معالجة السُّكُّري: استعمال الأنسولين لتدبير السكر في الدم

يُمكن أن يفيد فهم كيفية تأثير الأنسولين على سكر الدم في تدبير حالتك بشكل أفضل.

By Mayo Clinic Staff

يعد العلاج بالأنسولين جزء مهم في معالجة السُّكَّري في أغلب الأحيان. تَعَرَّف على الدور الأساس الذي يلعبه الأنسولين في تدبير السكر في الدم وأهداف العلاج بالأنسولين. ما تتعلمه قد يفيدك في الوقاية من مضاعفات السُّكَّري.

دور الأنسولين في الجسم

قد يسهل فهم أهمية العلاج بالأنسولين لدى فهم وظيفة الأنسولين في الجسم في الحالات السليمة، وما يحدث عند الإصابة بالسُّكَّري.

  • تنظيم السكر في مجرى الدم. تكمن الوظيفة الرئيسية للأنسولين في الحفاظ على مستوى الغلوكوز في مجرى الدم ضمن النطاق الطبيعي. فبعد أن تتناول الطعام تتكسر الكربوهيدرات إلى غلوكوز، وهو السكر الذي يمثل المصدر الرئيس للطاقة ويدخل في مجرى الدم. وفي الحالات السليمة يستجيب البنكرياس بإنتاج الأنسولين الذي يُتيح للغلوكوز الدخول في الأنسجة.
  • تخزين الغلوكوز الزائد لتوليد الطاقة. بعد أن تتناول الطعام— ترتفع مستويات الأنسولين —ويتم تخزين الغلوكوز الزائد في الكبد على شكل غلايكوجين. أما بين وجبات الطعام— عندما تكون مستويات الأنسولين منخفضة — يعمل الكبد على تحرير الغلايكوجين في مجرى الدم على شكل غلوكوز. يُحافظ ذلك على مستويات السكر في الدم ضمن نطاق ضيق.

في حال كان البنكرياس يفرز القليل من الأنسولين أو لا يفرز الأنسولين اطلاقاً(نمط السُّكَّري الأول)، أو في حال لم يكن الجسم قادراً على إنتاج ما يكفي من الأنسولين أو أصبح مقاوماً لعمل الأنسولين (نمط السُّكَّري الثاني) يرتفع مستوى الغلوكوز في مجرى الدم لأنه غير قادر على النفاذ إلى داخل الخلايا. في حال عدم علاج الحالة يمكن أن يؤدي ارتفاع الغلوكوز في الدم إلى الإصابة بالمضاعفات كالعمى والتلف العصبي (اعتلال الأعصاب) وتلف الكلى.

أهداف العلاج بالأنسولين

إذا كنت تعاني من السُّكَّري من النمط الأول فإن العلاج بالأنسولين يعوض عن الأنسولين الذي يتعذر على الجسم إنتاجه. وقد يكون العلاج بالأنسولين ضرورياً في بعض الأحيان في حال السُّكَّري من النمط الثاني وسكري الحمل عندما لا تنجح العلاجات الأُخرى في إبقاء مستويات الغلوكوز في الدم ضمن النطاق المنشود. إِذا أخبرك الطبيب بضرورة أخذ الأنسولين فعليك أن تحمل التوصية على محمل الجد. يمكن أن يؤدي العلاج بالأنسولين إِلى الوقاية من الإصابة بمضاعفات السُّكَّري لأنه يُحافظ على السكر في الدم ضمن النطاق المنشود.

خطة المعالجة

  • نوع الأنسولين وكميته. يتوفر الأنسولين بأنواع عديدة تختلف فيما بينها من حيث سرعة مفعولها وطول الفترة الزمنية التي تضبط خلالها السكر في الدم. قد يوصي الطبيب في الكثير من الأحيان الجمع بين أكثر من نوع واحد من الأنسولين. ولتحديد نوع الأنسولين الذي تحتاجه وكميته يضع الطبيب في الاعتبار عدة عوامل. وتتضمن هذه العوامل نوع السُّكَّري الذي تعاني منه ومستويات الغلوكوز لديك ومستوى تذبذب السكر في الدم خلال اليوم الواحد ونمط حياتك.
  • خيارات تلقي الأنسولين. يتم حقن الأنسولين تحت الجلد عدة مرات خلال اليوم الواحد في العادة. يمكنك أن تختار من بين الحُقَن وأقلام الحَقِن أو منضخة الأنسولين التي تتيح نقل الأنسولين باستمرار عبر أنبوب قسطرة مُثبت تحت الجلد.

    تَوَفر منتج استنشاق الأنسولين المسمى بـ أفريزا في الولايات المتحدة الأمريكية في 2015. يُعد أفريزا المصادق على استعماله من قبل الأشخاص البالغين الذين يثعانون من السُّكَّري من النمطين الأول والثاني سريع المفعول ويتم استنشاقه عند بدء تناول كل وجبة غذائية. وهو لا يعوض عن الأنسولين مديد المفعول ولا يُناسب جميع الأشخاص. لا يُنصح الأشخاص الذين يُدخنون أو يعانون من مشاكل رئوية كالربو أو الانسداد الرئوي المزمن باستعمال أفريزا. يثمكن أن يُساعد الطبيب في تحديد ما إِذا كان أفريزا مناسبأً لك.

يثمكن أن يكون العلاج بالأنسولين شاقأً لكن ليس من اللازم أن يُملي عليك حياتك. يمكن الوقاية من مضاعفات السُّكَّري والتمتع بحياة صحية لدى اختيار برنامج يتلائم مع احتياجاتك ونمط حياتك.

29/04/2016 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة