حُدِّد لي موعدًا لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي لكن لدي مشكلات بالكلى. هل من الممكن أن يضر التصوير بالرنين المغناطيسي بالكلى لدي؟

إجابة من إيريك بي كاستيل، (دكتور في الطب)

يعتمد ذلك على نوع مسح التصوير بالرنين المغنطيسي (MRI) الذي حُدِّد لك موعدًا لإجرائه — التصوير الرنين المغناطيسي بتباين أو دون تباين. ليس هناك مخاوف خاصة للأشخاص المصابين بمشكلات في الكلى فيما يخص خضوعهم للتصوير بالرنين المغناطيسي دون تباين.

تُستخدَّم عوامل التباين، بما فيها الغادولينيوم (gad-oh-LIN-e-um) في تعزيز بعض عمليات مسح التصوير بالرنين المغناطيسي. تُحقَّن عوامل التباين داخل الوريد في يدك أو ذراعك.

قد تزيد عوامل التباين التي تحتوي على الغادولينيوم من مخاطر تعرضك لمرض نادر لكن خطير يُسمى التليف الجهازي كلوي المنشأ لدى الأشخاص المصابين بفشل كلوي حاد. يتسبب التليف الجهازي كلوي المنشأ في سماكة الجلد والأعضاء والأنسجة الأخرى.

قبل الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي، تأكد من أن يعرف طبيبك أن لديك مشكلات بالكلى. من الممكن أن تكشف اختبارات الدم مدى حدة اعتلال وظيفة الكبد، الأمر الذي من الممكن أن يساعد في تحديد مخاطر التليف الجهازي كلوي المنشأ.

إذا كان طبيبك لا يزال يوصي بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي باستخدام الغادولينيوم على الرغم من المخاطر المحتملة فقد تُعطى أقل جرعة محتملة من شكل الغادولينيوم الذي اقترن بحدوث مضاعفات أقل.

قد يوصي طبيبك أيضًا بالديال الدموي — إجراء يرشح النفايات من الدم لديك عبر جهازٍ ما — بعد استخدام المسح بالرنين المغناطيسي على الفور.

11/06/2019 See more Expert Answers