نظرة عامة

التهاب كبيبات الكلى هو التهاب المرشحات الصغيرة في الكلى (الكبيبات). تزيل الكبيبات السوائل الزائدة والكهارل والنفايات من مجرى الدم وتخرجها في البول. قد يحدث التهاب كبيبات الكلى فجأة (حاد) أو بشكل تدريجي (مزمن).

يحدث التهاب كبيبات الكلى بشكل منفرد أو كجزء من مرض آخر، مثل مرض الذئبة أو مرض السكري. يمكن للالتهاب الحاد أو لفترات طويلة المرتبط بالتهاب كبيبات الكلى أن يتلف الكلى لديك. يعتمد العلاج على نوع التهاب كبيبات الكلى لديك.

الأعراض

تعتمد مؤشرات وأعراض التهاب كبيبات الكُلى على ما إذا كنت مصابًا بالشكل الحاد أم المزمن من هذا الالتهاب والسبب الذي أدى إلى ذلك. قد يتمثل دليلك الأول على وجود أمر غير طبيعي في الأعراض التي تظهر عليك أو في نتائج اختبار البول المعتاد.

تتضمن مؤشرات وأعراض الْتهاب كبيبات الكُلَى ما يلي:

  • بول وردي اللون أو بلون الكولا، نتيجة نزول خلايا الدم الحمراء في بولك (البيلة الدموية)
  • بول رَغَوي بسبب زيادة البروتين في البول (البيلة البروتينية)
  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)
  • احتباس السوائل (الوذمة) مع ظهور تورُّم في وجهك ويديك وقدميك وبطنك

متى يجب زيارة الطبيب

احجز موعدًا سريعًا مع طبيبكَ إذا كان لديكَ أي مُؤشِّرات أو أعراض تُثير قلقك.

الأسباب

يوجد العديد من الحالات المرضية التي يمكن أن تسبب التهاب كبيبات الكلى. أحيانًا ما يكون المرض وراثيًّا وأحيانًا غير معلوم السبب. تشمل الحالات المرضية التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب كبيبات الكلى ما يلي:

العدوى

  • التهابات كُبَيبات الكلى بعد العدوى ببكتيريا المكورات العقدية. قد يحدث التهاب كُبَيبات الكلى بعد مرور أسبوع أو اثنين من التعافي من عدوى الحلق العقدية، أو في حالات نادرة بعد عدوى الجلد (القوباء). ينتج جسدك المزيد من الأجساد المضادة لمقاومة العدوى، وينتهي بها الأمر بالتراكم في كُبَيبات الكلى مسبِّبةً الالتهاب.

    عادةً ما يُصاب الأطفال بالتهابات كُبَيبات الكلى بعد العدوى ببكتيريا المكورات العقدية أكثر من البالغين، كما أنهم يتعافون بسرعة أكبر.

  • الالتهاب البكتيري لبطانة القلب (التهاب الشغاف). في بعض الأحيان تنتقل البكتيريا في تيار الدم وتستقر في القلب مسبِّبةً إصابة صمام أو أكثر في القلب بالعدوى. تزيد احتمالية إصابتك بهذه الحالة المَرَضية إذا كانت لديك مشكلة في القلب، مثل تلف أحد صمامات القلب أو صمام صناعي. يرتبط الالتهاب البكتيري لبطانة القلب (التهاب الشغاف) بأمراض كُبَيبات الكلى، إلا أن هذه الصلة بينهما ليست مثبتة.
  • العدوى الفيروسية. يمكن للعدوى الفيروسية، مثل فيروس نقص المناعة البشري (HIV)، والتهاب الكبد البائي B والتهاب الكبد C، التسبُّب في التهاب كُبَيبات الكلى.

أمراض المناعة

  • الذئبة. مرض التهابي مزمن، فيمكن أن تؤثر الذئبة على أجزاء متعددة من جسمك، تشمل: الجلد، والمفاصل، والكليتين، وخلايا الدم، والقلب والرئتين.
  • متلازمة غود باستشر. اضطراب مناعي رئوي نادر يُشبه الالتهاب الرئوي، تؤدي متلازمة غود باستشر إلى نزيف في الرئتين، بالإضافة إلى التهاب كبيبات الكلى.
  • الغلوبيولين المناعي A اعتلال كلوي. والذي يتميز بحدوث نوبات متكررة من البول المدمم، وينتج هذا المرض الكبيبي الأولي من ترسّبات الغلوبولين المناعي A (IgA) في الكبيبات. الاعتلال الكلوي الناتج عن ترسبات الغلوبيولين المناعي A يمكن أن يتفاقم عبر السنين بدون أعراض ظاهرة.

الالتهاب الوعائي

  • التِهاب الشَّرايين. يؤثر هذا النمط من التهاب الأوعية الدموية على الأوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة في أجزاء متعددة من الجسم مثل القلب والكليتين والأمعاء.
  • الورم الحبيبي مع التهاب الأوعية الدموية. يعرف نموذجيًّا هذا الشكل من الالتهاب الوعائي بورم ويغنر الحُبَيْبي، الذي يؤثر على الأوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة في الرئتين والممرات الهوائية العلوية والكليتين.

من المحتمل أن تسبب المشكلات الصحية تندّب الكُبيبات

  • ارتفاع ضغط الدم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الكلى وضعف قدرتها على العمل بشكل طبيعي. يمكن أن يؤدي التهاب كبيبات الكلى إلى ارتفاع ضغط الدم لأنه يقلل من وظائف الكلى ويمكن أن يؤثر في كيفية معالجة الكلى للصوديوم.
  • أمراض الكلى السكرية (اعتلال الكلية السكري). يمكن أن يؤثر ذلك على أي شخص مصاب بداء السكري، وعادةً ما يستغرق سنوات لحدوثه. التحكم الجيد في مستويات السكر في الدم وضغط الدم قد يمنع أو يبطئ تلف الكلى.
  • تصلب الكبيبات القسمي البؤري. نظرًا إلى أن هذه الحالة تتَّسم بتندّب بعض الكبيبات، فإنها يمكن أن تنتج عن مرض آخر أو تحدث لسبب غير معروف.

نادرًا ما تتوارث العائلات الإصابة بالتهاب كبيبات الكلى المزمن. وهناك شكل واحد يمكن أن يحدث نتيجة لعامل الوراثة، متلازمة ألبورت، التي قد تضعف السمع أو الرؤية.

بالإضافة إلى الأسباب المذكورة السابقة، يرتبط التهاب كبيبات الكلى ببعض أنواع السرطان، مثل الورم النقوي المتعدد وسرطان الرئة وابيضاض اللمفاويات المزمن.

المضاعفات

يمكن لالتهاب كُبَيبات الكلى إتلاف كليتيك وهو ما يؤدي إلى فقدانهما وظيفتَهما في تنقية الدم. نتيجةً لذلك، يمكن أن تتراكم مستويات خطيرة من السوائل، والشوارد الكهربائية، والفضلات في جسدك.

تتضمن المضاعَفات المحتملة لالتهاب كُبَيبات الكلى:

  • الفشل الكلوي الحاد. يمكن أن يسبِّب فقدان كليونات الكلى لوظيفتها في تنقية الدم تراكُم الفضلات بسرعة. عندها قد تحتاج إلى ديلزة (غسيل الكلى) طارئة — طريقة مستحدثة لتخلُّص من السوائل الزائدة والفضلات من جسدك — بمساعدة جهاز كلى صناعي.
  • مرض الكلى المزمن. تَفْقد الكلى وظيفتها في تنقية الدم تدريجيًّا. عندما تتراجع وظيفة الكلى لأقل من 10% من وظيفتها الأصلية يدل ذلك على آخر مرحلة من فشل الكلى، وهو ما يتطلب الديلزة (غسيل الكلى) أو زراعة الكلى لممارسة حياة طبيعية.
  • ارتفاع ضغط الدم. تضرُّر الكلى وما ينتج عنه من تراكم الفضلات في الدم يؤدي إلى رفع ضغط الدم.
  • المتلازمة الكلوية. في هذه المتلازمة، فإن وجود كمية كبيرة من البروتين في بولك يعني أن نسبة البروتين في جسدك ضئيلة. يمكن أن يصاحب المتلازمة الكلوية ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم وانتفاخ (تورُّم) الجفون، والأقدام، والبطن.

الوقاية

قد لا تكون هناك طريقة لمنع تكون معظم أشكال التهاب كبيبات الكلى. ومع ذلك، نقدم لك بعض الخطوات التي قد تكون مفيدة:

  • اطلب العلاج فورًا لعدوى بكتيريا التهاب الحلق أو القوباء.
  • لمنع العدوى التي يمكن أن تؤدي إلى بعض أشكال التهاب كبيبات الكلى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد، اتبع إرشادات ممارسة الجنس بطريقة آمنة وتجنب تناول الدواء من خلال الوريد.
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، مما يقلل من احتمالية تلف الكلى بسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • احرص على ضبط نسبة السكر في دمك لتجنب اعتلال الكلى السكري.

06/02/2020
  1. The kidneys and how they work. National Kidney and Urologic Diseases Information Clearinghouse. http://kidney.niddk.nih.gov/KUDiseases/pubs/yourkidneys/index.aspx. Accessed Oct. 21, 2016.
  2. Glomerulonephritis. National Kidney Foundation. http://www.kidney.org/atoz/content/glomerul.cfm. Accessed Oct. 21, 2016.
  3. Hebert LA, et al. Differential diagnosis and evaluation of glomerular disease. http://www.uptodate.com/home. Accessed Oct. 21, 2016.
  4. Glomerular diseases. National Kidney and Urologic Diseases Information Clearinghouse. http://kidney.niddk.nih.gov/KUDiseases/pubs/glomerular/index.aspx. Accessed Oct. 21, 2016.
  5. Kidney failure: Choosing a treatment that's right for you. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. https://www.niddk.nih.gov/health-information/health-topics/kidney-disease/kidney-failure-choosing-a-treatment-thats-right-for-you/Pages/facts.aspx. Accessed Oct. 21, 2016.
  6. Monga D, et al. Glomeruler diseases and cancer. American Society of Nephrology. https://www.asn-online.org/education/distancelearning/curricula/onco/. Accessed Oct. 31, 2016.
  7. Aslam N (expert opinion). Mayo Clinic. Accessed Oct. 31, 2016.

ذات صلة

Products & Services