هل توجد حالة تُسمى بالإرهاق الكظري؟

الإرهاق الكظري هو مصطلح ينطبق على مجموعة من الأعراض غير المحددة، مثل آلام الجسم والإرهاق والعصبية واضطرابات النوم ومشكلات الهضم. وفي أغلب الأحيان، يظهر هذا المصطلح في كتب صحية شهيرة والمواقع الطبية الأخرى ولكنه ليس تشخيصًا طبيًا مقبولاً.

تنتج الغدد الكظرية مجموعة متنوعة من الهرمونات الضرورية للحياة. ويشير المصطلح الطبي قصور الكظر (مرض أديسون) إلى الإنتاج غير الكافي لواحد أو أكثر من هذه الهرمونات بسبب مرض كامن.

وقد تتضمن علامات قصور الكظر وأعراضه ما يلي:

  • التعب
  • آلام الجسم
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • انخفاض ضغط الدم
  • الدوخة
  • تساقط شعر الجسم
  • تلطخ الجلد (فرط التصبغ)

يمكن تشخيص قصور الكظر عن طريق اختبارات الدم واختبارات تحفيز خاصة تظهر عدم إفراز مستويات كافية من الهرمونات الكظرية.

يدعي أنصار تشخيص الإرهاق الكظري أن هذا هو الشكل المعتدل من قصور الكظر الناجم عن الضغط العصبي المزمن. النظرية غير المثبتة خلف الإرهاق الكظري هي أن الغدد الكظرية الخاصة بك غير قادرة على مسايرة متطلبات الاستثارة المستمرة للمكافحة أو الفرار. ونتيجة لذلك، لا يمكنها إنتاج ما يكفي من الهرمونات التي تحتاج إليها للشعور بالرضا. ووفقًا لهذه النظرية، فإن اختبارات الدم الموجودة ليست دقيقة بما فيه الكفاية للكشف عن هذا الانخفاض الصغير في وظيفة الغدة الكظرية — ولكن جسمك يشعر به.

من المحبط أن تكون لديك أعراض مستمرة لا يستطيع طبيبك تفسيرها بسهولة. ولكن قبول تشخيص غير معترف به طبيًا من ممارس غير مؤهل قد يكون أسوأ. قد تجعلك علاجات غير مثبتة لما يسمى بالإرهاق الكظري تشعر بمرضك، في حين أن السبب الحقيقي — مثل الاكتئاب أو الألم العضلي التليفي — لا يزال يؤثر سلبًا.

11/06/2019 See more Expert Answers