هل يمكن أن تؤثر التغيرات الموسمية في المناخ على ضغط الدم؟

عادةً ما يرتفع ضغط الدم في الشتاء وينخفض في الصيف. ويرجع ذلك إلى ما يسببه انخفاض درجات الحرارة من ضيق في الاوعية الدموية — الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، حيث يتطلب الأمر المزيد من الضغط لدفع الدم للمرور عبر الأوعية والشرايين الضيقة.

وبالإضافة إلى برودة الجو، ربما يتأثر ضغط الدم أيضًا بالتغير المفاجئ في أنماط الطقس، مثل الجبهة الهوائية أو العاصفة. وربما يتجاوب جسمك — والأوعية الدموية لديك — مع التغيرات المفاجئة في الرطوبة، أو الضغط الجوي، أو الغطاء السحابي، أو الرياح بدرجة تتشابه كثيرًا مع درجة تجاوبه مع البرودة. وتشيع تلك التغيرات في ضغط الدم والمرتبطة بالطقس بدرجة أكبر لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر.

وتشتمل الأسباب الموسمية الأخرى لارتفاع ضغط الدم على زيادة الوزن وقلة النشاط البدني، وتشيع تلك الأسباب في فصل الشتاء. فإذا كنت تعاني من مرض ضغط الدم بالفعل، فاستمر في رصد قياسات ضغط الدم لديك مع تغير الفصول وناقش ذلك مع الطبيب المتابع لحالتك.

وربما ينصحك الطبيب بتغيير جرعة الدواء الذي تتناوله لعلاج ضغط الدم أو استبداله بدواء آخر. وتجنب اللجوء إلى أي تغييرات في الأدوية التي تتناولها دون استشارة الطبيب.

إن كان لديك أسئلة عن احتمالات تأثير الجو على ضغط الدم لديك، فاستعن بطبيبك للرد عليها.

27/09/2018 See more Expert Answers