وصف لي الطبيب مؤخرًا حاصرات بيتا لخفض ضغط الدم. الآن، عند ممارسة الرياضة، أجد صعوبة في الوصول لمعدل ضربات القلب أعلى من 135. هل هذا شيء طبيعي؟

تبطئ حاصرات بيتا من معدل ضربات القلب، وهو ما يمكن أن يمنع زيادة معدل ضربات القلب التي تتم عادة عند ممارسة الرياضة. وهذا معناه احتمال عدم التمكن من بلوغ معدل ضربات القلب المستهدف، — أي عدد ضربات القلب المستهدفة في الدقيقة الواحدة لضمان ممارسة الرياضة بالقدر الكافي.

مهما كان مدى صعوبة الرياضة التي تمارسها عند تناول حاصرات بيتا، فقد لا تصل إلى المعدل المستهدف من ضربات القلب. يجب مراعاة أن عدم القدرة على بلوغ معدل ضربات القلب المستهدف سابقًا لا يعني عدم استفادة القلب والأوعية الدموية من ممارسة الرياضة.

ولا توجد طريقة محددة للتنبؤ بتأثير حاصرات بيتا على معدل ضربات القلب. لكن يمكن إجراء اختبار ضغط الجهد، حيث يتم التحقق من تدفق الدم عبر القلب أثناء ممارسة الرياضة، لقياس مدى صعوبة ضخ القلب أثناء تناول حاصرات بيتا. ثم يستطيع الطبيب استخدام هذه المعلومات لضبط المعدل المستهدف لضربات القلب المطلوب بلوغها.

إذا لم تجر اختبار ضغط الجهد، فيمكنك استخدام مقياس الجهد المتصور، مثل تقييم بورج لمقياس الجهد المتصور، والذي يعتمد على تقديرك لمدى صعوبة التدريب على أساس الجهد وضيق التنفس والتعب. ويمكن أن تطلب من الطبيب المساعدة في إيجاد مقياس الجهد واستخدامه.

بالنسبة لمعظم التدريبات، أفضل خيار بالنسبة لك هو استهداف ممارسة نشاط بدني شاق بعض الشيء، — بحيث تبذل الجهد مع إمكانية الاستمرار فيه. إذا كنت لا تستطيع التحدث أثناء ممارسة هذا التمرين، فربما تفرط في ممارسته.

27/09/2018 See more Expert Answers