آلات الضغط الإيجابي المستمر في المسالك الهوائية: نصائح لتجنب المشكلات الـ 10 الشائعة

يُعتبر الضغط الإيجابي المستمر في المسالك الهوائية علاجًا مهمًا لانقطاع النفس الانسدادي النومي، لكن الأمر لا يخلو من الإحباطات. تعلم كيفية تجنب الأقنعة غير المريحة ومشكلات الضغط الإيجابي المستمر في المسالك الهوائية الشائعة الأخرى.

By Mayo Clinic Staff

يعد علاج الضغط الهوائي الإيجابي المُستمر في المجرى الهوائي (CPAP) علاجًا شائعًا لانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم. يستخدم جهاز الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي خرطومًا وقناعًا أو قطعة مخصصة للأنف لإيصال ضغط هواء متواصل وثابت.

وتشمل المشاكل الشائعة مع جهاز الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي على حدوث تسرب بالقناع ، وصعوبات في النوم، وانسداد الأنف، وجفاف الفم.

والأخبار الجيدة هي أنه إذا كان أحد الأقنعة أو أجهزة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي لا يتناسب معك، فأمامك خيارات أخرى. كما أن معظم أقنعة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي قابلة للتعديل، لمساعدتك على جعلها مُريحة أكثر لك.

إليك 10 مشكلات شائعة في أقنعة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي وما يمكنك فعله حيالها:

1. المقاس أو الشكل غير المناسب من أقنعة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي

تعاون مع طبيبك ومع مُجهز أقنعة الضغط الإيجابي المُستمر في المجرى الهوائي لضمان الحصول على القناع الذي يُلبي احتياجاتك ويُلائمك بالشكل الصحيح. تختلف أشكال الوجه عند جميع الأشخاص، لذا فقد لا يناسبك شكل ومقاس قناع مناسبين مع شخص أخر.

  • جرب قناع مختلف. تتوافر مجموعة كبيرة من أقنعة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي. على سبيل المثال، تتميز بعض أقنعة وجه بأكمله التي تغطي الفم والأنف، مع الأحزمة التي تمتد عبر الجبهة والخدين. قد تجعل هذه الأقنعة بعض الناس يشعرون بالرهاب من الأماكن المغلقة، لكنها تعمل بشكل جيد إذا كنت تفضل التنفس خلال الفم أثناء النوم. كما توفر أيضًا ثبات مناسب إذا كنت تتحرك كثيرًا في أثناء النوم.

    تتميز الأقنعة الأخرى بالوسادات الأنفية التي توضع تحت أنفك والأحزمة التي تغطي مساحة أقل من وجهك. يمكن أن تساعد تلك الأقنعة على تخفيف الشعور بالرهاب.

    قد تعمل الوسادات الأنفية بشكل جيد إذا كنت ترتدي النظارات أو تقرأ مع وجود القناع، لأن بعضها لا يحجب الرؤية عن عينيك مثلما تفعل أقنعة الوجه بأكمله. ومع ذلك، قد لا يكون ذلك خيارًا إذا كنت تتحرك كثيرًا في أثناء النوم أو تنام على جانبك.

  • انتبه إلى المقاس. تأتي معظم الأقنعة بمقاسات مختلفة. لا يعني أن لديك مقاس معين في أحد الأقنعة أنك ستكون من نفس المقاس في قناع أخر. عادةً ما تكون أقنعة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي قابلة للتعديل.

    اسأل طبيبك أو مُجهز أقنعة الضغط الإيجابي المُستمر في المجرى الهوائي عن كيفية تعديل القناع لتحصل على الأنسب لك. يمكن أيضًا أن تساعدك تعليمات الشركة المصنعة للمنتج على توضيح كيفية القيام بذلك. لا يجب أن يكون القناع ذو المقاس المناسب غير مريح أو يسبب ألمًا.

2. صعوبة في التأقلم مع جهاز تحسين التنفس (CPAP)

أولاً، جرب ارتداء قناع جهاز تحسين التنفس (CPAP) لفترات زمنية قصيرة وأنت مستيقظ — على سبيل المثال، أثناء مشاهدة التلفاز. ثم جرب ارتداء قناع الجهاز والأنبوب مع تشغيل الجهاز خلال اليوم وأنت مستيقظ.

وما أن تعتاد على ذلك الشعور، ابدأ في استخدام جهاز تحسين التنفس (CPAP) في كل مرة تنام فيها — بما في ذلك القيلولة. فالاكتفاء بارتداء جهاز تحسين التنفس (CPAP) من آن لآخر قد يؤخر الاعتياد عليه. التزم بارتدائه لعدة أسابيع أو أكثر لترى إن كان القناع والضغط مناسبين بالنسبة لك.

3. صعوبة في تحمل الهواء المدفوع

قد تكون قادرًا على التغلب على ذلك من خلال استخدام آلة تحتوي على خاصية "المنحدر". يتيح لك هذا الإعداد البدء بضغط الهواء المنخفض. تزيد الآلة إذن تلقائيًا وببطء من ضغط الهواء لإعدادك المذكور بينما تغط في النوم. بإمكان طبيبك ضبط معدلها.

إذا لم تساعدك هذه الخاصية، فتحدث مع طبيبك حول تغيير الجهاز الذي يضبط تلقائيًا وباستمرار الضغط أثناء نومك. مثال على ذلك آلة ضغط المسالك الهوائية الإيجابية ثنائية المستوى (BPAP) التي توصِّل ضغط أكثر عند التنفس للداخل (الشهيق) وضغط أقل عند التنفس للخارج (الزفير).

4. جفاف الأنف وانسداده

تحقق للتأكد من أن قناعك يناسبك بشكل جيد. فقد يتسبب القناع الذي به تسريب في جفاف الأنف. في حالة اضطررت إلى تشديد الأشرطة في كثير من الأحيان لمنع تسرب الهواء، فإن القناع لا يتناسب معك بشكل جيد.

يمكن أن يساعد في هذه الحالة جهاز علاج ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر الذي يكون مزودًا بجهاز ترطيب مسخن متصل بجهاز ضغط الهواء. يمكنك ضبط مستوى الترطيب. استخدام بخاخ ملحي أنفي في وقت النوم يمكن أن يساعد أيضًا في تخفيف الجفاف وانسداد الأنف.

5. الشعور برهاب الأماكن المغلقة

تدرب باستخدام قناع وأنت مستيقظ. أولاً، أمسكه وضَعه على وجهك فقط دون الإمساك بأي من أجزاء الجهاز الأخرى. عند شعورك بالراحة مع هذا الوضع، جرب ارتداءه مع الأربطة.

بعد ذلك، حاول إمساك القناع مع الخرطوم المتصل على وجهك دون استخدام الأربطة. شغِّل آلة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي "CPAP" مع تشغيل خاصية الضغَّاط. ثم قم بذلك مستخدماً الأربطة أيضاً. وأخيراً، حاول النوم مرتدياً القناع مع الجهاز على وضع التشغيل.

قد تساعدك تمارين الاسترخاء، كتمرين استرخاء العضلات التدريجي، في تقليل التوتر المتصل باستخدام آلة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي.

إذا لم يزل شعورك برهاب الأماكن المغلقة، فاستشر طبيبك أو مورد آلة الضغط الإيجابي المستمر في المجرى الهوائي. قد يساعدك الحصول على حجم مختلف للقناع أو المحاولة بأسلوب جديد كالطريقة التي تستخدم فيها الوسادات الأنفية.

6. قناع يقوم بالتسريب أو تهيج الجلد أو القُرح الناتجة عن الضغط

يعني استخدام قناع يقوم بالتسريب أو قناع غير مناسب عدم حصولك على ضغط الهواء الكامل الذي تحتاجه، وقد يسبب كذلك التهيج لجلدك. قد ينفخ القناع أيضًا الهواء في عينيك، مما يجعلها جافة أو دامعة.

حاول تعديل الرفادات والأحزمة لتحصل على وضع أفضل. إذا كان الجهاز موضوعًا فوق أنفك، فتأكد من عدم وضعه عاليًا جدًا على جسر الأنف، حيث يمكن أن يتسبب ذلك في توجيه الهواء إلى عينيك.

قد تحتاج إلى أن تطلب من المُجهز مساعدتك في إيجاد قناع أخر ذي مقاس مختلف، خاصة في حالة تغير وزنك بدرجة كبيرة. أو قم بتجربة نوع مختلف من الأجهزة مثل الوسادات الأنفية. في حالة حدوث تدهور أو قرح في الجلد، مثل حدوث قرح على الأنف، أبلغ طبيبك فورًا.

7. صعوبة الاستغراق في النوم

قد يساعدك ارتداء قناع الوجه فقط لبعض الوقت خلال النهار في الاعتياد على ملمسه وتسهيل الاستغراق في النوم ليلاً.

إن الآلات ذات خاصية "التدريج" التي تزيد ببطء وبالتدريج ضغط الهواء وصولاً إلى إعداد ضغط الدم الموصوف لك بينما تستغرق في النوم قد تجعلك أكثر ارتياحًا عند النوم.

اتباع عادات النوم العامة السليمة مفيد كذلك. مارس الرياضة بانتظام وتجنب الكافيين والكحول قبل الخلود إلى النوم. حاول الاسترخاء. ويمكنك على سبيل المثال أن تأخذ حمامًا ساخنًا قبل الذهاب للنوم. تجنب الذهاب للنوم حتى تشعر بالتعب.

8. فم جاف

إذا كنت تتنفس عن طريق فمك ليلاً أو تنام بفم مفتوح، فقد تؤدي بعض أجهزة الضغط الإيجابي المستمر في المسالك الهوائية إلى تفاقم الإصابة بجفاف الفم. قد يساعد استخدام حزام الذقن في إبقاء فمك مغلقًا وتقليل تسرب الهواء إذا كنت ترتدي قناعًا أنفيًا.

قد يعمل جهاز ذو وجه كامل على شكل قناع يغطي فمك وأنفك بشكل جيد بالنسبة إلى حالتك. وقد يساعد جهاز الترطيب المسخن والمتصل بجهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر والمتصل بجهاز ضغط الهواء أيضًا.

9. إزالة جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP) بغير قصد أثناء الليل

من الطبيعي في بعض الأحيان أن تستيقظ وتجد أنك قمت بإزالة القناع أثناء النوم. إذا كنت تتحرك كثيرًا في نومك، فقد تجد أن القناع الكامل للوجه سيظل ثابتًا على وجهك بشكل أفضل.

وقد تقوم بنزع القناع لأنك مصاب باحتقان الأنف. إن كان الأمر كذلك، فتأكد من تثبيت القناع بشكل جيد، وقد يساعد إضافة جهاز ترطيب مسخن متصل بجهاز بضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر. قد يساعد حزام الذقن في إبقاء الجهاز على وجهك.

وإذا كانت هذه مشكلة ثابتة، فيمكنك ضبط منبه في بعض الأوقات ليلاً للتحقق من بقائك مرتديًا للقناع. قد تقوم بضبط المنبه لفترة زمنية أطول في وقت لاحق من الليل إذا وجدت أنك لا تزال مرتديًا للقناع.

10. الضوضاء المزعجة

تتميز معظم الطرز الجديدة من أقنعة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر شبه صامتة. ولكن في حالة انزعاجك الشديد من ضوضاء الجهاز، فتأكد أولاً من نظافة مرشح الهواء وعدم انسداده. فربما يوجد ما يعوق مسار الهواء ويتسبب في تفاقم الضوضاء. اسأل طبيبك أو مورد جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر عن كيفية تنظيف القناع والخرطوم بشكل صحيح.

إن لم يجدِ ذلك نفعًا، فاجعل الطبيب أو مزود قناع ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر يقوم بفحص الجهاز للتأكد من تشغيله بشكل سليم. إذا كان الجهاز يعمل بشكل جيد ولكن لا تزال الضوضاء تزعجك، فحاول ارتداء سدادات الأذن أو استخدام أحد أجهزة حجب الضوضاء. إن وضع الجهاز بعيدًا عن السرير قدر الإمكان قد يساعد أيضًا في تقليل أي ضجيج لأقل درجة ملحوظة. اسأل طبيبك أو مزود جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر إذا كان هناك أنبوب إضافي متوفر ومدى ملاءمته للجهاز.

الوقت والصبر هما مفتاحا النجاح

قد يسبب استخدام جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر الإحباط عند محاولة استخدامه ولكن من المهم أن تلتزم به. فالعلاج ضروري لتجنب المضاعفات المتعلقة بانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، مثل مشكلات القلب وفرط النعاس في أوقات النهار.

تعاون مع طبيبك المعالج ومع مزود جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر لضمان أفضل جهاز وأفضل تركيب لك. الزيارات المنتظمة لطبيب علاج اضطرابات النوم مهمة، ويمكن أن تساعد في التعرف على أية مشكلات وحلها، وضبط الإعدادات، إذا اقتضت الضرورة. يمكن أن يستغرق الأمر وقتًا للتوصل إلى الإعدادات الصحيحة والاعتياد على القناع.

وبمرور الوقت ومع التحلي بالصبر، قد يؤثر جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر على نوعية الحياة والصحة تأثيرًا إيجابيًا.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة