نظرة عامة

خلل التنسُّج الليفي العضلي هو حالة تُسبِّب انكماشًا (تضيُّقًا) وتضخُّمًا (أُمُّ الدَّم) للشرايين متوسطة الحجم في الجسم. قد تُخفض الشرايين الضيقة دَفْق الدم وتُؤثِّر على وظيفة الأعضاء.

يَظهر خلل التنسُّج الليفي العضلي بصورة أكثر شيوعًا في الشرايين التي تصل إلى الكليتين والدماغ. يُمكن أن يُؤثِّر خلل التنسج الليفي العضلي على الشرايين الأخرى، وتشمل تلك التي تصل إلى ساقيكَ، والقلب، والبطن ونادرًا الذراعين.

على الرغم من توفر العلاجات متاحة، لكن لا يوجد علاج لخلل التنسُّج الليفي العضلي.

الأعراض

تعتمد علامات أو أعراض المرض على الشريان المتأثر بخلل التنسج العضلي الليفي. في بعض الأحيان، يضيق أكثر من شريان. معظم الأشخاص المصابين بخلل التنسج العضلي الليفي لا تظهر لديهم أي أعراض.

علامات الكلى والأعراض

إذا تأثرت الشرايين المؤدية إلى الكليتين (الشرايين الكلوية)، فقد يكون لديك:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • تلف الأنسجة في الكليتين (ضمور الكلى الإقفاري)
  • الفشل الكلوي المزمن (نادرًا)

العلامات والأعراض الدماغية

في حالة إصابة الشرايين التي تصل إلى الدماغ (الشرايين السباتية)، يُمكن أن تصاب بما يلي:

  • الصداع
  • الدوخة
  • فقدان مؤقت للرؤية
  • إحساس بنبض رنَّان في أذنيكَ (الطنين)
  • آلام الرقبة
  • ضعف أو تنميل في الوجه
  • ضعف الساقين أو تنميلهما
  • صعوبة في التحدُّث

العلامات والأعراض في البطن

في حالة إصابة الشرايين التي تصل إلى البطن (الشرايين المساريقية)، يُمكن أن تُصاب بما يلي:

  • ألم بالبطن بعد الأكل
  • فقدان الوزن غير المتعمَّد

علامات القلب وأعراضه

يحدُث خلل التنسُّج اللِّيفي العضلي غالبًا نتيجة قطع في جدرانِ الشرايين التاجية، ويُسمّى أيضًا تشريح الشرايين أو التسلُّخ التلقائي للشريانِ التاجي (SCAD). ولكن لم يتَضِح بعد الاتصال الدقيق بين تلك الحالتين. إذا تأثرت الشرايين التي تقود للقلب (الشرايين التاجية)، فقد تشعر بما يلي:

  • ألم الصدر
  • ضيق النفس
  • التعرُّق
  • الغثيان

أعراض وعلامات الساق والذراع

إذا تأثرت الشرايين المؤدية إلى ذراعيك أو ساقيك (الشرايين الطرفية)، فقد تشعر بـ:

  • عدم الراحة عند تحريك ساقيك أو قدميك، أو ذراعيك، أو كفيك
  • برودة الأطراف
  • الضَّعف
  • الخدر
  • تغيرات في الجلد من حيث اللون والمظهر

متى تزور الطبيب؟

إذا كنتَ مصابًا بخلل التنسُّج العضلي الليفي، فاطلب الرعاية الطبية فورًا إذا بَدَتْ عليكَ أي من العلامات والأعراض التالية:

  • تغييرات مفاجئة في الرؤية
  • تغييرات مفاجئة في قدرتكَ على الكلام
  • ضعف مفاجئ أو جديد في ذراعيكَ أو ساقيك

راجِعْ طبيبكَ إذا بَدَتْ عليكَ أي من العلامات أو الأعراض المذكورة، وكنت قلقًا من خطر خلل التنسُّج العضلي الليفي.

يُمكِن أن يَسْرِيَ خلل التنسُّج العضلي الليفي في العائلات (بالوراثة). تحدَّثْ إلى طبيبكَ حول تاريخكَ العائلي الصحي، بحيث يُمكنكما معًا ملاحظة التغييرات التي قد تُوحي بأن لديكَ خلل التنسُّج العضلي الليفي. لا يوجد حاليًّا أي اختبار وراثي لخلل التنسُّج العضلي الليفي.

الأسباب

سبب الإصابة بخلل التنسُّج العضلي الليفي غير معروف. على الرغم من ذلك، قد تلعب العديد من العوامل دورًا.

  • الجينات الوراثية. إذا أُصيب فرد من العائلة بخلل التنسُّج العضلي الليفي، فقد تُصاب بهذه الحالة أيضًا. قد تُصاب بالحالة في شريان مختلف، أو تُصاب بحالة أخف أو أكثر حدة. أو قد لا تصاب نهائيًّا بخلل التنسُّج الليفي العضلي. ليس كلُّ من هو مصاب بخلل التنسُّج العضلي الليفي لديه قريب مُصاب بهذا المرض.
  • الهرمونات. نظرًا لأن النساء هن الأكثر عرضةً للإصابة بخلل التنسُّج العضلي الليفي، فقد تكون للهرمونات صلة بتطور هذا المرض. لكن الكيفية غير واضحة. لا يرتبط خلل التنسُّج العضلي الليفي بكونهن قد تناولن حبوب منع الحمل أو بعدد مرات الحمل لدى النساء أو عند ولادتهن.
  • تشوُّهات في تكوين الشرايين. قد يعود سبب خلل التنسُّج العضلي الليفي إلى عدم وصول الكمية المناسبة من الأكسجين إلى الشرايين التي تمدُّ جدران الأوعية الدموية بالدم؛ ممَّا يؤدي إلى دفق الدم المنخفض. في بعض الأحيان، قد يكون موضع الشرايين في جسدك غير طبيعي.

عوامل الخطر

هناك عدة أشياء يمكن أن تجعلك أكثر عرضةً للإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي.

  • الجنس. تُعد النساء أكثر عرضةً لخطر الإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي مقارَنةً بالرجال.
  • العمر. يميل تشخيص الاضطراب العضلي الليفي إلى إصابة الأشخاص في بداية الخمسينيات من العمر.
  • التدخين. إذا كنتَ تُدَخِّن، فأقلعْ عن التدخين. اتضح أن الأشخاص الذين يدخنون يكون لديهم خطر متزايد للإصابة بخلل التنسج العضلي الليفي. بالنسبة لأولئك الذين شُخِّصت إصابتهم بالفعل بهذا المرض، يمثل التدخين عامل خطر للإصابة بمستوى أكثر خطورةً من خلل التنسج العضلي الليفي.

المضاعفات

قد يسبب خلل التنسُّج العضلي الليفي العديد من المضاعفات. وهي تتضمن:

  • ارتفاع ضغط الدم. أحد المضاعفات الشائعة لخلل التنسج العضلي الليفي هو ارتفاع ضغط الدم. يسبب ضيق الشرايين ضغطًا أكبر على جدران الشرايين؛ مما يؤدي إلى تلف إضافي في الشرايين، أو مرض القلب، أو فشل القلب.
  • الشريان المتسلخ. عادةً ما يحدث خلل التنسج العضلي الليفي وتمزُّق جدران الشرايين معًا. هذه العملية، والتي تدعى التسلخ الشرياني أو التسلخ التلقائي للشريان التاجي (SCAD)، قد تحد من تدفق الدم إلى العضو الذي يتم إمداده بالدم عن طريق الشريان المصاب. قد يؤثر هذا على أي شريان.
  • تمدد الأوعية الدموية. قد يُضعف خلل التنسج العضلي الليفي من جدران الشرايين؛ مما يخلق نتوءًا يدعى تمدد الأوعية الدموية. في حالة تمزُّق تمدد الأوعية الدموية، يمكن أن يمثل هذا حالة طارئة مُهدِّدة للحياة. قد يحدث تمدد الأوعية الدموية في أي شريان متأثر بخلل التنسج العضلي الليفي.
  • السكتة الدماغية. إذا كنت تعاني من شريان متسلخ يؤدي إلى المخ أو في حالة حدوث تمزُّق لتمدد الأوعية الدموية في شريان يصل إلى المخ، قد تصاب بسكتة دماغية. قد يزيد ضغط الدم المرتفع من خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية.

خلل التنسج العضلي الليفي - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

06/03/2018
References
  1. Olin JW. Clinical manifestations and diagnosis of fibromuscular dysplasia. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2016.
  2. Poloskey SL, et al. Fibromuscular dysplasia. Circulation. 2012;125:e636.
  3. What is FMD? Fibromuscular Dysplasia Society of America. http://www.fmdsa.org/fmd_info/what_is_fmd. Accessed Feb. 10, 2016.
  4. Olin JW. Treatment of fibromuscular dysplasia of the renal arteries. http://www.uptodate.com/home. Accessed Feb. 10, 2016.
  5. Fibromuscular dysplasia information page. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. http://www.ninds.nih.gov/disorders/fibromuscular_dysplasia/fibromuscular_dysplasia.htm. Accessed Feb. 10, 2016.
  6. Riggin ER. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 15, 2016.
  7. Rooke TW (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 17, 2016.
  8. Mankad R (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Feb. 28, 2016.
  9. Tweet MS, et al. What clinicians should know about spontaneous coronary artery dissection. Mayo Clinic Proceedings. 2015;90:1125.