الإجراء: ساعد أحد أحبائك على التغلب على الإدمان

قد يحفز التدخل العلاجي شخصًا ما كي يلتمس المساعدة فيما يتعلق بإدمان الكحول أو تعاطي المخدرات أو اضطراب الأكل القهري أو أي سلوكيات أخرى تتعلق بالإدمان. اكتشف متى يمكن بدء أحد هذه التدخلات العلاجية، وكيفية النجاح فيه.

By Mayo Clinic Staff

إن مساعدة شخص محبوب يعاني أحد أنواع الإدمان هو أمر عسير. أحيانًا ما يمكن للحديث المباشر من القلب إلى القلب أن يكون بداية الطريق إلى التعافي. ولكن عندما يتعلق الأمر بالإدمان، غالبًا ما يواجه المدمن صعوبة في إدراك إدمانه والإقرار به. غالبًا ما تكون هناك حاجة إلى نهج أكثر تركيزًا. ربما تحتاج إلى ضم الجهود مع آخرين واتخاذ إجراء من خلال التدخل الرسمي.

من أمثلة حالات الإدمان التي تسوغ التدخل ما يلي:

  • إدمان الكحوليات
  • إدمان العقاقير الموصوفة طبيًا
  • إدمان المخدرات
  • إدمان الطعام
  • إدمان المقامرة

غالبًا ما يكون المصابون بالإدمان في حالة إنكار لموقفهم وغير راغبين في البحث عن علاج. وإنهم ربما لا يلحظون الآثار السلبية لسلوكهم على أنفسهم والآخرين.

يمنح تدخل أحد أفراد العائلة فرصة منظمة لإجراء التغييرات قبل أن تتفاقم الأمور، كما يمكن أن تحفزه على السعي للحصول على المساعدة أو قبولها.

ما التدخل؟

التدخل عبارة عن عملية مخططة بعناية قد تقوم بها الأسرة والأصدقاء بالتشاور مع طبيب أو مهني مثل مستشار الكحوليات والمخدرات المعتمد أو بتوجيه من أخصائي تدخل. تتضمن العملية أحيانًا فردًا ينتمي لعقيدة من يهمك أمره أو آخرين ممن يهتمون لأمر الشخص المدمن.

أثناء التدخل، يجتمع هؤلاء الناس معًا لمواجهة من يهمك أمره بشأن عواقب الإدمان ولمطالبته بقبول العلاج. التدخل:

  • يقدم أمثلة معينة للسلوكيات المدمرة وأثرها على المدمن الذي يهمك أمره والأسرة والأصدقاء
  • يعرض خطة علاج مرتبة مسبقًا بخطوات وأهداف وإرشادات واضحة
  • يحدد ما سيفعله كل شخص إذا رفض من يهمك أمره القبول بالعلاج

كيف يجري التدخل النموذجي؟

عادة ما يتضمن التدخل الخطوات التالية:

  1. وضع خطة. يقوم أحد أفراد العائلة أو صديق باقتراح التدخل ويقوم بعمل تخطيط جماعي. من الأفضل أن تتشاور مع استشاري متخصص معتمد، أو أخصائي إدمان، أو طبيب نفسي، أو مستشار الصحة العقلية، أو أخصائي اجتماعي، أو القائم على التدخل لمساعدتك على تنظيم تدخل الفعال. التدخل هو موقف مشحون للغاية مع احتمالية التسبب حدوث الغضب أو الاستياء أو الإحساس بالخيانة.
  2. جمع المعلومات. يكتشف أعضاء المجموعة مدى مشكلة الشخص المقرب لقلبك ويبحثون في برامج الحالة والعلاج. قد تبدأ المجموعة في وضع الترتيبات لتسجيل الشخص المقرب لقلبك في برنامج علاج محدد.
  3. من فريق التدخل. تشكل مجموعة التخطيط فريقاً سيشارك بشكل شخصي في التدخل. يقوم أعضاء الفريق بتحديد موعد وموقع ويتعاونوا سويًا لتقديم رسالة متسقة ومُدرب عليها وخطة منظمة. في كثير من الأحيان، يساعد أعضاء الفريق غير المنتمين للعائلة في الحفاظ على المناقشة متركزة على حقائق المشكلة والحلول المشتركة بدلاً من الاستجابات العاطفية القوية. لا تدع الشخص المقرب لقلبك يعرف ما تفعله حتى يحين يوم التدخل.
  4. اتخذ قرارًا بشأن العواقب المترتبة. إذا كان الشخص المقرب لقلبك لا يقبل العلاج، فسيحتاج كل شخص في الفريق إلى تحديد الإجراء الذي سيتخذه. على سبيل المثال، قد تقرر أن تطلب من الشخص المقرب لقلبك مغادرة المنزل.
  5. سجل ملاحظات متعلقة بما ستقول. يصف كل عضو مم الفريق حوادث محددة حيث تسبب فيها الإدمان بحدوث مشكلات، مثل المشاكل العاطفية أو الاقتصادية. ناقش خسائر سلوك الشخص المقرب لقلبك، مع الاستمرار في التعبير عن الاعتمام والتوقعات التي يمكن أن يغيرها. لا يستطيع الشخص المقرب لقلبك مجادلة الحقائق أو مجادلة استجابتك العاطفية على المشكلة. على سبيل المثال، ابدأ بالقول "أصبح منزعجًا ومتألمًا عند تشرب الكحول..."
  6. قم بعقد اجتماع للتدخل في المشكلة. دون الكشف عن السبب، يتم دعوة الشخص المقرب لقلبك الذي يعاني من الإدمان إلى موقع التدخل. يقوم أعضاء الفريق بتناوب الأدوار للتعبير عن ما يقلقهم وبما يشعرون. يعرض على الشخص المقرب لقلبك خيار العلاج ويطلب منه قبول هذا الخيار فورًا. سيقول كل عضو في الفريق ما هي التغييرات المحددة التي سيقوم بها إذا لم يقبل الشخص المقرب لقلبك الخطة. لا تهدد بعواقب ما لم تكن مستعدًا لمتابعة القيام بها.
  7. المتابعة. من الهام جدًا اشتراك الزوج أو أحد أفراد الأسرة أو غيرهم بحيث يساعد الشخص المصاب بالإدمان على العلاج وتجنب الانتكاس. يمكن أن يشمل ذلك تغيير أنماط الحياة اليومية لتسهيل تجنب السلوك الهدام، وعرض المشاركة في أخذ المشورة مع الشخص المقرب لقلبك، وزيارة المعالج الخاص بك ودعم التعافي، ومعرفة ما يجب فعله في حالة حدوث الانتكاس.

يجب أن يتم التخطيط للتدخل الناجح بعناية شديدة لتحقيق القصد المنشود. يمكن أن يؤدي سوء تخطيط التدخل إلى تفاقم الوضع — قد يشعر الشخص المقرب لقلبك بالهجوم ويصبح معزولًا أو أكثر مقاومة للعلاج.

استشارة متخصص علاج الإدمان

إن استشارة متخصص علاج الإدمان، مثل الاستشاري المرخص لعلاج تناول الكحوليات وتعاطي المخدرات، أو الأخصائي الاجتماعي، أو الأخصائي النفسي، أو الطبيب النفسي، أو الأخصائي التدخلي، يمكن أن يساعد الشخص على تنظيم التدخل الفعَّال. إن مراعاة متخصص علاج الإدمان للظروف المحددة للشخص العزيز، واقتراح أفضل نهج، والمساعدة في توجيه الشخص إلى نوع خطة العلاج والمتابعة، من المرجح أن يحقق النتائج المثالية.

غالبًا ما تحدث عمليات التدخل دون وجود متخصص التدخل، إلا أن وجود الشخص الخبير يكون أفضل. أحيانًا يحدث التدخل في مكتب المتخصص. ويمكن أن يكون حضور المتخصص في حالة التدخل الفعلي مهمًا بشكل خاص للمساعدة على البقاء على المسار المناسب، إذا كان الشخص العزيز لديه ما يلي:

  • تاريخ من المرض العقلي الخطير
  • تاريخ من العنف
  • أظهر سلوك ارتكاب الانتحار أو تحدث مؤخرًا حول الانتحار
  • قد يكون يتناول العديد من المواد التي تغير المزاج

من الأهمية استشارة متخصص تدخل في حالة الاشتباه بأن الشخص العزيز يمكن أن يصدر منه رد فعل عنيف أو مدمر للذات.

مَن يجب أن يكون ضمن فريق التدخل العلاجي؟

عادة ما يضم فريق التدخل حوالي من أربعة إلى ستة أشخاص مهمين في حياة الشخص المقرب لك — الأشخاص الذين يحبهم أو يعشقهم أو يحترمهم أو يعتمد عليهم. قد يتضمن هذا الأمر، على سبيل المثال، أحب الأصدقاء، أو أقارب بالغين أو أحد أفراد عائلته. قد يساعدك الاختصاصي في التدخل العلاجي على تحديد الأعضاء المناسبين في فريقك.

ولكن لا يجب إشراك أي شخص:

  • يبغضه الشخص المصاب
  • يعاني من مشكلة صحية عقلية يصعب التعامل معها أو مشكلة تعاطي المخدرات
  • قد يكون غير قادر على تحديد ما يقوله وفقًا لما اتفقتم عليه أثناء اجتماع التخطيط
  • قد يُفسد التدخل العلاجي

إذا اعتقدت أنه من الضروري إشراك شخص لكنك قلق من أنه قد يؤدي إلى مشكلة أثناء التدخل، فضع باعتبارك أن يكتب ذلك الشخص خطابًا موجزًا يمكن لشخصٍ آخر أن يقرأه أثناء تنفيذ التدخل العلاجي.

كيف تبحث عن برنامج علاجي للاستعانة به أثناء التدخل؟

يساعد تقييم اختصاصي علاج الإدمان في تقدير مدى المشكلة وتحديد خيارات العلاج المناسبة.

يمكن أن تتباين خيارات العلاج من حيث الشدة والنطاق ويمكن أن تحدث في العديد من الأماكن. يمكن أن تتضمن الخيارات التدخل المبكر الوجيز أو العلاج في العيادات الخارجية أو برامج العلاج النهاري. وقد تتطلب المشاكل الأكثر شدة الالتحاق ببرنامجٍ منظمٍ أو مركز أو مستشفى للعلاج.

قد يتضمن العلاج المشورة والتثقيف والخدمات المهنية والخدمات العائلية والتدريب على المهارات الحياتية. على سبيل المثال، تُقدم مايو كلينك العديد من خدمات علاج الإدمان وتتبع نهج فريق العمل الكامل لمعالجة الإدمان.

إذا كان برنامج العلاج ضروريًا، فقد يفيد إجراء ترتيبات مسبقة. ابدأ ببعض البحث، وضع تلك النقاط في اعتبارك:

  • اسأل أحد الاختصاصيين الموثوقين في علاج الإدمان أو الأطباء أو اختصاصيي خدمات الصحة العقلية عن الأسلوب الأمثل لعلاج الشخص المصاب والتوصيات الخاصة بالبرنامج.
  • اتصل بالمؤسسات الوطنية أو مجموعات الدعم الموثوقة على الإنترنت أو العيادات المحلية بشأن برامج العلاج أو الاستشارات.
  • تعرف على ما إذا كانت خطة التأمين الصحي سوف تغطي تكلفة العلاج الذي تفكر فيه أم لا.
  • تعرّف على الخطوات المطلوبة للالتحاق، مثل موعد التقييم وتقديم شهادة إثبات التأمين الصحي مسبقًا وإذا ما كانت هناك قائمة انتظار أم لا.
  • احذر من المراكز العلاجية التي تَعِد بحلول سريعة وتجنب البرامج التي تَستخدم طرقًا أو علاجات غير معروفة ويُحتمل أنها تنطوي على ضرر.
  • إذا تطلب البرنامج السفر، يجب اتخاذ التدابير اللازمة مسبقًا، — ويجب أن تضع باعتبارك تجهيز حقيبة للاستعداد لسفر الشخص المعني.

قد يكون من الملائم كذلك أن تطلب من الشخص المقرب لك أن يلتمس الدعم من مجموعة مثل مؤسسة مدمني الكحول المجهولين (Alcoholics Anonymous).

كيف يمكنك المساعدة في ضمان التدخل الناجح؟

ضع في اعتبارك، أن إدمان شخص عزيز عليك ينطوي على مشاعر قوية. عملية تنظيم التدخل، والتدخل بحد ذاته، يمكن أن تسبب الصراع والغضب والاستياء حتى بين أفراد العائلة والأصدقاء الذين يعرفون أن هذا الشخص العزيز يحتاج إلى مساعدتهم. للمساعدة في إدارة تدخل ناجح:

  • لا تتسرع في أي تدخل بناء على قرار لحظي. قد يستغرق الأمر عدة أسابيع للتخطيط لتدخل فعال. ومع ذلك، لا تجعله متأخر للغاية، وإلا فقد يكون من الصعب الحصول على متابعة الجميع.
  • خطط وقت التدخل. تأكد من اختيار التاريخ والوقت الذي يكون فيه الشخص العزيز أقل عرضة لتأثير الكحول أو المخدرات.
  • قم بواجبك المنزلى. قم بدراسة إدمان الشخص العزيز أو مشكلة تعاطي المخدرات حتى يكون لديك فهم جيد لذلك.
  • قم بتعيين شخص واحد ليكون بمثابة نقطة اتصال. إن وجود نقطة اتصال واحدة لجميع أعضاء الفريق سيساعدك على التواصل والبقاء على المسار الصحيح.
  • تبادل المعلومات. تأكد من أن كل عضو في الفريق لديه نفس المعلومات عن إدمان الشخص العزيز والتدخل، بحيث يكون الجميع على نفس الدرجة من المعرفة. قم بعقد اجتماعات أو مكالمات مشتركة لمشاركة التحديثات والموافقة على تقديم فريق موحد.
  • قم بتمثيل التدخل. هنا، يمكنك تحديد من سيتحدث ومتى، وترتيبات الجلوس والتفاصيل الأخرى، لذلك لن يكون هناك أي صعوبة أثناء التدخل الحقيقي مع الشخص العزيز لديك.
  • توقع اعتراضات هذا الشخص العزيز. تمتع بردود هادئة وعقلانية وجاهزة لكل سبب قد يعطيه الشخص العزيز لتجنب العلاج أو التنصل من المسؤولية عن السلوك. قم تقديم الدعم الذي يجعل من السهل الانخراط في العلاج، مثل ترتيب رعاية الأطفال أو حضور جلسات المشورة مع الشخص العزيز.
  • تجنب المواجهة. تعامل مع الشخص العزيز بالحب والاحترام والدعم والاهتمام — وليس الغضب. كن صادقاً، لكن لا تستخدم التدخل كوسيلة للهجمات المعادية. تجنب استدعاء الأسماء والغضب أو توجيه الاتهامات.
  • استمر على المسار الصحيح أثناء التدخل. يمكن أن يؤدي الانحراف عن الخطة إلى عرقلة التدخل بشكل سريع، مما يحول دون حصولك على نتيجة مفيدة للشخص العزيز مما يؤدي لتوترات عائلية أسوأ. كن مستعدًا للاحتفاظ بالهدوء في مواجهة اتهامات شخص ما، أو تعديه، أو غضبه، والذي غالبًا ما يهدف إلى تحريف المحادثة أو تعطيلها.
  • اطلب قراراً فورياً. لا تعطي الشخص العزيز مرة واحدة للتفكير فيما إذا كان سيقبل عرض العلاج، حتى لو طلب منك بضعة أيام ليفكر فيه. القيام بذلك يسمح للشخص العزيز بمواصلة إنكار مشكلة ما أو الاختفاء أو الاختباء أو النخراط في إفراط خطير في الإدمان. كن مستعدًا لخضوع الشخص العزيز لتقييم لبدء العلاج فورًا إذا وافق على الخطة.

إذا كان أحد أفراد أسرتك يرفض الحصول على مساعدة

للأسف، لا تنجح كل التدخلات للمساعدة. في بعض الحالات، قد يرفض شخص مصاب بالإدمان من أحبائك خطة العلاج. قد ينفجر غضبًا أو يصر على أنه لا يحتاج للمساعدة أو قد يظهر استياءه ويتهمك بالخيانة أو النفاق.

كن على استعداد نفسي لهذه المواقف، مع الإبقاء على تفاؤلك بحدوث تغيير إيجابي. إذا كان أحد أحبائك لا يقبل العلاج، فكُن مستعدًا للمضي في عمل التغييرات التي قدمتها.

في كثير من الأحيان، يتعرض الأطفال والأزواج والأشقاء والآباء لسوء المعاملة والعنف والتهديدات والاضطرابات العاطفية بسبب مشاكل الكحول والمخدرات لدى الشخص المصاب بالإدمان. لا تستطيع السيطرة على سلوك من يصاب بالإدمان من أحبائك. ومع ذلك، لديك القدرة على إبعاد نفسك — وأي أطفال — من موقف مدمر.

حتى لو لم ينجح تدخلك للمساعدة، يمكنك أنت والآخرون ممن يشاركون في حياة هذا الشخص من أحبائك إجراء تغييرات قد تكون مجدية. اطلب من الأشخاص الآخرين المعنيين تجنب تمكين سلسلة السلوكيات المدمرة لدى هذا الشخص واتخاذ خطوات فعالة لتشجيع حدوث تغيير إيجابي.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة