هل هناك أي حقيقة تتعلق بالنظام الغذائي الخاص بقصور الدرقية؟ هل يمكن لأطعمة معينة أن تحسن وظيفة الغدة الدرقية؟

إجابة من تود بي نيبولتد، (دكتور في الطب)

بوجه عام، لا يوجد نظام غذائي خاص بقصور الدرقية. وعلى الرغم من كثرة الأقاويل حول النظام الغذائي الخاص بقصور الدرقية، إلا أنه لا يوجد دليل على أن تناول أطعمة معينة أو تجنبها يحسن من وظائف الغدة الدرقية لدى المصابين بقصور الدرقية.

وعلى الرغم من ذلك، فإن توفر اليود بشكل كاف في النظام الغذائي ضروري للوظيفة الطبيعية للغدة الدرقية. وفي البلدان المتقدمة، يكاد يكون قد تم القضاء على مرض الغدة الدرقية الناتج عن نقص اليود عن طريق إضافات اليود الموجودة في الملح والطعام. يمكن لاتباع نظام غذائي متوازن أن يجعل تناول مكمل اليود غير ضروري. في الواقع، فإن الإكثار من اليود يمكن أن يسبب فرط الدرقية لدى بعض الأشخاص.

قد يكون لمكملات أخرى مثل الصويا، عند تناولها بكميات كبيرة، أثر على إنتاج هرمون الغدة الدرقية ولكنها لن تسبب قصور الدرقية في الأشخاص الذين لا يعانون كذلك من نقص اليود.

وسيضمن تجنب الأنظمة الغذائية المتطرفة صحة الغدة الدرقية. إن كانت لديك أي مخاوف، فتحدث إلى طبيبك بخصوص تناول مكمل الفيتامينات المتعددة مع المعادن.

إذا كنت تعاني من قصور الدرقية، فتناول أدوية تعويضية لهرمون الغدة الدرقية حسب توجيهات طبيبك — عندما تكون معدتك خاوية بوجه عام. يجب أيضًا ملاحظة أن الإفراط في تناول الألياف الغذائية يمكن أن يقلل من امتصاص هرمون الغدة الدرقية الصناعي. ويمكن أن يكون لأطعمة ومكملات وأدوية معينة التأثير ذاته.

تجنب تناول هرمون الغدة الدرقية في الوقت الذي تتناول فيه ما يلي:

  • الجوز
  • دقيق فول الصويا
  • وجبات بذر القطن
  • مكملات الحديد أو متعدد الفيتامينات التي تحتوي على الحديد
  • مكملات الكالسيوم
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم أو الماغنيسيوم
  • بعض أدوية القرحة، مثل سوكرالفات (كارفيت)
  • بعض عقاقير خفض الكوليسترول، مثل التي تحتوي على كوليسترامين (بريفالايت) وكوليستيبول (كوليستيد)

لتجنب التفاعلات المحتملة، تناول تلك الأطعمة أو استخدم تلك المنتجات قبل تناول دواء الغدة الدرقية أو بعده بعدة ساعات.

11/06/2019 See more Expert Answers