في الفترة الأخيرة، خُبطت ابنتي في رأسها وهي تلعب إحدى مُبارَيات كرة القدم. لقد بدت بحالة جيدة في ذلك الوقت، ولكنها أصيبت بعد ذلك بنتوء كبير في جبهتها. هل يستدعي القلق؟

إجابة من جون أتكينسون، (دكتور في الطب)

لا، على الأرجح. تمثل إصابات الرأس الناتجة عن اللعب أو ممارسة الألعاب الرياضية قلقًا شائعًا بين الآباء، ولكن نادرًا ما تتسبب نتوءات الرأس في إصابات خطيرة.

ثمة إمداد وفير من الدم في الجبهة وفروة الرأس، وغالبًا ما تؤدي الإصابات في تلك المناطق إلى نزيف تحت الجلد. وعندما يكون النزيف في منطقة واحدة فقط، فإنه يسبب كدمات وتورمًا (ورم دموي).

وتذكر أنه حتى أحد نتوءات الرأس الصغيرة قد تسبب تورمًا كبيرًا. وقد تزيد سرعة الأشخاص وقوتهم الدافعة وحجمهم (المراهقون مكتملو النمو مقارنة بالأطفال الصغار) وكذلك القوى المستخدمة (مثل الاصطدام بأرضية خرسانية أو بأي سطح صلب آخر) من احتمالية حدوث إصابة خطيرة.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالاتصال بطبيب طفلك عند حدوث أي شيء أكثر من نتوء خفيف في الرأس.

إذا لم يكن لدى طفلك علامات تدل على إصابة شديدة في الرأس وظل في حالة انتباه دائم ويتحرك بشكلٍ طبيعي ويستجيب لك، فإن الإصابة تكون خفيفة على الأرجح وعادةً لا يحتاج طفلك إلى اختبارات أخرى.

قد يكون اصطدام الرأس شديدًا بما فيه الكفاية في بعض الأحيان بحيث يسبب نزيفًا في الدماغ أو حوله. ويمكن لهذا النوع من النزيف أن يسبب ورمًا دمويًا داخل الجمجمة، وهي حالة خطيرة تضغط على الدماغ.

زر الطبيب في غضون يوم أو يومين بعد الإصابة بصدمة كبيرة في الرأس إذا استمرت الأعراض، حتى وإن لم تلزم الرعاية الطبية الطارئة.

اطلب المساعدة الطبية الطارئة في حالة معاناة طفلك مما يلي:

  • فقدان الوعي أو الارتباك أو التوهان بعد إصابة الرأس

اطلب الرعاية الطبية الطارئة في حالة ظهور العلامات أو الأعراض التالية على طفلك بعد إصابة الرأس، إذ قد تكون علامة على ارتجاج في المخ:

  • نوبات صداع متواصلة أو متفاقمة
  • عدم التوازن
  • القيء
  • فقدان الذاكرة أو الارتباك
  • تغيرات الحالة المزاجية، مثل الهياج

With

جون أتكينسون، (دكتور في الطب)

07/09/2019 See more Expert Answers