نظرة عامة

قصور الدريقات حالة مرضية غير شائعة يفرز فيها الجسم مستويات منخفضة غير معتادة من هرمون الغدة المجاورة للدرقية. وهو عامل أساسي في تنظيم التوازن بين مستويات معدنَي الكالسيوم والفوسفور في الجسم والحفاظ عليه.

يؤدي انخفاض نسبة إنتاج هرمون الغدة المجاورة للدرقية في حالة قصور الدريقات إلى انخفاض غير طبيعي في مستويات الكالسيوم وزيادة في نسبة الفوسفور في الدم.

تُعالَج هذه الحالة المَرَضية باستخدام المكملات الغذائية التي تُعيد مستويات الكالسيوم والفوسفور إلى معدلاتها الطبيعية. ومن المرجح أن تحتاج إلى أخذ مكملات مدى الحياة، بناءً على سبب قصور الدريقات. ويلزم أحيانًا استخدام بدائل هرمون الغدة المجاورة للدرقية إذا لم تكن المكملات كافية وحدها لإعادة مستوياته إلى معدلها الطبيعي.

الأعراض

ترتبط مؤشرات قصور الدريقات وأعراضه عادة بانخفاض مستويات الكالسيوم في الدم. وقد تشمل تلك المؤشرات والأعراض ما يلي:

  • الشعور بوخز أو حرقة في أطراف أصابع اليدين وأصابع القدمين والشفتين
  • آلام في العضلات أو تقلصات مؤلمة في الساقين أو القدمين أو المعدة أو الوجه
  • ارتعاش العضلات أو تشنجها، خاصةً حول الفم، وأيضًا في اليدين والذراعين والحلق
  • الإرهاق أو الضعف

قد تشمل المؤشرات والأعراض الأخرى المصاحبة لقصور الدريقات ما يلي:

  • ألم الدورة الشهرية
  • تساقُط الشعر البقعي
  • الجلد الجاف والخشن
  • هشاشة الأظافر
  • الاكتئاب أو القلق

متى تنبغي زيارة الطبيب

إذا ظهرت عليك مؤشرات وأعراض تشير إلى الإصابة بقصور الدريقات، فاستشر الطبيب لتقييم الحالة. اتصل بطبيبك على الفور إذا أُصبت بنوبة تشنجية أو صعوبة في التنفس. إذ يمكن أن يكون كلا هذين العرَضين من مضاعفات قصور الدريقات.

الأسباب

يحدث قصور الدريقات عندما لا تنتج الغدد الجار درقية ما يكفي من الهرمون الجار درقي. توجد أربع غدد جار درقية صغيرة في الرقبة خلف الغدة الدرقية.

يتحكم الهرمون الجار درقي في مستويات الكالسيوم والفوسفور، لذلك يسبب الانخفاض الشديد في الهرمون الجار درقي إلى انخفاض غير طبيعي في مستويات:

  • الكالسيوم. يخزَّن هذا المعدن في العظام والأسنان ويحفظ صلابتها. والكالسيوم أيضًا عنصر أساسي لأداء العضلات وظيفتها، ومساعدة الأعصاب والدماغ على العمل جيدًا، والتحكم في نظم القلب وضغط الدم.
  • الفوسفور. يوجد هذا المعدن في جميع الخلايا، ولكنه موجود بمعدلات أكبر في العظام. والفوسفور أساسي لمساعدة الجسم على استمداد الطاقة من الطعام. ويساعد الفوسفور أيضًا على أداء العضلات والأعصاب والقلب والكلى وظائفها.

تشمل أسباب قصور الدريقات ما يلي:

  • إجراء جراحة في الرقبة. وهذا هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بقصور الدريقات. حيث تظهر بعد تعرض الغدد الجار درقية للتلف أو الإزالة عن غير قصد أثناء العملية الجراحية. وربما تكون جراحات الرقبة قد أُجريت لعلاج أمراض الغدة الدرقية، أو لعلاج سرطان الحلق أو الرقبة.
  • مرض في المناعة الذاتية. في بعض الأحيان، يهاجم الجهاز المناعي أنسجة الغدد الجار درقية كما لو كانت أجسامًا غريبة. وفي تلك الحالة تتوقف الغدد الجار درقية عن إفراز الهرمون.
  • قصور الدريقات الوراثي. ويمكن أن ينتج هذا النوع بسبب الولادة دون غدد جار درقية أو بغدد جار درقية لا تؤدي وظيفتها السليمة. وترتبط بعض أنواع قصور الدريقات الوراثي بقصور في غدد أخرى تفرز هرمونات.
  • انخفاض مستويات المغنيسيوم في الدم. يمكن أن يؤثر انخفاض مستويات المغنيسيوم في أداء الغدد الجار درقية وظائفها. فمستويات المغنيسيوم الطبيعية ضرورية من أجل الإفراز الطبيعي للهرمون الجار درقي.
  • العلاج الإشعاعي المكثف لسرطان الوجه أو الرقبة. يمكن أن يتسبب العلاج الإشعاعي في إتلاف الغدد الجار درقية. وفي حالات نادرة، يمكن أن يؤدي العلاج الإشعاعي باليود لعلاج فرط الدرقية إلى الإصابة بقصور الدريقات.

عوامل الخطر

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بقصور الدُّرَيقات ما يلي:

  • جراحة حديثة في الرقبة، خاصةً إذا تضمَّنت الغدة الدرقية
  • تاريخ مَرضي عائلي من الإصابة بقصور الدُّرَيقات
  • الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية أو أمراض الغدد الصماء، مثل مرض أديسون، الذي يسبب انخفاض الهرمونات التي تنتجها الغدد الكظرية

المضاعفات

يمكن أن يؤدي قصور الدريقات إلى مضاعفات قابلة للعلاج وأخرى غير قابلة للعلاج.

