نظرة عامة

الدوخة هو مصطلح يُستخدم لوصف مجموعة من الأحاسيس، مثل الشعور بالإغماء أو الوهن أو الضعف أو اختلال التوازن. تسمى الدوخة التي تخلق الشعور الزائف بأنك أو ما يحيط بك يلف أو يتحرك (الدوار).

وتعتبر الدوخة واحدة من بين الأسباب الأكثر شيوعًا لقيام البالغين بزيارة أطبائهم. كما يمكن أن تؤثر نوبات الدوخة المتكررة أو الدوخة المستمرة على حياتك. لكن الدوخة نادرًا ما تشكل خطورة تهدد الحياة.

ويتوقف علاج الدوخة على سبب الأعراض لديك. وبالرغم من أنه عادة ما يكون فعالاً، ألا أن المشكلة قد تتكرر.

الأعراض

الأشخاص الذين يعانون من الدوار قد يصفونه بأنه مجموعة أحاسيس، مثل:

  • الإحساس الزائف بالحركة أو الدوخة (الدوار)
  • الإصابة بالدوار أو الشعور بالإعياء
  • اختلال أو فقدان التوازن
  • الشعور كأنك عائم أو مشوش الذهن أو الشعور بثقل الرأس

قد تستثار هذه الأحاسيس وتتفاقم بالمشي أو الوقوف أو تحريك رأسك. قد يُصاحب الدوار غثيان أو قد يكون مفاجئًا أو شديدًا لدرجة أنك تحتاج إلى الجلوس أو الاستلقاء. قد تستمر النوبة لعدة ثوانٍ أو أيام وقد تتكرر.

متى تزور الطبيب

اتصل برقم 911 أو اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا شعرت بدوار مصحوبًا بأي من العلامات والأعراض التالية:

  • صداع شديد أو مفاجئ
  • القيء المستمر
  • تغيير مفاجئ في النطق أو الرؤية أو السمع
  • صعوبة في المشي أو التعثر
  • إغماء
  • ألم الصدر أو عدم انتظام ضربات القلب
  • التنميل أو الضعف
  • ضيق النفس
  • حمى شديدة
  • تيبُّس الرقبة الشديد
  • إصابة في الرأس
  • النوبات

استشر الطبيب إذا عانيت من دوار شديد متكررة ومفاجئ أو نوبات طويلة من الدوار أو الإغماء أو الدوخة أو الدوام.

الأسباب

الشعور بالدوار له الكثير من الأسباب المحتملة، بما في ذلك اضطراب الأذن الداخلية والشعور بالغثيان مع الحركة وآثار الأدوية. ينشأ أحيانًا نتيجة حالة صحية كامنة، مثل ضعف الدورة الدموية أو عدوى أو إصابة.

الطريقة التي تشعر بها عند الغثيان وما يسبب هذا الشعور يقدم أدلة على الأسباب المحتملة. مدة استمرار الغثيان وأي أعراض أخرى لديك تساعد أيضًا في تحديد السبب.

مشاكل الأذن الداخلية التي تسبب الغثيان (الدوار)

يعتمد إحساسك بالتوازن على الإدخال المجمع من أجزاء متعددة في جهاز حواسك. يشمل هذا:

  • العينين اللتان تساعدانك على تحديد مكان جسمك في الفراغ وكيفية حركته
  • أعصاب الحواس التي تبعث رسائل إلى مخك عن حركات الجسم وأوضاعه
  • الأذن الداخلية التي تضم حواسًا تساعد في اكتشاف الجاذبية والحركة للأمام والخلف

الدوار هو الإحساس الزائف بأن المكان يدور أو يتحرك من حولك. مع اضطرابات الأذن الداخلية، يتلقى مخك إشارات من الأذن الداخلية لا تتسق مع ما تتلقاه عيناك وأعصاب الحواس لديك. الدوار هو ما ينشأ عن عمل مخك لفهم الارتباك.

  • دوار الوضعة الانتيابي الحميد (BPPV). تتسبب هذه الحالة في إحساس زائف قوي وموجز بأنك تدور أو تتحرك. تبدأ هذه النوبات بتغير سريع في حركة الرأس، كما يحدث عندما تتقلب في السرير أو تعتدل جالسًا أو تتعرض لضربة على الرأس. يُعد دوار الوضعة الانتيابي الحميد السبب الأكثر شيوعًا للدوار.
  • العدوى. العدوى الفيروسية في العصب الدهليزي، تُسمى التهاب العصب الدهليزي، يمكن أن تتسبب في دوار قوي فوري. كما أنك إذا تعرضت لفقدان مفاجئ للسمع، فقد يكون لديك التهاب في الأذن الداخلية.
  • مرض منيير. يتضمن هذا المرض تراكمًا زائدًا في السائل في أذنك الداخلية. يتسم بنويات مفاجئة من الدمار تستمر لمدة تصل إلى عدة ساعات. كما أنك قد تتعرض لفقدان متقلب في السمع وطنين في الأذن وإحساس بانسداد الأذن.
  • صداع نصفي. قد يتعرض المصابون بالشقيقة لنوبات من الدوار أو أنواع أخرى من التشوش حتى عندما لا يشعرون بصداع حاد. يمكن أن تستمر نوبات الدوار هذه لمدة تتراوح بين دقائق وساعات وقد ترتبط بالصداع إلى جانب الحساسية للضوء والضوضاء.

مشاكل في الدورة الدموية تسبب الشعور بالتشوش

قد تشعر بالتشوش أو الإعياء أو عدم التوازن إذا كان قلبك لا يضخ ما يكفي من الدم إلى مخك. تتضمن الأسباب ما يلي:

  • الهبوط في ضغط الدم. الهبوط الحاد في ضغط الدم التقلصي — الرقم الأعلى في قراءة ضغط دمك — قد يؤدي إلى شعور وجيز بخفة الرأس أو شعور بالإعياء. يمكن أن يحدث بعد الاعتدال في الجلوس أو الوقوف بسرعة كبيرة. كما تُسمى هذه الحالة انخفاض الضغط الانتصابي.
  • ضعف الدورة الدموية. حالات مثل اعتلال عضلة القلب والأزمة القلبية واضطراب نظم القلب والنوبة الإقفارية العابرة يمكن أن تسبب تشوشًا. وقد يؤدي الانخفاض في حجم الدم إلى تدفق غير كافٍ للدم إلى مخك أو أذنك الداخلية.

الأسباب الأخرى للتشوش

  • الأمراض العصبية. بعض الاضطرابات العصبية — مثل داء باركنسون والتصلب المتعدد — يمكن أن تؤدي إلى فقدان متزايد للتوازن.
  • الأدوية. يمكن أن يكون التشوش أثرًا جانبيًا لأدوية معينة — مثل العقاقير المضادة للصرع ومضادات الاكتئاب والمسكنات والمهدئات. قد تؤدي أدوية خفض ضغط الدم خصوصًا إلى إحساس بالإعياء إذا أدت إلى خفض ضغط دمك كثيرًا.
  • اضطرابات القلق. قد تؤدي اضطرابات قلق معينة إلى شعور بخفة الرأس أو إحساس مشوش غالبًا ما يوصف بأنه دوار. تشمل هذه الاضطرابات نوبات الذعر والخوف من مغادرة المنزل أو التواجد في أماكن كبيرة ومفتوحة (رهاب الخلاء).
  • مستويات الحديد المنخفضة (الأنيميا). العلامات والأعراض الأخرى التي قد تحدث إلى جانب الدوار إذا كنت تعاني من الأنيميا تشمل الإجهاد والضعف والبشرة الشاحبة.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم). تحدث هذه الحالة عمومًا للمصابين بالسكري الذين يستخدمون الإنسولين. قد يكون الدوار (الشعور بخفة الرأس) مصحوبًا بتعرق وقلق.
  • ارتفاع الحرارة والجفاف. إذا كنت تمارس نشاطًا في الطقس الحار أو إذا كنت لا تشرب سوائل كافية، فقد تشعر بالدوار من ارتفاع الحرارة (فرط الحرارة) أو من الجفاف. يحدث هذا خصوصًا إذا كنت تتناول أدوية معينة للقلب.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر شعورك بالدوخة ما يلي:

  • العمر. يكون كبار السن أكثر عرضة للإصابة بحالات طبية تسبب الدوار، خاصة الشعور بعدم التوازن. كما أنهم أكثر عرضة لتناول أدوية قد تتسبب في الدوخة.
  • سوابق الإصابة بنوبات الدوخة. إذا كنت قد عانيت من الدوخة من قبل، فمن المرجح أن تعاني منها في المستقبل.

المضاعفات

يمكن للدوخة أن تزيد خطر وقوعك وإيذائك لنفسك. يمكن للإصابة بالدوخة خلال قيادة السيارة أو تشغيل آلات ثقيلة أن يزيد احتمالية تعرضك لحادث. قد تصاب كذلك بعواقب طويلة الأمد إن تركت حالة صحية موجودة وقد تسبب الدوخة دون علاج.

16/05/2018
References
  1. Marx JA, et al., eds. Dizziness and vertigo. In: Rosen's Emergency Medicine: Concepts and Clinical Practice. 8th ed. Philadelphia, Pa.: Mosby Elsevier; 2014. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 23, 2015.
  2. AskMayoExpert. Chronic subjective dizziness (adult and pediatric). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  3. Barbara Woodward Lips Patient Education Center. Dizziness. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.
  4. Yuan Q, et al. Anxiety and depression among patients with different types of vestibular peripheral vertigo. Medicine. 2015;94:1.
  5. Kim JS, et al. Benign paroxysmal positional vertigo. New England Journal of Medicine. 2015;370:1138.
  6. Goldman L, et al. Hearing and equilibrium. In: Goldman's Cecil's Medicine. 24th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2012. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 23, 2015.
  7. Tucci DL. Dizziness and vertigo. Merck Manual Professional Version. http://www.merckmanuals.com/professional/ear-nose-and-throat-disorders/approach-to-the-patient-with-ear-problems/dizziness-and-vertigo. Accessed June 23, 2015.
  8. Dizziness and motion sickness. American Academy of Otolaryngology — Head and Neck Surgery. http://www.entnet.org/content/dizziness-and-motion-sickness. Accessed June 23, 2015.
  9. Mitsunaga MM, et al. Head CT scans in the emergency department for syncope and dizziness. AJR. 2015;204:24.
  10. Flint PW, et al. Peripheral vestibular disorders. In: Cummings Otolaryngology: Head & Neck Surgery. 6th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2015. http://www.clinicalkey.com. Accessed June 23, 2015.
  11. Longo DL, et al. Dizziness and vertigo. In: Harrison's Principles of Internal Medicine. 19th ed. New York, N.Y.: The McGraw-Hill Companies; 2015. http://accessmedicine.com. Accessed June 23, 2015.
  12. Dizziness/vertigo. https://naturalmedicines.therapeuticresearch.com/databases/medical-conditions/d/dizzinessvertigo.aspx. Accessed June 23, 2015.
  13. Branch WT, et al. Approach to the patient with dizziness. www.uptodate.com/home. Accessed June 23, 2015.
  14. Furman JM, et al. Treatment of vertigo. Http://www.uptodate.com/home. Accessed June 23, 2015.
  15. Maarsingh OR, et al. Causes of persistent dizziness in elderly patients in primary care. Annals of Family Medicine. 2010;8:196-205.
  16. Hyperthermia: Too hot for your health. National Institute on Aging. https://www.nia.nih.gov/health/publication/hyperthermia. Accessed June 30, 2015.
  17. Brainard A, et al. Prevention and treatment of motion sickness. American Family Physician. 2014;90:42.
  18. Canalith repositioning procedure — for treatment of BPPV. Vestibular Disorders Association. http://vestibular.org/understanding-vestibular-disorders/treatment/canalith-repositioning-procedure-bppv. Accessed July 1, 2015.
  19. AskMayoExpert. Benign paroxysmal positional vertigo. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2014.