هل تُمنع الوجبات الغذائية الخفيفة في أوقات الليل المتأخرة منعًا باتًا بالنسبة لمرضى داء السُّكَّري؟

إذا كنت مريضًا بداء السكري، فإن تناول وجبة خفيفة في وقت متأخر من الليل ليست مشكلة بالضرورة، — لكن من المهم مراعاة الاختيار بحكمة.

فالوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل تزيد من السعرات الحرارية، وبالتالي يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن. وفي حالة تناول وجبة خفيفة بعد وجبة العشاء، — خاصة إذا كانت الأطعمة تحتوي على الكربوهيدرات، — فقد تستيقظ صباح اليوم التالي بارتفاع في مستوى السكر بالدم.

إذا شعرت بالجوع بعد وجبة العشاء، فاختر أحد الأطعمة "المسموح بها"، مثل:

  • كوب من المثلجات المجمدة الخالية من السكر
  • خمس حبات جزر صغيرة
  • كوب واحد من الفشار الخفيف
  • حفنة صغيرة من المقرمشات الشبيهة بنوع جولد فيش
  • علبة من الصودا قليلة السعرات

أو قم بتبديل الوجبة الخفيفة بقطعة من العلكة أو الحلوى الصلبة الصغيرة. حيث تحتوي هذه الأطعمة "المسموح بها" على قدر قليل، إن وُجد، من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، لذلك فهي لن تساهم في زيادة الوزن أو زيادة نسبة السكر في الدم.

إذا كنت تأخذ الأنسولين أو غيره من أدوية علاج داء السكري وتشعر بوجوب تناول وجبة خفيفة قبل النوم لمنع انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم) أثناء الليل، فتحدث إلى طبيبك. فقد يوصي بتعديل جرعة الدواء لمنع الحاجة إلى تناول وجبة خفيفة في وقت متأخر من الليل.

11/06/2019 See more Expert Answers