دائمًا ما تكون قياسات ضغط الدم في المنزل أعلى من تلك التي تتم في عيادة طبيبي. هل أقوم بشيء ما خطأ؟

قد يرجع ارتفاع قراءات ضغط الدم في المنزل عما تكون عليه في عيادة الطبيب إلى انخفاض الضغط العصبي بالعيادة أو ارتكاب خطأ ما في قياس ضغط الدم لديك في المنزل.

وعلى النقيض من ذلك، غالبًا ما تُعرف الحالة التي تصف ارتفاع ضغط الدم في عيادة الطبيب مقارنة بالمنزل باسم فرط ضغط المعطف الأبيض. يعني هذا أن الضغط العصبي أو القلق بشأن وجودك في عيادة طبيبك يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم عما هو معتاد في المنزل، حيث تشعر براحة أكبر.

وعندما تنخفض قراءات ضغط الدم في عيادة الطبيب مقارنة بالمنزل، فهذه الحالة تُسمى فرط ضغط الدم المتخفي. ويمكن أن تحدث هذه الحالة عندما تتميز أجواء عيادة الطبيب بالسكون والهدوء ويكون الضغط العصبي بها أقل مقارنة بالمنزل؛ — مما يؤدي إلى انخفاض قراءة ضغط الدم بالعيادة. وعلى نحو مماثل، يمكن أن يؤدي تناول الكحول أو الكافيين أو السجائر في المنزل إلى زيادة ضغط الدم.

تأكد من أن جهاز مراقبة ضغط الدم المنزلي دقيق وأنك تستخدم الطريقة الصحيحة. وإذا كنت غير متيقن من ذلك، فاسأل الطبيب. وقد يُطلب منك إحضار جهاز مراقبة ضغط الدم الخاص بك إلى العيادة. ربما تقيس لنفسك ضغط الدم في أحد الذراعين بجهاز مراقبة ضغط الدم المنزلي أثناء قياس الطبيب لضغط دمك بالذراع الآخر بجهاز القياس الخاص بالعيادة.

على الرغم من ذلك، يحصل بعض الأشخاص على قراءات مختلفة لضغط الدم خارج عيادة الطبيب — حتى عند قياس ضغط الدم بشكل صحيح ولأكثر من مرة. إذا كانت قراءات ضغط الدم لديك في المنزل دقيقة وتكون مرتفعة دومًا عن تلك التي تؤخذ في عيادة الطبيب، فسوف يقوم الطبيب على الأرجح بالسيطرة على ضغط الدم لديك على أساس القراءات الأعلى.

27/09/2018 See more Expert Answers