نظرة عامة

يعد ألم العضلات الروماتيزمي اضطرابًا التهابيًا يتسبب في ألم العضلات وتيبسها، خاصة في الكتفين. عادة ما تبدأ أعراض ألم العضلات الروماتيزمي بسرعة وتسوء في الصباح. إن معظم الأشخاص الذين يصابون بألم العضلات الروماتيزمي يزيد سنهم عن 65 عامًا. ونادرًا ما يؤثر على الأشخاص تحت سن 50.

يمكنك تخفيف الأعراض من خلال تناول أدوية مضادة للالتهابات تسمى بالكورتيكوستيرويدات. لكن الانتكاسات تعد شائعة، وستحتاج إلى زيارة طبيبك بانتظام لمراقبة الآثار الجانبية الخطيرة لتلك الأدوية.

يرتبط ألم العضلات الروماتيزمي باضطراب التهابي آخر يسمى بالتهاب الشرايين ذي الخلايا العملاقة، والذي يمكنه التسبب في صداع وصعوبات في الرؤية وألم في الفك وألم بفروة الرأس. يحتمل أن تعاني هاتين الحالتين المرضيتين معًا.

الأعراض

تحدث عادةً علامات وأعراض ألم العضلات الروماتزمي في جانبي الجسم وقد تتضمن:

  • الشعور بالوجع والألم في كتفك (يكون غالبًا من الأعراض الأولى)
  • الشعور بالوجع والألم في الرقبة أو الجزء العلوي من الذراع أو الأرداف أو الورك أو الأفخاذ
  • تيبس المناطق المصابة خصوصًا في الصباح أو بعد فترة طويلة من الراحة
  • نطاق حركة محدود في المناطق المصابة
  • الشعور بالألم أو التيبس في المعصمين أو الكوعين أو الركبتين (أقل شيوعًا)

قد تعانى علامات وأعراض أكثر عمومية، وتشمل:

  • حمى خفيفة
  • الإرهاق
  • شعور عام بالإعياء (وَعْكَة)
  • فقدان الشهية
  • فقدان في الوزن غير مقصود
  • الاكتئاب

متى تزور الطبيب

قم بزيارة الطبيب إذا واجهت الأوجاع أو الآلام أو التيبس التي قد:

  • تكون جديدة
  • تعرقل نومك
  • تحد من قدرتك على القيام بأنشطة الحياة اليومية مثل ارتداء الملابس

الأسباب

إن السبب الدقيق وراء الإصابة بأَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ غير معروف. يبدو أن هناك عاملين يشارك كلاً منهما في تطور هذه الحالة:

  • العوامل الوراثية. قد تزيد جينات معينة والاختلافات الجينية من الاستعداد للعدوى.
  • عامل التعرض البيئي. تميل حالات جديدة تعاني من أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ للدخول في دورات وقد تتطور بشكل موسمي. ويشير هذا إلى أن محفزًا بيئيًا، مثل فيروس، قد يكون له دور ما. ولكن لم يظهر فيروس معين يتسبب في الإصابة بأَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ.

التهاب الشريان الصُّدْغِيّ

يتشارك أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ ومرض آخر يعرف بالتهاب الشريان الصُّدْغِيّ في الكثير من أوجه التشابه. يؤدي التهاب الشريان الصُّدْغِيّ إلى التهاب البطانة الداخلية للشرايين، وفي الأغلب الشرايين الموجودة في الصدغين. يمكن أن يتسبب التهاب الشريان الصُّدْغِيّ في الصداع، وألم في الفك ومشاكل في الرؤية ووجع بفروة الرأس. في حالة عدم العلاج، يمكن أن يؤدي ذلك إلى سكتة دماغية أو إلى العمى.

قد يكون أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ والتهاب الشريان الصُّدْغِيّ نفس المرض ولكن مع أعراض مختلفة. التداخل بين هذين المرضين كبير:

  • يشعر حوالي 20 بالمئة من الأشخاص المصابين بأَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ بعلامات وأعراض التهاب الشريان الصُّدْغِيّ.
  • قد يعاني حوالي نصف الأشخاص المصابين بالتهاب الشريان الصُّدْغِيّ من أَلَمُ العَضَلاَتِ الرُّوماتزميّ.

عوامل الخطر

تشمل عوامل خطر ألم العضلات الروماتزمي ما يلي:

  • العمر. يؤثر ألم العضلات الروماتزمي في كبار السن بشكل خاص. يبلغ معدل العمر في بداية المرض 73 عامًا.
  • الجنس. تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب بمقدار الضعف.
  • العِرق والمنطقة الجغرافية. يعتبر ألم العضلات الروماتزمي الأكثر شيوعًا بين الأشخاص ذوي البشرة البيضاء من سكان شمال أوروبا.

المضاعفات

يمكن أن تؤثر أعراض الشعور بألم في العضلات الروماتزمية بشكل كبير على قدرتك على أداء الأنشطة اليومية. قد يساهم الشعور بالألم والتيبس في صعوبات خلال أداء مهام مثل ما يلي:

  • النهوض من الفراش، أو الوقوف بعد الجلوس على مقعد أو الخروج من السيارة
  • أو الاستحمام أو تمشيط الشعر
  • أو ارتداء الملابس أو ارتداء معطف

ويمكن أن تؤثر هذه الصعوبات على صحتك، والتفاعلات الاجتماعية، والنشاط البدني، والنوم وعافيتك العامة.

وبالإضافة لذلك، يبدو أن الأشخاص المصابين بألم العضلات الروماتزمي أكثر عرضة للإصابة بمرض الشريان المحيطي.

16/05/2018
References
  1. Kermani TA, et al. Polymyalgia rheumatica. The Lancet. 2013;381:63.
  2. AskMayoExpert. Polymyalgia rheumatica. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2015.
  3. Bhaskar D, et al. 2012 provisional classification criteria for polymyalgia rheumatica: A European League Against Rheumatism/American College of Rheumatology collaborative initiative. Arthritis & Rheumatism. 2012;64:943.
  4. Kermani TA, et al. Advances and challenges in the diagnosis and treatment of polymyalgia rheumatica. Therapeutic Advances in Musculoskeletal Disease. 2014;6:8.
  5. Wyand CM, et al. Giant-cell arteritis and polymyalgia rheumatica. New England Journal of Medicine. 2014;371:50.
  6. Salvarani C, et al. Clinical features of polymyalgia rheumatica and giant cell arteritis. Nature Reviews Rheumatology. 2012;8:509.
  7. Matteson EL, et al. Diagnosis and assessment of polymyalgia rheumatica: A step forward. Aging Health. 2012;8:395.
  8. Aikawa NE, et al. Anti-TNF therapy for polymyalgia rheumatica: Report of 99 cases and review of the literature. Clinical Rheumatology. 2012;31:575.
  9. Glucocorticosteroid-induced osteoporosis. American College of Rheumatology. http://www.rheumatology.org/practice/clinical/patients/diseases_and_conditions/gi-osteoporosis.asp. Accessed May 1, 2015.
  10. Saag KG, et al. Major side effects of systemic glucocorticoids. www.uptodate.com/home. Accessed May 7, 2015.
  11. Colditz GA. Healthy diet in adults. www.uptodate.com/home. Accessed May 18, 2015.
  12. Dejaco C, et al. 2015 recommendations for the management of polymyalgia rheumatic. Arthritis & Rheumatology. 2015;67:2569.

ألم العضلات الروماتزمي