نظرة عامة

يسمى السلوك الجنسي القهري أحيانًا فرط الرغبة الجنسية، أو اضطراب فرط الرغبة الجنسية أو الإدمان الجنسي. وهو الانشغال المفرط بالتخيلات الجنسية أو المثيرات أو السلوكيات التي يكون من الصعب السيطرة عليها وتسبب لك القلق أو التأثير السلبي على الصحة أو العمل أو العلاقات أو أجزاء الحياة الأخرى.

قد يتضمن السلوك الجنسي القهري تجارب جنسية ممتعة شائعة متنوعة. وتشمل الأمثلة الاستمناء أو الجنس عبر الإنترنت أو ممارسة الجنس مع أكثر من شريك أو استخدام الخدمات الإباحية أو الدفع مقابل الجنس. عندما تصبح السلوكيات الجنسية عاملاً أساسيًا في الحياة ويكون صعب السيطرة عليها أو مزعجة أو مؤذية لك أو للآخرين، فيتم اعتبار هؤلاء الأشخاص مصابين بالسلوك الجنسي القهري.

بغض النظر عما يسمى أو طبيعة السلوك، يمكن أن يدمر السلوك الجنسي القهري غير المعالج الثقة بالنفس والعلاقات والعمل والصحة والأشخاص الآخرين. ولكن بالعلاج والمساعدة الذاتية، يمكنك تعلم السيطرة على السلوك الجنسي القهري.

الأعراض

تتضمن بعض الدلائل التي تشير إلى أنك قد تعاني السلوك الجنسي القهري:

  • التخيلات والرغبات والسلوكيات الجنسية المتكررة والشديدة التي تستغرق الكثير من وقتك وتبدو خارجة عن سيطرتك.
  • أن تشعر بأنك مدفوع للقيام ببعض السلوكيات الجنسية، وأن تشعر بتخفيف التوتر بعد ذلك، ولكنك تشعر بالذنب أو تأنيب الضمير أيضًا.
  • المحاولة دون جدوى لتقليل التخيلات أو الرغبات أو السلوكيات الجنسية أو التحكم فيها.
  • استخدام السلوك الجنسي القهري كوسيلة هروب من المشكلات الأخرى، مثل الوحدة أو الاكتئاب أو القلق أو الضغط النفسي.
  • الاستمرار في الانخراط في السلوكيات الجنسية التي لها عواقب وخيمة، مثل احتمالية الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا أو نقلها لشخص آخر، أو خسارة علاقة مهمة، أو حدوث مشكلة بالعمل أو ضائقة مالية أو مشكلات قانونية.
  • وجود مشكلة في إقامة علاقات سليمة ومستقرة أو الحفاظ عليها.

متى تزور الطبيب

اطلب المساعدة إذا فقدت السيطرة على سلوكك الجنسي، خصوصًا إذا كان هذا السلوك يسبب لك أو للأشخاص الآخرين المشاكل.  يميل السلوك الجنسي القهري أن يتصاعد مع مرور الوقت، لذا فاطلب المساعدة عند شعورك أنه قد تكون هناك مشكلة.

عند اتخاذك قرار طلب مساعدة متخصصة، اسأل نفسك:

  • هل يمكنني التعامل مع الدوافع الجنسية لدي؟
  • هل تقلقني سلوكياتي الجنسية؟
  • هل يضر سلوكي الجنسي بعلاقاتي، أو يؤثر على عملي، أو يؤدي إلى عواقب سلبية، مثل إلقاء القبض عليّ؟
  • هل أحاول إخفاء سلوكي الجنسي؟

قد يكون طلب مساعدة للتعامل مع سلوك جنسي صعبًا لأنه مسألة شخصية للغاية. حاول أن:

  • تخلص من أي خجل أو إحراج وركز على فوائد الحصول على العلاج.
  • تذكر أنك لست وحدك — حيث يعانى الكثير من الأشخاص السلوك الجنسي القهري. إن أخصائيي الصحة النفسية مدربون على تفهم الوضع والتحفظ. ولكن ليس كل أخصائيي الصحة النفسية يمتلكون الخبرة في علاج السلوك الجنسي القهري، لذلك تأكد من اختيار اختصاصي مؤهل لذلك.
  • ضع في اعتبارك أن ما تقوله للطبيب أو استشاري الصحة العقلية يظل في سرية تامة، باستثناء الحالات التي تذكر فيها أنك ستؤذي نفسك أو أي شخص آخر، أو تبلغ عن اعتداء جنسي على لطفل، أو تبلغ عن إساءة لشخص ما أو إهماله في مجتمع ضعيف.

اطلب العلاج في الحال

اطلب علاجا فوريا إذا حدث ما يلي:

  • كنت تعتقد أنك قد تسبب الضرر بسبب السلوك الجنسي غير المتحكّم به.
  • كانت لديك مشاكل أخرى مع التحكم في الاندفاعات، وتشعر أن سلوكك الجنسي بدأ يخرج عن سيطرتك
  • كانت لديك أفكار انتحارية — إذا كنتَ تفكر في محاولة الانتحار، اتصل برقم 911 أو رقم الطوارئ المحلي الخاص بك، أو الخط الوطني الساخن لمنع الانتحار (في الولايات المتحدة) على رقم 1-800-273-صوتي (1-800-273-8255)

الأسباب

على الرغم من أن أسباب السلوك الجنسي القهري غير واضحة، فإنها قد تشمل:

  • اختلال التوازن في المواد الكيميائية الطبيعية للدماغ. بعض المواد الكيميائية في الدماغ (الناقلات العصبية) مثل السيروتونين والدوبامين والنوربينفرين تساعد على تنظيم مزاجك. قد تكون المستويات العالية ذات صلة بالسلوك الجنسي القهري
  • التغيرات في مسارات الدماغ. السلوك الجنسي القهري قد يكون إدمانًا، فمع مرور الوقت، قد يسبب تغيرات في الدوائر العصبية في الدماغ، وخاصة في مراكز التعزيز بالدماغ. مثل حالات الإدمان الأخرى، عادة ما يتطلب الأمر محتوى جنسي أكثر كثافة وتحفيزًا مع مرور الوقت من أجل الوصول الإشباع والراحة.
  • الحالات التي تؤثر على الدماغ. قد تسبب بعض الأمراض أو المشاكل الصحية، مثل الصرع والخرف، ضررًا لأجزاء من الدماغ تؤثر على السلوك الجنسي. وبالإضافة إلى ذلك، فإن علاج مرض باركنسون ببعض الأدوية المحفزة للدوبامين قد يسبب السلوك الجنسي القهري.

عوامل الخطر

يمكن أن يظهر السلوك الجنسي القهري لدى الرجال والنساء على حد سواء، إلا إنه أكثر شيوعًا بين الرجال. كما أنه يمكنه أن يؤثر على أي شخص، بغض النظر عن الميول الجنسية. تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسلوك الجنسي القهري ما يلي:

  • سهولة الوصول إلى المحتوى الجنسي. يسمح التقدم المحرز في التكنولوجيا ووسائل الإعلام الاجتماعية بالوصول إلى التصورات والمعلومات الجنسية المكثفة على نحو متزايد.
  • الخصوصية. التكتم بشأن الأنشطة الجنسية القهرية والحرص على خصوصيتها يسمح لهذه المشاكل بالتفاقم مع مرور الوقت.

كما أن خطر الإصابة بالسلوك الجنسي القهري يظهر في الأشخاص الذين لديهم الآتي:

  • مشاكل إدمان المخدرات والكحول
  • حالة أخرى متعلقة بالصحة العقلية، مثل اضطراب في الحالة المزاجية (مثل الاكتئاب أو القلق) أو إدمان القمار
  • نزاعات عائلية أو أفراد في الأسرة يعانون مشاكل مثل الإدمان
  • تاريخ من الاعتداء الجسدي أو الجنسي

المضاعفات

يمكن أن يكون للسلوك الجنسي القهري العديد من العواقب السلبية التي تؤثر عليك وعلى الآخرين. قد يكون لديك:

  • صراع مع الإحساس بالذنب والعار وانخفاض مستوى الثقة بالنفس
  • ظهور لحالات صحية عقلية أخرى مثل الاكتئاب والتفكير في الانتحار والحزن الحاد والقلق
  • التجاهل أو الكذب على شريكك وأسرتك مما يضر بالعلاقات الحقيقية أو يدمرها
  • فقدان تركيزك أو الانخراط في نشاط جنسي أو البحث عن إباحية عبر الإنترنت في العمل مما يعرض وظيفتك للخطر
  • تراكم الديون المالية بسبب شراء الخدمات الإباحية والجنسية
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو التهاب الكبد أو عدوى أخرى منقولة بالاتصال الجنسي أو نقل عدوى منقولة بالاتصال الجنسي إلى شخص آخر
  • الانخراط في إدمان مادة غير صحية مثل استخدام عقاقير الحالة المعنوية أو شرب الكحوليات بإفراط
  • التعرض للاعتقال بسبب انتهاكات جنسية

الوقاية

نظرًا لعدم معرفة سبب السلوك الجنسي القهري بالتحديد، لا توجد طريقة واضحة يمكنها تجنب ذلك، ولكن هناك بعض الأمور التي يمكنها المساعدة في السيطرة على هذا النوع من السلوك:

  • الحصول على مساعدة مبكرة للمشاكل المتعلقة بالسلوك الجنسي. يمكن لتحديد الأعراض المبكرة وعلاجها المساعدة في تجنب زيادة السلوك الجنسي القهري سوءً بمرور الوقت أو تفاقمه نحو حالة من الخجل ومشاكل العلاقات والأفعال المؤذية.
  • اطلب علاج اضطرابات الصحة العقلية مبكرًا. يمكن أن يزداد السلوك الجنسي القهري سوءً بسبب الاكتئاب أو القلق.
  • حدد واطلب المساعدة لمشاكل تعاطي العقاقير والكحول. يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى فقدان السيطرة والتعاسة التي يمكنها أن تؤدي إلى سوء التقدير ويمكن أن تزج بك إلى سلوك جنسي غير سليم.
  • تجنب المواقف المحفوفة بالمخاطر. لا تعرض صحتك أو صحة الآخرين للخطر بوضع نفسك في المواقف التي ستميل إلى المشاركة في الممارسات الجنسية الخطيرة.

16/05/2018
References
  1. Substance-related and addictive disorders. In: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders DSM-5. 5th ed. Arlington, Va.: American Psychiatric Association; 2013. http://dsm.psychiatryonline.org. Accessed July 17, 2017.
  2. Krueger RB. Diagnosis of hypersexual or compulsive sexual behavior can be made using ICD-10 and DSM-5 despite rejection of this diagnosis by the American Psychiatric Association. Addiction. 2016;111:2110.
  3. Derbyshire KL, et al. Compulsive sexual behavior: A review of the literature. Journal of Behavioral Addictions. 2015;4:37.
  4. Walton MT, et al. Hypersexuality: A critical review and introduction to the "sexhavior cycle." Archives of Sexual Behavior. In press. Accessed July 17, 2017.
  5. Montgomery-Graham S. Conceptualization and assessment of hypersexual disorder: A systematic review of the literature. Sexual Medicine Reviews. 2017;5:146.
  6. Krause SW, et al. Neurobiology of compulsive sexual behavior: Emerging science. Neuropsychopharmacology Reviews. 2016;41:385.
  7. von Franque F, et al. Which techniques are used in psychotherapeutic interventions for nonparaphillic hypersexual behavior? Sexual Medicine Reviews. 2015;3:3.
  8. Turner D, et al. Assessment methods and management of hypersexual and paraphilic disorders. Current Opinion on Psychiatry. 2014;27:413.
  9. Rosenberg KP, et al. Evaluation and treatment of sex addiction. Journal of Sex and Marital Therapy. 2014;40:77.
  10. Hook JN, et al. Methodological review of treatments for nonparaphilic hypersexual behavior. Journal of Sex and Marital Therapy. 2014;40:294.
  11. Dawson GN, et al. Evaluating and treating sexual addiction. American Family Physician. 2012;86:75.
  12. Crosby JM, et al. Acceptance and commitment therapy for problematic internet pornography use: A randomized trial. Behavior Therapy. 2016;47:355.
  13. Cantor JM, et al. A treatment-oriented typology of self-identified hypersexuality referrals. Archives of Sexual Behavior. 2013;42:883.
  14. Sawchuk CN (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Aug. 22, 2017.