أعاني من الصداع الليلي الذي يتسبب في إيقاظي من النوم. ما الذي ينبغي عليّ فعله؟

إذا كنت تعاني من صداع ليلي أو صداع يوقظك من النوم، فبادر بزيارة الطبيب للحصول على تشخيص دقيق. يختلف علاج الصداع الليلي حسب نوع الصداع وأي أسباب كامنة وراءه.

قد تحدث الأنواع الشائعة من الصداع كالصداع العنقودي والصداع النصفي خلال النوم أو ليلًا لدى بعض الأشخاص. يتوقف علاج هذه الأنواع من الصداع على تواترها وشدتها وقد يتضمن ذلك أدوية لعلاج الصداع نفسه وكذلك للوقاية من النوبات المستقبلية.

قد يصاب بعض الأشخاص بما يسمى "صداع المنبه" (صداع النوم)، الذي لا يبدأ إلا خلال النوم. يعد صداع النوم من أنواع الصداع النادرة، ويحدث غالبًا بعد سن 50 عامًا.

يوقظ صداع النوم الشخص عادةً من نومه في نفس الوقت من كل ليلة، ولكن يمكن أن يعوق صداع النوم كذلك القيلولات النهارية.

طرق العلاج المحتملة

لم يتم التعرف على السبب الدقيق لصداع النوم، ولكن تتضمن العلاجات التي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم لدى بعض الأشخاص ما يلي:

  • ليثيوم (ليثوبيد) — وهو دواء يستخدم لعلاج الاضطراب ثنائي القطب
  • إندوميثاسين (إندوسين) — وهو من الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات
  • الكافيين — يؤخذ على هيئة أقراص أو مشروب قبل وقت النوم

هناك تقارير عن عدد صغير من الأشخاص الذين استجابوا لعقاقير أخرى في علاج الصداع الذي يعانون منه.

27/09/2018 See more Expert Answers