نظام الطعام المخصص للسُّكَّري: قُم بوضع خطة غذائية صحية بنفسك

إن نظام الطعام الخاص بالسُّكَّري يمثل ببساطة خطة غذائية صحية تفيد في ضبط سكر الدم. يفيد التوضيح ههنا في البدء في تخطيط وجبات الطعام وتبادل القوائم واحتساب الكربوهيدرات.

By Mayo Clinic Staff

التعريف

يُعرف النظام الغذائي الخاص بالسُّكَّري ببساطة على أنه تناول الأطعمة الأكثر نفعاً للصحة بكمياتٍ معتدلة والالتزام بأوقات تناول الطعام بانتظام.

إن نظام تناول الطعام الخاص بالسُّكَّري عبارة عن خطة غذائية صحية تكون بشكل طبيعي غنية بالعناصر الغذائية وقليلة الدهون والسعرات الحرارية. تتضمن العناصر الغذائية الرئيسية الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. يُعد نظام الطعام الخاص بالسُّكَّري في الواقع أفضل خطة غذائية لكل شخص تقريباً.

الغرض

إِذا كنت تعاني من السُّكَّري أو من مقدمات السُّكَّري فمن المرجح ان يوصي الطبيب بمراجعة أخصائي التغذية كي يساعدك في وصع خطة غذائية صحية. تساعد هذه الخطة على ضبط مستوى السكر (الغلوكوز) في الدم وتدبير الوزن والسيطرة على عوامل خطورة الإصابة بأمراض القلب كارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم.

عندما تفرط في تناول السعرات الحرارية والدهون تتمثل استجابة الجسم بارتفاع غير مرغوب به بمستوى الغلوكوز في الدم. قد يؤدي عدم السيطرة على مستوى الغلوكوز في الدم إلى مشاكل صحية خطيرة مثل الارتفاع الخطير في مستوى الغلوكوز في الدم (فرط السكر في الدم) والمضاعفات المزمنة مثل تلف الأعصاب والكلى والقلب.

يمكن أن تساعد على إبقاء مستوى الغلوكوز في الدم ضمن نطاق سليم وآمن عن طريق اختيار الأطعمة الصحية ومراقبة العادات الغذائية.

يُمكن أن يفيد تخفيف وزن أغلب الأشخاص المصابين بالسُّكَّري من النمط الثاني في تسهيل السيطرة على مستوى الغلوكوز في الدم، كما أنه يُقدم الكثير من المنافع الصحية الأُخرى. إِذا كان من الضروري تخفيف الوزن يُقدم نظام الطعام المخصص للسكري طريقة منظمة على نحو جيد ومغذية لبلوغ هدفك بسلامة وأمان.

تفاصيل نظام الطعام

يستند نظام الطعام الخاص بالسُّكَّري على تناول ثلاث وجبات طعام بأوقات منتظمة خلال اليوم. فذلك يُحسن من استخدام الجسم للأنسولين الذي ينتجه أو يُحسن من امتصاص الدواء.

يُمكن أن يُساعدك أخصائي التغذية المُجاز على تصميم نظام غذائي يعتمد على أهدافك الصحية ورغباتك ونمط حياتك. كما يمكن لأخصائي التغذية أن يُناقش معك كيفية تحسين العادات الغذائية، فعلى سبيل المثال اختيار أحجام الحصص الغذائية التي تتناسب مع احتياجاتك استناداً إلى حجمك ومستوى نشاطك.

الأطعمة التي يُوصى بها

تَوَصَّل إلى إجمالي السعرات الحرارية باستعمال هذه الأطعمة المغذية.

  • الكربوهيدرات الصحية: تتحلل خلال الهضم السكريات (الكربوهيدرات البسيطة) والنشويات (الكربوهيدرات المعقدة) فتُكوِّن الغلوكوز في الدم. قم بالتركيز على الكربوهيدرات مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات (الفاصوليا والبازلاء والعدس) ومنتجات الألبان منخفضة الدسم.
  • الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية: تتضمن الألياف الغذائية جميع أجزاء الأطعمة النباتية التي لا يمكن أن يمتصها الجسم. تُنظم الألياف الغذائية الطريقة التي يقوم فيها الجسم بالهضم وتساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم. تتضمن الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية الخضروات والفواكه والمكسرات والبقوليات (الفاصوليا والبازلاء والعدس) وطحين القمح الكامل ونخالة القمح.
  • الأسماك التي تفيد صحة القلب: قم بتناول السمك المفيد لصحة القلب مرتين في الأسبوع. يُمكن أن يكون السمك بديل جيد عن اللحوم الحمراء الغنية بالدهون. فعلى سبيل المثال تحتوي أسماك التونة والقد والهليبوت على دهون إجمالية ودهون مشبعة وكوليسترول أقل مما في اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن. تعتبر أسماك السلمون والماكيريل والتونا والسردين وبلوفيش غنية بالأحماض اوميغا الثلاثية الدهنية التي تعزز من صحة القلب عن طريق تقليل دهون مُعينة في الدم تُسمى بالدهون الثلاثية.

    تجنب السمك المقلي والسمك الذي يحتوي على مستويات مرتفعة من الزئبق مثل تيلفيش وسمك أبو سيف والإسقمري.

  • الدهون الجيدة: يمكن أن تفيد الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة الأُحادية والمتعددة في خفض مستويات الكوليسترول، ومنها الافوكادو واللوز والبقان والجوز والزيتون والكانولا وزيوت الزيتون والفول السوداني. لكن لا تفرط في استخدامها لأن جميع الدهون غنية بالسعرات الحرارية.

الأطعمة التي يجب تجنبها

يزيد السُّكَّري من خطر الإصابة بامراض القلب والسكتة الدماغية ذلك لأنه يُعجل من تطور انسداد الشرايين وتصلبها. قد تؤدي الأطعمة التي تحتوي على الفقرات التالية إلى عكس هدفك في الالتزام بنظام غذائي صحي.

  • الدهون المشبعة: تحتوي منتجات الألبان الغنية بالدسم والبروتينات الحيوانية مثل لحوم البقر والسجق والمقانق ولحم الخنزير على الدهون المشبعة.
  • الدهون المتحولة: تتوفر مثل هذه الأنواع من الدهون في وجبات الطعام الخفيفة المُعالجة صناعياً والمخبوزات والسمن العادي والسمن الصناعي. تجنب هذه المنتجات:
  • الكوليسترول: تتضمن مصادر الكوليسترول منتجات الألبان الغنية بالدسم والبروتينات الحيوانية الغنية بالدسم كصفار البيض والكبد وغيرها من لحوم أعضاء الذبائح. لا يزيد هدفك عن 200 ملغرام من الكوليسترول في اليوم الواحد.
  • الصوديوم: يجب أن تكون الكمية المستهدفة أقل من 2300 ملغم من الصوديوم في اليوم. لكن إِذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم يجب أن يكون هدفك أقل من 1500 ملغم من الصوديوم في اليوم.

ضع كل شيء في محله: وضع الخطة

تتوفر بضعة طرق لوضع نظام طعام مخصص للسكري لمساعدتك على إبقاء مستوى الغلوكوز في الدم ضمن النطاق الطبيعي. وبمساعدة أخصائي التغذية قد تجد أحد الطرق التالية ملائماً لحالتك أو قد تقوم بالجمع بين الطرق:

  • طريقة طبق الطعام: تُقدم الجمعية الأمريكية للسُّكَّري طريقة بسيطة بسبع خطوات لتخطيط وجبة الطعام. يُركز مضمون هذه الطريقة على أكل المزيد من الخضروات. فعند تحضير طبق الطعام قم بملء نصف واحد بالخضروات غير النشوية مثل السبانخ والجزر والطماطم. قم بملء ربع واحد من الطبق بالبروتينات مثل سمك التونا أو لحم الخنزير الخالي من الدهون. قم بملء الربع الأخير بمادة من الحبوب الكاملة أو بمادة نشوية. قم بإضافة حصة من الفواكه أو منتجات الألبان والماء أو الشاي أو القهوة غير المحلاة.
  • احتساب الكربوهيدرات: لأن الكربوهيدرات تتحلل إلى غلوكوز فإن لها التأثير الأكبر على مستوى الغلوكوز في الدم. وللمساعدة في السيطرة على السكر في الدم قم بتناول نفس الكمية من الكربوهيدرات يومياً بفترات منتظمة خاصةً إِذا كنت تتناول أدوية السُّكَّري أو الأنسولين.

    يمكن أن يقوم أخصائي التغذية بتدريبك على كيفية قياس الحصص الغذائية كي تقرأ ملصقات الطعام التعريفية بإلمام واطلاع، وإبداء الاهتمام الخاص بحجم الحصة الغذائية ومحتوى الكربوهيدرات فيها. إِذا كنت تتلقى الأنسولين يقوم أخصائي التغذية بتدريبك على كيفية احتساب كمية الكربوهيدرات في كل وجبة غذائية رئيسية كانت أم خفيفة، وتعديل جرعة الأنسولين طِبقاً لذلك.

  • نظام تبديل القوائم: قد يوصي أخصائي التغذية باستعمال قوائم تبديل الاطعمة التي تساعد على تخطيط وجباتك الرئيسية والخفيفة. يتم تنظيم القوائم حسب الصنف مثل الكربوهيدرات ومصادر البروتينات والدهون.

    تُسمى الحصة الغذائية الواحدة في كل صنف بالخيار الغذائي. يحتوي الخيار الغذائي على نفس الكمية من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والسعرات الحرارية — كما أن له نفس التأثير على مستوى الغلوكوز في الدم — تماماً مثل أي حصة غذائية أُخرى من نفس ذلك الصنف الغذائي. وبالتالي قد تختار تناول نصف عرنوس (كوز) كبير من الذرة على سبيل المثال، أو 1/3 كوب من المعكرونة المطبوخة كخيار غذائي نشوي واحد

  • مؤشر نسبة السكر في الدم: يستخدم بعض الأشخاص الذين يعانون من السُّكَّري مؤشر نسبة السكر في الدم لاختيار الأطعمة وخاصة الكربوهيدرات. تعمل هذه الطريقة على تصنيف الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات استناداً إلى تأثيرها على مستويات الغلوكوز في الدم. تحدث مع أخصائي التغذية فيما يتعلق بملائمة هذه الطريقة مع حالتك.

نموذج قائمة طعام

عند إعداد وجبات الطعام عليك أن تضع في اعتبارك حجم جسمك ومستوى نشاطك. تُعتبر وجبة الطعام التالية مطابقة لاحتياجات شخص يكون بحاجة إلى ما بين 1200 إلى 1600 سعرة حرارية في اليوم الواحد.

  • وجبة الفطور: شريحة واحدة متوسطة الحجم من الخبر المُعد من القمح الكامل مع 2 ملعقة صغيرة من المربى ونصف كوب من حبيات الإفطار الصغيرة مع كوب واحد من الحليب منخفض الدسم بنسبة 1 بالمائة وحبة من الفواكه والقهوة.
  • وجبة الغذاء: قطعة متوسطة الحجم من الخبز بالجبن والخضروات وتفاحة متوسطة الحجم مع 2 ملعقة كبيرة من زبدة اللوز والماء.
  • وجبة العشاء: سمك السلمون ومن 1 إلى واحد ونصف ملعقة صغيرة من زيت الخضروات وحبة بطاطا مشوية ونصف كوب من الجزر وصحن جانبي من السلطة (كوب ونصف من السبانخ ونصف حبة طماطم وربع كوب من الفلفل الأخضر المقطع وملعقتان صغيرتان من زيت الزيتون وملعقة صغيرة ونصف من خل النبيذ الأحمر) والشاي غير المحلى المثلج
  • الوجبة الخفيفة: كوبان ونصف من الفشار أو البرتقال مع نصف كوب من الجبن الأبيض (حلوم) منخفض الدسم بنسبة واحد بالمائة.

النتائج

يعد قبول الخطة الغذائية الصحية أفضل طريقة لإبقاء مستوى الغلوكوز في الدم تحت السيطرة والوقاية من مضاعفات السُّكَّري. إِذا كنت بحاجة إلى تخفيف الوزن وإنقاصه يمكن تعديل الخطة حتى تلائم احتياجاتك المحددة.

وإلى جانب تدبير السُّكَّري يقدم النظام الغذائي الخاص بالسُّكَّري فوائد أُخرى. ولأن نظام الطعام المخصص للسُّكَّري يوصي بكميات وفيرة من الفواكه والخضروات والألياف الغذائية من المرجح أن يؤدي اتباعه إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وأوعية الدم وبعض الأنواع المحددة من السرطان. يمكن أن يؤدي تناول منتجات الألبان منخفضة الدسم إلى تقليل خطر الإصابة بتضاؤل كتلة العظم في المستقبل.

المخاطر

إِذا كنت تعاني من السُّكَّري فمن المهم أن يشترك الطبيب وأخصائي التغذية في وضع خطة غذائية تُناسبك. استعمل الأطعمة الصحية وتحديد حصة الطعام والجدولة لتدبير مستوى الغلوكوز في الدم. في حال الابتعاد عن الحمية الموصوفة فأنك تُعرض نفسك لخطر تقلب مستويات السكر في الدم والمضاعفات الأكثر خطورة.

25/03/2017 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة