هل يمكن أن يتسبب نقصان فيتامين "د" بضغط الدم المرتفع؟

من المتعارف عليه قديمًا أن الحصول على كمية قليلة جدًا من فيتامين "د" يُضعف العظام. فدور فيتامين "د" الذي قد يلعبه في تطور ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب غير واضح.

وقد يكون فيتامين "د"مرتبطًا بأمراض القلب وزيادة خطورة ضغط الدم المرتفع (ارتفاع ضغط الدم). ومع ذلك هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث. من المبكر جدًا القول بما إذا كان الانخفاض البالغ في فيتامين "د" يسبب ضغط الدم المرتفع — أو ما إذا كانت مكملات فيتامين "د" لها أي دور في علاج ضغط الدم المرتفع.

ومع ذلك، فلا يزال فيتامين "د" أحد العناصر الغذائية المهمة للتمتع بصحة جيدة بشكل عام. يوصي معهد الطب بالحصول على 600 وحدة دولية (IU) من فيتامين "د" يوميًا بالنسبة للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 70 عامًا. أما بالنسبة للبالغين 71 عامًا فأكبر، فإن الجرعة الموصى بها تزيد إلى 800 وحدة دولية يوميًا.

ويتساءل بعض الأطباء عن مدى كفاية هذه المستويات ويعتقدون بأن الحصول على مقدار أكبر من فيتامين "د" يمكن أن يكون مفيدًا للكثير من الأشخاص. ومع ذلك، يوصي معهد الطب بتجنب البالغين لجرعة تزيد عن 4000 وحدة دولية يوميًا.

في حالة قلقك من حصولك على مقدار ضئيل — أو كبير للغاية — من فيتامين "د"، استشر طبيبك. فمن المحتمل أن يوصي بإجراء اختبارات الدم لفحص مستوى فيتامين "د" في الدم.

الكشف عن نقص فيتامين "د" أمر مهم للأمريكيين من أصل أفريقي وغيرهم من ذوي البشرة الداكنة، ويرجع ذلك إلى انخفاض الإنتاج الطبيعي من فيتامين "د" الناتج عن التعرض للشمس. قد يستفيد الأشخاص محدودو التعرض للشمس وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات معينة الذين قد لا تتوفر لديهم القدرة على امتصاص فيتامين "د" بشكلٍ فعال وآخرون قد يستفيدون أيضًا من الكشف عن نقص فيتامين "د".

27/09/2018 See more Expert Answers