نظرة عامة

خلل التنسج العضلي الليفي عبارة عن حالة تتسبب في ضيق (تضيق) وتضخم (تمدد) الشرايين متوسطة الحجم في جسمك. قد يؤثر نقص تدفق الدم من الشرايين المتضيقة إلى الأعضاء على أداء الأعضاء لوظيفتها.

يشيع ظهور خلل التنسج العضلي الليفي في الشرايين المؤدية إلى الكلى. كما أن خلل التنسج العضلي الليفي قد يؤثر كذلك على الشرايين المؤدية إلى الدماغ، والقلب، والبطن، والذراعين والرئتين.

قد يتسبب خلل التنسج العضلي الليفي في حدوث عدد من المضاعفات، مثل ارتفاع ضغط الدم أو تمزق الشريان (التسلخ الشرياني)، في حالة تركه دون علاج. قد يؤدي التسلخ الشرياني، أو التسلخ التلقائي للشريان التاجي (SCAD)، إلى الحد من تدفق الدم إلى العضو الذي يحصل على الدم من خلال الشريان المصاب.

بالرغم من عدم إمكانية الشفاء من خلل التنسج العضلي الليفي، فإنه يمكن علاجه على نحو يتسم بالفاعلية.

الأعراض

ولا يعاني بعض المرضى المصابين بخلل التنسج العضلي الليفي أيّ أعراض. وقد يعاني المريض بعض العلامات أو الأعراض للمرض، بناءً على نوع الشريان المصاب بخلل التنسج العضلي الليفي.

العلامات والأعراض المتعلقة بالكلى

في حالة إصابة الشرايين المتصلة بالكلى (الشرايين الكلوية)، قد يُصاب المريض بما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • تلف أنسجة الكلى (الضمور الكلوي الإقفاري)
  • ومن النادر الإصابة بالفشل الكلوي المزمن

العلامات والأعراض المتعلقة بالدماغ

في حالة إصابة الشرايين المتصلة بالدماغ (الشرايين السباتية)، قد يُصاب المريض بما يلي:

  • الصداع
  • الدوخة
  • تشوش الرؤية أو فقدان الرؤية الموقت
  • رنين نابض بالأذن (طنين)
  • آلام الرقبة
  • ضعف وتخدير بالوجه

العلامات والأعراض المتعلقة بالبطن

في حالة إصابة الشرايين المتصلة بالبطن (الشرايين المساريقية)، قد يُصاب المريض بما يلي:

  • ألم بالبطن بعد تناول الطعام
  • فقدان في الوزن غير مقصود

العلامات والأعراض المتعلقة بالذراع والساق

في حالة إصابة الشرايين المتصلة بالذراعين أو الساقين (الشرايين المحيطية)، قد يُصاب المريض بما يلي:

  • الألم عند تحريك الذراعين أو الساقين أو اليدين أو القدمين
  • برودة الأطراف
  • الضعف
  • الخدر
  • تغييرات الجلد من حيث اللون أو المظهر

العلامات والأعراض المتعلقة بالقلب

في حالة إصابة الشرايين المتصلة بالقلب (الشرايين التاجية)، قد يُصاب المريض بما يلي:

  • ألم الصدر
  • ومن النادر الإصابة بالنوبة القلبية.

يمكن أن يؤدي خلل التنسج العضلي الليفي إلى تمزق جدران الشرايين التاجية، وهو ما يسمَّى أيضًا التسلخ الشرياني أو التسلخ التلقائي للشريان التاجي (SCAD). قد تتضمن علامات وأعراض التسلخ التلقائي للشريان التاجي ما يلي:

  • ألم الصدر
  • ضيق النفس
  • التعرق
  • الغثيان

بعض المصابين بخلل التنسج العضلي الليفي لديهم أكثر من شريان ضيق.

متى تزور الطبيب

في حالة الإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي وحدوث أيّ تغييرات مفاجأة في الرؤية، أو القدرة على الكلام أو ضعف جديد في الذراعين أو الساقين، ينبغي طلب الرعاية الطبية على الفور. وفي حالة الإصابة بأيٍّ من العلامات أو الأعراض المذكورة أو الخوف من الإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي، ينبغي زيارة الطبيب.

بسبب أن خلل التنسج العضلي الليفي يمكن أن يكون وراثيًا، ينبغي إخبار الطبيب بشأن التاريخ العائلي للمرض، ولو قبل ظهور الأعراض وبذلك يكون منتبهًا للتغيّرات التي يمكن أن تدل على الإصابة بهذا المرض. ولا يوجد فحص جيني حاليًا لمعرفة الإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي.

الأسباب

رغم أن سبب مرض خلل التنسج العضلي الليفي غير معلوم، يُعتقد أن العديد من العوامل قد تلعب دورًا في ذلك.

  • العوامل الوراثية. قد تلعب الوراثة دورًا في تطور مرض خلل التنسج العضلي الليفي.

    لكن إذا أُصيب فرد من العائلة بخلل التنسج العضلي الليفي، فقد لا تُصاب أنت أو قريب لك بخلل التنسج العضلي الليفي نهائيًا، أو قد تُصاب بالحالة في شريان مختلف أو تُصاب بحالة أخف أو أكثر حدة عن خلل التنسج العضلي الليفي المصُاب به عضو عائلتك. بالإضافة إلى ذلك، ليس كل من هو مصاب بخلل التنسج العضلي الليفي لديه قريب مُصاب بهذا المرض.

  • الهرمونات. نظرًا لأن النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي، فقد تكون للهرمونات صلة بتطور مرض خلل التنسج العضلي الليفي. ومع ذلك، لا يرتبط خلل التنسج العضلي الليفي بعدد مرات الحمل لدى النساء أو عند ولادتهن أو ما إذا كن قد تناولن حبوب منع الحمل.
  • تشوهات في تكوين الشرايين. قد يعود سبب خلل التنسج العضلي الليفي إلى عدم وصول الكمية المناسبة من الأكسجين إلى الشرايين التي تمد جدران الأوعية الدموية بالدم، مما يتسبب في تكوّن الأوعية بطريقة غير طبيعية.

    كما قد يعود سببه أيضًا إلى كون موضع الشرايين بجسمك غير طبيعي، أو لوجود دواء أو تبغ تسبب في نمو الشرايين بشكل غير طبيعي. بمجرد نمو الشرايين بشكل غير طبيعي، تتراكم مجموعة من الخلايا بجدار الشريان، مسببةً تضيقه وبالتالي ينخفض تدفق الدم.

عوامل الخطر

بالرغم من أن سبب خلل التنسج العضلي الليفي غير معروف، إلا أن هناك عوامل متعددة تزيد من مخاطر الإصابة بالاضطراب على ما يبدو، بما في ذلك:

  • الجنس. تزداد مخاطر تعرض السيدات للإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي مقارنة بالرجال.
  • العمر. غالبًا ما يتم تشخيص الإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي بين الأفراد في بداية الخمسينات من العمر.
  • التدخين. تزداد مخاطر إصابة الأفراد المدخنين بخلل التنسج العضلي الليفي على ما يبدو. بالنسبة للأفراد الذين تم تشخيص حالتهم بالفعل على أنها إصابة بالمرض، يمثل التدخين عامل خطر للإصابة بمستوى أكثر خطورة من خلل التنسج العضلي الليفي.

المضاعفات

قد يسبب خلل التنسج العضلي الليفي في حدوث عدد من المضاعفات. وهذه تشمل:

  • ارتفاع ضغط الدم. يعد ارتفاع ضغط الدم إحدى المضاعفات الشائعة لخلل التنسج العضلي الليفي. يتسبب ضيق الشرايين في ارتفاع الضغط على جدران الشرايين، مما قد يؤدي إلى ضرر إضافي للشرايين أو مرض القلب أو فشل القلب.
  • تسلخ الشريان يمكن أن يسبب خلل التنسج العضلي الليفي تمزقات في جدران الشرايين، مما يتسبب في تسرب الدم من جدران الشريان. تسمى هذه العملية باسم تسلخ الشريان أو التسلخ التلقائي للشريان التاجي، مما قد يؤدي إلى انخفاض وصول كمية الدم للأعضاء التي يغذيها الشريان المصاب.
  • تمددات الأوعية الدموية. يمكن أن يضعف خلل التنسج العضلي الليفي جدران الشرايين، ويتسبب في انتفاخ يسمى أم الدم. إذا تمزقت أم الدم، يمكن أن تؤدي إلى حالة طارئة مهددة للحياة. يمكن أن تحدث أم الدم في أي شريان مصاب بمرض خلل التنسج العضلي الليفي.
  • سكتة دماغية. في حالة وجود شريان متسلخ يؤدي إلى الدماغ أو في حالة تمزق أم دم في شريان يؤدي للدماغ، فقد يؤدي هذا إلى جلطة دماغية. كما قد يزيد ارتفاع ضغط الدم من خطر الجلطة.

الوقاية

لا يمكن عمومًا الوقاية من خلل التنسج العضلي الليفي. إلا أنك إذا كنت تدخن، فإن الإقلاع عن التدخين قد يقلل أحيانًا من احتمالية إصابتك بخلل التنسج العضلي الليفي.

خلل التنسج العضلي الليفي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Olin JW. Clinical manifestations and diagnosis of fibromuscular dysplasia. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2016.
  2. Poloskey SL, et al. Fibromuscular dysplasia. Circulation. 2012;125:e636.
  3. What is FMD? Fibromuscular Dysplasia Society of America. http://www.fmdsa.org/fmd_info/what_is_fmd. Accessed Feb. 10, 2016.
  4. Olin JW. Treatment of fibromuscular dysplasia of the renal arteries. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2016.
  5. Fibromuscular dysplasia information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/fibromuscular_dysplasia/fibromuscular_dysplasia.htm. Accessed Feb. 10, 2016.
  6. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 15, 2016.
  7. Rooke TW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 17, 2016.
  8. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 28, 2016.
  9. Tweet MS, et al. What clinicians should know about spontaneous coronary artery dissection. Mayo Clinic Proceedings. 2015;90:1125.