نظرة عامة

متلازمة غيلان باريه عبارة عن اضطراب نادر يتمثل في مهاجمة الجهاز المناعي للأعصاب. يمثل الشعور بالضعف والوخز في الأطراف عادةً الأعراض الأولى للمرض.

قد تنتشر الأحاسيس المذكورة بصورة سريعة، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى إصابة كامل الجسم بالشلل. ويمثل الشكل الأكثر حدة لمتلازمة غيلان باريه حالة طبية طارئة. يجب على معظم الأفراد المصابين بالحالة المذكورة المكوث في المستشفى لتلقي العلاج.

السبب الدقيق لمتلازمة غيلان باريه غير معلوم. ولكن غالبًا ما تسبقه الإصابة بإحدى الأمراض المُعدية مثل عدوى الجهاز التنفسي أو إنفلونزا المعدة.

لا يوجد علاج معروف لمتلازمة غيلان باريه، ولكن هناك العديد من العلاجات التي يمكنها تخفيف الأعراض والتقليل من مدة الإصابة بالمرض. يتعافى معظم الأفراد من متلازمة غيلان باريه، بالرغم من أن بعضهم قد يعاني من آثار دائمة لها، مثل الشعور بالضعف، أو الخدر أو الإرهاق.

الأعراض

تبدأ متلازمة غيلان باريه عادةً بالشعور بالوخز والضعف بدايةً من القدم والساقين وتنتشر إلى الجزء العلوي من الجسم وإلى الذراعين. في حوالي نصف عدد الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب، تبدأ الأعراض في الذراعين والوجه. ومع تطور متلازمة غيلان باريه، يمكن أن يتطور ضعف العضلات إلى شلل.

قد تشمل علامات متلازمة غيلان باريه وأعراضها ما يلي:

  • شعورًا بالوخز والإبر والدبابيس في أصابعك، وأصابع قدميك، وكاحليك، ومعصميك
  • ضعف في ساقيك ينتشر إلى الجزء العلوي من الجسم
  • المشي المضطرب أو عدم القدرة على المشي أو صعود السلالم
  • صعوبة في حركات الوجه أو العينين، بما في ذلك التحدث، والمضغ، والبلع
  • ألم شديد قد يشعرك بالتشنج والألم والذي قد يسوء ليلاً
  • صعوبة في السيطرة على المثانة أو وظيفة الأمعاء
  • معدل ضربات القلب السريع
  • ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه
  • صعوبة في التنفس

يواجه الأشخاص المصابون بمتلازمة غيلان باريه عادةً أكثر أوقات الضعف في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع منذ بداية الأعراض.

الأنواع

بعد أن كان يظنّ أنّ متلازمة غيلان باريه هي اضطرابٌ وحيد، تبيّن حاليًا أنها تحدث وفق عدّة أنواع. الأنواع الرئيسية كالآتي:

  • التهاب الأعصاب الحاد المزيل للنخاعين (AIDP), وهو النوع الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة الأمريكية. وأهمّ علاماته شيوعًا، ضعف العضلات الذي يبدأ في الجزء السفلي من الجسم وينتشر نحو الأعلى.
  • متلازمة ميلر فيشر (MFS), وفيها يبدأ الشلل في العينين. كما أنّ متلازمة ميلر فيشر ترتبط بالمشي غير المستقرّ. تحدث متلازمة ميلر فيشر في حوالي 5 في المئة من الأشخاص المصابين بمتلازمة غيلان باريه في الولايات المتحدة الأمريكية ولكنها أكثر شيوعًا في آسيا.
  • الاعتلال العصبي المحوري الحركي الحاد (AMAN) والاعتلال العصبي المحوري الحسي-الحركي الحاد (AMSAN) وهما أقلّ شيوعًا في الولايات المتحدة الأمريكية ولكن الاعتلال العصبي المحوري الحركي الحاد (AMAN) والاعتلال العصبي المحوري الحسي-الحركي الحاد (AMSAN) أكثر شيوعًا في الصين واليابان والمكسيك.

متى تزور الطبيب

اتصل بطبيبك إذا شعرت بوخز بسيط في أصابع قدميك أو يديك والذي لا يبدو أنه ينتشر أو يزداد. اطلب المساعدة الطبية العاجلة إذا عانيت إحدى هذه العلامات أو الأعراض الشديدة:

  • شعور بوخز بدأ من قدمك أو أصابع قدمك وأصبح ينتقل الآن إلى أعلى الجسم
  • شعور بوخز أو ضعف ينتشر بسرعة
  • صعوبة في التقاط أنفاسك أو ضيق النفس حين تستلقي على ظهرك
  • الاختناق باللعاب

تعتبر متلازمة غيلان باريه حالة حرجة تتطلب دخول المستشفى على الفور؛ لأن الحالة قد تسوء بسرعة. وكلما تم بدء العلاج المناسب مبكرًا، كانت فرصة التحسُّن أفضل.

الأسباب

إن السبب الدقيق وراء الإصابة بمتلازمة غيلان باريه يعد غير معروفًا. يظهر هذا الاضطراب عادة بعد أيام أو أسابيع من الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي. قد تتسبب جراحة أو تطعيم في الإصابة بمتلازمة غيلان باريه نادرًا. تم الإبلاغ عن وجود بعض حالات العدوى بفيروس زيكا مؤخرًا.

في متلازمة غيلان باريه، قد يبدأ جهازك المناعي — الذي يهاجم الكائنات الغازية فقط غالبًا — في مهاجمة الأعصاب. تتلف الطبقة الحامية للأعصاب (الغمد المياليني) في التهاب الأعصابِ الحادِّ المزيل للميالين، وهو الشكل الأكثر انتشارًا من متلازمة غيلان باريه في الولايات المتحدة الأمريكية. يمنع التلف الأعصاب من نقل الإشارات للمخ، مسببًا ضعفًا وتنميلًا أو شللًا.

عوامل الخطر

يمكن أن تؤثر متلازمة غيلان باريه على جميع الفئات العمرية. ولكنك معرّض لخطر أكبر قليلاً في الحالات التالية:

  • إذا كنت رجلاً
  • إذا كنت شابًا

قد تنجم متلازمة غيلان باريه عن الآتي:

  • في الحالات الأكثر شيوعًا، تكون ناجمة عن الإصابة بعدوى بكتيريا العطيفة، وهو نوع من البكتيريا غالبًا ما يوجد في الدواجن غير المطبوخة
  • فيروس الأنفلونزا
  • الفيروس المُضَخّم للخلايا
  • فيروس إبشتاي بار (Epstein-Barr)
  • فيروس زيكا (Zika)
  • التهاب الكبد أيه وبي وسي وإي
  • فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وهو الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض الإيدز (AIDS)
  • المفطورة الرئوية
  • الجراحة
  • لمفومة هودجكيِن
  • وفي حالات نادرة، لقاحات الوقاية من الإنفلونزا أو لقاحات الأطفال

المضاعفات

تؤثر متلازمة غيلان باريه علي الأعصاب. ونظرًا لتحكم الأعصاب في الحركة ووظائف الجسم، قد يعاني الأشخاص المصابين بمتلازمة غيلان باريه ما يلي:

  • صعوبات في التنفس. قد ينتقل الضعف أو الشلل إلى العضلات التي تتحكم في التنفس، ويُعد ذلك إحدى المضاعفات المحتملة القاتلة. يحتاج ما يصل إلى 30 في المئة من الأشخاص المصابين بمتلازمة غيلان باريه إلى جهاز يساعد في التنفس عند إقامتهم في المستشفى للعلاج.
  • خدر متبقي أو الشعور بأحاسيس أخرى. يتعافى معظم المصابين بمتلازمة غيلان باريه تمامًا أو يكون لديهم ضعف أو تخدير أو وخز بسيط متبقٍ.
  • مشكلات القلب وضغط الدم. تنتشر حالات تقلبات ضغط الدم وشذوذ نظم القلب (اضطراب نظم القلب) كآثار جانبية لمتلازمة غيلان باريه.
  • الألم. يعاني نصف المصابين بمتلازمة غيلان باريه كحد أقصى ألم الأعصاب الحاد والذي يمكن علاجه بالأدوية.
  • مشكلات في الأمعاء والمثانة. يمكن أن تؤدي متلازمة غيلان باريه إلى كسل وظائف الأمعاء ومشكلات في احتباس البول.
  • الجلطات الدموية. يكون المصابون العاجزون عن الحركة بسبب متلازمة غيلان باريه عُرضة لخطر الإصابة بالجلطات الدموية. وإلى أن يستطيع المريض الحركة دون مساعدة، يمكن أن ينصح الأطباء بتناول أدوية تسييل الدم وارتداء جوارب الدعم.
  • القروح الناتجة عن الضغط. كون المريض عاجزًا عن الحركة أيضًا يجعله عُرضة لخطر الإصابة بقروح الفراش (القروح الناتجة عن الضغط). ويمكن أن يساعد تغيير وضعية الجسم المتكرر في اجتناب هذه المشكلة.
  • الانتكاس. يتعرض قرابة 3 بالمائة من المصابين بمتلازمة غيلان باريه للانتكاسات.

وتزيد الأعراض الحادة المبكرة لمتلازمة غيلان باريه بدرجة كبيرة خطر الإصابة بالمضاعفات الخطيرة طويلة الأجل. وفي حالات نادرة، يمكن أن تحدث الوفاة نتيجة المضاعفات مثل متلازمة ضيق التنفس الحاد والنوبة القلبية.

متلازمة غيلان باريه - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

16/05/2018
References
  1. Wijdicks EFM, et al. Guillain-Barre syndrome. Mayo Clinic Proceedings. 2017;92:467.
  2. Willison HJ, et al. Guillain-Barre syndrome. The Lancet. 2016;388:717.
  3. Guillain-Barre syndrome fact sheet. National Institute of Neurological Disorders and Stroke. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Fact-Sheets/Guillain-Barr%C3%A9-Syndrome-Fact-Sheet. Accessed March 16, 2017.
  4. Vriesendorp FJ. Clinical features and diagnosis of Guillain-Barre syndrome in adults. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 16, 2017.
  5. Vriesendorp FJ. Guillain-Barre syndrome: Pathogenesis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 16, 2017.
  6. Ferri FF. Guillain-Barre syndrome. In: Ferri's Clinical Advisor 2017. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed March 16, 2017.
  7. Vriesendorp FJ. Guillain-Barre syndrome in adults: Treatment and prognosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 16, 2017.
  8. Ryan MM. Guillain-Barre syndrome in children: Treatment and prognosis. http://www.uptodate.com/home. Accessed March 16, 2017.
  9. Riggin EA. Allscripts EPSi. Mayo Clinic, Rochester, Minn. Jan. 24, 2017.