المضاعفات القابلة للعلاج

تشتمل المضاعفات الناتجة عن انخفاض مستويات الكالسيوم التي قد تتحسَّن عند تلقي العلاج على ما يأتي:

  • تشنجات مشابهة للتقلصات العضلية في اليدين والأصابع والتي يمكن أن تطول مدتها وتصبح مؤلمة.
  • ألم العضلات وارتعاشها أو تشنجات في عضلات الوجه أو الحلق أو الذراعين. عندما تحدث هذه التشنجات في الحلق، يمكن أن تعوق عملية التنفس، ما قد يتسبب في حالة طارئة.
  • الإحساس بالوخز أو الحرق أو الشعور بوخز وإبر في الشفتين واللسان وأصابع اليدين والقدمين.
  • نوبات الصرع.
  • مشكلات في وظائف الكلى، مثل: حصوات الكلى والفشل الكلوي.
  • اضطراب النظم القلبي بشكل غير طبيعي والإغماء، وحتى فشل القلب.

المضاعفات غير القابلة للعلاج

قد يساعد التشخيص والعلاج الدقيقان على الوقاية من هذه المضاعفات أو تجنُّب تفاقمها. ولكن بعد حدوثها، فلن يفيد تناول الكالسيوم وفيتامين D عادةً في علاج الضرر الناجم عنها. تشمل المضاعفات غير القابلة للعلاج ما يلي:

  • تصلُّب العظام وظهور تغيرات في شكلها، وضعف نموها
  • تأخُّر النمو العقلي لدى الأطفال
  • ترسبات الكالسيوم في الدماغ، ما قد يؤدي إلى مشاكل في التوازن واضطرابات الحركة ونوبات الصرع
  • رؤية ضبابية بسبب إعتام عدسة العين
  • تشوه الأسنان، الذي يؤثر على مينا الأسنان وجذورها، في الحالات التي يحدث فيها قصور الدريقات في سن مبكرة تزامنًا مع مرحلة نمو الأسنان

الوقاية

لا توجد إجراءات محددة للوقاية من قصور الدريقات. ولكن إذا كان من المقرر أن تُجرى لك جراحة الغدة الدرقية أو الرقبة، فتحدث مع الجرّاح عن احتمال تعرض الغدد المجاورة للدرقية أثناء تنفيذ الإجراء. فقد يقرر الطبيب اختبار مستويات الكالسيوم وهرمون الغدة المجاورة للدرقية وفيتامين D، ويطلب منك البدء في تناول المكملات الغذائية عند الحاجة قبل الجراحة.

قد يكون الزرع الذاتي للغدة المجاورة للدرقية خيارًا ممكنًا لتقليل فرص الإصابة بقصور الدريقات بعد الجراحة. يعمل الجرّاح على إبقاء أنسجة الغدة المجاورة للدرقية في الرقبة أثناء العملية. ولكنه قد يحتاج في بعض الأحيان إلى نقل أنسجة الغدة المجاورة للدرقية إلى منطقة أخرى من الجسم، مثل الذراع أو عضلة الصدر. لا تؤدي أنسجة الغدة المجاورة للدرقية المزروعة وظيفتها دائمًا.

إذا كنت قد خضعت لعملية جراحية أو إشعاعية في الغدة الدرقية أو الرقبة، فانتبه للمؤشرات والأعراض التي قد تشير إلى قصور الدريقات، مثل الشعور بالوخز أو الحرقة في أصابع يدك أو أصابع قدميك أو شفتيك أو ارتعاش العضلات أو تقلصها. وفي حالة حدوثها، قد يوصي الطبيب بالعلاج الفوري بالكالسيوم وفيتامين D لتقليل آثار الاضطراب.

17/08/2022
  1. Hypoparathyroidism. Eunice Kennedy Shriver National Institute of Child Health and Human Development. http://www.nichd.nih.gov/health/topics/hypopara/Pages/default.aspx. Accessed Jan. 27, 2020.
  2. Goltzman D. Hypoparathyroidism. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 3, 2022.
  3. Hypoparathyroidism. The Hormone Health Network. https://www.hormone.org/diseases-and-conditions/hypoparathyroidism. Accessed Jan. 3, 2022.
  4. Gafni R, et al. Hypoparathyroidism. New England Journal of Medicine. 2019; doi:10.1056/NEJMcp1800213.
  5. Tecilazich F, et al. Treatment of hypoparathyroidism. Best Practice and Research: Clinical Endocrinology and Metabolism. 2018; doi:10.1016/j.beem.2018.12.002.
  6. Ferri FF. Hypoparathyroidism. In: Ferri's Clinical Advisor 2022. Elsevier; 2022. https://www.clinicalkey.com. Accessed Jan. 3, 2022.
  7. Orloff LA, et al. American Thyroid Association statement on postoperative hypoparathyroidism: Diagnosis, prevention and management in adults. Thyroid. 2018; doi:10.1089/thy.2017.0309.
  8. Clarke BL, et al. Epidemiology and diagnosis of hypoparathyroidism. Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism. 2016; doi:10.1210/jc.2015-3908.
  9. Calcium. Office of Dietary Supplements. https://ods.od.nih.gov/factsheets/Calcium-HealthProfessional/. Accessed Jan. 3, 2022.
  10. Phosphorus. Office of Dietary Supplements. https://ods.od.nih.gov/factsheets/Phosphorus-HealthProfessional/. Accessed Jan. 3, 2022.
  11. Kearns AE (expert opinion). Mayo Clinic. Jan. 7, 2021.

ذات صلة

Products & Services