التهاب الغدد العرقية القيحي: نصائح للنجاح في إنقاص الوزن

جرّب هذه الإستراتيجيات الستة لإنقاص الوزن وتحسين الصحة.

إذا كنت بدينًا، فإن فقدانك ولو لكمية قليلة من وزنك الزائد يمكن أن يؤثر إيجابيًا بدرجة كبيرة على التهاب الغدد العرقية القيحي لديك، والمخاطر الصحية المرتبطة — مثل مرض القلب والسكري. عدا عن أن السمنة شائعة مع التهاب الغدد العرقية القيحي، فإن الوزن الزائد يؤدي أيضًا إلى تفاقم حالة الجلد.

أساس النجاح في فقدان الوزن هو اتباع نظام غذائي صحي منضبط السعرات الحرارية بالإضافة إلى زيادة النشاط البدني. ولكن لفقدان الوزن على المدى الطويل بنجاح، تحتاج إلى إجراء تغييرات دائمة في نمط الحياة.

كيف يمكنك إجراء تلك التغييرات الدائمة؟ فكِّر في الإستراتيجيات التالية:

التزم بالأمر

لكي تنجح في إنقاص الوزن، يجب أن تهتم بجدية بالأمر. لذا أثناء التخطيط لتغييرات نمط الحياة المرتبطة بإنقاص الوزن، خطط للتعامل مع الضغوطات الأخرى في حياتك أولاً، مثل المشكلات المالية أو الخلافات الشخصية.

بإدارتك لهذه الضغوطات، يتوقع أن تتحسن قدرتك على التركيز على تحقيق نمط حياة أفضل لصحتك. بعد ذلك، عندما تصبح مستعدًا لبدء خطة إنقاص الوزن، حدد تاريخ البدء — وابدأ دون تردد.

ابحث عن دوافعك الداخلية

جهّز قائمة تضم الأمور المهمة بالنسبة لك من أجل الحفاظ على تحمسك، سواء كان ذلك لتحسين بشرتك أو صحتك العامة أو للشعور بمزيد من الرضا عن الذات. ثم ابحث عن وسيلة لتذكّر العوامل المحفزة على الثبات عند حدوث الإغراءات. على سبيل المثال، حاول إلصاق ملاحظة محفزة على باب خزانة المؤونة.

يمكنك أيضًا أن تعزز شعورك بالمسؤولية عن طريق قياس وزنك بانتظام أو تتبع التزامك بنظام التغذية والتمارين الرياضية.

ضع أهدافًا واقعية

من الأفضل أن تخطط لخسارة 1-2 رطلًا (0.5 إلى 1 كيلوغرام) في الأسبوع. للقيام بذلك، تحتاج عادة إلى حرق كمية سعرات حرارية تفوق ما تستهلكه بمقدار 500 إلى 1000 سعرة حرارية، وذلك من خلال اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وممارسة الأنشطة البدنية المنتظمة. بناء على وزنك، ربما يكون إنقاص 5٪ من وزنك الحالي هدفًا واقعيًا، ويمكن أن يساعد في تقليل خطر حدوث مشاكل صحية مزمنة.

عند تحديد الأهداف، فكر في كل من الأهداف الكَيْفية والأهداف المنشودة. عندما نقول: "المشي لـ 30 دقيقة يوميًا"، فهذا هدف كَيْفي. لكن عندما نقول: "فقدان 5 كغم"، فهذا هدف منشود. تمنحك الأهداف المنشودة غايةً تسعى إليها، لكنها لا تحدد الكَيْفية. ولذلك فإن الأهداف الكَيْفية مهمة جدًا. فهي تساعدك في التركيز على تغيير سلوكياتك وعاداتك، وهو أمر ضروري لإنقاص الوزن.

تناول أطعمةً أفضل لصحتك

لفقدان الوزن، يجب تناوُل سعرات حرارية أقل من المعتاد. أحد طرق تحقيق ذلك هي بتناول المزيد من الأطعمة النباتية، كالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. احرص على تنويع طعامك لتحقيق أهدافك دون التخلي عن الذوق أو القيمة الغذائية.

تناول أربع حصص على الأقل من الخضروات وثلاث حصص من الفواكه كل يوم. تناول كميات معتدلة من الدهون الصحية، مثل زيت الزيتون. قلل تناول السكر. واختر مشتقات الحليب قليلة الدسم واللحوم والدواجن خفيفة الدهن ولكن بكميات محدودة.

إن تجنُّب منتجات الألبان والأطعمة المحتوية على خميرة البيرة — مثل الخُبز وعجين البيتزا والكعك — قد يخفف أيضًا من أعراض التهاب الغدد العرقية مع مرور الوقت.

كن نشيطًا، وحافظ على نشاطك

يساعد النشاط البدني المنتظم على حرق السعرات الحرارية الإضافية التي لا يمكنك إزالتها من خلال النظام الغذائي وحده. كما أنه يساعد على تحسين المزاج والصحة ومنع استعادة الوزن المفقود. من أفضل الطرق لإنقاص الدهون ممارسة التمارين الرياضية الهوائية — مثل المشي السريع — لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى نشاط بدني أعلى لإنقاص الوزن ومنع عودته.

قد يكون النشاط البدني في بعض الأحيان مؤلماً بحيث يهيج الإصابات الجلدية المصاحبة لالتهاب الغدد العرقية القيحي . لتجنب ذلك:

  • جرّب الأنشطة التي لا تسبب كثرة التعرق، مثل المشي أو اليوغا.
  • ارتدِ ملابس واسعة مصنوعة من القطن أو الأقمشة جيدة التهوية.
  • تمرن في درجات حرارة باردة أو بالقرب من المروحة.
  • حافظ على ترطيب جسمك.
  • خذ فترات راحة متكررة للحد من طفح الجلد.
  • خذ حمامًا فاترًا قصيرًا بعد التمرين، واستخدم صابونًا خفيفًا، أو منظفًا خاليًا من الصابون، أو منظفًا يحتوي على مضاد بكتيري إذا كنت قلقًا حيال الرائحة.

غير نظرتك للأمور

بعد تحديد التحديات الشخصية التي تواجهها عند محاولة فقدان الوزن، حاول وضع استراتيجية تدريجية لتغيير العادات والأفكار التي عطلت أي جهود سابقة. لفقدان الوزن بشكل دائم، عليك أن لا تقتصر على الاعتراف بالتحديات التي تواجهك — بل ضَعْ خطة لكيفية التعامل معها.

من المحتمل أن يحدث انتكاس في خطتك في بعض الأحيان. ولكن بدلاً من الاستسلام الكامل عن تحقيق هدفك، ما عليك سوى البدء من جديد في اليوم التالي. وتذكر بأنك تخطط لتغيير حياتك. ولن يتحقق ذلك دفعة واحدة. تمسك بنمط حياة صحي فالنتائج ستكون مُجْدية.

29/01/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة

اطلع كذلك على

  1. Acne
  2. Acne mistakes
  3. Acne scars: What's the best treatment?
  4. Acne treatments: Medical procedures may help clear skin
  5. Adult acne: Can natural hormone treatments help?
  6. Antidepressant withdrawal: Is there such a thing?
  7. Antidepressants and alcohol: What's the concern?
  8. Antidepressants and weight gain: What causes it?
  9. Antidepressants: Can they stop working?
  10. Antidepressants: Side effects
  11. Antidepressants: Selecting one that's right for you
  12. Antidepressants: Which cause the fewest sexual side effects?
  13. Atypical antidepressants
  14. Birth control pills for acne?
  15. Caffeine and depression: Is there a link?
  16. Can zinc supplements help treat hidradenitis suppurativa?
  17. Hidradenitis suppurativa wound care
  18. Clinical depression: What does that mean?
  19. Clinical trials for hidradenitis suppurativa
  20. Coping with the stress of hidradenitis suppurativa
  21. Creating a hidradenitis suppurativa care team
  22. Depression and anxiety: Can I have both?
  23. Depression, anxiety and exercise
  24. Depression: Diagnosis is key
  25. Depression in women: Understanding the gender gap
  26. Depression (major depressive disorder)
  27. Depression: Provide support, encouragement
  28. Depression: Supporting a family member or friend
  29. Don't blame pizza, fries or dirt for acne
  30. Excessive sweating
  31. Fish oil and depression
  32. Hidradenitis suppurativa
  33. Hidradenitis suppurativa and biologics: Get the facts
  34. Hidradenitis suppurativa and diet: What's recommended?
  35. Hidradenitis suppurativa: What is it?
  36. Hidradenitis suppurativa: When does it appear?
  37. Hidradenitis suppurativa: Where can I find support?
  38. Depression and diet
  39. Lexapro side effects: Is breast tenderness common?
  40. Living better with hidradenitis suppurativa
  41. Male depression: Understanding the issues
  42. Managing hidradenitis suppurativa: Early treatment is crucial
  43. Hidradenitis suppurativa-related health risks
  44. MAOIs and diet: Is it necessary to restrict tyramine?
  45. Marijuana and depression
  46. Mild depression: Are antidepressants effective?
  47. Monoamine oxidase inhibitors (MAOIs)
  48. Natural acne treatment: What's most effective?
  49. Natural remedies for depression: Are they effective?
  50. Nervous breakdown: What does it mean?
  51. Over-the-counter acne products: What works and why
  52. Pain and depression: Is there a link?
  53. Reducing the discomfort of hidradenitis suppurativa: Self-care tips
  54. Selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs)
  55. Serotonin and norepinephrine reuptake inhibitors (SNRIs)
  56. Staying active with hidradenitis suppurativa
  57. Surgery for hidradenitis suppurativa
  58. Take action against acne
  59. Treat acne-prone skin with care
  60. Treating hidradenitis suppurativa: Explore your options
  61. Treating hidradenitis suppurativa with antibiotics and hormones
  62. Treatment-resistant depression
  63. Tricyclic antidepressants and tetracyclic antidepressants
  64. Vitamin B-12 and depression
  65. What are the signs and symptoms of hidradenitis suppurativa?