أعتقد أنني أعاني من نقص سكر الدم التفاعلي. كيف يمكنني التعامل مع الأعراض التي أعاني منها؟

يشير نقص سكر الدم التفاعلي (هبوط سكر الدم بعد الأكل) إلى نقص في سكر الدم يحدث بعد تناول الطعام — وعادةً ما يكون ذلك خلال أربع ساعات بعد الأكل. وهذا يختلف عن انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم) الذي يحدث أثناء الصوم. قد تتضمن علامات وأعراض نقص سكر الدم التفاعلي الجوع والضعف والارتعاش والنعاس والتعرق والدوار والقلق.

ومن المحتمل أن تحدث أعراض مماثلة لتلك الأعراض الخاصة بنقص سكر الدم التفاعلي دون حدوث نقص فعلي في سكر الدم. ومن غير الشائع أن تحدث أعراض نقص سكر الدم التفاعلي الحقيقية الناتجة عن نقص سكر الدم بعد تناول الطعام. بالنسبة لأغلبية الأشخاص الذين يعانون من الأعراض التالية للأكل، يكون السبب الفعلي للأعراض غير واضح، إلا أنه قد يكون مرتبطًا بنوع الطعام الذي يتناولونه أو الاختلافات في توقيت تحرك الطعام خلال المعدة والسبيل المعوي.

بشكل عام، يتم إجراء تقييم طبي لتحديد ما إذا كان الأعراض سببها نقص سكر الدم — وما إذا كانت ستختفي الأعراض بمجرد عودة سكر الدم إلى معدله الطبيعي أم لا. وحسب حدة الأعراض، يتم تحديد الحاجة للخضوع لمزيد من التقييم لنقص سكر الدم التفاعلي.

وبالنسبة لأغلبية الأشخاص، لا يتطلب نقص سكر الدم التفاعلي أي علاج طبي عادةً. ومع ذلك، قد يكون من المفيد الانتباه إلى توقيت وتركيب وجبات الطعام:

  • اتبع نظامًا غذائيًا متزنًا يشتمل على مصادر البروتينات الخالية من الدهون من غير مصادر اللحوم، والأطعمة الغنية بالألياف بما في ذلك الحبوب الكاملة والفاكهة والخضروات.
  • تجنب تناول الأطعمة السكرية وخاصة عند تناولها على معدة فارغة.
  • تجنب تناول الكحوليات وكذلك تجنب خلط المشروبات الغازية السكرية بالكحول.
  • تناول عدة وجبات صغيرة ووجبات خفيفة خلال اليوم على ألا تزيد الفترة الفاصلة بين كل وجبة وأخرى عن ثلاث ساعات خلال ساعات الاستيقاظ.

سيحاول معظم الناس معرفة ما هي تغييرات النظام الغذائي المفيدة لهم للتقليل من الأعراض. في حالة بعض الأشخاص وخاصة ممن خضعوا لجراحة في المعدة (جراحة تحويل مسار المعدة أو جراحة للتعامل مع مرض القرحة)، قد يتطلب الأمر مزيدًا من التقييم من قبل الطبيب ولكن لا يزال تغيير عادات التغذية موصى به ومفيد جدًا.

كذلك، من الضروري تضمين الأنشطة البدنية في روتينك اليومي. يمكن أن يساعدك طبيبك في تحديد ما هو مناسب لك.

27/09/2018 See more Expert Answers