نظرة عامة

لا تسبب لدغات العناكب الضرر في العادة. العديد من اللدغات المنسوبة للعناكب تبين أنها حدثت من حشراتٍ أخرى. وتُخلط الالتهابات الجلدية خطأ أيضًا مع لدغات عناكب في بعض الأحيان.

وتوجد أنواع قليلة من العناكب التي لديها أنياب طويلة بالقدر الكافي للنفوذ عبر جلد الإنسان وإطلاق السم الذي يمكن أن يؤذيه. في الولايات المتحدة، تشمل هذه العناكب الأرملة السوداء والعنكبوت الناسك البني.

قد تتسبب لدغات العنكبوت في الاحمرار والألم والتورم، أو قد لا تلاحظها على الإطلاق. لدغات العنكبوت الأرملة السوداء يمكن أن تسبب أيضًا ألمًا شديدًا في البطن أو تقلصات مؤلمة. يمكن أن تتسبب لدغات العنكبوت ذات اللون البني في لسعة أو ألم حاد مثل لسعات النحل. وقد تموت خلايا الجلد القريب بسبب اللدغات الحادة من العناكب بعد بضع ساعات. يعيش كلا النوعين من العناكب بشكل عام في مناطق غير مضطربة، مثل الغرف العلوية أو السقائف. هي لا تلدغ حتى تشعر بالتهديد.

الأعراض

عادةً تبدو لدغة العنكبوت مثل أي لدغة أخرى — حمراء، وملتهبة، ومسبِّبة للحكَّة أحيانًا أو ظهور بثور مؤلمة على جلدكَ — وقد تمرُّ دون أن تلاحظها. لا تُظهر لدغات العنكبوت المسالمة أية أعراض أخرى.

لدغات عنكبوت الأرملة السوداء

ومن ضِمن علامات وأعراض لدغة عنكبوت الأرملة السوداء ما يلي:

  • الألم والتورم. قد تعاني من ألم وتورُّم حول مكان اللدغة، وهو ما يمكن أن ينتشر في منطقة البطن، أو الظهر، أو الصدر.
  • التقلصات المؤلمة. قد تعاني من تقلصات مؤلمة في المعدة، والتي يتم تشخيصها بالخطأ في بعض الأحيان على أنها التهاب الزائدة، أو الزائدة المفتوقة.
  • التعرق. قد تتعرض لرعشة، أو غثيان، أو تعرّق.

لدغات العنكبوت البني النادر

الألم المرتبط بلدغة العنكبوت البني النادر الذي عادة ما يزيد أثناء أول ثماني ساعات من بعد العَضَّة. قد تصاب بالحمى وترتجف من الشعور بالبرد وآلام في أنحاء الجسد. تشفى هذه اللدغة عادة من تلقاء نفسها في غضون أسبوع. أحيانًا يُصبح لون الجلد في مركز اللدغة أزرقًا داكنًا أو أرجوانيًّا، ومن ثَمَّ يَتحول لقَرح مفتوح يكبر بينما يموت الجلد المحيط به. تتوقف هذه القُرحة عن التزايد في غضون 10 أيام من بعد العضة وقد يأخذ الشفاء الكامل شهور.

متى تزور الطبيب؟

اطلب الرعاية الطبية العاجلة في المواقف التالية:

  • أنت غير متأكد إذا ما كانت اللدغة من عنكبوت سام أو لا.
  • يشعر الشخص الذي لُدغ بألم شديد أو تقلصات مؤلمة بالبطن أو نمو قرحة في موقع اللدغة.
  • عدم قدرة الشخص المصاب باللدغة على التنفس.

ربما تحتاج إلى حُقنة معزِّزة من مصل الكُزاز إذا لم تتلقَّ واحدةً خلال الأعوام الخمسة الأخيرة.

الأسباب

تحدُث أعراض لدغة العنكبوت الحادة نتيجةً للسُّمِّ الذي يَبُخُّه العنكبوت. وتعتمد شدة الأعراض على نوع العنكبوت، وكمية السُّم الذي ينفثه في الجسم، ومدى تحسُّس الجسم إزاء السُّم.

عوامل الخطر

عوامل خطر التعرُّض للدغات العنكبوت هي أن تعيش في المناطق التي تعيش فيها العناكب والعبث بالمساكن الطبيعية للعناكب. تحب عناكب الأرملة السوداء والعناكب البنية المهملة المناخ الدافئ والأماكن المظلمة والجافة.

عوامل الخطورة

إن عنكبوت الأرملة السوداء يمكن العثور عليه في الولايات المتحدة عدا ألاسكا وأقصى الشمال. تفضل العيش في:

  • أسقف المخازن والورش
  • الجراجات
  • القُدور والأواني غير المستعملة وفي معدات البستنة وأدوات التشجير
  • أكوام الحطب
  • الخزانات والدواليب أثناء الطقس البارد

مَسكن العنكبوت البُنيّة المُهمَلة

توجدُ العناكبُ البُنيّة المُهمَلة على الأغلبِ في جنوبِ الغربِ الأوسطِ وفي مناطقَ محدودةٍ من الجنوب. سُمّيت مُهمَلة لأنها ترغب في الاختباءِ بعيدًا في مناطق هادئة. كما يُفضِّلون الحياة في الداخل غالبًا، في أماكن مثل:

  • الركام في الطوابق السُّفلية أو العلويَّة
  • خلف رفوفِ الكتبِ وخزائن الملابس
  • في الخزائن التي نادرًا ما تُستَخدم

كما يبحثون، في الخارج، عن بقعٍ مُعتمةٍ وهادئةٍ، مثل أسفل الصخورِ أو في جذوعِ الأشجار.

المضاعفات

في حالات نادرة للغاية، قد تكون لدغةٌ من عنكبوت الأرملة السوداء أو العنكبوت البني النادر مُميتةً، خاصةً للأطفال.

الوقاية

العناكب بشكل عام، ويشمل ذلك الأرملة السوداء والعنكبوت البنية المهملة، تلدغ فقط في حالة الدفاع عن النفس، عندما تكون محاصرة بين جلدك وجسم آخر.

لمنع لدغات العنكبوت:

  • تعرَّف على شكل العناكب الخطرة ومسكنها المفضل.
  • ارتداء قميص طويل الأكمام، وقبعة، والسراويل الطويلة المُدخلة في الجوارب، والقفازات والأحذية عند التعامل مع الصناديق المخزَّنة أو الحطب، وعند تنظيف الحظائر، والمرائب، والطوابق السفلية، والسندرات، ومساحات الزحف.
  • فحص وهزُّ قفازات البستنة والأحذية والملابس قبل الاستخدام.
  • استخدِم طارد الحشرات، مثل ثنائي إيثيل تولواميد (ديت - DEET)، على الملابس والأحذية.
  • أبقِ الحشرات والعناكب خارج المنزل عن طريق تثبيت ستائر محكمة الغلق على النوافذ والأبواب، وإغلاق الشقوق التي يمكن أن تدخل فيها العناكب، واستخدام مبيدات حشرية داخلية آمنة.
  • أزِلْ أكوام الصخور أو الخشب من المنطقة المحيطة بمنزلك، وتجنَّب تخزين الحطب قبالة المنزل.
  • تأكَّد من عدم ضغط الأسرَّة على الحائط، وأن أرجل السرير فقط هي التي تلمس الأرض. لا تُخزِّن الأشياء أسفل السرير، ولا تدع الأسرَّة تُسحب على الأرض.
  • أخْلِ العناكب وشبكات العناكب وتخلَّص منها في كيس مغلق في الخارج لمنع عودة الدخول إلى المنزل.
  • إذا كان هناك عنكبوت على جلدك، فانفضه بإصبعك بدلًا من سحقه على الجلد.
  • عند تنظيف حاويات عنكبوت الرتيلاء السام، ارتدِ القفازات والقناع الجراحي وواقيات العين.

07/09/2019
  1. Vetter RS, et al. Approach to the patient with a suspected spider bite: An overview. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 22, 2019.
  2. Habif TP. Infestations and bites. In: Clinical Dermatology: A Color Guide to Diagnosis and Therapy. 6th ed. St. Louis, Mo.: Saunders Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 22, 2019.
  3. Thompson, DA. Spider bite. In: Adult Telephone Protocols: Office Version. 4th ed. Itasca, IL: American Academy of Pediatrics; 2018.
  4. Venomous spiders. National Institute for Occupational Safety and Health. https://www.cdc.gov/niosh/topics/spiders. Accessed March 22, 2019.
  5. Vetter RS, et al. Management of widow spider bites. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 22, 2019.
  6. Vetter RS, et al. Bites of recluse spiders. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 22, 2019.
  7. Brown recluse spider. Occupational Safety and Health Administration. https://www.osha.gov/OshDoc/data_Hurricane_Facts/brown_recluse_spider.html. Accessed March 22, 2019.
  8. Diaz JH, et al. Common spider bites. American Family Physician. 2007;75:869.