أنا قلق من إصابات الرأس في مرحلة الطفولة الناجمة عن ممارسة الرياضة الالتحامية. ما الآثار المحتملة لارتجاج المخ لدى الأطفال؟

إجابة من شيرلين دبليو دريسكول، (دكتور في الطب)

معظم إصابات الرأس المرتبطة بالرياضة، مثل ارتجاج المخ الذي يعيق طريقة عمل الدماغ بصفة مؤقتة، تكون خفيفة ويمكن التعافي منها تمامًا. ومع ذلك، يمكن أن يسبب ارتجاج المخ لدى الأطفال مخاطر صحية بالغة.

شفاء إصابات الرأس يستغرق وقتًا. وينبغي على الأطفال الراحة من الأنشطة البدنية والذهنية (المعرفية) لمدة يوم أو يومين بعد حدوث ارتجاج المخ، ثم العودة إلى الأنشطة تدريجيًّا بحسب شدة الأعراض لديهم.

قد يحتاج الأطفال الذين يعودون إلى المدرسة بعد ارتجاج المخ إلى بعض التعديلات في الفصول الدراسية، ويشمل ذلك تخفيف مقدار المنهج الدراسي أو تقصير مدة اليوم الدراسي. وإذا كان النشاط مثل القراءة أو الركض يسبب أعراضًا مثل الصداع، فينبغي على الطفل أخذ قسط من الراحة، ثم استئناف النشاط لفترات أقصر والعمل تدريجيًّا حتى يصل إلى مستوى ما قبل ارتجاج المخ مع تحسُّن الأعراض.

يمكن حدوث مضاعفات للأطفال في حالة استئناف ممارسة الرياضة وغيرها من الأنشطة قبل التعافي من ارتجاج المخ. فتعرُّض الرأس لصدمة أخرى أثناء التعافي من ارتجاج المخ الأولي يمكن أن يؤدي إلى أعراض تدوم لفترة أطول أو المزيد من الأضرار الدائمة. اتبع القاعدة العامة التي تنص على أنه "إن كنتَ في شك من شيء، فاتركه". إن كان هناك أي اشتباه في الارتجاج، فالأفضل عدم العودة إلى اللعب حتى تتحسن الأعراض.

يمكن أن تتضمن أعراض الارتجاج الصداع والدوار والتعب والتهيُّج وصعوبة في مهارات التفكير، مثل التذكر والانتباه. متلازمة ما بعد الارتجاج هي اضطراب معقد من أعراض الارتجاج التي تستمر لفترة أطول من الفترة الطبيعية للتعافي.

ليس من الواضح السبب وراء إصابة بعض الأشخاص بمتلازمة ما بعد الارتجاج دون غيرهم. لا يبدو أن شدة الارتجاج تؤثر على خطر الإصابة بمتلازمة ما بعد الارتجاج. تشير بعض الأبحاث إلى أن المعاناة من الارتجاجات المتكررة قد تزيد خطر الإصابة بمتلازمة ما بعد الارتجاج.

يواصل الباحثون دراسة الآثار المحتملة الأخرى الطويلة الأجل للارتجاج. الإصابة بارتجاج المخ يعرِّض الأطفال لمخاطر متزايدة من الإصابة بارتجاج آخر. فآثار تكرار ارتجاج المخ قد تتضاعف على مدى سنوات.

لحماية طفلك من إصابات الرأس، شدِّد على ارتداء معدات الوقاية المناسبة والمجهزة، مثل الخوذة، أثناء ممارسة الرياضة وغيرها من الأنشطة. ومع ذلك، فحتى أفضل معدات الوقاية لا يمكن أن تقي من جميع حالات ارتجاج المخ.

يمكن الإصابة بارتجاج المخ دون فقدان الوعي. أيضًا، يمكن أن يؤدي تعرض الجسم لصدمة قوية في الرأس إلى حدوث ارتجاج المخ. تأكد من معرفة مدرب الطفل بما إذا كان طفلك قد أُصيب بارتجاج المخ. يجب ألا يعود طفلك إلى اللعب حتى يفحصه أحد المتخصصين الطبيين.

قد تتضمن علامات وأعراض ارتجاج المخ ما يلي:

  • صداع أو شعور بضغط في الرأس
  • الغثيان أو القيء
  • الدوار ومشكلات بالاتزان
  • رؤية مزدوجة أو مشوشة
  • الحساسية للضوء أو الضوضاء
  • الشعور بالخمول أو الترنح أو الذهول
  • صعوبة في الانتباه
  • مشكلات الذاكرة
  • التشوُّش
  • بطء الفهم والتجاوب مع الآخرين
  • مشكلات النوم
  • تغييرات الحالة المزاجية
  • تغييرات في السلوك
  • تغييرات في الشخصية

إذا كنت تعتقد أن طفلك أصيب بارتجاج المخ، فاطلب الرعاية الطبية الفورية. فسيتولى طبيب طفلك تحديد مقدار خطورة ارتجاج المخ ومتى يمكن للطفل استئناف ممارسة الرياضة أو العودة إلى المدرسة أو غيرها من الأنشطة.

With

شيرلين دبليو دريسكول، (دكتور في الطب)

07/09/2019 See more Expert Answers