السكري والتمارين الرياضية: وقت مراقبة مستوى السكر في الدم

تعد التمارين جزءًا مهمًا أيضًا في خطة علاج داء السكري. لتجنب المشاكل المحتملة، تحقق من نسبة السكر في الدم قبل وأثناء وبعد التمرين.

By Mayo Clinic Staff

التدريبات الرياضية عنصر حاسم في إدارة داء السكري البولي. يُمكن للتدريبات الرياضية أن تساعدك على:

  • تحسين مستويات السكر في الدم.
  • زيادة لياقتك العامة.
  • إدارة وزنك.
  • خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • تحسين صحتك.

ومع ذلك، يُمثل كل من داء السُّكَّري وممارسة التدريبات الرياضية تحديات فريدة أيضًا. للتدريب بأمان، من المهم مراقبة مستوى السكر في الدم قبل النشاط البدني وخلاله وبعده. سوف تُدرك كيف يستجيب الجسم للتمرين الرياضي الذي قد يفيد في الوقاية من تقلبات السُّكَّري المحتملة والخطيرة.

قبل التمرين: افحص مستوى السكر في الدم قبل أدائك للتمرين

قبل القفز إلى برنامج اللياقة البدنية، احصل على موافقة طبيبك على ممارسة التمارين الرياضية، خاصة إذا كنت غير نشط. اسأل طبيبك كيف تؤثر الأنشطة التي تفكر فيها على نسبة السكر في الدم لديك. يمكن أن يقترح طبيبك أيضًا أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية وشرح التأثير المحتمَل للأدوية على نسبة السكر في الدم عندما تصبح أكثر نشاطًا.

للحصول على أفضل الفوائد الصحية، يوصي الخبراء بما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعيًّا من الأنشطة البدنية المكثفة مثل:

  • مشي سريع
  • دورات السباحة
  • ركوب الدراجات

يوصي الخبراء أيضًا بأن يشارك الأطفال - حتى أولئك الذين يعانون من مرض السُّكَّري من النوع الأول - في نشاط مدته 60 دقيقة على الأقل كل يوم.

إذا كنت تتناول الأنسولين أو الأدوية الأخرى التي يمكن أن تسبب انخفاض نسبة السكر في الدم، فاختبر نسبة السكر في الدم قبل التمرين بنحو 15 إلى 30 دقيقة.

إذا كنت لا تتناول أدوية لمرض السُّكَّري أو لا تستخدم أدوية مرتبطة عادةً بمستويات سكر الدم المنخفضة، فربما لن تحتاج إلى اتخاذ أي احتياطات خاصة قبل التمرين. تشاور مع طبيبك.

فيما يلي بعض الإرشادات العامة لمستويات السكر في الدم قبل التمرين. تُوضِّح قِيَم السُّكر في الدم بالملليغرام لكلِّ ديسيلتر (ملغم/دل) أو ملليمول لكل لتر (ملليمول/لتر).

  • أقل من 100 ملغم/ ديسيلتر (5.6 ملليمول/لتر). قد يكون مستوى السكر في الدم منخفضًا جدًّا بحيث لا يمكن معه ممارسة الرياضة بأمان. تناول وجبة خفيفة صغيرة تحتوي على 15 إلى 30 غرامًا من الكربوهيدرات، مثل عصير الفاكهة أو الفاكهة أو المكسرات أو حتى أقراص الغلوكوز قبل البدء في التمرين.
  • 100 إلى 250 ملغم/ديسيلتر (5.6 إلى 13.9 ملليمول/لتر). أنت جيد للبدء. بالنسبة لمعظم الناس، يعد هذا معدلًا آمنًا لمقياس السكر في الدم.
  • 250 ملغم/ديسيلتر (13.9 ملليمول/لتر) أو أعلى. تحذير: قد يكون معدل السكر في الدم مرتفعًا جدًّا بحيث لا يمكن معه ممارسة الرياضة بأمان. قبل التمرين، اختبر بولك بحثًا عن الكيتونات، وهي المواد التي تُصنَّع عندما يكسر جسمك الدهون للحصول على الطاقة. يشير وجود الكيتونات إلى أن جسمك لا يحتوي على كمية كافية من الأنسولين للتحكم في نسبة السكر في الدم.

    إذا كنت تمارس الرياضة عندما يكون لديك مستوى عالٍ من الكيتونات، فإنك تخاطر بالإصابة بالحماض الكيتوني - وهو من المضاعفات الخطيرة لمرض السُّكَّري والذي يحتاج إلى علاج فوري. بدلًا من ممارسة الرياضة على الفور، اتخذ التدابير اللازمة لتصحيح مستويات السكر المرتفعة في الدم وانتظر التمرين حتى يشير اختبار الكيتون إلى عدم وجود الكيتونات في البول.

خلال التمارين الرياضية: تنبه للأعراض التي تشير إلى انخفاض السكر في الدم

يكون انخفاض السكر في الدم مثيراً للقلق عند القيام بالتمارين. إِذا كنت تخطط للقيام بتدريب رياضي مُطوَّل فافحص مستوى السكر في الدم كل 30 دقيقة؛ خاصةً إِذا كنت بصدد تجريب نشاط جديد أو زيادة شدة التدريب أو مدته. يُتيح الفحص كل نصف ساعة أو شيء من هذا القبيل معرفة ما إِذا كان مستوى السكر في الدم مستقراً، أو في ارتفاع أو هبوط السكر، وما إِذا كان الاستمرار بالتدريب الرياضي آمناً.

وقد يكون ذلك صعباً إِذا كنت مشتركاً في نشاطات أو رياضات في الهواء الطلق. ولكن، الإجراءات الوقائية مهمة للغاية إلى أن تعرف كيفية استجابة ضغط الدم للتغيرات في عادات التمرين.

ينبغي التوقف عن ممارسة التمارين في الحالات التالية:

  • مستوى السكر في الدم 70 ملجم/ديسيلتر (3.9 ميلليمول/لتر) أو أقل
  • الشعور بالارتعاش أو الضعف أو الارتباك

يمكن تناول شيء (وزنه 15 جرامًا تقريبًا من الكربوهيدرات سريعة التأثير)؛ لرفع مستوى السكر في الدم، مثل:

  • أقراص الجلوكوز، أو الهلام (راجع ملصق المكونات؛ لمعرفة عدد جرامات الكربوهيدات التي يحتوي عليها)
  • 1/2 من عصير الفواكه (4 أوقيات/118 ميلليلترًا)
  • 1/2 من المياه الغازية العادية (غير المخصصة للحمية) (4 أوقيات/118 ميلليلترًا)
  • الحلوى الصلبة أو حبوب الهلام أو الذرة المُحلاة (راجع ملصق المكونات؛ لمعرفة عدد جرامات الكربوهيدات التي يحتوي عليها)

ينبغي إعادة قياس السكر في الدم بعد 15 دقيقة. وإذا كان لا يزال منخفضًا، فتناول وجبة إضافية وزنها 15 جرامًا من الكربوهيدات واختبره مرة أخرى بعد 15 دقيقة.

وينبغي تكرار هذا الإجراء إلى أن يبلغ مستوى السكر في الدم على الأقل 70 ملجم/ديسيلتر (3.9 ميلليمول/لتر). إِذا لم تنتهِ من التمرين، يمكن الاستمرار بمجرد أن يعود مستوى السكر في الدم إلى نطاق آمن.

عقِب التمرينات الرياضية: افحص مستوى السُّكَّر في دَمِك مرَّةً أخرى

افحص مستوى السُّكَّر في دمِك فَور انتهائك من أداء التَّمرينات الرياضية، ثم افحَصْه عدَّة مرَّات أثناء الساعات القليلة التالية. تعتمِد التَّمرينات الرياضية على مخزون السُّكَّر الاحتياطي الموجود في عضلاتك وكَبِدك. عندما يُعيد جسمك بناء هذا المخزون، فإنه يأخُذ السُّكَّر من دَمِك.

كلما زاد مجهودك في أداء التمرينات الرياضية، كلَّما تأثَّر مُعدَّل السُّكَّر في دمك. ويُصبح حُدوث انخفاض نِسبة السُّكَّر في الدم مُمكنًا حتى في فترةٍ تتراوَح بين 4 و8 ساعات بعد التمرينات الرياضية. وهنا، يُمكن أن يُساعد تناوُل وجبةٍ خفيفة تحتوي على كربوهيدرات أكثر بطئًا في مفعولها، مثل قِطعةٍ من الجرانولا أو خليطٍ من المُكسَّرات، بعد أداء التمرينات الرياضية في منع حُدوث انخفاضٍ في نِسبة السُّكَّر في دمك.

إنْ حدَث وتعرَّضْت لانخفاض نسبة السُّكَّر في دمك بعد أداء التمرينات الرياضية، فتناوَلْ وجبةً خفيفة صغيرة تحتوي على الكربوهيدرات، كأن تتناوَل فاكهةً أو بسكويتًا أو أقراص غلوكوز، أو يُمكنك شُرب نِصف كوب (4 أونصات / 118 مل) من عصير الفواكه.

بوجهٍ عام، تُعدُّ التمرينات الرياضية مُفيدة لصحتك من عِدَّة نواحٍ، ولكن إن كُنتَ مُصابًا بداء السُّكَّري، فإنَّ اختبار نِسبة السُّكَّر في دمك قبل أداء التمرينات الرياضية وأثنائها وبعدَها قد يكون بالقَدْر نَفسه من الأهمية التي تتَّسِم بها تلك التمرينات.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة