التي تكون أكبر من الطبيعي (توسع حدقة العين) أو حدقتي عين غير متساويتين في الحجم
  • دوخة متكررة أو مستمرة
  • صعوبة واضحة في الوظائف الذهنية أو التناسق الحركي
  • الأعراض التي تسوء مع مرور الوقت
  • صدمات الرأس الكبيرة أو الكدمات على مناطق أخرى غير الجبين عند الأطفال، وخاصة عند الرضع الأصغر من اثني عشر (12) شهرًا

الرياضيون

لا تعد أبدًا لممارسة الرياضة أو نشاط شاق في أثناء وجود علامات الارتجاج وأعراضه.

لا يجب أن يعد الشخص الرياضي المشتبه في إصابته بالارتجاج إلى ممارسة الرياضة حتى يتم تقييمه على يد أخصائي الرعاية الصحية المُدرب على تقييم الارتجاج وإدارته.

يجب أن يتم تقييم الأطفال والمراهقين من قبل أخصائي الرعاية الصحية المُدرب على تقييم الارتجاج للأطفال وإدارته.

لا يجب أن يعد الرياضيون المصابون بالارتجاج من البالغين والأطفال والمراهقين للعب في يوم الإصابة نفسه.

الأسباب

يحتوي المخ على نسبة كافية من الجيلاتين. يتوسّد الجيلاتين نتيجة الصدمات اليومية بالسائل الدماغي الشوكي داخل جمجمتك

يمكن للتعرض لضربة حادة على الرأس والرقبة أو الجزء العلوي من الجسم أن يسبب ارتجاج مخك للخلف وللأمام بقوة مرتطمًا بالجدار الداخلي لجمجمتك.

قد تؤدي سرعة حركة الدماغ فجأة أو بطئها، نتيجة حادث اصطدام سيارة أو الهز بقوة، إلى إصابة المخ.

تؤثر هذه الإصابات على وظائف المخ، لفترة قصيرة عادة، مؤدية إلى ظهور علامات وأعراض الارتجاج.

يمكن أن يؤدي هذا النوع من إصابة المخ إلى نزيف داخل أو حول المخ، مسببًا بعض الأعراض مثل النعاس لفترة طويلة والتشوش. يمكن أن تتطور هذه الأعراض في الحال أو لاحقًا.

قد يكون نزيف المخ مميتًا. لذا، يحتاج الأشخاص المصابون بإصابة بالمخ إلى ملاحظة في الساعات اللاحقة للإصابة والرعاية العاجلة إذا ساءت الأعراض.

عوامل الخطر

تتضمن الأنشطة والعوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الارتجاج:

  • السقوط، وخاصة لدى الأطفال الصغار وكبار السن
  • المشاركة في رياضة عالية المخاطر، مثل كرة القدم الأمريكية أو الهوكي أو كرة القدم أو الرجبي أو الملاكمة أو غيرها من رياضات الاحتكاك
  • المشاركة في رياضة عالية المخاطر دون ارتداء أدوات سلامة ملائمة وإشراف ملائم
  • التعرض لتصادم مركبات آلية
  • التعرض لحادث مشاة أو دراجة
  • أن يكون المريض جنديًا في معركة دائرة
  • أن يكون المريض ضحية لاعتداء جسدي
  • التعرض لارتجاج سابق

المضاعفات

وقد تتضمن المضاعفات المحتملة للارتجاج ما يلي:

  • الصداع التالي للرضح. يعاني العديد من الأشخاص نوبات صداع في غضون أسبوع وحتى بضعة أشهر من بعد تعرضهم لإصابة دماغية.
  • الدوار التالي للرضح. يشعر بعض الأشخاص بالدوار أو الدوخة لأيام أو أسابيع أو شهور من بعد تعرضهم لإصابة دماغية.
  • متلازمة ما بعد الارتجاج. يعاني بعض الأشخاص ظهور أعراض — مثل نوبات صداع ودوخة وصعوبات في التفكير — بعد الارتجاج بأيام قليلة. قد تستمر الأعراض أسابيع أو شهور.
  • الآثار التراكمية لإصابات الدماغ المتعددة. من المحتمل أن يزيد خطر تطور إعاقة دائمة وربما تدريجية من شأنها أن تحد من الوظائف لدى بعض الأشخاص الذين سبق لهم التعرض لواحدة أو أكثر من إصابات الدماغ الرضحية على مدار حياتهم. وهذا هو أحد مجالات البحث المستمر.
  • متلازمة الأثر الثاني. في حالات نادرة، قد يتسبب التعرض لارتجاج ثاني قبل الشفاء من علامات وأعراض الارتجاج الأول في تورم دماغي سريع ومميت غالبًا.

    يغيِّر الارتجاج من مستويات المواد الكيميائية في الدماغ. وعادةً ما يستغرق استقرار هذه المستويات مرة أخرى أسبوعًا تقريبًا، ولكن يختلف وقت التعافي.

    من المهم للرياضيين عدم العودة إلى ممارسة الرياضة مرة أخرى إلا بعد اختفاء علامات وأعراض الارتجاج.

الوقاية

هذه بعض النصائح التي ستحميك من خطر التعرض لإصابةٍ في رأسك أو تقلل احتماليتها:

  • ارتداء معدات الوقاية في أثناء ممارسة الرياضة وغيرها من الأنشطة الترفيهية. احرص على أن تكون المعدات متينةً، ومناسبةً لك، وأن ترتديها بالطريقة الصحيحة. اتبع تعليمات اللعبة وكن ذا روحٍ رياضية.

    ارتدِ خوذة الرأس عند ركوب الدراجة الهوائية أو النارية، أو في أثناء التزلج على الجليد، أو ممارسة أي نشاطٍ ترفيهي قد يسبب لك إصابةً في رأسك.

  • اربط حزام الأمان. يقيك حزام الأمان من العديد من الإصابات الخطيرة بما فيها إصابات الرأس في حالة الحوادث المرورية.
  • اجعل منزلك أكثر أمانًا. احرص على أن يكون بيتك جيد الإضاءة وأن تكون أرضيته خاليةً من أي شيءٍ قد يسبب تعثرك وسقوطك. فالسقوط في المنزل هو واحدٌ من أكبر أسباب إصابات الرأس.
  • وفر الحماية لأطفالك. ضع بابًا للدرج وحواجز للنوافذ لحماية أطفالك من إصابات الرأس.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. واظب على التمارين الرياضية لتقوية عضلات الرجل وتحسين التوازن.
  • تعليم الناس كيفية التعامل مع حالات ارتجاج الدماغ. يساعد تعليم المدربين، واللاعبين الرياضيين، والآباء كيفية التعامل مع حالات ارتجاج الدماغ على نشر الوعي الكافي. يجب أن يساعد المدربون والآباء على نشر الروح الرياضية.

الارتجاج care at Mayo Clinic

16/05/2018
References
  1. Evans RW. Concussion and mild traumatic brain injury. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 2, 2016.
  2. Sprouse RA, et al. Sport-related concussion: How best to help young athletes. The Journal of Family Practice. 2016;65:538.
  3. Concussion: What can I do to feel better after a concussion? Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/recovery.html. Accessed Oct. 2, 2016.
  4. Signs and symptoms. Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/traumaticbraininjury/symptoms.html. Accessed Oct. 2, 2016.
  5. What is a concussion? Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/headsup/basics/concussion_whatis.html. Accessed Oct. 2, 2016.
  6. Head injury. American Academy of Pediatrics. http://www.healthychildren.org/English/health-issues/injuries-emergencies/Pages/Head-Injury.aspx. Accessed Oct. 2, 2016.
  7. Schutzman S. Minor head trauma in infants and children. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 2, 2016.
  8. Giza CC, et al. Summary of evidence-based guideline update: Evaluation and management of concussion in sports: Report of the Guideline Development Subcommittee of the American Academy of Neurology. Neurology. 2013;80:2250.
  9. McCrory P, et al. Consensus statement on concussion in sport: The 4th International Conference on Concussion in Sport held in Zurich, November 2012. Journal of Athletic Training. 2013;48:554.
  10. Leibson CL, et al. Incidence of traumatic brain injury across the full disease spectrum: A population-based medical record review study. Epidemiology. 2011;22:836.
  11. Olympia RB, et al. Return to learning after a concussion and compliance with recommendations for cognitive rest. Clinical Journal of Sports Medicine. 2015;26:115.
  12. Neurological diagnostic tests and procedures. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/misc/diagnostic_tests.htm. Accessed Oct. 2, 2016.
  13. Brown AW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Oct. 21, 2016.
  14. Heads up: Facts for physicians about mild traumatic brain injury (MTBI). Centers for Disease Control and Prevention. http://www.cdc.gov/concussion/HeadsUp/physicians_tool_kit.html. Accessed Oct. 13, 2016.
  15. Prideaux CC (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Nov. 1, 2016.
  16. Riggin, E. EPSi. Nov. 10, 2016