نظرة عامة

التهاب كبيبات الكلى هو التهاب في المرشحات الدقيقة الموجودة داخل الكلى (الكبيبات). وتخرج السوائل الزائدة والمخلفات التي تزيلها الكبيبات من مجرى الدم على هيئة بول. قد يحدث التهاب كبيبات الكلى فجأة (حادًا) أو تدريجيًا (مزمنًا).

يحدث التهاب كبيبات الكلى وحده أو كجزء من مرض آخر مثل الذئبة أو داء السكري. وقد يؤدي الالتهاب الحاد أو المزمن المرتبط بالتهاب كبيبات الكلى إلى تلف الكليتين. ويعتمد العلاج على نوع التهاب كبيبات الكلى.

الأعراض

تختلف مؤشرات التهاب كبيبات الكلى وأعراضه بناءً على ما إذا كانت الحالة حادة أم مزمنة، وبناءً على سببها. وربما لا تتمكن من ملاحظة أي أعراض للحالة المزمنة. ولكن أول إشارة على وجود خلل ما قد تلاحظ في نتائج أحد تحاليل البول الدورية.

ومن مؤشرات التهاب كبيبات الكلى وأعراضه:

  • تغير لون البول إلى الوردي أو لون مشروب الكولا نتيجة وجود خلايا دم حمراء في البول (البيلة الدموية)
  • بول رغوي أو فقاعي بسبب زيادة البروتينات في البول (البيلة البروتينية)
  • ارتفاع ضغط الدم
  • احتباس السوائل (الوذمة) مع ظهور تورُّم في الوجه واليدين والقدمين والبطن
  • انخفاض كمية البول عن المعتاد
  • الغثيان والقيء
  • التقلصات العضلية المؤلمة
  • الإرهاق

متى يجب زيارة الطبيب

حدد موعدًا طبيًا مع الطبيب إذا ظهرت لديك مؤشرات أو أعراض التهابات كبيبات الكلى.

الأسباب

يمكن للعديد من الحالات المرضية أن تسبب التهاب كبيبات الكلى. أحيانًا ما يكون المرض وراثيًّا وأحيانًا يكون غير معلوم السبب. وتشمل العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الكبيبات الحالات التالية:

العدوى

قد تسبب الأمراض المعدية التهاب كبيبات الكلى بشكل مباشر أو غير مباشر. وتشمل حالات العدوى تلك:

  • التهابات كبيبات الكلى بعد العدوى ببكتيريا المكورات العقدية. قد يحدث التهاب كبيبات الكلى بعد مرور أسبوع أو اثنين من التعافي من التهاب الحلق العقدي، أو في حالات نادرة بعد عدوى الجلد الناتجة عن بكتيريا المكورات العقدية (القوباء). ويحدث الالتهاب عندما تتراكم الأجسام المضادة لهذه البكتيريا في الكبيبات. عادةً ما يكون الأطفال أكثر عرضة من البالغين للإصابة بالتهابات كبَيبات الكلى بعد العدوى ببكتيريا المكورات العقدية، كما أنهم يتعافون بسرعة أكبر.
  • التهاب الشغاف البكتيري. التهاب الشغاف البكتيري هو عدوى في البطانة الداخلية لحجرات القلب وصماماته. ولا يُعرف بشكل واضح ما إذا كان الالتهاب في الكلى يحدث نتيجة لنشاط الجهاز المناعي وحده أم لعوامل أخرى.
  • عدوى الكلى الفيروسية. تسبب حالات العدوى الفيروسية في الكلى مثل التهاب الكبد B والتهاب الكبد C التهاب الكبيبات وغيرها من أنسجة الكلى.
  • فيروس نقص المناعة البشري. يمكن أن تؤدي الإصابة بعدوى فيروس نقص المناعي البشري المسبب للإيدز إلى الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى وتلف الكلى التدريجي حتى قبل بدء أعراض الإيدز.

أمراض المناعة الذاتية

أمراض المناعة الذاتية هي أمراض تنتج عن مهاجمة الجهاز المناعي للأنسجة السليمة. وفيما يلي أمراض المناعة الذاتية التي قد تسبب التهابات كُبَيبات الكلى:

  • الذئبة. يمكن للذئبة الحمامية المجموعية، وهي مرض التهابي مزمن، أن تؤثر على أجزاء متعددة من الجسم، منها الجلد والمفاصل والكليتين وخلايا الدم والقلب والرئتين.
  • متلازمة غود باستشر. في هذا الاضطراب النادر، الذي يُعرف أيضًا باسم "مرض الأجسام المضادة للغشاء القاعدي الكبيبي"، يُنتج الجهاز المناعي أجسامًا مضادة لأنسجة الرئتين والكليتين. ومن الممكن أن يسبب ضررًا متفاقمًا ودائمًا بالكليتين.
  • الاعتلال الكلوي بسبب الغلوبولين المناعي A. الغلوبولين المناعي A هو جسم مضاد، وهو خط الدفاع الأول ضد العوامل المسببة للعدوى. يحدث الاعتلال الكلوي بسبب الغلوبولين المناعي A نتيجة تراكم ترسبات الجسم المضاد في الكُبيبات. وقد لا يُكشف عن الالتهاب والضرر الناتج عنه لمدة طويلة. وأكثر الأعراض شيوعًا هو ظهور دم في البول.

الالتهاب الوعائي

الالتهاب الوعائي هو التهاب يصيب الأوعية الدموية. وفيما يلي أنواع الالتِهاب الوعائي التي قد تسبب التهابات كُبَيبات الكلى:

  • التهاب الشرايين. يؤثر هذا النوع من الالتهاب الوعائي على الأوعية الدموية المتوسطة والصغيرة في أجزاء متعددة من الجسم، منها الكليتين والجلد والعضلات والمفاصل والسبيل الهضمي.
  • الورم الحبيبي مع التهاب الأوعية الدموية. يؤثر هذا الشكل من الالتهاب الوعائي، الذي كان يُسمى "ورم ويغنر الحبيبي" فيما سبق، على الأوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة في الرئتين والممرات الهوائية العلوية والكليتين.

حالات التصلب

تسبب بعض الأمراض أو الحالات المَرَضية تندّب الكُبيبات، مما يؤدي إلى ضعف أو قصور في وظائف الكلى. وتتضمن ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم طويل الأمد الخارج عن السيطرة تندُّبًا والتهاب الكُبيبات. ويحول التهابات كُبَيبات الكلى دون أداء الكلى لوظيفتها في تنظيم ضغط الدم.
  • مرض الكلى السكري (اعتلال الكلية السكري). يسهم ارتفاع مستويات السكر في الدم في تندُّب الكُبيبات وزيادة معدل تدفق الدم عبر النيفرونات.
  • تصلُّب الكبيبات القسمي البؤري. ينتشر التندُّب في هذه الحالة في بعض الكُبيبات على نحو متفرق. قد ينتج هذا عن مرضٍ آخر، أو قد يحدث دون سبب واضح.

أسباب أخرى

نادرًا ما تسري الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى المزمن بين أجيال العائلات. وهناك شكل واحد يمكن أن يحدث نتيجة لعامل الوراثة، وهو متلازمة ألبورت، التي قد تضعف السمع أو الرؤية.

ويرتبط التهاب كبيبات الكلى ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان المعدة وسرطان الرئة وابيضاض اللمفاويات المزمن.

المضاعفات

يؤثر التهاب كبيبات الكلي في قدرة الكليونات على ترشيح مجرى الدم بكفاءة. ويؤدي فشل الترشيح إلى:

  • تراكم المخلفات أو المواد السامة في مجرى الدم
  • ضعف انتظام المعادن والعناصر المغذية الأساسية
  • فقدان كريات الدم الحمراء
  • فقدان بروتينات الدم

تشمل المضاعفات المحتملة لالتهاب كبيبات الكلى:

  • الفشل الكلوي الحاد. الفشل الكلوي الحاد هو تدهور مفاجئ وسريع في وظائف الكلى، وغالبًا ما يكون مرتبطًا بأحد الأسباب المعدية المسببة لالتهاب كبيبات الكلى. وقد يكون تراكم المخلفات والسوائل مسببًا للوفاة في حال عدم علاجه على وجه السرعة باستخدام جهاز للترشيح الاصطناعي (غسيل الكلى). وغالبًا ما تستأنف الكلى عملها الطبيعي بعد التعافي.
  • مرض الكلى المزمن. يؤدي الالتهاب المستمر إلى ضرر طويل الأمد وتدهور في وظائف الكلى. وعادة ما يُعرف مرض الكلى المزمن بأنه ضرر في الكلى أو تدهور في وظائفها لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر. وربما يتفاقم مرض الكلى المزمن ليصل إلى الداء الكلوي في المرحلة النهائية الذي يتطلب إما غسيل الكلى أو زراعة الكلى.
  • ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يؤدي تضرر الكبيبات الناتج عن الالتهاب أو التندب إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • المتلازمة الكلوية. المتلازمة الكلوية هي حالة ترتفع فيها جدًا بروتينات الدم في البول وتنخفض جدًا في مجرى الدم. وتؤدي هذه البروتينات دورًا في تنظيم مستويات السوائل والكوليسترول. يسبب الانخفاض في بروتينات الدم إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم والتورم (الوذمة) في الوجه واليدين والقدمين والبطن. وفي حالات نادرة، قد تسبب المتلازمة الكلوية حدوث جلطة دموية في أحد الأوعية الدموية للكلى.

الوقاية

قد لا تكون هناك طريقة لمنع تكون بعض أشكال التهاب كبيبات الكلى. ومع ذلك، نقدم لك بعض الخطوات التي قد تكون مفيدة:

  • اطلب العلاج فورًا لعدوى بكتيريا التهاب الحلق أو القوباء.
  • لمنع العدوى التي يمكن أن تؤدي إلى بعض أشكال التهاب كبيبات الكلى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد، اتبع إرشادات ممارسة الجنس بطريقة آمنة وتجنب تعاطي العقاقير من خلال الوريد.
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم لتقليل احتمالية تضرر الكلى.
  • احرص على ضبط نسبة السكر في الدم لتجنب اعتلال الكلى السكري.

26/02/2022
  1. Your kidneys & how they work. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/kidneys-how-they-work. Accessed Dec. 1, 2021.
  2. Glomerular diseases. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/kidney-disease/glomerular-diseases. Accessed Dec. 1, 2021.
  3. What is glomerulonephritis? National Kidney Foundation. https://www.kidney.org/atoz/content/glomerul. Accessed Dec. 1, 2021.
  4. AskMayoExpert. Glomerular disease. Mayo Clinic; 2021.
  5. Niaudet P. Poststreptococcal glomerulonephritis. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 9, 2021.
  6. Merkel PA. Clinical manifestations and diagnosis of polyarteritis nodosa in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 9, 2021.
  7. Merkel PA. Overview of and approach to the vasculitides in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 9, 2021.
  8. Hypertensive arteriolar nephrosclerosis. Merck Manuals Professional Version. https://www.merckmanuals.com/home/kidney-and-urinary-tract-disorders/blood-vessel-disorders-of-the-kidneys/hypertensive-arteriolar-nephrosclerosis. Accessed Dec. 9, 2021.
  9. Rosner MH, et al. Onconephrology: The intersections between the kidney and cancer. CA: A Cancer Journal for Clinicians. 2021; doi:10.3322/caac.21636.
  10. Levey AS. Definition and staging of chronic kidney disease in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 10, 2021.
  11. Niaudet P. Glomerular disease: Evaluation in children. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 1, 2021.
  12. Radhakrishnan J. Glomerular disease: Evaluation and differential diagnosis in adults. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Dec. 1, 2021.

ذات صلة

Products & Services